الجزء 28

19K 436 117
                                                  

#كوبرا
و فاتوا سنين ♥️♥️
محمد طفلي عمره 4 سنوات .. و وعد عمرها 6 سنوات و حامل في شهري التاني ..
شغلي كل يوم يكبر .. طلبت أمي مني إن نارمين تخدم معاي في المشغل .. و رفضت .. و كلمتني مره و مرتين .. و رفضت ..
و رجعت نارمين لي راجلها و حياتها يوم حلو و 10 لا ...
مقعمزين في الصالون و حمزه يقرا في اوراق تخص شغله ..
محمد : باباااااا يا باباااااااا
حمزه : نعم حبيبي ..
محمد : إنت بوليس صح ؟
حمزه : إيه صح ...
وعد : لا لا إنت شرطي ...
حمزه : صح يا بابا ...
محمد : باهي و بابا وعد شن عمله ؟
وعد : تاجر ..
حمزه : صح يا بابا ..
جيت قعمزت جنبهم و نحاول نلفت نظر حمزه الي منهك في العمل ..
محمد ع يميني .. و وعد ع يساري ..
قتله بو وعد تاجر و عنده محلات .. بس هو مسافر .. قالي هو بطل زي بابا ؟
قتله طبعاً .. سراج بو وعد بطل .. و يحبها هلبا .. و يبعتلها في هدايا ..
كانت نظرات وعد كلها ثقه و حب و تفاخر 😍 ...
و محمد أسئلته هلبا ..
جى حمزه جنبنا و وعد تقوله انت بابا حبيبي .. و محمد يقوللها لا بابا انا حبيبي ..
وعد : أنا بابا بعتلي باربي 😛 ..
محمد : لا لا بابا شراهالك ..
حمزه : تعالي في حضني حبيبتي انتي ..
وعد : انا نحبك انت و نحب بابا سراج ..
حمزه : باسها و خداها في حضنه ..
وعد : و حتى بابا سراج يحبني صح ؟
حمزه : طبعاً يحبك .. و يسأل عليك ديما .. زي ما أنا نحبك و أكثر ..
وعد فرحانه بالكلام الي سمعاته .. 😌😌
محمد يسأل في بوه .. نطلعوا بعدين نسوق انا سياره ؟
قاله جهزوا نفسكم نطلعوا مشوار هي .. خشوا يجروا لي دارهم ..
و أنا فخوره جداً بأنسان متصالح مع نفسه .. مع الماضي .. و درنا مصلحة اطفالنا اهم من كل شي .. أهم من مشاعرنا المحصوره في ذكريات قديمه ما فيش داعي ننقلوها لي أطفالنا ..
—————
طلعنا .. مشينا للمشتل .. نزلنا كلنا ..
وعد خدت شتلات بتغرسهم بروحها .. و محمد يلعب بين الغرس و خلاص 😄😄
كان حمزه يسأل ع الأشجار المعمره و في الوقت نفسه مثمره .. زي شجرة اللوز .. أو زيتون .. أو توت .. أو نخله .. أو مانجا ......
خدينا شتلات .. و سماد .. و روحنا حوشنا ..
قعمزنا في الجنان .. حمزه يساعد في وعد تحفر في الأرض .. و غرسوا المانجا .. و سموها شجرة وعد ......
و غرسوا نخله و سموها على محمد ..
خشيت المطبخ .. و طلعت للجنان جبتلهم فشار للصغار و قهوة و كيكه ..
و لقيتهم غارسين باقي الشتلات ..
أمي معاي .. يومها تعدي فيه مع الصغار الي كانوا شاغلينها هلبا ♥️♥️
و في يوم جاني حمزه و كان متوتر هلبا .. قالي نبيك تمشي تقعدي في حوش بوي .. قتله ليش ؟؟
قالي وضع البلاد ملخبط .. و نتوقع في أي وقت يصير إنقلاب في البلاد ..
قتله اييييه !!!!!!!!
قالي نور أنا ضابط .. و في ناس عندهم قضايا قتل في السجن بسببي .. و في أرهابيين في السجن بسببي .. في ناس ماتت بسببي ...
كان هو يحكي و أنا نتفكر في اليوم الي شفته فيه و هو جريح ..
قتله و شنو يعني !!
قالي الناس هادي لو طلعت من السجن ح يلاحقوني .. ح يقتلوني او يحبسوني .. شديت في رقبته حضنته ..
لا يا ربي لا .. أنا كيف ارتحت .. كيف تعودت ..
شدني قعمزني ع الصالون ..
قالي انتي حامل .. لازم تردي بالك من روحك .. جوازات الصغار خليهم تحتك ..
قالي خلي أوراق كل شي تحتك .. فلوسك تحتك .. و لو صار أي شي .. ح يجيك خوي حازم و ح يطلعك تونس و منها تمشي لتركيا .. لين تهدأ البلاد ..
قتله و انت ؟؟؟
قالي ما نقدرش نطلع و نخلي بلادي ..
قتله معناها حتى أنا مش ح نطلع من غيرك .
قالي نور أفهمي الموضوع كويس .. هادوا مش ح يرحموك حتى انتي لأنك مرتي ..
قتله به تمام ع خاطر الصغار ..
قالي او ما نتصل بيك تولع سيارتك و تطلعي .. قتله تمام ..
خش لي دار النوم يطلع في اوراقه كلهم ..
