الفصل 32

25.1K 536 52
                                    

وصل كل من ادم و مليكه ومعتز و نور الي احدي المطاعم الهادئه جلسوا و اخذ يتسامر كل من ادم و معتز حول امور العمل اما مليكه و نور فظلوا يمرحون ويضحكوا متذكرين مواقفهم معا
نور بضحك: فاكره يا صغنن الواد سامر
مليكه بضحك : و دي حاجه تتنسي ده فظيع
نور بمرح و هي تنظر في احد الاتجهات : بس بس جبنا ف سيرة القط
مليكه بضحك وهي تنظر ف نفس الاتجاه التي تنظر فيه نور : جيه ينط
معتز وهو ينضم معهم ف الحديث : ها الكلام علي ايه
مليكه بمرح وطفوله : وانت مالك مش تدخل
نور بضحك : اوه قصفتها
معتز باستغراب : هي ايه؟
نور ببتسامة مستفزة : الجبهة
معتز بغيظ : شكرا ي لوكه
ادم بصرامه : معتز اسمها زفت مليكه
مليكه بغيظ : ايه زفت دي ثم اكملت لتستفزه: بعدين معتز يقول اللي هو عايزه
نور بمرح لتخفف من حدة الموقف : تاني قصف جبهة على التوالي شااابووو يا صغنن
معتز بضحك لأدم : شكلك بقي مش تمااام خالص ، ثم وجه حديثه الي لمليكه : براااڤوا عليكي يا لووكه
ادم بحده جعلت معتز يتراجع عن مزاحه : قولت مليكة ، ثم وجه حديثه لمليكه ببتسامة متوعده : حسابك بعدين
يا صغنن وحشتيني اوي ،،، كان هذا صوت سامر صديقها
مليكه وهي تنظر لنور ثم لسامر : ازيك ي ساامر انت وحشتني اكتر
ادم بغيظ : والله
تجاهلته مليكه ثم اكلمت و هي تنظر لنور: ايه مش هتسلم على نور ولا ايه
سامر بتفكير : ازيك يا نور
نور بإبستامه : ازيك يا ساامر
سامر بإحراج: بصراحه مش متذكرك اوي
مليكه بمرح : حد ينسي القمر ده
نور بضحك: بكااااشه اوي
سامر وهو ينظر لعيون مليكه بهياام : لٱ طبعا دي يبقي غبي اللي ينسي العيون دي
ادم بحده : مش تعرفينا
مليكه بإبستامه ساحره : ده سامر كان زميلي في الجامعه
ادم ببرود وهو يمد يده ليصافح ذلك السامر : اهلا
صافحه سامر وقال : اهلا بحضرتك ثم اكمل : حضرتك اخو مليكه
كاد ادم ان يتحدث لكن قاطعه صوت مليكه وهو تقول بسرعه : لٱ ده مديري في الشغل
ادم و معتز في صوت واحد : وخطيبها
سامر بصدمه: اتخطبتي يا مليكه
مليكه بغيظ : اممم شوفت
معتز بمرح وهو يصافحه : ازيك انا معتز زميل ادم و زميل مليكه و زميل نور كماان بس مالك اتصدمت كده ان لوكه اتخطبت شكلك كنت احد معجبين سنوو وايت يا سامر
سامر بحزن ظاهر و بدون وعي : معجبين ايه عديت المرحله دي بكتيير
ادم بحده: نعم ما تعدل ف كلامك كده ايه مش مالي عينك
سامر وعي لما قاله : اسف جدا مقصدش على العموم الف مبرووك
اومأ ادم دون ان يرد عليه
مليكه بإبتسامه اظهزت غمازتيها : طيب اقعد معانا شويه
حمحم سامر ثم قال بهدوء و ابتسامه : لٱ تسلمي يا لوكه كفايه عليا شوفتك انا مع زميل ليا هنا مينفعش اسيبه
مليكه بإبتسامه : علي راحتك يا سامر
سامر بابتسامة وهو يصافحها : تبقي خلبنا نشوفك
مليكة بابتسامة : اكييد
ثم صافح الجميع و غاادر تحت نظراات ادم المغتاااظه
معتز بمرح : ايه ي لووكه هو كل اللي يشوفك بيحبك كده ده حتي البوص وقع
