Chapter XV : Anything for you

ابدأ من البداية

" قامت بحمايته ... " لا ادري كيف خرج صوتي ، التفت لأجد جايكوب انتفض من مكانه يبحث عن مصدر الصوت ،

" من هناك ؟ اظهر نفسك ،، "

ابطلت التعويذة ليراني ، " اهلا آلفا تشرفت بمعرفتك "

" ميريديث ؟؟ "

" نعم إنها أنا ،، نصيحة مني لك : اذا اردت انقاذ رفيقتك تجاوز انهيارك ،،، لن تنفعها بشيء ان بقيت هكذا و ستذهب تضحيتها هباء "

لم انتظر سماع اجابته و اتجهت مباشرة الى المشفى ،،

وصلت الى غرفتها وجدت فتاة معها ، أهذا كل ما استطاع ملك المستذئبين فعله ترك رفيقته المصابة مع فتاة صغيرة ، القيت تعويذة عليها لا اريد تدخلها فيما اريد فعله

اقتربت من سريرها كانت تبدو كالملاك و هي نائمة ، جرحها لم يلتئم بعد ، حاولت التواصل معها لكن لم استطع ،،، الغريب في الامر ان حالتها لا تبدو خطيرة

" ساعود لاحقا صغيرتي ، رفيقك قادم "


قبلتها من جبينها و خرجت مثلما دخلت


جايكوب _____


سأجعله يدفع ثمن فعلته غاليا ،،،

رغم ما يقوله الجميع الا انني اعلم انني المذنب ، كل شيء حدث للونا بسببي ، زاك حذرني من مايكل ، في النهاية لم اقم باي شيء لأمنعه من أذية صغيرتي



بقيت سارحا في افكاري اجمع شتات نفسي وافكر في ما الذي يمكنني القيام به حتى امسكني والدي من يدي و ضغط عليها بخفة 

" بني هل أنت بخير ؟؟ "

"

سأصبح أفضل بعد ان أقضي عليه " رفعت نظري اليه و اكملت

" إن ظن أنني سأسكت على ما قام به فهو يحلم ، تعدى على منطقتي و آذى رفيقتي و هما شيئان لا يمكنني غض النظر عنهما مهما كانت قوة الخصم ،،، سنحاربه بسلاحه ، لديه جيش من مصاصي الدماء و نحن أيضا نملك اقوى مقاتلي المستذئبين ، لديه ساحرة 

و لدينا أخرى ولا تنسى أنني ملك المستذئبين "


" لكن آلفا ... لا أحد يعلم أين يقع قصره ؟! " قاطعني تايلر


MY GIFT  - هـبَتي  ❤Where stories live. Discover now