الجزء29

22.9K 566 167
                                                  

#كوبرا
تجمدت في مكاني .... هما عيونه نفس العيون .. قاعده نفس الدمعه في عينه ..
يقولي أعطيني سلاح ..
نور اعطيني سلاح .. راجلك أكيد عنده سلاح هنا .. صوت الضرب برا يزيد و ينقص ..
أمي تعيط .. ما قدرتش نعطيه سلاح ..
يهز فيا بي إيديه الزوز و يقولي فيقي بيطيحوا علينا الحوش .. أعطيني سلاح نور ..
مشى صلاح جهة الروشن .. و يشاور بي إيده اقعدوا تحت الدروج .. امي في جنبي تبكي ..
الشي الوحيد الي كنت نفكر فيه .. كيف نطلع صغاري من هنا .. جى صلاح يقولي اطلعي بيهدوا الحوش .. اطلعي ..
من كثر ما يعيط وريد رقبته بارز .. وجهه احمر ..
طلعت نجري بصغاري ...
ما قدرتش نركب السياره .. ما نعرفش المفتاح وين ...
و احنا طالعين نسمع في صوت الرصاص .. تصفير الرصاص فوق راسي نسمع فيه .. انصاب صلاح في إيده ..
طلعت الشارع .. امي نسمع فيها تعيط في الشارع  .. الناس في الرواشن و البلاكونات يصوروا بي تليفوناتهم ..
صوت رصاص .. صلاح إيده دم .. قعدت نجري مسافه .. و في امرأه فتحت باب حوشها و تقولي خشي خشي .. اعطيتها صغاري و تلفتت .. نشوف في صلاح يضرب بسلاح .. حمزه يضرب بسلاح .. ناس تانيه معاهم .. جسمي قشعر .. دمعتي نحبست في عيني .. قلبي بنموت انا ..
المرأة تجبد فيا و تقولي خشي الرصاص يتناطر .. و أنا جامده في مكاني .. خوي و راجلي ضهر بضهر 👌🏻👌🏻 ..  يرموا في رصاصهم بنفس الاتجاه .. يتبادلوا الدخيره .. كانت الصوره ...
اااااااااه 🤦🏻‍♀️🤦🏻‍♀️ تعبت أنا 🤷🏻‍♀️💔
كانت الصوره 👌🏻👌🏻 أبلغ من إني نعبر .. صوره يجمعها الدم .. يجمعها رابط أسطوري .. يجمعها نفس الحبل السري الي تقطع من سنين من نفس الرحم 👌🏻👌🏻
يجمعها ثدي أمي الي رضعنا منه .. يجمعها نفس الحوش الي تربينا فيه .. يجمعها لقب واحد .. يجمعها بذرة الخير الي فينا 🌱🌱
أنا الصوره هادي مش ح نقدر نعبر عليها 🤚🏻
————
طحت على رجليا ع الرصيف .. المرأه و بناتها يعيطوا خشيي داخل الدنيا رصاص ..
و أنا في عالم تاني .. منهاره بالبكاء .. الدمعه تطلع من جروح قلبي .. دمعه حاره .. حاره جداً ..
دخلوني البنات بالسيف .. و انا مش طايقني المكان و صغاري يعيطوا ..
حضنتهم و قعدت مقعمزه معاهم ..
وقف الرصاص .. نضت نجري .. الراجل يقولي خشي ما تعرفيش الرصاص من وين بيجي ..
طلعت غصب .. نلقى حوشي يهدوا فيه بالكاشيك ...
أنا واقفه ... الي تشوف فيه عيوني أكبر من إني نعبر عليه ..
حمزه وين ؟ ........
صلاح وين ؟؟ ...........
أمي طلعت من حوش الجيران تعيط ..
شن في ؟؟
معاش يهمني الحوش ..
راجلي وين ؟؟ .....
خوي وين ؟؟ ......
الراجل هو و مرته يقولولي خشي لو يعرفوا انك مرته يقتلوك ..
قعدت واقفه ع الباب .. هدوا الحوش كله بالكاشيك ...
فجأه الشارع فضى .. الجيران كل واحد يشوف من فتحت باب حوشه خلسه ..
