Chapter _1《 عندما تغيب الشمس 》

6.3K 285 58

ملاحضه مهمه جدا ~~

|| لكل محب للقراءه .. عند بدء قراءة
روايتي لا تحكم عليها من البدايه ||
[ فالاحداث ستكون حماسيه ]

¤《 مقدمه 》¤

هل يمكن للظلام ان يتخلى عن الضوء ...
هما متضادان طبعا لكن احدهما يكمل الاخر .. فليس النهار لوحده جميلا ..وليس الليل لوحده فاتن ..انها معركه معقده ..بين النور والظلام احدهما يحتاج الاخر ..فهما النفس الواحده ..
لكنهما لا يجتمعان ابدا ..

هل التخلي أمر سهل .. تستطيع التخلي عن روحك حقا .. فهيا ملكك بالنهايه ...تستطيع ان تؤذي نفسك روحيا فهذا اختيارك ..لكن عن شخصين يكونان روح واحده فهذا امر صعب يمكن القول انها معركه محسومه ...لا يمكن الخروج من حلبة الحب ..
خصوصا في معركه كتلك ...يتعارك فيها شخصان في روح واحده ...او هما بصورة ادق .. شخص يحارب نفسه ..
اما ان يتقبلها ***
او ان يحارب نفسه

°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°°

تراقب آلي الاوراق المتساقطه وهيا تتمنى لو كانت واحده من تلك الاوراق الجذابه المتراقصه ...
" انها ترحل "

سمعت صوتا حزين رن على مسامعها فألتفت .
لكي ترى طفله صغيره مع ملامحها المكسوه بالحزن وهيا تنظر الى الاوراق بشعرها البني وانفها المحمر من البرد ...قوست الفتاه الصغيره شفتيها بحزن

"لكنها سعيده " نطقت الي بابتسامه دافئه في محاوله لطمئنه الفتاه واعطاها الجانب المشرق من الحياه " كيف " اجابت الطفله وهيا تجعد حاجبيها مع بقاء تقاسيمها و نظرتها الموحيه بالطفوليه ..

" انها ترحل بسعاده لانها ارادت ذلك فهي تعلم ان وقتها قد انتهى "اجابت آليزابيل بابتسامه دافئه وسط هذا الجو القارص ..

نظر الى الطفله فشعرت بالحزن لأجلها
انها طفله صغيره ولا تعلم قسوة الحياه فمن الصعب عليها اسيعاب الامر فكرت آلي في سرها فقالت للطفله

" لا تقلقي ستعود الربيع المقبل " اجابت اليزابيل مع ابتسامه مطمئنه ..
"حقا" اجابت الطفله وسرعان ما تغيرت ملامحها الى البهجه لتبتسم اليزابيل لتلك الصغيره بحب وكانت ستسألها عن اسمها فلم يطاوعها فضولها ولا حبها على ترك تلك الفتاه الرائعه قبل ان تكمل تلك المحادثه التي بدأت بالسير على نحو مبهج قاطعها صوت غاضب

"ماري " سمعت زمجره غاضبه التفتت لترى امرأه ..
نظرت الى آلي بغضب .. "لنذهب عزيزتي ماري "
نطقت السيده التي تبدو في الثلاثين من عمرها
وياللعجب فهي تمتلك ملامح الطفله الصغيره

"لكن أمي أنا ..."
"قلت هيا " اجابت المرأه بنفاذ صبر
نظرت الطفله الئ آلي بحزن اومئت اليزابيل للطفله واعطتها ابتسامه مطمئنه فذهبت الطفله مسرعه الى حظن امها ..

From Dusk Till Down || من الغسق حتى الفجر اقرأ هذه القصة مجاناً!