الفصل الخامس

9.7K 214 1
                                                  

(أشلاء أنثى)استيقظت مفزوعة أثر صوت اسيا المزعج بجوار اذنى.اسيل:فى ايه يااسيا.اسيا:قومى انتى نايمه ومش عارفه ايه بيحصل بره.اسيل:ايه بيحصل بره.اسيا:لا قومى فوقى كدا داانتى حتى نايمه بهدومك واتأخرتى على شغلك وعريسك بره.اسيل:عريس ايه يابت انتى سخنه.اسيا.هشام مديرك كان بره ولسه ماشى.اسيل بصدمه:ايه مين.اسيا:جاى يطلب إيدك من مديرة الميتم ومن أبيه سليم.اسيل:استغفر الله العظيم هو مستعجل على ايه.لتدلف اسما وهى تتأفف.اسيل:مالك انتى كمان.اسيا:هههه لا هو انتى متعرفيش ما الشاعر الجبنه الرومى بتاعها جيه طلبها هو كمان.اسيل:هههه هو انا كنت فى غيبوبة كل دا حصل.اسما:انا خايفه أكون أخدت قرار غلط.اسيل:وانا كمان.اسيا:الصراحه يا اسيل انتى كنتى متسرعه ازاى توافقى كدا من غير حتى ماتفكرى.أسيل:صدقينى انا نفسى معرفش انا عملت كدا ليه كل الى اعرفه انه استفزني.قطع حديثهم دخول سليم مع منال مديرة الميتم.ليعتدلو الفتياة فى جلستهم.سليم:السلام عليكم.الجميع:وعليكم السلام.سليم:طبعا مش هقلكم اقعدو مع العرسان عشان من الواضح أنكم على معرفه ببعض.بس كل الى هقولهلكم انى هسأل على العرسان وانتو كمان فكرو ومتستعجلوش.اسيا بصوت منخفض ل اسما واسيل:بيقلكم فكرو مايعرفش إلى فيها وأنكم إلى جايبين العرسان لحد هنا.اسما:اخرسى.سليم:انتى بتقولى ايه.اسيا:مش بقول حاجه.المديرة:امتى هخلص منك انتى كمان يا انسه اسيا.اسيا:هو انا مديقاكى بقعادى معاكى انا قعده فى ميتم أبيه سليم.منال:شفت يا سليم يبنى كلام البت.اسيا:على فكرة ليا اسم.سليم:خلاص يااسيا عيب كدا.اسيا:عشان خاطرك بس انتا ياابيه.سليم:هههه شكرا ياستى.منال:عقبالك انتا كمان يا سليم يبنى لما تلاقى بنت الحلال إلى تسعدك.اسيا فى سرها
:دعواتك بتستجاب اووى.سليم:إنشاء الله استأذن انا بئا.منال:إذنك معاك.
اسيا ببكاء:يعنى هتتجوزو وهتسبونى مع أمنا الغوله دى.اسما:هههه انتى شيفانا هنتجوز دلؤقتى وبعدين ياستى أبيه سليم بكره يتجوزك وتعيشى حياتك.اسيا:حياتى مش لما بس يعبرنى الأول.اسما:والله انتى هبله يابنتى صدقينى بيحبك طيب فكره لما كنا صغيرين ولما كنا نلعب فى المدرسه مع ولاد وهو يعرف كان بيزعقلك انتى بالذات.وكمان انتى الوحيدة إلى مش بيرفضلك طلب.وبيستحمل هزارك وهبلك.وشفتى عمل ايه فى مصطفى زميلك.كل دا ليه مش عشان بيحبك وبيغير عليكى.اسيا:لا عشان اخته وهو اخويا الكبير هو قال كدا لمصطفى.اسما:اسيا ياحبببتى دا رد فعل طبيعى هو صدقينى بيكنلك مشاعر يعنى انتى بتشوفيه بيضحك مع أى وحده فينا لا خالص عالطول مكشر إلا معاكى ولا ايه يااسيل.أسيل:ها بتكلمينى.اسما:يا صلاة النبى لا بكلم نفسى انتى بدئتى تسرحى من دلؤقتى.اسيل:اسرح ايه بس انا كنت بفكر فى إلى جاى.اسيا:ماليش دعوه انا عايزه أتجوز.اسما واسيل:ههههههه.اسيل:والله انتى هبله.اسما:احنا اتأخرنا على شغلنا يلا قومو خلونا نروح الشغل والا هنترفد*******
