البارت الأول

ابدأ من البداية
                                    

ساره طنشتهم وصعدت وهي معصبه.
عبدالعزيز : وش فيها
عبدالرحمن قال له السالفه 
وابتسم : مو شرط تكون مسترجله يمكن ستايلها كذا
عبدالرحمن : مسميه حالها سلمان ، مو بس كذا ، جت بتضربني بنت اللذينا يارجال قسم انها اقوى مني
عبدالعزيز : بكيفها ، انا بشوف موضوعها مع ساره انت لاتتدخل لأنك دايماً متسرع
عبدالرحمن : اي خلاص مالي دخل لكن لاتلومني ذا ضاعت ساره
تعريـف :
عائلة صقر"
عبدالعزيز 28 سنه شخصيه محايده عصامي وغامض نوعاً ما ، ماحد يعرف وش داخله اكثر انسان تعب بالحياه عشان يبني مستقبل ناجح له ولأهله ، ماسك شركآت ابوه ومسؤلية البيت واخوانه.
عبدالرحمـن 25 سنه ، فيه من عبدالعزيز كثير الفرق الوحيد انه واضح وصريح وروحه حلوه ،
ساره 22 سنه ، " يُفترض انها تكون شخصيه مثاليه والبنت المحبوبه في العائله وبالذات بين اخوانها لأنها الأخت الوحيده وتعكس عاطفة الأخوه لكن ساره عكس هذا كله، انسانه انطوائيه منغلقة الذات ماتحب الأختلاط والجمعات ماتشوف غير اخوانها وِصديقتها المذكوره " امـل"
هذي نبذه مُصغره عن شخصياتهم وبنتعرف عليهم اكثر مع الأحداث.
â‍–
سامي بصدمه : مهبوله انتي
ملك : ماعندي شي اخسره اموت مرتاحه ولا اموت وغليلي موجود
سامي سكت شوي وردّ : اللي تشوفينه ، وانا من هاللحظه معاك
ملك : من بكرا راح ابلش وابي اشوفه
سامي : طيب اوديك لشركته
ملك : ابي اعرف كل تفاصيله
سامي : اقتليه وانتهينا وش تبين بتفاصيله
ملك : لا ، اصلاً صعب اقتله كذا من الباب للطاقه 
قفلت وارسل لها كل اللي يعرفه عن عبدالعزيز ومعلوماته كامله واهله كلهم واعماله وشركاته وصفقاته واصدقائه.
ابتسمت بقهر : عبدالعزيـز ، والله وبالله وتالله لأطين عيشتك ، وماكون ملك بنت فيصل اذا تركتك مرتاح.
قعدت تفكر وتخطط خطوه خطوه لين داخت من التفكير ونآمت.
â‍–
عند امـل ؛
كانت تلعب بلايستيشن مع الخدامه وتطقطق عليها.
دخلت امها : امل وجع الله ياخذك مالقيتي الا ذي تلعبين معاها
امل : وش اسوي ، بعدين اسمي سلمان مو امل كم مره اقول لك
امها : حسبي الله عليك
الخدامه خافت وراحت وامل تناديها : وقفي يابنت الحلال باقي شوط واحد
امها : اتركي الزفت اللي ب ايدك وانقلعي نامي بكرا بتروحين معاي
امل : وين اروح
امها : مسوين حفله لصديقتي وبتحضرينها
امل : تبيني ادخل على حريم ترضينها على رجولتي ؟
سحبت البلايستيشن وضربتها بكل قوتها ع الأرض وصرخت : قسم بالله لااربيك من جديد
امل قامت ورجعت شعرها القصير ع وراء وهمست ببرود : قصدك تربيني فقط ! مو من جديد ، لأنك اساساً ماربيتيني ولاعمري حسيت انك امي!
تركتها وصعدت ، امها ماهتمت ابد وكأن اللي تعاتبها مو بنتها.


الساعه 11 الصّبح :
بسيّارة سامي ، كانت ملك راكبه وراه لما وصلوا احدى الشركات القابضه يديرها عبدالعزيز.
سامي : قولي لي كل شي يصير معاك
ملك بربكه : طيب
سامي : اذا خايفه لاتنزلين
ملك : لا مو خايفه
سامي : اجل انزلي
نزلت بسرعه وتحاول تخفف من ربكتها ، دخلت بخطوات ثقيله وسامي يناظر لها وابتسم بخبث ورآح.
اما ملك دخلت للشركه وشافت الموظفين والناس داخله طالعه طردت الخوف ورسمت قدام عيونها صورة اخوها وكملت مسيرها. 
وقفت عند السكرتيره وتنحنحت.
السكرتيره : اهلاً ؟
ملك : امم ، بقابل المدير
ناظرت لساعتها : معليش انتهى دوامه وبيطلع تعالي بكرا
ملك : ماراح اتأخر
السكرتيره : معليش
ملك ارتفع ظغطها وطلعت وقفت عند الباب اتصلت على سامي ، واثناء انتظارها له شافت سيارات توقف وراء بعض ، ونزلوا منها حرس واتجهوا للبوابه ، شافت شخصين طلعوا مشوا والحرس محاوطينهم ، رجف قلبها من هيبتهم ووقارهم وكأنهم ملوك الأرض ، كان الشبه بينهم كبير واضح انهم اخوان ، نفس الطول والعرض والملامح ناظر لها واحد فيهم انتبهت ع نفسها ارتبكت ونزلت نظرها ، رجف قلبها من البدايه ودار سؤال براسها : كيف بستمر وانا من البدايه خايفه ؟ لا لا ماراح اخاف انا قوّيه ، باخذ حق اخوي يعني باخذه ..
وصل سامي وركبت ملك وداهمها سؤاله بلهفه : ها وش صار ؟
ملك : انتهى دوامه
سامي ضرب ع السكان بقوه : ماقدرتي تدخلين لو بالغصب ؟
ملك : لا كل شي بالهدوء يمشي
سامي : خلي هدوئك ينفعك
ملك : وانت ليه منفعل كأن اخوك الميت مو اخوي؟
سامي : لأن اخوك عزيز وغالي ويعلم الله اني احبه واحزني موته ومقهور من هالكلب عبدالعزيز
ملك : اي على طاريه ، تو طلعو اثنين يشبهون بعض بكل شي والحرس محاوطينهم قسم حسيتهم وزراء على هيبتهم ماعرفتهم للأسف
مد لها جواله وابتسم : هذول صح؟
ملك انصدمت كان حاط صورتهم خلفيه لجواله : إي هذول ، ليش حاطهم خلفيه وش مصلحتك؟
سامي : كل شي بوقته
ملك بربكه : طيب مين هم ؟
سامي : عبدالعزيز واخوه عبدالرحمن
انقبض قلبها لما تذكرتهم حست بالخوف لكنها طردته وحطت بين عيونها سعُود.
وصلها لبيتهم ونزلت وفي راسها اشياء كثير قطع عليها صوت نجود معصبه : انجنيتي انتي
ملك : اسم الله شفيك
نجود : من ذا اللي جيتي معاه
ملك ارتبكت : امم ، شسمه اخو صديقتي اصرت انه يوصلني
نجود : ولحالك معاه ماتستحين على وجهك
ملك : اووه نجود ترا جد مو فاضيه انا كبيره واعرف كل شي مايحتاج تعلميني
نجود : مدري وش تطبخين من وراي ياملك لكن مصيري بعرف
ملك بقلبها : كل اللي اسويه عشانك.
نجود وملك كبر بعض 25 سنه..

كبير بحقك النسيان يادقة قلبي الأولىحيث تعيش القصص. اكتشف الآن