١٠

7.8K 475 23

كانت تشعر براحة كبيره .... هي لم تنم هكذا منذ مده ..... فتحت عينيها ببطء .... جالت بعينيها في المكان .... عقدت حاجبيها بتعجب .... هي لم ترى هذا المكان من قبل .... استدارت نحو اليسار .... لتتفاجأ بزوج من العيون الغاضبه تنظر لها ... شعرت بخديها تشتعلان من الاحراج عندما عادت لها ذكريات احداث الليله الماضيه ... نظرت إلى ملابسها بسرعه ... كانت ماتزال ترتديها .... زفرت براحة ... أنزلت ببصرها إلى الأسفل ... حاولت أن تتجنب نضراته لها ... بدأت تلعب بأصابعها .... أمسكت بإلغطاء و رفعته حتى ذقنها ... هي لم تنتبه لتلك العيون التي كانت تراقبها باهتمام ... تراقب كل حركه من حركاتها ... احمرار خديها جعله يرغب بتقبيل تلك الخدود الحمراء كالفراوله ... وضع يده على قلبه ... سيطر على نبضات قلبه التي خانته و قال متضاهراً بالغضب : ما معنى ما حدث ليلة البارحه ؟ رفعت عيناها بسرعه له و قالت بسرعه : ماذا فعلت ؟ نظر لعينيها بسرعه و قال بحده : هل تذكركِ الحبوب المهدء بشيء ؟ توسعت عيناها من الصدمه و قالت بدون علم : كيف عرفت ؟ نهض من على الأريكه .... توجه نحوها ... أصبح يقف أمامها مباشرة ... نظر لعينيها بتركيز و قال : أريد أن أعرف لماذا فعلت ذلك؟ لعبت بأصابعها بتوتر و قالت بهمس : انا لم أستطع فعلها .... سكتت بعدها .... زفر بضيق و قال بهمس : أكملي ... رفعت بصرها نحوه و قالت بهمس : انا لا استطيع فعل ذلك الشيء معك لذا اعتقدت بأني لو أخذت بعض الحبوب المهدء لن اشعر بشيء ... رفع ذقنها بأصابعه و قال بحده : انا لن أفعل أي شيء مع فتاة بدون وعي ... فتحت فمها لتتكلم و لكنها أغلقته .... ترك ذقنها ... ابتعد عنها و قال بهدوء : اتفاقنا ملغي .... أمسكت بكم قميصه بسرعه و قالت بسرعه : لا يمكنك أن تفعل ذلك .... نظر إلى عينيها .... أغمض عيناه و فتحهما و قال بهمس : لماذا لا يمكنني ذلك ؟ ابعدت يدها و قالت بسرعه : لأنني احتاج لمساعدتك للإنتقام من أبي .... نظر لها بتركيز .... زفر بضيق و قال : اذا كنت غير مستعده لمنحي ما أريده لن أساعدكِ في ماتريدنه .... ابتعد عنها و لكنها أوقفته بقولها : انا سأمنحك ما تريد ... استدار .... نظر لها و قال بهدوء : كيف ؟ اخفضت بصرها و قالت بهمس : انا لا استطيع فعل ذلك معك من دون زواج و لكن انا .... سكتت للحظات ... قالت بخجل و هي تنظر إلى عينيه : يمكن أذا تزوجتني .... وقف ينظر لها بعدم تصديق ... لا يصدق ماقالته ... هل حقا دريد الزواج به ؟ قلبه بدء يدق بسرعه لكن خيبة الأمل سيطرة عليه بسرعه عندما أدرك انها تفعل ذلك لانتقامها .... زفر بانزعاج و قال بحزم : لماذا علي الزواج بكِ لأخذ ما أريده ؟ نظرت له بتركيز .... شعرت بأنه سيرفض مساعدتها ... لم تعلم ما عليها فعله .... تجمعت الدموع في عينيها و قالت من بين شهقاتها : انا لا أريد أن أكون عاهره كما قال ابي .... لا يمكنني فعل ذلك من دون زواج ... أرجوك أفهم ذلك .... إذا تزوجتي أستطيع أن أسلمك نفسي دون أن أكون عاهره .... شعر بالألم من منضرها هذا .... هو لم يقصد أن يشعرها بأنها عاهره .... زفر بضيق و قال : اذا اعطيتني سبب مقنع لانتقامكِ سأوافق على طلبكِ ....

حب بلا رحمة ( مكتملة )اقرأ هذه القصة مجاناً!