بدر : عايزك في موضوع ضروري
تعالي شويه

اقترب رائف وجلس امام والده

رائف : خير يا ابوي

بدر بتنهيده : عايز وريث يا ولدي

رائف بزفره : تاني يا بوي مالهم البنات

بدر: البنات هتتجوز وولادهم هيشيلوا اسم عيله اجوازهم مش عيلتنا  ومين هيشيل اسمنا يا ولدي

نهض رائف من مكانه وادار وجهه

رائف بحنقه : وانا اعمل ايه يا بوي دي هديه من عند ربنا رزجني تؤام وانته عارف انهم لسه صغيرين ومي تعبانه ومش هتجدر علي حمل جديد عايزه تموت

بدر بحده : يعني الي خلج مي مخلجش غيره الشرع محلل اربعه

عقد حاجبه وضاقت عينه من الدهشه

رائف بدهشه : عايزني اتجوز !

بدر بابتسامه : ايوة انا عايز واد يشيل اسمنا

رائف بنبره غضب وهو يشيح يده: له اتجوز علي مرتي له

بدر بنبره عتاب وحزن : عايزني اموت من غير ما شوف حفيدي اموت جبل اما شوف حفيدك يا ولدي انته ابني الوحيد الله يرحمه حسام كان هيسمع الكلام

ليضع بدر يده علي قلبه وينهش عبأته لتقع عصاه ارضا

بدر : الحجني يا ولدي

اقترب رائف ليحمل ابيه بسرعه لكن كان قد فقد وعيه

------------------------------------
تغلغلت الفكره في رأسها
لكن هل سيوافق والدها علي الجواز مرة اخري بعد طول تلك المده لتهدر زوجها

صابرين : تفتكر هيوافج

عزام بابتسامه : هنحاول نقنعه

وفي تلك الاثناء دلف شوقي

شوقي بابتسامه : السلام عليكم يا ولاد

صابرين وهي تلتقط عمت والدها
وتقبل يده

صابرين : وعليكم السلام يا بوي

تتطلع شوقي الي عزام الواقف كالتمثال

شوقي بتعجب: مالك يا عزام بتبصلي كده ليه

عزام بابتسامه : عايزك في موضوع يا عمي

شوقي باستغراب: اتكلم يا ولدي

صابرين بقلق: بعد العشا يا بوي

شوقي: الي عايزينه انا معاكم اهو

وضعت صابرين الطعام علي المائده واقترب عزام وشوقي وجلسوا يتناولون الطعام

شوقي: الحمد لله علي النعمه دي
خير بجا يا ولدي

ترك عزام الملعقه من يده والتفت اليه بانتباه

عزام : كنت عايز اجولك ان احنا هنسافر

شوقي بابتسامه: وانته عارف هجولك ايه اني مش هسيب البلد

عشق الصعايدهحيث تعيش القصص. إكتشف الآن