تجرأوا و فتحوا باب حوشهم و طلعوا .. في زوز ميتين قدام حوشي ..
دخلوني للحوش .. و امي جت جنبي تخبط و تعيط ...
و أنا كنت في حالة صدمه .. دموعي ينزلوا و خلاص ..
بعد ساعه ممكن .. جى حازم خو حمزه .. الجيران قالوله اني في الحوش هذا .. طلعت له .. قالي هيا بسرعه اركبي معاي ..
خديت الصغار و امي و مشينا معاه .. قتله وين حمزه ؟
قالي ما تخافيش ما فيشي شي ..
قتله صلاح ؟
سكت ما ردش عليا .. و شاف لي أمي ..
و كأنه يبي يقولي ما نبيش امك تسمعني ..
رفعنا لي حوش احلام .. خشت أمي و الصغار و هما يعيطوا ..
قتله وين صلاح ؟؟ أنا شفته و إيده دم ..
قالي في المستشفى مصاب و ماشي توا بنديرله اجراءاته بنطلع معاه تونس ..
قتله كويس ؟
قالي مش عارف .. حمزه هكي قالي ..
قتله و حمزه وين ؟ قالي ما نعرفش بس أموره كويسه ..
خشيت داخل .. و طلع حازم ..
أحلام تصبر في أمي .. جت نوران .. تبكي حتى هي ...
أمي تحكي لي نوران و أحلام .. تحكي و منهارة بالبكاء .. تقوللهم ولدي خش عليا الفجر ..
خش عليا الفجر يبكي و يبوس في راسي .. و يقولي سامحيني يا أميمتي الحبس علمني كل شي ..
الصبح قتله خايفه على اختك راجلها ضابط بالك يديرولها شي .. قالي نوضي ارفعيني لحوشها .. كلم واحد يعرفه قاله نبي سياره ..
مشينا لقينا سيارات قدام حوش اخته .. قالي يا أمي هادوا شكلهم بيديروا حاجة للحوش .. و بدا الضرب و هو يعيط و يقوللهم اختي .. نزل كلمهم قاللهم عندي عندي عيله داخل .. و مشى حوش اخته و طلعها ..
تخبط امي على رجليها و تقول ولدي شميت دمه ... أنا قلبي واكلني عليه ..
يبكوا معاها نوران و احلام و يقولولها إستهدي بالله أن شاءالله ما فيه شي ...
راسي صداااااااع ... مصير كل شي مجهول .. شن بيصير ؟؟
زعمه اللحضات الجايه أشد حزن من توا ؟؟
خديت تليفون احلام .. إتصلت بي حمزه .. تليفونه مقفل ..... رقمه التاني مقفل ...
الي صار كله قاعد بين عيوني .. محمد بيهبلني يبي بوه .. عمته تساير فيه و هو شي يعيط يبي بوه ..
وعد شاده في حناها و تبكي ...
كلمت حازم .. قتله كيف تكلم في حمزه .. قالي هو كلمني من رقم ..
قتله قوله يكلمني نبي نتطمن عليه .. قالي تو نقوله يكلمك ع رقم احلام ..
قتله صلاح كيف حاله ؟ قالي ان شاءالله خير .. لكن لازم تقولي لي أمك ..
قتله به ..
مشيت لي امي .. قتلها أمي نبي نقولك إن صلاح إنصاب و هو توا في المستشفى ..
عيطت و قالت شفته أنا ولدي بعيوني الزوز دم .. سوريته دم ولدي .. تعيط و نوران شادتها و تبكي معاها ..
ياااااارب ارحمنا برحمتك ياااااارب ..
و ما أطول الوقت و اللحضات الصعبه هادي .. جت أم حمزه و بوه .. تحضن فيا و تبكي .. تحضن في امي و تبكي ..و كل مره بخش حد ...
أمي تبي تروح حوشها .. قالولها أقعدي هنا خير لين تهدأ الدنيا ..
ساعه تانيه و جت نارمين .. هادي تعيط .. و هادي تحلل في الأوضاع من راسها .. أم حمزه دمعتها ما وقفتش خايفه على حمزه ..
