داددي اوه سيهون ؟!

47.3K 434 53
                                    

بكي كاي بصمت تلك الليلة و هو مستلقي على سريره يتالم بسبب الضرب. ليس كانه ضعيف لكن لن يرفع يده على خاله حتى لو كان نذل و يستحق اكثر من ذلك. بكيت لفترة ايضا ثم مسحت دموعي و اتجهت لغرفة داددي،  رغم انه اخبرني ان لا قترب منه لكن لا اهتم،  يمكنه ان يعاقبني لاحقا كل ما اريده هو ان اكون بجانبه. فتحت الباب و رايته مستلقي على السرير يقابلني ظهره، تقدمت منه ببطئ و جلست بجانبه على السرير و قد المني قلبي كثيرا لرؤية وجهه الوسيم عليه كدمات... ذلك الحقير كيف يجرأ على ايذاء داددي لكن نظراته الحزينة هي اكثر ما ألم قلبي.. مسحت على شعره بحنان و حاولت ان لا ابكي...

كيتي : داددي هل انت بخير؟
كاي : اذهبي كيتي.. -بصوت منكسر-
كيتي : داددي ارجوك لا تبعدني عنك و انت هكذا...
كاي : انا بخير لا تقلقي الان اذهبي
كيتي : لا لن اذهب.. يمنكك ان تعاقبني لاحقا لكن لن اتركك
كاي : انت عنيدة.. -قال بابتسامة منكسرة-
كيتي : داددي لا تبكي ارجوك -قلت و انا امسح دمعته من على وجنتيه -

لم يتجاوب معي و اغمض عينه و غفى بعد ان بكى قليلا بعد اما انا فبقيت بجانبه امسح على راسها و اضمه لصدري كي يشعر بالامان ثم غفيت بدوري بجانبه. في الصباح استفاق داددي اولا و ابتسم لرؤية على سريره و كان منظري ظريف لانني كنت ارتدي ملابس نوم لطيفة و كان شعري مبعثر قليلا و وجهي منتفخ قليلا بسبب البكاء،  وكز انفي باصبعه و غطاني جيدا ثم نزل يحضر الفطور و عاد لي و قد كنت ناائمة. جلس على طرف السرير يدلك و يتحسس جسمي برفق... شعرت بلمساته و ابتسمت دون ان ادرك مما جعله يقهقه على لطافتي ثم قرب وجهه مني و قبلني مرة على جبيني و ثانية على انفي و انتهى بطبع قبلة عل شفتي. هذه المرة فتحت عيني ببطئ و اعتدلت في جلستي و انا احاول ان ادرك الاشياء من حولي و ابتسمت بسعادة عندما رايت داددي و انا افرك عيني بيد و يدي الاخرى على وجنته

كيتي : داددي هل اصبحت افضلا؟
كاي : اجل صغيرتي
كيتي : لكن وجهك متورم داددي
كاي : لاباس لانك سوف تعالجنيه من اجلي اليس كذلك؟
كيتي : اكيد داددي...
كاي : لكن اولا...
كيتي : عقاب اعرف -بحزن-
كاي : لما سةف اعاقبك من الصباح الباكر؟
كيتي : لانني لم استمع لكلامك البارحة
كاي : انت ظريفة كيتي هه لا لن اعاقبك،  هيا اغتسلي و انزلي للفطور اميرتي.

اغتسلت و ارتديت ملابس لطيفة كالعادة و جففت شعري قليلا و نزلت لداددي الذي كان جالس حول طاولة الطعام شارد يفكر و كان يبدو حزين. تقدمت منه و ارتفعت على اصابع قدمي و غطيت عينه بيدي...

كيتي : من انا؟؟
كاي :  كيتي ~
كيتي : لا لست كيتي
كاي : اذا فتاة مشاغبة؟
كيتي : و لا ذاك ايضا
كاي : مممم صغيرة داددي؟
كيتي : تقريبا...
كاي : اااه صغيرة داددي المفضلة؟
كيتي؛: اجل و....؟
كاي : صغيرة داددي المفضلة اللطيفة
كيتي : و؟؟؟؟
كاي : صغيرة داددي المفضلة الللطيفة التي سوف تعاقب ان لم تجلس فورا لتتناول فطورها

Daddy's kitty ~ ♡حيث تعيش القصص. اكتشف الآن