البارت الأول

ابدأ من البداية
                                    


في احدى الجامعات :
امل كانت جالسه بالكفتيريا تفطر لحآلها وتخزخز الجاي والرايح ومحد عاجبها والكل يخاف منها ومن نطراتها اللي تشكك الواحد بنفسه ، جتها وحده مرتبكه وخايفه.
امل : وش عندك؟
البنت : صديقتك ساره عليها هوشه
امل فزت : وين مكانها ؟
البنت : بالمبنى الرئيسي
راحت بسرعه اول ماوصلت ماشافت ساره من البنات اللي حولها دفتهم بقوه ودخلت كانت ساره بين بنتين يضربونها تبكي وتصارخ وتستنجد ومحد قدر ينقذها ، تقدمت امل سحبت شعورهم ورجعتهم وراء وطقت روسهم في بعض مره ومرتين وثلاثه لين داخوا ،ماقدروا يفلتون منها رغم انهم مثلها مشكلجيين ومعروفين بالجامعه بهياتتهم ، تركتهم وناظروا لها ماحسوا الا كل وحده جايها كف من امل مو طبيعي ، تدخلوا البنات وابعدوهم عن بعض.
وحده من البنات انجرح راسها من قو الضربه وصرخت : راسي ياحقيره وربي ما اخليك
امل بصوت جهوري زلزل المبنى رغم نعومة صوتها الا انها غصب تخشنه : تعآلي واعلمك شلون تمدين ايدك النجسه على اسيادك ترا للحين في براسي ضرب و..
قطع عليها شهقات ساره حست بالقهر يزيد فيها انحنت لمستواها وحضنتها بكل قوتها وهمست لها : لاتبكين ساره خليك قويه مايصير كذا تبينين ضعفك لهم قومي اوقفي بوجيههم هالحشرات افرضي نفسك بينهم شخصيتك المهزوزه انسيها
ساره تمسكت فيها قوه : لاتتركيني ، انا بدونك اضيع
امل : مو امل اللي تترك صديقاتها ، بس برضو لازم تعتمدين على نفسك يلا قومي
وقفت ووقفتها معاها كانت ساره ترجف وامل ماشفت غليلها، خفت الزحمه بالمبنى وابتسمت لما شافت البنات اللي ضربوا ساره من بعيد جالسات وحده منهم بلشانه بجرحهآ ، قامت واتجهت لهم وساره متمسكه فيها وترجف امل التفتت لها : ساره ! قسم بالله لايجيك كف ماتدرين من وين جاك !
ساره بخوف : ليش
امل : كم مره قلت لك لاتبينين ضعفك ! حتى لو كنتي خايفه تظاهري بالقوه ! وبعدين وش تخافين منهم كلهم جحلط سلق بنات كلب !
ساره مسحت دموعها واخذت نفس : تمام ، اسفه
امل اخذتها وراحو للبنات.
امل : لاباس لاباس
البنت : على تراب
الثانيه : ماينفع معاهم الا التطنيش هذول بنات شوارع ماتربوا
الأولى : اي واكبر دليل انها بويه حماره ماوراها اهل وناس يحشرونها
امل ضحت ضحكه رنانه ارتفع صدآها ورجعت شعرهآ ورا وهمست بنبره غريبه : صدق والله ؟
ساره تجرأت وقالت بقوه : اللي مايعرفك مايثمنك وانتي الظاهر ماتعرفين انا مين ! والله العظيم ماراح اترككم وحقي لو ماخذته بالطيب اخذه بالشرشحه
فجأه ارتفعت صرخه وساره ضاق الكون فيها غمضت عيونها تستوعب المنظر وتسترجعه لما امل طلعت سكينه من كمهآ وغرزتها ببطن البنت ابعدت عنها وعيونها حمراء وتلمع قهر. 

امل اختفت من الوسط اختفاء تام ، نقلوا البنت للمستشفى وحالتها الصحيه ممتازه ، ساره خوف الدنيا كله اجتمع بقلبها لكن وقفوا معاها البنات وشهدوا ان مالها دخل والسبب كله من امل، تواجدوا اهل امل بالمكان وحاولوا يوصلون لها ماقدروا وكأن الأرض انشقت وابتلعتها.
ساره ركبت مع عبدالرحمن وكان يكلم بالجوال ومانتبه لشهقاتها.
عبدالرحمن : لاتسوون شيء قبل ما اجي انا ! على خير ، بيننا اتصال ، حيّاك الله.
قفل وناظر لساره : مساء الخير
انصدم لما شاف الدموع بعيونها : ساره ؟
ساره ببحه : مافيني شي
عبدالرحمن يعرف طبعها كتومه ولو تموت وتنفجر ماحد يدري عن اللي بقلبها مثل عبدالعزيز تماماً لكن عبدالعزيز يفرغ طاقته بشغله ويروح ويجي اما ساره يخاف من كتمانها لأنها بنت مايدري كيف تفرغ اللي بقلبها.
عبدالرحمن : ساره ترا مايرضيني اشوفك كذا واسكت ، يا اما انك تقوليلي شفيك يا اما بعرف انا بطريقتي ! بتصل بالجامعه واستفسر
ساره خافت : والله مافيني شي ، انا بس ، تعبانه
عبدالرحمن : لاتكذبين !
ساره : والله تعبانه يعني وش بيكون فيني مثلاً ؟
عبدالرحمن : وش فيك اوديك للمستشفى ؟
ساره : لا لا عادي شوية برد بس
عبدالرحمن : والله من الكذب
ساره : والله ماكذب جعلني للموت
عبدالرحمن ضحك : اسم الله عليك ، صدقتك خلاص
ساره بقلبها : استغفر الله لازم اصوم ثلاث ايام ، يارب سامحني
عبدالرحمن : طيب وش تحسين فيه
ساره : مغص ودوخه وفتور
عبدالرحمن : آها سوالف حريم يعني
ساره استحت وصدت عنه وهمست : حمار
عبدالرحمن : ها وش قلتي ؟
اتصل جوالها وردت بسرعه لما شافت الأسم : امل ؟ وينك وينك تكلمي بجيك الحين
امل : لاتخافين مافيني شي انتبهي لنفسك انتي
ساره : تكفين تكفين تكفين طالبتك تعالي عندي
امل ضحكت : وش فيك حارقه نفسك قسم بالله مافيني شي وبتغدا الحين واصكها نومه لبكرا
ساره : طيب انتبهي لنفسك واذا احتجتي شيء كلميني
عبدالرحمن سحب الجوال منهآ وبهدوء : امل ؟ مو انتي هذيك؟ 
امل : ياليل النشبه
عبدالرحمن : انتي شكلك ماتفهمين الكلام !
امل : اختك جنبك اسألها اذا تبيني اكرهها او لا
ساره بعيون دامعه : اذا فقدت امل فقدت الحياه كلها
عبدالرحمن قفل بوجهها وهو متضايق عرفت كيف تستغل براءة ساره وطيبتها والله اعلم وش يصير من ورانا.
التفت لساره : هذا اللي مكدر مزاجك ؟
ساره : لا
عبدالرحمن : لايكون بينك وبينها علاقه معاذ الله ؟
ساره : معاذ الله من تفكيرك
ضحك : امزح معاك ، انا واثق فيك بس خايف عليك منها
ساره : اذا تحبني لاتخاف امل اكثر من اخت بالنسبه لي تفهمني وافهمها هي مثلي وحيدة امها وابوها
تنهد ومسح على وجهه : والله ماندري ، الله يستر

كبير بحقك النسيان يادقة قلبي الأولىحيث تعيش القصص. اكتشف الآن