رحلة إلى الله نجيب الكيلاني

رحلة إلى الله نجيب الكيلاني

463 Reads 6 Votes 1 Part Story
Nour Noor By NourNoor Updated Mar 14, 2012

الفصل الأول

خيل إلى «عطوة الملواني» أنه فوق البشر، أن كل شيء طوع يمينه، أصبح لديه المال والرجال والمنصب الكبير والسلطة الواسعة التي حلم بها طويلا، والكلاب الراقية المدربة تدريبا رائعا. إنه يحب الكلاب حبا ملك لبه. ويشعر بمزيد من الفخر والاعتزاز وهو يرى «لكي» و «توسكا» وذريتهما يتراقصون حوله ويتشممون سرواله ويكادون يقبلون حذاءه ولكما تواثبت الكلاب حوله امتلأ قلبه بالغبطة والسعادة حتى الحيوانات تركع له فما بالك بجنود السجن الكبير... نعم السجن الكبير.. إن عطوة أو البكباشي عطوة هو قائد السجن.. ونزلاء السجن ليسوا من الفئة العادية.. إنهم معتقلون سياسيون يعرفون الكثير عن السياسة والحرب وحقوق الشعب والحريات العامة وشريعة الله.. وعطوة يحلو له دائما أن يسخر من مبادئهم وثقافتهم وأفكارهم إنه لا يكلف نفسه مؤنة التفكير فيما يقولون ولا يحاول أن يناقشهم في معتقداتهم إنه رافض منذ البداية لكل ما يقولون لقد درج في حياته على أن يكون أداة طيعة في يد من هو أعلى منه سلطة.. يؤمر فيطيع عمله منحصر في التنفيذ وهو يكره ما تكرهه السلطات العليا هذه الطاعة العمياء جلبت عليه الخير الوفير، وأغدقت عليه العلاوات والترقي...

  • تاريخية
  • دينية
  • رواية

No comments listed yet.