البارت 4

18.1K 1.2K 32
                                    

vote and follow please

🌠⭐🌟⭐🌠

القدر حكمة لن يفهمها الجاهلون لذا اغمض عينيك و قل ربي اختر لي ما تراه خيرا لي

🌠⭐🌟⭐🌠

قبل عشرون سنة:

صوت انفاس لاهثة تتسابق مع نبضات قلبيهما، تركضان هربا وسط الغابة تسللت خيوط القمر الفضيه متخللة اشجارها ، زمجرة مستذبين امتزجت مع دوي الرصاص و ومضات ضوئية تزامنت مع الانفجارات، فريق اتحد ليدخل في اشتباك حاد مع مصاصي الدماء من أجل توفير الحماية للهاربتين.

التوى كاحلها بجدع شجرة ملقى باهمال على الارض، تكاد تقع لولا تلك اليد التي التقفتها في الوقت المناسب، نظرت اليها بمحجرين تحجرت الدموع داخلها فهي لم تعد تقوى على الركض بحملها الذي اقترب موعد وضعه.


" اليزابيث هل انتِ بخير؟! " تحدثت بنبرة قلقة لتومئ برأسها مغمضة العينين ، تشبثت بيدها بقوة لتستند عليها و واصلتا السير بسرعة منخفضة عن سابقتها، التفتت اليها مجددا لتردف بيأس:
" اعتذر منك عزيزتي فقد استنزفت كل طاقتي السحرية أثناء هروبا الاول، احتاج لبعض الوقت كي استردها و افتح بوابة اخرى تنقلنا من هنا بسلام لمكان امن ".

" لابأس كارمن، أعلم بأنك قد فعلتِ كل ما بوسعك.... أكثر ما اخشاه هو أن يأتينِ المخاض الآن في هذا المكان الموحش " همست اليزابيث بوهن دل على مدى التعب الذي الم بجسدها، كيف لا و هي حامل مطاردة تركض برفقة صديقتها الساحرة وسط غابة مظلمة تعج بمصاصي الدماء.

من جهة أخرى كان القتال بين الطرفين متكافئا نوعا ما، عشرة مستذئبين من ضمنهم الفا و بيتا.... عشرون من اقوى الصيادين لمصاصي الدماء، و ثلاثة عشر ساحرا و ساحرة، ضد عشرات من مصاصي الدماء يحاصرونهم من كل مكان، الجميع كان يقاتل في اماكن متفرقة من الغابة.

وقف أحد مصاصي الدماء ببدلته السوداء يراقب القتال من بعيد على احدى التلال القريبة، ارتفع طرف شفتيه مشكلا ابتسامة جانبية خبيثة، أدار براسه يمينا لينظر بطرف عينيه، لاولئك الذين استقاموا خلفه متأهبين مكشرين عن انيابهم و مخالبهم الحادة ينتظرون الاوامر.

ثم التفت مصوبا نظره الى حيث الاشتباك "ممتاز هذا سيبقيهم منشغلين قليلا " هدر بخبث، ثم أخذ نفسا عميقا بعد ان قام باغلاق جمرتيه اللتان تتقدان شرا و اردف هامسا "أستطيع شم سحر عزيزتي كارمن من على بعد هذه المسافة همممم نفس الرائحة الذيذة لم تتغير" ثم فتح عينيه لتصبح ملامحه اكثر جدية و اكمل آمرا "انهما تتجهان شمالا هيا لنذهب ".

Golden Alpha || الألفا الذهبيحيث تعيش القصص. اكتشف الآن