part 22

3.2K 305 95

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين 

علقوا بين الفقرات 

واستمتعوا ~

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

آمبر pov 

احاول ان اتجاوز والتر وابتعد عنه بمسافة 

انا غير قادرة على اكمال تصنع الابتسامة 

لا اريده ان يشعر بي الان 

انا حتى لا اعلم ما بي 

لقد اردت قتلها 

اردت قتل فانيسا 

بمجرد ان اسقطتها ارضا تمنيت لو كان لدي سلاح ما لقتلها به 

وكأنني اعدت حمل واحد طوال حياتي لقد افتقدت وجوده تحركت بتلقائية وكأن هذا ما اعتدت فعله 

ولكني لم افعل سابقا مطلقا انا لم اقاتل احد من قبل ولم احمل سلاح مسبقا 

للحظة فقط كدت لا اعلم من انا حقا 

احاول الابتسام امامه وتصنع اني بخير وان كل شيئ على ما يرام 

ولكنه العكس تماما 

لا اعلم حتى لما لا اخبره اقصد هو سيخفف عني سيساعدني بنفي تلك المشاعر السلبية ولكني اشعر وكأني مجرمة ما لا يجب ان يتم اكتشافها لذلك انا لست قادرة على البوح له انا لست قادرة على النظر بعينيه وكأني يجب ان اختبئ دائما منه 

واتمنى حقا انه لا يشعر بي الان 

زدت من وتيرة سيري شيئا فشيئا حتى ركضت بدون ان اشعر 

لا اعلم حتى مما اهرب 

وكأني اهرب من ذاتي وليس منه 

ولكن على من اكذب هو مستذئب يمكنه دائما امساكي 

تماما كما فعل الان يديه تحيط بي من الخلف 

يحتويني بصمت قطعه اهتياج تنفسي على عكس تنفسه المنتظم 

" اخبرتك آمبر لنذهب بنزهة " صوته هادئ 

ولكني لست كذلك انا اشعر باضطراب لاقصى الحدود 

اريد ان ابقى بين ذراعيه ان احصل على مزيد من دفئه 

والجانب الاخر هناك تلك النطفة الصغيرة بداخلي تصرخ لاقوم بدفعه بنفور وتقزز منه وهي ذاتها من صرخت بي لاقتل فانيسا 

Adolfاقرأ هذه القصة مجاناً!