نستنى في الأتصال .. إتصل يا حبيبي إتصل ..
محمد كل شويه بتفكر حاجة . .
يا ماما نبي سبايدر متعي .. في الحوش يا حبيبي تو نجيبوه ..
توا نبيه يا ماما .. و يقعد يبكي .. يلهى مع صغار عمته شويه و بعدين يجيني يا ماما نبي بابا كلميه توا نبي نكلمه في التليفون ..
نقوله حاضر أهو نتصل بيه .. تاخده عمته و تشغله شويه ..
رن تليفون أحلام .. رديت ...
حمزه : الووووو
أنا : حبيبي .. و انهمرت بالبكاء ..
قعد يقولي ما فيا شي يا حبيبي ما فيا شي .. نقوله نبي نشوفك به ..
يقولي صعب نطلع من مكاني ..
قتله تليفوناتك وين ؟؟ قالي أنا مصكرهم ..
قتله يعني نكلمك ع الرقم هذا ؟؟ قالي ح تسافري مع حازم بكره انتي و الصغار و امي و امك كلكم لازم تسافروا ..
قتله و انت ؟؟ قالي تو نلحق ..
قتله الشنطه الي فيها الفلوس و الجوازات في السياره قاعده .. قالي المفتاح وين ؟ قتله في الحوش ..
قالي تو نبعت حد يكصر المرش و ياخد الشنطه .. او يقيموا السياره بساحبه ..
قتله حوشنا طيحوه يا حبيبي .. و قعدت نبكي ..
سكت لحضات و بصوت مخنوق قالي يتعوض كل شي أهم حاجة كلنا كويسين ..
قتله كلم أمك شويه .. قالي اعطيهالي ..
كلماته أبله آمنه .. و استريحت شويه و ناضت تصلي ..
مقعمزه و نتخايل في كل شي .. صلاح كيف طلعنا من الحوش .. حوشي كيف هدوه .. كل شي يمر بين عيوني ..
رقدنا في الليل .. و وضع البلاد في فوضى .. و كل يوم تزيد تتأزم أكثر ..
راقده بين أطفالي .. و امي .. و ام حمزه .. و اخواتي .. و اخوات حمزه ..
كلنا راقدين جنب بعض ..
يارب لا فاقدين و لا مفقودين يارب ..
زعمه صلاح كيف حاله .. أمي يغلبها النوم .. تنوض مخلوعه تسبح و هي تبكي ..
نوران تفيق و عيونها في السقف .. و كل واحد فينا يترقب خبر مجهول ..
الصبح جى حازم .. و جاب سيارتي حطها في حوش احلام و اعطاني الشنطه .. و قال هيا بنتسقدوا ..
جهزنا نفسنا و طلعنا مع حازم .. مشينا للمطار .. و حمزه على أعصابه .. في أي وقت يتصكر المطار و توقف حركة الملاحة الجويه ..
كل شوي يتصل .. لين ركبنا الطياره و سافرنا .. وصلنا تونس .. 
خدينا شقتين جنب بعض .. و كلمت حمزه طمنته .. و قتله صلاح وين ؟؟ قالي وصل قبلكم .. قتله نبي نشوفه ...
قالي حازم معاكم تو يرفعكم .. قالي فلوسك تحتك ؟؟ قتله كل شي تمام ..
قلت لي حازم بنمشي لي صلاح .. و مشيت أنا و أمي ..
خشينا المصحه .. صلاح في العنايه .. مشيت انا و امي للعنايه نبي نشوفه .. ممنوع نخشوله .. من الروشن برا .. جهاز القلب .. أكسجين في فمه .. أمي تبكي .. أنا نتأمل فيه ..
نحس إن حياتنا تسير وفق تدابير الله عز و جل بمنهجيه يعجز الأنسان عن تفسيرها ..
و كأن ربي طلعه من الخبس في اليوم هذا و في الساعه هذه و اللحضه هذه باش يجيني للحوش و يطلعني أنا و صغاري ...
يا تدابير الله ♥️
No name ♥️🌺

كوبراحيث تعيش القصص. إكتشف الآن