البارت 30

26.3K 551 29
                                    

وقفنا البارت اللي فات لما ادم و مليكه راحوا لجدة ادم حتي تراها الجده و تتعرف عليها و جلسوا يتسامرون قليلا حتي قالت الجدة ...
ده كده بداية البارت يا حلوين
،،،،،،،،،،،

الجده ببتسامه و هي توجه حديثها لآدم : بقولك ايه انَـَت هتفضل قاعدلنا كده
ادم بمرح : اعتبر ده طرد مباشر
الجده : ماشاء الله علـّۓ. نباهتك
ادم : طيب هروح انا اخلص شغل بسيط في الشركه و راجعلكم، ثم وجه بصره لمليكه و اكمل: عشان نجيب الشبكه
مليكه و هي تنهض معه: طيب اروح معاك الشركه و نطلع من بره بره عشان الوقت
الجده بحزن مصطنع: كده يا لوكه زهقتي مِڼـّي بسرعه كده
مليكه بإبتسامه : ابدا والله ازاي بتقولي كده يا زوزو
طب ايه رأيك بقى قاعده معاكي لحد متطرديني بس مترجعيش تشتكي من صداعي
ادم: ټمـٱمـ همشي انا بقى ثم قبل رأس جدته و نظر لمليكه قائلا: عايزه حاجة قبل ما امشي
مليكه بلامبالاه: شكرا
ثم غادر ادم تاركا مليكه مع جدته يتسامرون سوياا
*****
عند فاتن والدة ادم
كانت تجلس في حديقة القصر تتحدث مع شاهي في التليفون بغيظ شديد
فاتن بغيظ: بقى ابن فاتن اللي كل البنات تتمنى ضفره و م̷ـــِْن اعلى المراكز يتجوز البيئة دي انا مش عارفه الواد ده اتجنن فعلا
شاهي بمكر: مهو انتي يا انطي اللي سيباه يعمل اللي هو عايزه لحد ما راح اتجوز اي واحده طمعانه فِيَھ و في فلوسه و سابني انا شاهي اللي ألف واحد يتمناها
فاتن بضيق: لٱ هي ولا عشره زيها ياخدوا تعبنا و فلوسنا هي نـًسّْيـت نفسها ولا ايه
شاهي بمكر: هتعملي ايه يعني ما خلاص بقي و انا لآزٍمٍ احاول اشيله م̷ـــِْن قلبه و اتمناله السعاده
فاتن بمكر ايضا: و انتي هتسيبي واحده زي دي تاخده مـڼـڱ و يقوله الجربوعه دي عرفت تاخده م̷ـــِْن شاهي
شاهي بإبتسامه لنجاح خطتها: انطي انَـْتي عارفه انا بحب ادم قد ايه بس...
قاطعتها فاتن: مفيش بس احنا لآزٍمٍ نطير البت دي و عشان نعمل كده لآزٍمٍ نتفق سوا ولا ايه
شاهي: انا اتمنى كده اكتر منك يا انطي بس ادم خايفه يزعل
فاتن: و هو ادم هيعرف منين احنا لآزٍمٍ نخطط كويس و نخليها هي كمان اللي تطلب انها تبعد و ساعتها ادم يعرف اننا احنا اللي صّـْْح و ميلقيش ادامه غير شاهي حبيبته اللي فضلت جنبه
شاهي بإبتسامة خبيثه: دماغك الماظ يا انطي وانا معاكي في اي حاجة بس تسيبي عليا التخطيط لأن انا عارفه الأشكال دي بتفكر ازاي
فاتن بفرحه: وانا موافقه يا روح انطي
شاهي: ټمـٱمـ انا هقفل ناو بقي و هكلمك تاني باي يا روحي
فاتن: باي يا قلبي
اغلقت شاهي ثم ضحكت ضحكة شيطانية قائلة في نفسها: انا و انَـَت و الزمن طويل يا دومي
*******
عند الجدة و مليكة
جلسوا يمزحون سويا معا علـّي نكات مليكه و مزحها الذي لا ينتهي
الجدة بضحك: حرام عليكي يا لوكه انا عمري ما ضحكت كده
مليكة: فكي كده يا زوزو دي هي عيشه واحده
الجدة بذكاء: فعلا هي عيشه واحده ولازم نعيشها صـْْح
مليكة بتأييد: اكييد
الجدة: وانا عايزاكم انتو كمان تعيشوا صح
مليكة باستغراب: احنا مين ؟
الجدة: انتي و أدم
مليكة بارتباك: ما...ما..ماحنا بنحاول نعيش صح اهو يا نوجا
الجدة بجدية: انتي تعرفي ايه عن آدم يا مليكة
مليكة: اعرف ايه ازاي ! .. حضرتك تقصدي ايه ؟
الجدة: مليكة انا عيزاكي تنسي ان انا جدة ادم خالص و اعتبريني جدتك انتي ولا انتي مش بتعتبريني جدتك
مليكه ببتسامة بدموع: يعلم ربنا اني حبيت حضرك زي ما تكوني جدتي واكتر
ازالت الجده بأطراف اصابعها دموع مليكه: لْـو بتحبيني بجد مش عايزه اشوف دموعك دي ابدا اتفقنا
مليكه ببتسامه: اتفقنا
الجدة: نرجع لموضوعنا قوليلي يا مليكة انَـتي عارفه آدم اتجوزك ليه
مليكة ببتسامه سخرية: تحدي زيه زي اي صفقه عايز يكسبها
الجده: تبقي هبله
مليكة بدهشة: هبله !!