مليكه بغرور مصطنع : يا ابني ده الجامعه كلها زي سامر كده ي حراام اكيد هيزعلوا لما يعرفوا اني اتخطبت مــِْن ده قالت ذلك وهي تشاور على ادم بأصبعها
ادم ببرود : هكسرهولك
مليكه باستغراب : هو ايه
لم يرد عليها ادم
معتز ل نور بهمس : حاسس ان ادم على اخره
نور بضحك : و انا كمان
ثم تناولوا طعامهم في اجواء مليئة بالمشاحنات من ادم و مليكة و مزاح معتز و نور و غادروا دلف معتز سيارته بجانبه نور لإيصالها و دلف آدم بجانب مليكة التي تتفنن في إستفزازه و لَـگِنْ قبل ان يبدأ بالتحرك تذكر شيئا فخرج م̷ـــِْن السيارة سريعا متجها الى سيارة معتز
ادم: معتز انت لآزٍمٍ يبقى معاك ورق ..... عشان تراجعه بكره قبل الإجتماع عشان انا هتأخر
معتز : طب ما تراجعه انت
ادم : يا بني ادم بقولك هتأخر
معتز: طب هوصلها و اجي اراجعه عندك ف القصر
ادم: تمام
ثم عاد الي سيارته و ركب بجانب مليكه
ادم بهدوء : حساابك تقل اوي ي مليكه
مليكه بمرح: هات اشيل معاك
نظر لـها ادم نظره معناها اصمتي وإلا سأفتك بكي
صمتت مليكه ف احراج ولم تتحدث
ابتسم ادم بخفيه عليها ثم انطلق حيث منزلها
ادم: اتفضلي وصلنا
مليكه: اوك تشااو
ادم بحده: اسمها سلام
مليكه بنفاذ صبر: سلاام حلو كده
لادم ببرود وهو يمسك خدودها بسخريه : براڤوا يا صغنن
نفخت مليكه خديها بطفوله مفرطه مما جعلت ادم يبتسم عليها
وعندما ترجلت من السياره و ذهبت حيث منزلها و اختفت عن عيوونه قال باسما : طفله مفيش كلاام
وانطلق حيث قصره
********
عند معتز اوصل نور و انطلق حيث منزل ادم
وعندما وصل وجد احمد ف حديقة القصر
معتز وهو يحتضنه: ازيك ياااض
احمد وهو يبادله ذلك الحضن : ازيك ي ميزوو
معتز بمرح : ها البوص وصل
احمد بضحك: وصل و مستنيك ده انت هتتنفخ شغل
معتز بغيظ: اخووك ف الشغل مش عنده ياما ارحميني
ضحك احمد عليه بينما دلف معتز داخل القصر
معتز بمرح : انا جييت
ادم: اقعد ي زفت
معتز بجديه مصطنعه: ي صقر كل م تشوفني تقولي زفت مينفعش كده
ادم ببرود : و ايه الغلط ف كده م انت زفت فعلا
معتز بمرح حاول به استفزازه : والله انت غلس وخساره فيك البت لوكه دي برنسيس محتاجه واحد يدلعها كده زيي
ادم و هو يقذفه ب احد المخدات: اعدل كده يااض انت و قولت اسمها مليكه ي زفت
معتز بضحك: براحه ي بووص
ترك ادم الملف الذي كان يقرأه ع احد الارائك ثم قال ل معتز : ادخل انت ي معتز المكتب و انا هغير و جايلك
معتز : اوك
صعد ادم لغرفته بينما ذهب ادم لغرفته
كانت شاااهي تتابع كل ذلك و عندما ذهب كل من معتز و ادم نظرت للملف بخبث وقالت بحقد : لما نشووف ي مليكه يا انا يا انتي
**********
انتهي اليوم و اشرقت شمس صباح جديد مليئ بالمفاجأت
استيقظت مليكه بنشااط ع غير العااده واخذت شااور هااادئ و ادت فرضها و ارتدت چيب ساالوبت يصل لركبتها باللون الروز و تيشرت اسفله ب لون السماء الصافي و حذاء رياضي بنفس لون التيشرت و وضعت عطرها الراائع بزائحة الفرااوله و تركت شعرها الطويل الناري للعنان ف تعدي خصرها مع سقوط بعض خصلاتها الناريه ع وجهها كانت حقا حوريه رغم ملابسها الطفوليه تلك الا انها كانت كلمة فاتنه قليله عليها انتقت ذلك رغم انها تعرف انه غير مناااسب تماما ف العمل لكنها فعلت ذلك لكي تنجح في استفزاز ادم فهي تعرف انه اكثر ما يزعجه هو عدم الالتزام خاصة لْـۆ كان شئ خاص بالعمل و تناولت فطورها و انطلقت للعمل