بعدما غادرت ذلك الميتم اتجهت إلى الفلة لأخبر والدتى بقرارى بالجواز.دلفت إلى المنزل لأجد والدتى تجلس امامها قهوتها وبيدها كتاب الله.هشام:السلام عليكم .عليا والدة هشام: وعليكم السلام تعالى ياحبيبى انتا رديت تانى من الشغل ولا ايه.هشام:احم أصل يعنى انا قررت أتجوز.وكنت لازم اجى اقلك.عليا:هههه يعنى قررت القرار دا فى الطريق.هشام:لا مش كدا انا كنت مقرر من فترة بس النهاردة كنت بطلب ايد البنت ومستنى ردهم.عليا:كدا من غير علمى.هشام:وانا مش صغير عشان اخد رأى حد.عليا:بس انا والدتك مش حد غريب.هشام:انا اخترت العروسه والموضوع انتهى ومش انتى كنتى عيزانى اتجوز ايه غير رأيك بئا.عليا:رأى متغيرش بس حضرتك ولا عملى اى وجود فى حياتك.هشام:الموضوع مش كدا خالص بس دا قرارى ودى حياتى وانا حر فيها.عليا:ومين تبئا العروسه وأهلها مين وياترا وحده من العاريات قليله الحياء بتوعك.هشام:لا ماتقلقيش يا عليا هانم دى حتى من النوع إلى انتى بتفضليه.عليا:وتبئا بنت مين.هشام:بنت بتشتغل مترجمه عندى فى الشركه ويتيمه وسكنه فى ميتم.عليا:وحده ملهاش ولا أهل ولا أصل ولا فصل وتقولى من النوع إلى يعجبك.هشام:بكره تشوفيها ومش احسن مااجبلك وحده من العاريات قليله الحياء بتوعى .غادرت الفله متجها مره اخرى الى الشركة. عليا:ربنا يهديك ياابنى ويصلح حالك.
*************
مرة عدة ايام لم يجد فيهم الكثير فكنت اذهب إلى عملى متغاضيه ذلك المدير الفج الذى أصبح سلس وودود معى منذ علم أنه تمت خطبتى انا وباسل.مازال شعور الخوف يمتلكنى وخصوصا عندما اخبرنى سليم أن باسل كان يعشق زوجته الأولى وأنهم انفصلو لأسباب لم يعرفها.وأن الجميع يشهد له فى عمله ولكنه مدمن على الخمور منذ انفصاله عن زوجته لينتابنى الرعب.وخصوصا من تحذيرات سليم ان موافقتى ستكون على مسؤليتى ولكنه لا يعلم السبب خلف موافقتى على هذا الزواج.لم ألتقى بباسل من يوم عقد القران الذى صمم ان يكون وأن الخطوبه ليست هامه على اساس أننا نعلم بعض وانا اصلا لم اعرف عنه شئ وماعلمته لا يسر.كان عقد قرانى مع عقد قران اسيل أيضا وأشعر بها فهى كانت حزينه جدا أيضا فتحذيرات سليم لها أيضا كانت واضحه انه رجل اعمال مشهور ولكنه كان لديه العديد من النزوات.ولكن اسيل اقنعته انه لم يعد مثلما كان على الرغم من عدم اقتناعها بذلك.حتى والدة هشام كانت سيدة انيقه بشوشه كانت فى البدايه مقابلتها جافه ولكن سرعان ماتغيرت من خلال تعاملها مع اسيل ورؤيتها لأ خلاقها.ما صدمنى حقا أن الزواج سيكون بعد شهر اى بعد ثلاثون يوما.كلما اقترب الوقت وانا اشعر بالخوف وحتى اسيل رغم قوتها إلا أننى أرى الخوف فى عينيها.رن هاتفى برقم اعرفه جيدا ليقشعر جسدى فالأول مره منذ يوم عقد القران يحدثنى.اسما:الو لم يكن صوت رجولى بل صوت اسعدنى حقا.بوسى حبيبتى عامله ايه.