اول مرة لكيتي (بارت منحرف)

ابدأ من البداية
                                    

كاي : هل اعجبك الامر اميرتي
كيتي : اجل دااددي -بصوت مثار-
كاي : هل تريدين اكثر
كيتي : اجل دادددي

ابتعد عني و نهض من الفراش و تركني جالسة على الكنبة عارية الصدر و يدي تغطيه

كاي : انتظري هنا سوف اعود
كيتي : حاضر داددي

ذهب للغرفة و لم يعد بعد فترة.. كان المكان مظلم و خفت كثيرا. ابتلعت ريقي و ذهبت لغرفته "داددي داددي اين انت " ...كانت غرفته مظلمة و لم اجد اين اشعل الضوء فبقيت اناديه بصوت مرتجف "دااددي....داددي اين انت "...سمعت صوت غريبا من الخزانة فتقدمت ببطئ و خوف "دااددي هل انت ه هنن هنااا" ...لم يكن هناك اي رد ثم فجاة شعرت بيد على كتفي..تجمدت مكاني و صرخت من الخوف 'ااااااه داااددددددي" ..قبل ان أواصل الصراخ و ابدا  البكاء سمعت صوت ضحكات داددي ثم اشعل ضوء فالتفت له و هو كان امام باب الغرفة يضحك على شكلي ...عبست و ارتميت في حضنه

كيتي داددي  لما فعلت هذااااااااااااا
كاي  اردت ان العب معك قليلا
كيتي دااددي لا تلعب هكذا ارجووك
كاي -بعثر شعري- حسنا لا تقلقي ههههه

حملني بين ذراعيه كالاميرات و وضعني فوق سريره برفق و قبل جبيني ثم تلقى اتصالا فرد علي و جلس بجانبي .."الو نعم...اجل انا هو ...اه حسنا سوف اتي غدا ". بقيت انظره له باستغرااب

كيتي :   من داددي
كاي : اه لا احد مهم -بتوتر- 
كيتي :  داددي انت تكذب علي -قلت بشيء من الحدة لكنه لم يغضب-
كاي : صغيرتي حقا ليس مهم -قال بتوتر اللعنة انا لا استطيع الكذب-
كيتي :مممم لا اصدقك داددي اسفة
كاي : سوف اخبرك اذااا
كيتي : حقااااا
كاي:   اجل لكن ليس الان
كيتي -عبست- متى اذا

ابتسم بانحراف و تقرب مني بعد ان خلع قميصه الاسود و قبلني "بعد ان نلعب قليلا" همس في اذني باثارة . اعتلاني و اخد يمتص شفتي برفق و حذر و يقبلني في نفس الوقت و انا كنت ابادله ثم امسك يجي للاعلى و ثبتها دون ان يؤلمني و بدا في تقبلي بشغف و جسده يحتك بجسدي...ثم نزل بقبلاته لعنقي و لحس كل بقعة فيه و عضني بخفة دون ان يطبع علامة لكي لا اتالم كثيرا في مرتي الاولى. امتص رقبتي اكثر و اكثر ثم ابتعد و عاد لينقض على شفتي و بعضها بخفة و بطئ و صوت تاوهاتي يمزج قبلاته. ابتعد قليلا و همس و هو ينظر لي و كان مثير جدااا بنظرته الرجولية تلك "هل اعجبك الامر قطتي هل تريدين المزيد "...قبلته بخفة "اجل داددي اريد اكثر" قلت ببصوت مثير.
نهض من فوقي و جلس على السرير و طلب مني ان انهض و اقف مقابله له ففعلت ما طلب مني. "صغيرتي اخلعي بقية ثيابك" امرني بنبرة  هادئة جدا..."لكن داددي ".."صغيرتي لا تجعلني اعيد كلامي هيا"....اومئت براسي و نزعت بقية ملابسي و كنت عارية تماما امامه و هو بقي يتامل جسدي ..."لفي دورة حول نفسك اميرتي " ...نفدت طلبه و ووجهي احمر من الخجل و لم استطع حتى انا ارفع بصري نحوه ثم امرني مجددا "توقفي الان و انظري لي و قفي باستقامة "...فعلت ذلك لكن بصعوبة و هو كان ينظر لي دون توف و على وجهه ابتسامة رضا..."صغيرتي جسدك رائع لا اسمح لك بان تخجلي به مفهوم .ات جميلة جدااا و انا افعل هذا لكي تكتسبي ثقة بجسدك اكثر و الان تقدمي من داددي اكثر "...اومئت براسي و تقدمت منه ببطئ فامسكني و رماني على السرير و مجدادا و عاد ليعتلني و بنقض على جسدي بالقبلات..لم يترك مكان لم يقبله برفق و حبي.من وجهي لبطني ..لفخدي ...كان يقبلني بحب و شغف و انا كنت اتحرك بانسجام مع قبلاته الحارة و قد اعجبني هذا الشعور كثيراا و كنت امرر اصابعي بين خصلات شعره و اتاوه بصوت مرتفع. بدا يمتص ثديي بشهون و يلحسهما  ايا و يده تعصر و تدلك مؤخرتي في نفس الوقت ثم ابتعد و بقي ينظر لي و ووجه نظره لمنطقتي الخاص و مسح علييها بيده...و قال "انت مبتلة بالفعل صغيرتي " ...نزل بجسده قليلا و حشر راسه بين فخدي ووسع بين رجلي و بدا يمت عضوي و يداعبع بلسانه و اردت المزيد "داددي اكثر ارجوك"...واصل نفس الشي ثم ابتسم و ووضع اصبعه على فتحتي و بدا يتحسسها باثارة و عينه لا تفارق عيني "كيتي فتحتك ضيقة جدا ...هذه مرتك الاولى اليس كذلك " ...اومئت براسي "هل سوف تؤلمني داددي "...اجابني "ممم انت احكمي كيتي " ...امسك يدي ووضعها فوق عضوه لكي اتحسسه و قد كان كبير جدا و متصلب ايضا. ابتلعت ريقي و قلت

Daddy's kitty ~ ♡حيث تعيش القصص. اكتشف الآن