chapter_9 《 الهروب 》

2.9K 224 32

اضغطو على النجمه ..🌟🌟
لا تنسون التعليق 🗨
استمتعوا 😚😉

_______________
_________________




بينما كانت اليزابيل تغط في افكارها العميقه لم تشعر ان الشمس اوشكت على الغروب .. تنهدت بضيق ونظرت الى مزهرية الزهور الموضوعه على الطاوله
والتي كانت تذبل وتتساقط اوراقها الذابله واحدة تلو الاخرى

اخيرا حزمت امرها وقررت الهروب فالبتأكيد هيا لن تشاهد طفلها ينمو بعيدا عنها في حظن امراه اخرى التفكير بالامر يجعل قلبها يعتصر من الالم وغريزة الامومه تشمخ بغضب معترضه وبما انها ستكون حاملا بطفل الفا فهذا يعني بانها ستصبح اضعف بكثير فالحمل بطفل الفا يكون متعبا على عكس الحمل الاعتيادي
كيف ستخرج من هذا الجحيم يكفي انها خسرت رفيقها فهيا فليست مستعدة ابدا ان تخسر طفلها

و

ضعت يدها مستكشفة معدتها كانها تلمسها لاول مره فومض وجهها بابتسامه ناعمه فبالرغم من صعوبه الموقف فهذا الطفل الان هو حياتها
ربما قد تجد السعاده على الاقل هيا تشعر ان هذا الطفل هو فرصه لها لبدء حياة جديده وسعيده
قد يبدو قرارها انانيا بعض الشيئ بحرمان الاب من طفله لكنها ان لم تفعل فسوف تقع ضحية كما ان بلاك بالطبع سيتزوج من لورا وسيكون عائله جديده
يمكنه على الاقل ان يترك الطفل لها تكفيرا عن خطأه بحقها فكرت بسرها واخذ الحزن يكسو ملامحها

نظرت بخزن الى تلك المدفئه المشتعله فضمت البطانيه التي كانت تحيطها اقرب اليها جسدها يشعر بالبرد بالرغم ان الجو ليس باردا كثيرا ومن المفترض ان حرارتها تكون مرتفعه كونها من فصيلة المستذئبين مضحك الامر يجعلها تبدو وكأنها من فصيلة مصاصي الدماء بالرغم من انها لم ترى واحدا فهم نادرون جدا .. اخذت اصوات الاخشاب المحترقه تدغدغ حواسها اغمضت عينيها فسقطت نائمه لتجد نفسها في مكان غريب مع ذلك المنزل الخشبي الصغير والغربان التي تملئ المكان ونعيقها المزعج لترى تلك المرأه مره اخرى في هيئة عجوز وهيا تتمشى مع ابتسامتها الغامضه وتجر خلفها منجلا كبيرا مغطى بالدماء تراجعت الى الوراء برعب لتقع ارضا وتجرح يدها التي اخذت تنزف ..

" احذري ..." نطقت المرأه لتختفي ابتسامتها ويحل محلها الجمود لتكمل
" احذري عندما تشعل الشموع ، وتذبل الزهور
وينطق الامل " صرحت المرأه بتحذير مع الغربان التي اخذت بالتجمع حولها
لم يتهيأ لإليزابيل الرد حيث انها فتحت عينيها فلمحت يدها المجروحه والمغطاة بالدماء
جفلت بخوف كيف للحلم ان يكون حقيقيا الامر جعلها تشك ان ذلك كان حلما حيث انها لم تصادف ان جرحت يدها قبلا لقد كانت سليمه قبل قليل اخذ الخوف يزحف الى قلبها فمنذ دخولها القصر والاحلام الغريبه تراودها او ربما ان الامر محض مصادفه

دخلت الخادمه وقدمت لها العشاء لقد كانت جائعه جدا التهمت اليزابيل طعامها بجوع بعدها ساعدتها الخادمه بأرتداء ملابسها لتذهب لمقابلة الالفا . بالرغم انها كانت متعبه الا انها لم تستطع اعطاء عذر اخر .. فتمنت لو انها ذهب اليه سابقا ..

From Dusk Till Down || من الغسق حتى الفجر اقرأ هذه القصة مجاناً!