♡بارت خاص 2 ♡ "ملكية اوه سيهون"

28.5K 255 29
                                    


داددي سيهون ~ (نينا و سيهون)


....كانت تلك الفتاة الصغيرة، نائمة على الرصيف قرب احد الملاهي بسئيول. الظلام قد حل بالفعل و المسكينة نائمة بعمق، الى ان ايقظها صوت صراخ والدها الثمل. في الحقيقة كانت تنتظره كي تعيده للبيت خوفا من اين يرتكب أي حماقة أخرى.

والدها : ايتها اللعينة اين المال؟

نينا : ابي ارجوك اهدأ

والدها : كيف اهدأ انت سرقتي مالي

نينا : ياااا مستحيل، مالذي تتحدث عنه؟!

والدها : كيف ترفعين صوتك علي؟ -يصفعها-

نينا : ابي.... -تضع يدها على وجنتيها -

كان سيصفعها مجددا حين امسك رجل ما يده، و كان رجل شرطة وسيم، طويل و عريض الاكتاف.

سيهون : سيدي اهدأ، انت تزعج العامة و تؤذي الصغيرة

والدها : ماذا؟ هذه الفتاة سارقة!!!

سيهون : ماذا سرقت لك؟

والدها : مالي، انت شرطي اليس كذلك؟

كانت نينا تنصت بصمت للمحادثة ثم ضاقت ذرعا بهذه الحياة، فالعيش في السجن او الشارع ارحم من العيش مع هذا الوالد الثمل.

نينا : اجل سرقت ماله.. خذني للسجن

سيهون : هل السجن لك مزحة؟!

نينا : لا لكنني سرقت و يجب ان اذهب للسجن

في تلك الاثناء فقد والدها الوعي من شدة ثمالته و تم الاتصال بسيارة اسعاف و نقله للمستشفى.

التفت سيهون لنينا و نظر لها نطرة باردة ثم قال بنوع من الصرامة

سيهون : حسنا سوف تبتين الليلة في السجن

وضع لها الاصفاد بكل برود اعصاب و دون شفقة جرها لمركز الشرطة و ووضعها في السجن بالفعل.
ارادت نينا ان تبكي لكن لم تستطع، عليها توفير دموعها للغد حين يصحو والدها من ثمالته و يضربها مجددا.

كان سيهون جالس على مكتبه و كان يحقق في أمر، والد تلك الفتاة. فهو لم يكن هناك صدفة بل كان يتبعه منذ الصباح. حسب مصادر موثوقة هذا الرجل خطير و قد يتعامل مع عصابة مخدرات.

بقي يعمل طول الليل الى ان كشف حقيقته، طبع مذكرة الاعتقال و ارسل تقريرا للمحكمة ثم للسلطات العليا. تنهد بتعب و هو يرتشف كوب القهوة و يتجول في المركز حين مر على سجن تلك الفتاة.

Daddy's kitty ~ ♡حيث تعيش القصص. اكتشف الآن