*يلي بتقراي انتي ويلي بتسوي فوت علقواااا*

استيقظت على ابشع صوت سمعته في حياتي

كتلة اللحم المهرولة "استيقظي هيا" العجوز قال

"لا اريد اني متعبة من ليلة امس" انا قلت

"هاه ! لماذا ماذا حدث والذي حدث للغرفة ؟" العجوز سال بتعجب

الجزء الثاني من الخطة

فتحت عيناي على مصراعيهم "الا تتذكر ؟" انا سالت بدهشة مصطنعة

"لا ، ماذا حدث هيا اخبريني ؟" العجوز قال بلهفة

"حسناً سوف اقول لك لكن اولاً يجب ان افطر واغسل وجهي" انا قلت بقليل من الدهشة المصطنعة ودعكت عيني

"حسناً الفطار في الاسفل انا انتظرك" العجوز قال بنبرة متحمسة وذهب للاسفل

حال ما غادر ذهبت بسرعة للحقيبة وفتحتها وتاكدت من المال وبعدها ذهبت لحقيبتي الثانية وغيرت ملابسي إلى جينز سكيني و تانك توب ابيض وجاكيت اسود قصير

ثم ذهبت للمرآة اضبط شكلي مشطت شعري ورفعته وعملته كعكة ثم ارتديت الشعر المستعار و وضعت ملمع شفاه خفيف

وتاكدت من العدسة الخضراء .. امسكت حقيبة المال وحقيبتي وقبلها اخذت الملاية و وضعتها في حقيبتي و الاندر والصدرية

ثم ذهبت للاسفل اجلس على الطاولة التي امام حمام السباحة

جلست امامه وهو ابتسم ابتسامة هي قولي انا تظاهرت بالغباء ورفعت حاجبي بمعنى ماذا

"هيا قولي ما حدث ان كنت ثمل جداً" العجوز قال بحماس

ابتسمت ابتسامة واسعة مصطنعة مع حماس "لقد رميتني على السرير بقوة وجلست علي وبدات بصنع عضات حب" انا قلت واريته صدري ورقبتي هو فقط تفاجا

"وثم خلعت صدريتي وبدات بمص حلمتي بقوة" انا قلت وهو تفاجا اكثر .. يا غبية انه عجوز

"وبعدها خلعت الاندر وانت خلعت بوكسرك وحشرت قضيبك في منطقتي بقوة وظللت تصعد للأعلى وللأسفل لكن انا حذرتك في الاول اني عذراء ولكنك لم تهتم لصراخاتي وكلامي" انا قلت وكنت على وشك التقيء لكني بلعت ريقي ومعه القيء اخ نزل في معدتي حار

وثم اريته الملاية وهو تفاجا اكثر والدهشة على وجهه لا توصف "ا-انا فع-فعلت هذا" العجوز قال بدهشة وتلعثم

"نعم" انا فقط اكتفيت بهذه الكلمة

"ولكن لماذا لا اتذكر أياً من هذا ؟" هو سال بشك قليل

"لانك كنت ثمل للغاية لقد شربت زجاجة مارتينا كاملة" انا قلت وشكه انطفئ

"لكن لماذا نمتي على الاريكة وليس بجانبي ؟" هو سال بشك اكبر

اوه يا الهي ماذا اقول

____________________

بعرف قصير بس شوي مو كتييير

بس ع الاقل نزلت بارتين بيوم واحد :)

ع كل حال علقوااااا بليييز بارت 2 فيه 19 تعليق وبارت 3 فيه 4 طب كيف

It Was Always About Thatاقرأ هذه القصة مجاناً!