"الحقيقة على الابواب"

36.3K 341 19
                                    


..مضت تلك الليلة كالجحيم بالنسبة لي، كنت اتالم كثيرا و ابكي و اشهق بصوت مرتفع،  لا اصدق ان داددي ضربني بهذه الطريقة من اجل تلك الفتاة... انا حقا اتالم لا اصدق ان ذلك الشخص داددي... بقيت ابكي وابكي الى شعرت بصداع في رأسي و غفيت فورا.. أما كاي لم يغفو له جفن تلك الليلة كان غاضب على نفسه كثيرا كثيرا لم يجدر به ضربها و معاقبتها بتلك الطريقة.. دمعت عينه ثم عفى بدوره بعد مدة ايضا مم التفكير و الشعور بالذنب اتجاه صغيرته كيتي . في الصباح التالي استيقظ كاي بصعوبة و اغتسل و كان عابس و وجهه شااحب ايضا ارتدى ملابس مريحة فهو لا ينوي الذهاب للشركة.  تذكر اميرته المسكينة و ذهب لغرفتها، كنت في فراشي ادفن راسي في وسادتي و اغطي كل جسدي ابكي بصمت، جلس بجانبي و ربت علئ ظهري و قال بصوت منكسر...

كاي : صغيرتي... هل انت نائمة؟
كيتي : -لا ارد عليه-
كاي : صغيرتي انظري لي ارجوكِ
كيتي : لا لا اريد... -بصوت باكي-
كاي : صغيرتي.... هيا من اجل داددي
كيتي : لا احبك... دعني....
كاي : صغيرتي...
كيتي : ارجوك اذهب لا احبك.. انت ظلمنتي.. دعني -ببكااأ و لا ارفع راسي من الوسادة -
كاي : حسنا كما تريدين -بصوت منكسر-

تنهد كاي بحزن و نهض من فراشي و خرج و ذهب لغرفته و ارتمى في فراشه.. اااه مالذي فعلته كااي لقد تماديت كثيرا هذه المرة.. يجب ان افكر في طريقة كي اراضيها.
نهضت من فراشي و ارتديت ملابسي و جمعت اغراضي ايضا،  رجل قررت ان اهرب... لا ادري اين اذهب لكن سوف اخرج من هذه البيت،  هو يحب تلك الفتاة و لا يحبني انا.. اهئ... ربطت حذائي و ذهبت اولا لغرفة داددي  و كان مستلقي على الفراش يقابلني ظهره.. اردت ان اضمه لكن كلما تذكرت كيف عاقبني اغلقت الباب لبطئ و خرجت من البيت و نزلت. كان كاي يعاني في فراشه.. يتنفس بصعوبة و وجهه شااحب قليلا .

كنت اتمشى في الطريق بهدوء و انظر حولي لكن لم اعرف اين اذهب لانني لا اخرج وحدي ابدا فقط مع داددي...كان لدي بعض المال فاشتريت لنفسي ايس كريم ثم بقيت في الحديقة فوق أرجوحة ...اريد العودة للبيت، اين سامضي الليلة؟  ماذا سوف اكل... اين اذهب... لا لن اعود عنه لا احبه. نهضت من مكاني و بقيت اتمشى و قد ابتعدت كثيرا عن الحي و صراحة بدات اخاف كثيرا. كنت اتمشى ثم شعرت ان شخصا ما يتبعني فبدات اسرع في خطواتي و لازلت اشعر ان ذلك الشخص يسرع معي ثم بدات اركض و عيني تدمع... اريد داددي.... فجاة شعرت بيد توضع على فمي من الخلف ...عضضتها بقوة و كنت ساركض ثم سقطت ارضا و جرحت ركبتي فبدأت ابكي... تقدم مني ذلك الشخص و حملني...و قال "ايغو يالك من فتاة مشاكسة "...لحظة انا اعرف هذا الصوت.. سيهون؟؟؟؟؟

سيهون : كيتي مالذي تفعلينه وحدك في الخارج؟
كيتي : سيد سيهون.....
سيهون : اجل انا هو ايتها المشاغبة
كيتي : .......-بقيت انظر له و عيني تدمع -
سيهون : هيا سوف اعيدك للبيت -حملني ووضعني فوق كتفه -
كيتي : لااا اتركني لا ااااريد العودة له... دعني...

Daddy's kitty ~ ♡حيث تعيش القصص. اكتشف الآن