الجده: اها هبله طبعا لْـو مش عارفه السبب الحقيقي
مليكة: اللي هو ايه؟
الجده بمكر: تفتكري انـتي ايه !
مليكة بعدما فهمت مقصدها: لا يا نوجا مش اللي في دماغك طبعا
الجده: وليه لأ بقي
مليكة: حضرتك ليه مش قادره تصدقي انه تحدي آدم انا بالنسباله كنت آله في الشغل مجرد سكرتيره تنفذ اوامره زيي زي اي موظف كالعاده بيخاف منه و بيطيع اوامره لَـگِنْ لما بدأت اعند معاه و اتحديته لوى دراعي عشان يتجوزني حضرتك متعرفيش حاجة
الجده بضحك: والله انـتي اللي متعرفيش حاجة
مليكة: مش عارفه اقول لحضرتك ايه بجد (ثم تذكرت سبب جوازها الإجباري و تهديده لها و لكنها شعرت انها لا تود ان تبلغ جدته)
الجده: متقوليش حاجة انا جيباكي عشان تسمعي مني الكلمتين دول و عايزه تعملي بيهم اعملي بيهم مش عايزه انا مش بحبرك يا بنتي
مليكة: سامعه حاضرتك اتفضلي
الجدة: بصي يا بنتي انا عارفه انك اكيد ادم مقالكيش بحبك و دايب فيكي و نفسي تعيشي معايا و ممكن كمان يكون هددك عشان يتجوزك
ارتبكت مليكة و لم تعلق فأكملت الجدة: متستغربيش و صدقيني ادم مقاليش حاجة بس انا اكتر واحده عارفه ادم ، ادم لما بيحب حاجة و بيبقي عاوزها لنفسه بيعمل اي حاجة عشان ياخدها حتي لو كانت ايه و ده اللي حصل معاكي بالظبط
مليكه: حضرتك ليه مش قادره تصدقي ان ادم مش بيحبني و كل ده عشان اتحديته و خلاص
الجده بغيظ: يبت متتعبينيش معاكي في واحد عاقل هيتجوز واحده عشان اتحديته
مليكة بضحك على اسلوب الجده: مش عارفه بقى يبقي ابنك مجنون
الجده بخبث : هو اتجنن فعلا من ساعة ما عرفك ثم اكملت بجديه : مليكة صدقيني يبنتي ادم بيحبك و مش حب عادي ادم بيحبك و بجنون كمان بس هو صعب يعترف بكده لنفسه فأكيد مش هيعرف يعترفلك لأنه اصلا مش بيآمن بالحب
مليكة باستغراب : وليه كده في حد مش بيآمن بالحب !
الجدة : انتي قابلتي ام ادم
مليكة بضيق : اها قابلتها
الجده: بصي يا بنتي ام ادم طول عمرها بتحب الفلوس زي عنيها و مش بيهمها غير مظهرها و الشوبينج و لما ابو ادم مات و اكتشفت انه عامل توكيل لأدم بمعظم شركاته و املاكه الجنونه طلعت عليها و بقيت بتكره ادم و بتعامله اسوء معامله و كتير كانت تقوله انت مش ابني و تطرده لما يضايقها كأنه مش ابنها فعلا و كل اللي هاممها الفلوس والأملاك عشان كده ادم كمان بعد عنها و مش بيطيق يكلمها كلمتين علي بعض و بقي يجيلي انا و انا يبنتي علي قد ما بقدر بحاول اعوضه عن حنان الام و الاب اللي اتحرم منه عشان كده ادم بقي بيكره صنف الستات كلهم و بيعتبرهم كلهم زي مامته الفلوس هي اهم حاجة في حياتهم و لما حاول يغير وجهة نظره فيهم جات اللي صدمته في الكل اكتر
مليكة بصدمه : ازاي في ام كده ثم صمتت قليلا واردفت: وحضرتك تقصدي ايه بإن جات اللي تصدمه
الجده: دي حكايه مقدرش احكيها بس صدقيني هيجي يوم و ادم هيحكيهالك..كل اللي عايزاه منك يبنتي انك تحاولي تقربي من ادم و صدقيني هو مش وحش و هتحبيه حاولي تعوضيه عن الحنان اللي مش لاقيه في امه انا يبنتي مش دايمالكم علي طول
مليكة بلهفة : ربنا يخليكي لينا اوعي تقولي الكلام ده تاني
الجده بابتسامه: ربنا يسعدكم يا بنتي المهم فهمتي كلامي
مليكه: فهمت بس ..
