Chapter 18(part two)

7.5K 435 180

التريلر الي على جنب هو من ترجمه smart_Lolo

كل حقوق الترجمه تعود اليها - تبيان

-------------

وجهة نظر هاري

جُرَ بابُ الزِنزانةِ الثقيلُ مفتوحاً ، وكُشِفَ عن براين الذي كُسيّ وجهُهُ بتعابيرِ اشمِئزاز "حانَ وقتُ تناوُل

طعامُ الغداء،" قالهاَ ، في العادةِ اخشى رُؤيتَهُ يصِلُ إلى غرفتي، وذلكَ ما حدثَ بالضبط لمُرافقتي الى

احدى تلكَ الجلساتِ العلاجية يدة اوالانشِطةالتي تُحفِز الناسَ خارِج مُخططِ المرضى . ولكنَ هذا الغضب

يتفَكَكُ مع كلِ يومٍ يمُر ، بينما اقضي مُعظمَ ذلكَ-الوقت- في زنزانتي. في زنزانتي فقط انا ونفسي ، فقط

الصُراخ البعيد وأفكاري التي تصرخُ بشكلٍ مسموع ، نفس الغرفة، ونفس الجدران الفارِغة، ونفس القذارة

والرائحة الكريهة. لم يكن هناك آثر لتوقُعاتٍ في ذهني، حيث بدأت أفكاري بأن تُصبِحَ أكثرتناثُراً وجنوناً

. أقسم أنني افقِدُ عقلي في هذا المكان، وإذا لم أكن مجنوناً فِعلاً، كنتُ على يقين من أن يتحولَ ذلك إلى

اسوء ان بقيتُ مسجوناً في هذا المبنى المرعب.

ومِن بعدِ ذلك تلاشت ملامِحُ الاشمِئزاز التي تشكلت عندما وصل براين ، فَفِكرةُ رؤيةُ روز تُخفِفُ خوفي .

ويبدو انني مع كل يومٍ يمضي منذُ ذلك الحين وانا اقتربُ ببطءٍ وصولاً الى نقطةِ الانهيار، وقد اصبحت

الأمورُ أكثرَ وضوحا بالنسبةِ إليها . فهي قد فعلت الغرض من المعالجة من خلال عدم كونها المعالجه ،

(يعني عالجتني بانها تكلمني كشخص طبيعي ) تحدثت معي دون تحليل حالتي النفسية عندما اتحدث .

وقد كانَ ضعف مني أن أعترف لها فقد ظننتُ نفسي شخصاً قوياً نوعا ما، ولكنني بصراحةٍ بحاجة

اليها. لقد كانت انساناً عادياً ، وقد عاملتني كواحدٍ أيضا. شعرت انها استمَعت إلى ما أقولُهُ فِعلاً دونَ

إعتِبارِ كلماتي كأنها لا معناً لها .انهُ ليسَ عليهِ حتى أن تكونَ روز، يُمكِنهُ أن يكونَ أيُّ شخصٍ أن احظى

مع حوارٍ حضاري معهُ . ليسَ كشخصٍ سأضطرُ إلى التحدُثِ مع نفسي فحسب مثل الجميعِ تقريبا

هنا،-عِوضاً عن التحدث اليه - والذي قُطعاً لن يساعدني بالظُهورِ وكانني عاقِل .ولكِن على الرغمِ مِن انَ

ذلكَ المُستَمِع يُمكِن أن يكونَ أيُ شخصٍ كما ذكرتُ مُسبقاً ، أنا سعيدٌ انها قد كانت هيّ- ذلكَ الشخص- .

أنا محظوظٌ للغاية أن هذا المستمع المجهول قد كانَ روز. فقد احبَبتُها حقاً . لقد كان يُمكِنُها ان تفعل ما

Psychotic (A Harry Styles Fanfiction) Arabic Translationاقرأ هذه القصة مجاناً!