البارت السادس عشر

15K 1.3K 807

°~°~°~°~°~°

"تعرى"

"م..م.."

"قلت لك واللعنة تعرى" صرخ ليجفل تايهيونغ ، اراد الوقوف وان يبرر فعلته ولگن لسانه انعقد والكلمات ضاعت والمصيبة الگبرى هي ان قدماه لا تستطيع التحرك من فرط الخوف

الملك بالفعل تحطم وگثيرا ، لقد وثق ب، تايهيونغ ولگن الاخر خان ثقته گما يعتقد هو

جونغگوك تقدم بـ خطى بطيئة وهادءة قد گانت مرعبة جدا للذي يبگي بهدوءً

ركع على السرير ممسگا فك تايهيونغ ضاغطا عليه بقوة مسببا بـ هروب بعض التاوهات الخافتة من بين شفاه الحمراء

"لما؟" همس امام شفتاه المرتجفة "لما فعلت ذلك ؟ لقد وثقت بك" صمت لاصقا جبينه ضد جبين تايهيونغ المرتجف "هل اردت ان تنتقم مني عن طريق سلبك لـ قلبي؟ همم صحيح گما قالو ان التاخر بالانتقام يجعل الضربة اشد قسوة" نفى تايهيونغ فوراً شاهقاً شهقة گبيرة جداً

"ا-افه..-شهقة- افهمني ا-انا لم اخنك انا...انا حقا لم افعل" همس بنبرة مهزوزة واضعا گلا يداه على صدر الملك

"انا احببتك بصدق" الدموع بالفعل قد بدات تنساب على وجنتي الملك ، اجل؟ان ملگا كـ جونغگوك قد بكى ..

"انا...-شهقة-انا گذلك ا-اقسم لك"

"تعرى" امر ليجفل تايهيونغ مبتلعاً ريقه محاولاً ان يجمع شتات نفسه ، الملك ما زال مغمضاً لعيناه التي تمتلى بدموعا تحمل حزناً

"ا-لا ت..تفعل شي..شيئا يجعلك ت..تندم م..مستقبلاً ف..ف انا لن اخنك" همس مگورا وجه الملك الشاحب بين يداه ، تايهيونغ يعلم ان الحقيقة سـ تبان عاجلاً ام اجلا فـ الحق والصدق دائما ما ينتصر علئ الظلم والخداع

"تع...تعرى واللعنة" هو صرخ هذه المرة ليؤما تاي بـ صعوبة قاتلة

ابعد جبينه من جبين الملك ويداه من على وجهه محدقا به

لقد گانت دموعه تنهمر بغزارة على وجنتيه التي تمتلك خدوشا عديدة

جسده يرتجف معتصرا ملائم السرير بقوة تزامنا مع جفنيه المغمضتان

'اريد ان اقتلع قلبي من قفصه والذي هو انت تاي' الملك تحدث داخليا ، هو جداً وجداً وجداً متألم ومحطم

ف، حبيب قلبه قد خانه ...

"ا-اتذگر ع..عندما ق..قتلت عائلتي؟ ا-انا رايت ولم اسمع منك لذا ح..حقدت عليك

عَشِيق الملك.Where stories live. Discover now