الفصل الثانى

14.7K 277 7
                                                  

(أشلاء أنثى)


الحياة أشبه بصفقة يا اما ان تكون رابحه يا اما خاسرة.تحتاج إلى من يتقن ادق تفاصيلها ليخرج منها رابحا. ولو خسر تكون الخسارة بالنسبه له ربح عن طريق ما اكتسبه منها من خبره وعبره تجعله يسلك الطريق الصحيح فى كل مايقابله حاضرا ومستقبلا.كدا حلقتنا للنهاردة خلصت كانت معكم اسما من radio dream الى لقاء فى غد أفضل.انتهيت من تأديه حلقتى لليوم وانا أشعر بنشاط كبير فما يهون عليا اليتم والحياة الفارغة هذه. شيئ واحد فقط عملى الذى أشعر فيه بهويتى وكيانى وأجد نفسى به.
********
لقد انتهيت اليوم من عملى الذى تمنيت أن أجد أفضل منه فاانا طموحه ودائما أتمنى الأفضل ليس طمعا منى ولكن أريد أن أصل لمكانه أشعر بها بذاتى. قبل ان أرحل مررت على مكتب مدير المركز لاعلم سبب استدعائه لى.دلفت إلى المكتب وجلست بعدما ألقيت عليه التحيه ليستقبلنى ببشاشه فاانا أرى منه دائما التشجيع ولكن أعلم جيدا السبب شفقه لأننى يتيمه هذا مايحزننى حقا.المدير:خلينا ندخل فى الموضوع عالطول بصى يااسيل انتى من أفضل المحاضرين والمترجمين عندى. إطلب من المركز بتاعنا مترجم لشركه كبيره اووى وانا وكلتك للمهمه دى عشان أنا واثق فى قدراتك وعارف انك هتشرفينى وترفعى اسم المركز.لا أعلم ماذا أصابني ولكنى كدت أطير من السعادة فالله استجاب لدعائى طوال تلك السنين.اسيل:شكرا على ثقتك دى يافندم انا بجد ممنونه لحضرتك وإنشاء الله أكون عند حسن ظنك بيا. المدير:انتى تستاهلى كل خير على العموم انتى تقدرى تتفضلى دلؤقتى وانشاء الله بكره هتكون مقابلتك مع مدير الشركه عشان تتفقو على الشغل.خرجت من مكتب المدير بعدما ودعته وانا فى قمة سعادتى فأخيرا سأحقق حلمى فهاانا سأبدأ فى الصعود على اول درجات سلم النجاح.ولكن من الواضح أن كل شئ جميل يأتى من يعكره لم ألاحظ تلك السيارة التى اصطدمت بى لأقع على الأرض متأوهه من ذراعى الذى أكاد أقسم انه خلع من مكانه.ليخرج من السيارة ذلك الرجل الذى بسببه نسيت الألم وظليت انظر إلى طلته البهيه.ليخرجنى من تأملى صوته الغاضب وهو يؤنبنى على عدم انتباهي للطريق.ليرجع ألم ذراعى مره أخرى.وانتبه للوضع إلى انافيه.أسيل بألم:اه يادراعى منك لله كسرت دراعى وكمان نازل تزعقلى.هو البعيد أعمى.الرجل:احترمى نفسك انتى إلى ماشيه فى الشارع فكراه بيتك وكمان تنحتى فيا وكأنك اول مره تشوفى راجل بنات قليله الأدب.لأهب ناهضه من على الأرض متناسيه وجع ذراعى.لأعلم ذلك المتعجرف قليل الحياة درس لا ينساه بالقلم الذى سقط على وجهه من يدى السليمه فمن أعطاه الحق التحدث معى بهذه الطريقه ومن ادراه إننى قليله الحياء وانى أتطلع عليه كأننى اغرمت به.شخص مغرور وقح.واسرعت من أمامه هاربة بعدما أوقفت سياره الاجرى. لأراه فى مرأة السيارة مازال يقف مكانه واضعا يده على وجهه مكان الصفعه ووجهه يتطاير منه الغضب وعيناه تقطر شر.
********
وصلت إلى الميتم بعدما انتهيت من تأديه واجبى كمدرسه فأنا لم أطمح سوى أن أفيد غيرى واخرج جيل متزن عقليا ونفسيا وأن اجعل طلابى يدركو ان الأخلاق والدين هم اساس الحياة.ليقع نظرى على ذلك الجالس بين الفتياة الصغار يمازحهم ويضحك معهم ونظرات الفتياة الكبار الحالمه المعجبه.ليشتعل قلبى غيره منهم فهو حبيب طفولتى. وحبى الأول والأخير حتى لو لم يكن يعلم .لاتجه إليهم وانا أحاول السيطره على غضبى وتمالك يدى من أن تجذب شعورهم وأمسح به الميتم بأكمله.لألقى التحيه عليهم جميعا ونظرى على ذلك الذى رفع رأسه لينظر لى ليقع قلبى عند قدمى وتتحول ملامحى الغاضبه إلى ابتسامه بادلنى بها بابتسامته التى جعلت اوصالى ترتخى.حاولت السيطره على موقفى بسؤالى عن أسيل واسما. لتخبرنى إحدى الفتياة وهى مازالت تتطلع على الذى يلهو مع الصغار أنهم فى الغرفه.لأذهب متجهه إلى الغرفه ألعن الفتياة الاغبيه الحالمين بحبيبى.لادلف إلى الغرفه واجد أسيل نائمه واسما تكتب شئ ما تقريبا حلقه الغد.اسيا:السلام عليكم.اسما:وعليكم السلام.اسيا:أسيل نامت بدرى كدا ليه.قصت لها اسما ماحدث مع أسيل.اسيا:ياحبيبتى طيب هى كويسه.اسما:كويسه أبيه سليم لما عرف جبلها كريم حطته على الورم وخف شويه ونامت عشان ترتاح.اسيا بأمتعاض:أبيه سليم وهو هنا من أمتى بئا.اسما بخبث:من بدرى دا حتى اول ماجيه سأل عليكى.اسيابفرح:بجد سأل قال ايه ها ردى سكته ليه.اسما:ماقلش حاجه سأل عادى يعنى وسبينى انام بئا ماتصحنيش ولا انا ولا أسيل على العشا يلا تصبحى على خير.اسيا:وانتى من أهل الخير.بدلت ثيابى واتجهت انظر من النافذة لأراه يغادر بسيارته لينظر لى نظره لم اعى معناها وغادر تاركا قلبى يسقط من على الهاويه.
***********

اشلاء أنثى...بقلم:براء السيدحيث تعيش القصص. إكتشف الآن