الفصل التاسع

11.8K 198 5
                                                  


(أشلاء أنثى)


إستيقظت وانا اشعر بصداع رهيب يكاد يفتك برأسى.أين انا وماذا حدث.نظرت للجثة الهامدة الملقيه على الأرض بكل وحشيه.لأنصدم بمنظرها العارى وقميصى يغطى جزء من جسدها بشكل عشوائى.اقتربت منها وانا فى حالة ذهول.وجهها الشاحب مثل الأموات وعيناها المنتفخه أثر البكاء وشفتاها المتشققه والدماء المتجمده بها.الكدمات التى ملئت عنقها وجسدها الذى تحول لقطعه من الجليد.وآثر الضرب على وجنتيها وثيابها الممزقة.يالله ماذا فعلت.
ضممتها لصدرى بقوة وانا أحاول إنعاشها نبضات قلبها متباطئة.صرخاتى وبكائى جعل والدتى تأتى مهروله إلى غرفتى.
عليا بصدمه:يالهوى ايه حصل عملت ايه فى البت ياهشام.
هشام ببكاء:والله معرف مش فاكر حاجه.مش عارف ايه حصل.
عليا:حسبى الله ونعم الوكيل.ابعد خلينى ألبسها حاجه ونوديها المستشفى البت هتموت مننا.
هشام بصراخ:لا مش هتموت مش هتموت لازم تعيش.
عليا:طيب ابعد عنها خلينى ألبسها حاجه بسرعه.
هشام:ابعدى عنى انا هلبسها.
عليا:مستحيل اسيبك معاها لوحدكم
هشام:دى مراتى انا هقتلهايعنى.
عليا ببكاء:انتا فعلا قتلتها.ابعد عنها.روح إلبس حاجه استر نفسك وخلينا نلحقها بسرعه.
ماهى إلا دقائق وكان يحملها بين يدية واضعها فى السيارة فى حضن والدته واستقل السيارة مسرعا إلى اقرب مستشفي.

دلف إلى المستشفى يحملها بين يدة وصوتة الذى هز جدران المستشفى أتى على اثرة جميع الأطباء والممرضات يحملونها منه متجهين بها إلى غرفه الفحص.ليمسك بتلابيب الدكتور.صارخا فى وجهه.
هشام بصراخ:أقسم بالله لو مراتى حصلها حاجه لأكون قفلكم المستشفى ومقعدكم كلكم فى بيوتكم.
الطبيب بخوف:حاضر حاضر.
جلس على الارض بجوار الغرفه واضعا وجهه بين كفية يبكى بندم.
عليا ببكاء:ارتحت انتا كدا.شفت عمايلك وصلتك لفين.البت يتيمه جايبها على بيتك عشان تهين كرامتها وتكسرها.ياخسارة يا ابن بطنى انا معرفتش اربيك.دمرت البت إلى استحملت قرفك ورضيت بيك بعيوبك. تعرف انتا عملت ايه فى مراتك إغتصبتها.
هشام:كفاية بئا كفاية.
عليا:لا مش كفاية دا عقاب من ربنا ليك.ادعى البت إلى جوا دى تعيش والا هتفضل طول عمرك شايل ذنب موتها.
هب واقفا يتحدث بغضب.
هشام :انتى وهو السبب انتو إلى وصلتونى لكدا انا كنت طول عمرى محترم انتو إلى خلتونى شخص فاسد زانى.انتى السبب يا عليا هانم كنتى شيطان أخرس ساكت عن
قطع حديثه صفعه من وجهه عليا على وجهه.
نظر لها بعين دامعه مصدومة. أماهى وضعت يدها على فمها مصدومه مما فعلته فلأول مره فى حياتها تضربه.
خرج الطبيب ليسرعو إليه.
الطبيب:المدام متعرضه لإنتهاك جسدى وحاله اغتصاب وعندها انهيار عصبى وللأسف فقدت النطق.وانا بعتذر مضطر أبلغ الشرطه.

عليا:ياحبيبتى يابنتى انا ممكن اشوفها يا دكتور.
الطبيب:ممكن تدخليلها بس ياريت بلاش كلام كتير وابعدو عنها اى ضغط هى هتقعد هنا فى المستشفى أسبوع لحد ماحالتها الصحية تتحسن. بعد اذنكم.
دلفت عليا بينما هو اتصل على صديق له طبيب ليخبرة ان يتصرف فى موضوع المحضر والشرطة وبوسطته وسلطته لم يصل الخبر إلى الشرطة.

اشلاء أنثى...بقلم:براء السيدحيث تعيش القصص. إكتشف الآن