الجده ببتسامه: مبسش انتي كمان بتحبيه و باين في عنيكي
مليكة بتلعثم : حضرتك بتقولي ايه
الجده : بقول اللي شايفاه يا حبيبتي ربنا يفرحكم
مليكة ببتسامة: امين يارب
*****
في الشركه
وصل ادم الشركه و دخل بطلته التي تخطف الأنفاس لكل من يينظر اليه مما يزيده ثقه بنفسه ليدلف الي مكتبه يقابل امامه معتز و جاسم في طريقهم الى مكتبه فاتجه اليهم
ادم : علي فين العزم !
التفتو خلفهم ليروه قادم اتجاههم
جاسم: ايه ده يا ادم انت كنت بره ولا ايه
ادم و هو يدلف مكتبه و هم خلفه: انا لسه جاي اصلا دلوقتي
معتز : كنت سهران يا دومي من غيري ولا ايه
ادم بصلابه : اترزع ياله
معتز بخوف مصطنع : اترزعت يعم قولي بقي كنت فين اخرت يعني
ادم و هو يجلس علي مكتبه و يتصفح احدي الملفات بتركيز : كنت بجيب مليكه تروح عند زينب عشان عايزه تشوفها
جاسم: فرحت اوي لما عرفت يا ادم والله مليكه بنت حلال و تستاهل كل خير
شعر ادم بالضيق لمجرد شكر جاسم فيها و لكنه التزم الصمت بينما قال معتر بصوت منخفض: الله يكون في عونها
ادم بغيظ: بتقول حاجة
معتز: لا يا اخويا
تذكر ادم انه لم يخبر معتز بشأن الخطبه: امال انت عرفت منين يا معتز موضوعي انا و مليكه
معتز ببتسامه مستفزه: مهي مليكة قالتلي يلا بقي نصيبك
تصلبت ملامح ادم و قام من مجلسه يمسك بتلابيب قميص معتز : انت هتستعبط ياله متحترم نفسك
تقدم جاسم ليفصلهم عن بعض : اهدي يا ادم معتز ميقصدش انت عارف انه بيهزر
تركه ادم و هو يشعر بالغضب بينما ابتسم معتز قائلا : انت عبيط يبني انت فاكرني هبص لمرات اخويا مليكه دي اختي بس انت اللي مغفل
ادم : خلصنا يخويا نشوف شغلنا بقي
جاسم :احنا كنا جايبين ملفات مناقصة.....عشان نراجعها
ادم: وريني
ثم استمروا معا في العمل حتي استأذن ادم و غادر ليصطحب مليكه لشراء الشبكه
*****
وصل ادم عند جدته و مليكه و طرق الباب و دخل ليجد الجده تجلس و مليكه تسند رأسها على رجلها تغطو في نوم عميق كاد ان يتحدث و لكن اوقفه اشارة يد جدته ان يصمت حتي لا يقلقها
ظل ادم يتفرس في ملامحها الهادئه و هي نائمة عن قرب تحت انظار جدته التي تراقبه بصمت
فتحدث ادم بعدما استعاد نفسه : و دي نامت ليه دي احنا المفروض رايحين نجيب الشبكه
الجده : طيب يبني مينفعش تأجلها لبكره حرام دي نايمه خالص
ادم و هو هيقترب منها :خلاص يا زوزو انا هتصرف
ثم حملها برفق و هو لا يستطيع ان يرفع عينه عليها و نزل بها وضعها في السياره علي الكرسي الأمامي بجانبه و ربط لها حزام الأمان و ظل يتطلع لها عن قرب و اخذ في الاقتراب منها حتي استعاد رشده سريعا و عنف نفسه علي ما كاد ان يفعله ثم استدار ليركب بجانبها و اراح كرسيها للخلف حتي تستلقي براحه و اغلق جميع المنافذ حتي لا يراها احد منطلقا نحو منزلها
*****
وصل منزلها و حملها مره اخري صعد و طرق علي الباب لتفتح لها والدتها
الام بقلق: فيه ايه يبني مالها مليكه
ادم : متقلقيش يا طنط دي راحت عليها نومه و هي عند جدتي فمش هنعرف نجيب الشبكه فجبتها و نجيب الشبكه بكره بقي
الام بضحك : معلش يبني هي تلاقيها قعدت ترغي مع جدتك لحد ما نامت كالعاده
ابتسم ادم لها : ممكن بس توريني اوضتها ادخلها جوه
اشارت له الام علي غرفتها : اتفضل يبني