بسنت:الحمدالله.الشئ الوحيد الذى ربحته من هذا الزيجه تلك الفتاة.اسما:مالك يابوسى.بسنت:بابى تعبان وجسمه ساخن اووى ومش فى خدامين فى البيت خالص يا مامى.تسعدنى تلقبتها بماما فمنذ يوم عقد القران وهى تناديني مامى وتعجبت من عدم انزعاج باسل.ولكن ماذا أصابه أيضا أكنت ناقصه مرضه.اسما:طيب يابوسى انا هجيب دكتور وهاجى حالا.بسنت:لا انا اتصلت على انكل معتز.اسما:ومين معتز دا كمان.بسنت:صاحب بابى دكتور.اسما:اوكى يابوسى انا دقايق وهكون عندك.أغلقت الهاتف وخرجت من المكتب متجهه إلى الفلة دلفت من الباب وصعدت درجات السلم وانا لا أعرف أين غرفته ولكن صادفنى الطبيب الذى خرج من احدى الغرف ومعه بسنت.اسما:السلام عليكم.معتز:وعليكم السلام.بسنت:مامى.معتز:انا الدكتورمعتز صاحب باسل.اسما:أهلا بحضرتك.معتز:مبروك على الرغم من انها جايه متأخر.اسما:الله يبارك فيك.هو باسل عامل ايه.معتز:هيبئا كويس شويه سخنيه انا عطيته ابره هتنزل الحرارة هو محتاج راحه وأكل صحى وياخد ادويته فى مواعيدها.انا هخلى البواب يجبله الدوا.اسما:شكرا تعبناك معانا.معتز:دا واجبى.دلفت إلى الغرفه ومازالت بسنت تمسك بيدى.كان كالجثه الهامده على الفراش ووجهه يتعرق من مفعول الأبرة.ملامحه كانت غاضبه وكأنه يصارع كابوس مزعج.لتلتقط اذنى بعض الكلمات القليله الذى يهذى بها.ماتسبنيش يا أميرة ليه عملتى فيا كدا.اسما:بوسى هى مين أميره.بسنت:مامى وهى عند ربنا بابى قال كدا.تعجبت كل مااعرفه أنهم منفصلين ولكن ربما ماتت بعد انفصالهم كل شئ مباح.ذهبت إلى المطبخ لأفعل له حساء وطعام لكى يأكله قبل الدواء.دلفت إلى غرفته بعد نصف ساعه بالطعام والدواء الذى احضره البواب لأجده يجلس على الفراش ويده على عينيه وبسنت تجلس بجواره تنظر الى الارض وتبكى علمت انه عنفها لأنها اتصلت بى وصب غضبه عليها.لأ ضع الطعام أمامه محدثه صوت حتى يرفع يده عن عينه وهذا فعلا ماحدث ولكن ماصدمنى عيناه التى تشبه الجمر كأنه كان يبكى.لأجده ينهض من على الفراش متجها إلى الحمام.كتبت مواعيد الأدوية فى ورقه ووضعتها بجانب الطعام وأخذت بسنت إلى خارج الغرفه اراضيها. أطعمتها وظليت معها حتى غطت فى ثبات عميق.وخرجت من غرفتها متجهه إلى غرفته لأطمئن عليه قبل ان اغادر ولكن اوقفنى صوت نحيبه لأغادر من الفله متجهه إلى الميتم بعدما ألقيت نظره على باب غرفته المغلق فالوقت تأخر.وميعاد انتهاء عملى مر عليه ساعه.دلفت إلى الميتم لأجد اسيا تخرج من مكتب سليم وهى واضعه يدها على قلبها وعينيها تزرف دموع كالمطر.أسرعت إليها لأعرف سبب بكائها.وأنا أتمنى أن لا يكون حدث شئ يحزنها.
اسما:اسيا مالك ياحبببتى.مالها يااسيل ايه حصل.اسيل:والله ما اعرف أبيه سليم طلبها فى مكتبه ولسه راجعه من عنده زى ما انتى شايفه.اسما:اتكلمى قولى حصل ايه.اسيا ببكاء:سليم هيتجوز.
***********
بقلم:براء السيد

اشلاء أنثى...بقلم:براء السيدحيث تعيش القصص. إكتشف الآن