( يا عيني عليها مش عارفه اللي هيحصلها 😂😢 )
***********
عند ادم استيقظ و اخذ شاور و ارتدي بدله كلاسيك باللون البني و اسفلها قميص باللون اوف وايت و صفف شعره بطريقه عصريه ووضع عطره الذي يخطف الانفاس و نزل م̷ـــِْن جناحه ف رأئ
احمد و هو يضحك بشده
ادم بإبتساامه : صباح الخير
احمد بعدما توقف ع الضحك: صباحك عسل
ادم : بيئه
احمد بضحك: شكرا
ادم: انجز. تعالي الشركه
احمد بإيمااء : حاضر
ابتسم ادم و انطلق للعمل
*********
وصلت مليكه الشركه والقت التحيه ع الجميع مع ابتسامتها الساحره
احد الموظفات: مستر ادم هيزعق جامد بسببك
مليكه : امممم هو ع طول بيزعق
موظف اخر : ماشاء الله عليكي قمر ي لووكه
مليكه بخجل : تسلم
دخل معتز ف نفس الوقت الشركه والقي التحيه ع الجميع ثم وجه نظره لمليكه
واطلق صفير عااليااا : ايه الجمال ده ي لوكه بس ادم هينفضك
تجاهلت مليكه ٱخر الجمله : تسلم يا مستر معتز
و اتجه كل منهم ع مكتبه
********
وصل ادم الشركه و ذهب حيث مكتبه واثناء مروره لمكتبه رأي مكتب مليكه فارغ فظن انها لم تأتي بعد دخل المكتب و توقف نظره عندما رأي تلك الحوريه امامه بهذا الشكل المثير و الطفولي ايضا ظل نظره مثبت عليها
كانت تقف بجانب النافذه الخاصه بالمكتب و تكاير خصلاتها الناريه بفعل نسمات الهواء
وهي تبتسم ابتسامتها الساحره ف ظهرت غمازنيها كانت بحق لوحه فنيه رااائعه
فاق م̷ـــِْن سرحانه عندما نظر لملابسها بغضب
ادم بغضب شديد : مليكه
انتفضضت مليكه ع اثر صوته: ايه ايه حصل ايه
ادم بغضب: ايه الزفت اللي انتي لبساااه ده ازاي تنزلي بيه اساسا و كمان شعرك ده قولتلك قبل كده متفردهوش كده تبقي لمااه علي طول كلامي ليه مش بيتسمع
مليكه بخوف و لكنها نجحت في اخفائه مرتديه قناع التحدي : وطي صوتك ده و بعدين اسمع گلآمَگ. بصفتك ايه يعني انا بعمل اللي يريحني انت قول براحتك
ادم يهدوء عكس ما في داخله : اقسملك بالله لْـۆ ما اتعدلتي ف كلامك همد ايدي عليكي و مش عايز كده ف اتقي شري
اقتربت مليكه منه ونظرت ڵـهٍ بتحدي : ي مامي خوفت
اقترب ‏​‏​منـِْهـا ادم اكثر حتي اصبحت المسافه بينهم قليله جداا : لآزم تخاافي ي قطه
ارتبكت مليكه من هذا القرب وحاولت الابتعاااد لكنه امسكها وشدها اليه اكثر
ادم بخبث وتسليه م̷ـــِْن ارتباكها هذا : بس قمر يا صغنن
مليكه بخجل : شكرا
ادم برقه غير معهووده وهو يملس ع شعرها ويبعده عن عينيها : مليكه انا مش عااجز اني اجبرك تلميه بس انا سايبك براحتك وطلب منك بكل زوق تلميه
مليكه وهي تنظر لعينيه بدون وعي : حاضر
ابتسم ادم عليها وقال وهو يقرص احدي وجنتيها : براڤوا ي صغنن
نظرت له مليكه بخجل شديد و ابتسمت
ضمها ادم اليه بدون وعي منه لم تبعده مليكه بينما استكانت ف ه̷̷َـَْـُذآ الحضن الدافئ