دلف الي غرفتها و وضعها علي فراشها و هو يتطلع لها ببتسامه ثم مال عليها مقبلا جبينها و دسرها بالغطاء جيدا و استقام ليخرج و لكنه لفت انتباهه الوان غرفتها و لعبها و عرايسها

فشعر كأنه دخل غرفة طفله عمرها لم يتعدى الخمس سنوات ثم ظل يتأمل صورها من صغرها فكم هي جميله و تبدوا شقيه و مرحه تنهد تنهيده طويله ثم اغلق الإضاءه و غادر سريعا قابله اباها و هو عائدا من صلاته
الأب : اهلا يبني منورنا
ادم : متشكر بس هستأذن انا عشان عندي شغل
الأم و هي تخرج من المطبخ : مش ممكن يبني لازم تتغدي معانا ما تقول حاجة يابو مليكه
الأب : مينفعش يبني تيجي لحد هنا و متتغداش معانا ولا انت مش عايز تدوق اكل حماتك
ادم باستغراب من طيبة هذه الأسره و جوها اللطيف رغم بساطتهم : معلش مره تانيه بس عندي شغل متأخر
الأب : زي ما تحب يبني بس مش هعديهالك دايما
ادم ببتسامه : ان شاء الله سلام عليكم
الاب و الام : و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
غادر ادم و هو متعجب من شعوره بالدفئ وسط هذه الاسره رغم بساطتها ولكنها تعرف كيف تكون سعيده
تنهد تنهيده طويله ثم ركب سيارته و رحل
*******
في المساء
استيقظت مليكه وجدت نفسها نائمه علي فراشها بغرفتها شعرت بالحيره كيف اتت الي هنا فأخر ما تتذكره هو حديثها مع جدة ادم و نومها علي ارجلها
فاقت من شرودها علي صوت هاتفها يعلن عن اتصال ردت دون ان تنظر الي هوية المتصل
مليكه : الو
الشخص: اخيرا صحيتي
مليكه : مين معايا
الشخص: انتي مبصتيش في الفون قبل ما تردي
نظرت مليكه الي هاتفها : ادم
ادم : بعد كده مترديش علي الفون غير لما تعرفي مين
مليكه ببردو : والله فوني و ارد علي اللي عايزه ارد عليها
ادم ببرود ايضا : مش فاضي للخناق المهم بما انك نمتي كويس جهزي نفسك بكره بدري عشان نجيب الشبكه اللي أجلناها بسببك
مليكه باستغراب : أجلتها بسببي ليه
ادم بغيظ : يعني كنتي هتنقيها في الحلم
مليكه بارتباك : محستش بنفسي لما نمت هو انا جيت هنا ازاي
ادم : هيبقي ازاي يعني
مليكه : مش عارفه
ادم : انا جبتك يا مليكه هيبقي مين يعني
صمتت مليكه بخجل لإدراكها انه حملها لمنزلها
ابتسم ادم عندما شعر بخجلها : عادي يعني في واحده تتكسف ان جوزها شالها
مليكه بغيظ : لسه مبقتش جوزي
ادم باستفزاز : باعتبار ما سيكون
مليكه : لما يكون
ادم ببتسامه : بس شكلك كنتي عفريته وانتي صغيره
مليكه باستغراب : وانت شوفتني فين وانا صغيره ثم لمحت صورها و هي صغيره فأردفت بخجل : انت دخلت اوضتي !
ابتسم ادم : سلام يا مليكه اشوفك بكره
مليكه بخجل : سلام
اغلقت معه و لكنها شعرت بالخجل لدلوفه غرفتها و رؤيتها و هي نائمه اما هو فظل مبتسم لفتره لعلمه بخجلها
******
في الصباح
استيقظ ادم لشعوره بصوت بغرفته فلم يجرأ احد علي دلوف غرفته دون اذنه فتح عينيه بنعاس حتي جحظت لما رأت
ادمه بصدمه : انتي !!!
--------
يا ترى مين دخل علي ادم !
هل التحدي هيستمر بين ادم و مليكه و لا القدر ليه رأي تاني !!
ايه الجديد في حياه احمد !
هل ممكن حاجة تفرق بين ادم و معتز و تهد الصداقه اللي بينهم !
يا تري ايه خطة شاهي و فاتن !
انتظروا احداث جديده و مشوقه في الحلقات القادمة
#ميرو_ميرو

بريئه وقعت بين يدي الشيطان.(عشقها الصقر) حيث تعيش القصص. اكتشف الآن