و حضني و طلع ..
حسيت بشي غريب .. بخوف أكبر من كل خوف سابق ..
رتبت شنطتي و شنطة الصغار .. جهزت فلوسي و جوازاتي ..
كل شي جهزته و حطيته في السياره ..
إتصل بيا حمزه الساعه 11:00 في الليل ..
قتله نطلع ؟؟
قالي المساجين طلعوا بقرار عفو عام ..
قتله كيف ؟؟
قالي صدر قرار عفو عام على المساجين .. و أول ما يطلع الصبح تطلعي من الحوش تمشي حوش بوي ..
قتله صلاح طلع ؟؟؟؟
قالي أكيد ..
قتله حمزه صغاري ..
قالي من هنا للصبح مستحيل يصير شي ..
صكرت الخط و أنا على أعصابي .. على وشك الأنهيار ..
خايفه .. و رجع سيناريوا ليه سنين فاتت ..
فتحت التلفزيون .. قنوات مبالغه في الأمر و قنوات مبسطه الامر ...
الأتصالات تنقطع و ترجع ..
نوران تتصل .. قتلي مكتوب في التلفزيون صدر عفو عام ..
قتلها سمعت ..
قتلي صلاح شنو به ؟؟
قتلها ما نعرفش ..
قتلي أمي لازم تروح حوشها .. باش كان روح للحوش يلقى حد ..
قتلها توا ما فيش من يروح بيها ..
قتلي تو نقول لي سامي .. قتلها البلاد خايضه خلي الراجل في حوشه ..
قتلي جهة هادي ما فيها شي و هو أصلاً برا توا ..
قتلها الساعه 12:00 توا 😳😳
قتلي ايه قاعد في حوش خوه ..
قتلها خلاص تو نقول لي امي تنوض .. قتلي تو نكلمه و يجيها توا .. قتلها تمام ..
مشيت نوضت أمي .. قتلها لازم تروحي للحوش .. البلاد خايضه .. و صدر عفو عام .. أكيد صلاح طلع و بيمشي للحوش طول ..
ناضت امي مخلوعه تلبس في حوايجها و اندور في مفتاح الحوش ..
جى سامي و روحت أمي ..
و قعدت أنا فايقه .. مره مره ندير دوره ع الصغار ...
يتصل حمزه .. يقولي من بكري نتصل بيك تليفونك خارج التغطيه .. قلتله أمي جى سامي روح بيها .. و انا اول ما يطلع الضي نمشي حوشكم ..
قالي لا مش اول ما يطلع الضي ..
البلاد في حالة فوضى .. يعني بتكثر الخنبه و السطو المسلح ..
اول ما تبدا في حركة و سيارات و ناس اطلعي .. و كان قدرت انا نطلع من مكاني نجيكم نوصلكم ..
قتله تمام رد بالك على روحك ♥️♥️
قالي و انتي ردي بالك ع الصغار ..
كل ما نقلب قنوات التلفزيون يزيد خوفي .. مراكز الشرطه يحرقوا فيهم .. أعمال شغب في كل مكان .. فوضى في كل جهة ..
نزيد نخاف .. و الخوف الأكبر كان من صلاح .. في صوت يقولي لا ما تخافيش منه .. و في صوت يذكرني بي الي فات و نرجع نخاف منه ..
نغفى شويه و انوض .. و نغفى شويه و انوض .. لين جى الصبح ..
نوضت الصغار و فطرتهم .. و قتلهم أقعدوا في داركم ما تطلعوش .. محمد هلكني بالأسئله ..
جت الساعه 12:00 الضهر ..
اتصلت بي حمزه بنقوله انا طالعه .. تليفوناته خارج التغطيه .. عاودت مره .. مرتين .. 10 مرات ...
نسمع في دوشه برا .. سيارات ..
اتصل بيا حمزه .. صوته عالي و يعيط يقولي ليش ما طلعتيش من الحوش ..
قتله نتصل بيك خارج التغطيه .. قالي اطلعي .. اطلعي .. اطلعي ...........
صكرت الخط .. زاد الصوت .. قلبي من الخوف بيطلع ..
شفت من الروشن .. نلقى آليات .. سلاح ..
مشيت نجري للصغار بنطلعهم .. بدا ضرب رصاص ع الحوش .. خديتهم و حضنتهم تحت الدروج .... زاد ضرب الرصاص .. الصغار يعيطوا .. المرش يتكسر .. البيبان يطيحوا ..
نسمع في صوت راجل يقول في عيله داخل في عيله ..
وقف الضرب .. في حد يقول اطلعوا .. اطلعوا ..
ما قدرتش نتحرك من مكاني ..
خفت نطلع يرموا عليا أنا و صغاري ..
زاد الضرب .. صغاري بيهبلوا ..
بعد صوت الضرب .. بدا مش في اتجاه الحوش .. نسمع فيه بس في اتجاه تاني ..
حسيت وقتها اني نقدر نطلع و نركب سيارتي .. بس خفت ع الصغار ..
الحوش هدوء .. كل مره نسمع في حاجة تطيح ..
في حد ينادي عليا ...
نور ......... نور .............. نور ..............
اطلعي نور ................
الصوت هذا نعرفه ... إيه نعرفه ....
خديت صغاري و نضت نجري ..
لقيت صلاح واقف قدامي ...
‏No name ♥️🌺

كوبراحيث تعيش القصص. إكتشف الآن