قطع لحظاتهم هذه اقتحاام شاهي المكتب وهم في هذا القرب
ف ابتعدت مليكه عن ادم سريعا بعدما افاقت ووعت لما حدث بينما نظر ادم لعا وابتسم عليـّ خجلها الشديد هذاا
شاهي بحقد : واضح اني جيت ف وقت مش مناااسب
مليكه بإرتبااك: ه ...ها. ان...انا كنت بس هشوف مستر ادم محتااج يشرب قهوه ولا ايه
ادم وقد نسي شااهي قال مستمتع بخجلها و ارتباكها هذا : البرفيووم بتااعك بالفراوله صح
مليكه بخجل: : ايوه
ادم بإبتساامه : جميل جدا
شاهي بسخريه : امشي عشان تكملووا وصلة الرومانسيه دي ولا ايه
مليكه وهي تخرج سريعا : انا عِنـ.̷̷̸̷̐ـديّ شغل كتير جدا اوي خالص
ادم بضحك: لما تخلصي شغلك الكتير اوي خالص ده ابقي تعاليلي
مليكه: حاضر ثم خرجت
شاهي بإستغراب و اعجاب : انت بتعرف تضحك اهو وضحتك زي القمر
ادم باستفزاز: معاها هي بس
شاهي بحقد و غيظ شديد : والله
ادم ببرود : جايه ليه
شاهي بخبث: عادي كنت قريبه م̷ـــِْن هنا قولت اشوفك اكيد وحشتك
ادم بسخريه: اه اوي خلاص جيتي شوفتيني يلا هوينا بقي
شاهي: انت بتطردني
ادم ببرود وهو ينظر لهاتفه: والله اللي ع راسه بطحه بقي يا شااهي
شاهي و هي تغادر: انا غلطانه اني جيت ي ادم تبقي خلي حبيبت القلب تنفعك
ادم بإستفزاز: هتنفعني ملكيش انتي دعوه
غادرت شاهي بغيظ شديد
******
في مكتب مليكه
شاهي بغيره: عيب المسخره دي
مليكه: ايه الاي بتقولي ده يا انسه شااهي
شاهي بغيظ : هن مكان شغل مش للمسخره وقلة الادب
مليكه بهدوء: قولي لنفسك انه للشغل مش لقلة الادب
شاهي : يعني ايه
مليكه ببرود: يعني اللي انتي بتعمليه دلوقتي ده قمة قلة الادب
شاهي بغيظ: انتي مش محترمه
مليكه بلا مبالاه : تسلمي م̷ـــِْن زوقك
ذهبت شاهي بغيظ و ابتسامه خبيثه
*******
دخل معتز مكنب ادم
معتز: صباح الخير
ادم: اهلا ي زفت
معتز: شكرا
ادم: معتز هات الملف
معتز باستغراب: انا كنت جاي اسألك عليه عشان مش لاقيه عندي
ادم بحده: ازاي يعني انا مش سايبوا معاك امبارح
معتز: انا دورت تليه عِنـ.̷̷̸̷̐ـديّ مش معايا ممكن تكون اخدته تاني ولا حاجه وانت ماخدتش بالك او نسيناه ف المكتب بتااعك امبارح و احنا بنشتغل
ادم بغضب: مش عِنـ.̷̷̸̷̐ـديّ ف المكتب ولا ف القصر ڱڵـه. انا سيبته معاك و متأكد دي منااقصه مهمه اتصرف ي معتز و بلاش استهتارك ده
معتز: اهدي يا ادم ان شاء الله هنلاقيها انا هنزل اشوفه ف العربيه
ادم بهدووء مخيف: اتفضل شوف
*******
خرج معتز يليه ادم ليذهب لمكتب اخيه احمد يسأله أذا كان الملف وصله بالخطأ
واثناء مروره وقع نظره علي مكتب مليكه وجده فارغ ولكنه ايضا جذبه شنطة مليكه يخرج منها ملف
ادم بإستغراب: ياتري مليكه فين كمان الملف ايه ده
مليكه م̷ـــِْن خلفه: خير
ادم : مليكه ملف ايه ده
مليكه بإستغراب: ملف ايه
ادم وقد اخرجه م̷ـــِْن شنطتها: ده
مليكه : مش عارفه
فتحه ادم وبعد ذلك نظر لـها بصدمه
ادم: ..............
*********************
ياتري ملف ايه ده
ووصل ازاي شنطة مليكه
توقعتكوا
#ميرو-ميرو








بريئه وقعت بين يدي الشيطان.(عشقها الصقر) حيث تعيش القصص. اكتشف الآن