الحلقة الثانية والثمانون : الأخيرة ( الجزء الرابع والأخير )

16.8K 337 32

: في فيلا رأفت الصياد ،،، توجه الجميع إلى داخل الفيلا ، كانت يارا تتوجس خيفة من فريدة التي طالما كرهتها ، وعاملتها بطريقة سيئة وهي مجرد ابنة شقيق زوجها ، وها هي اليوم تدخل الفيلا وهي زوجة ابنها ، فكيف ستكون ردة فعلها و... -أدهم: يالا يا يارا -يارا: هه -رأفت: تعالي يا بنتي ، نورتي الفيلا من أول وجديد -يارا: الله يخليك يا عمي -خالد: تعالى يا جاسر ، يالا يا شاهي -جاسر: احنا وراك اهوو -شاهي: اوك -رأفت: يالا يا ناهد هانم -ناهد: حاضر يا رأفت بيه وما إن رأت صباح يارا حتى اطلقت الزغاريط عالياً و... -صباح من الداخل : لوووولووووولي .. حمدلله ع سلامتك يا ست البنات ، لووولووووولي -يارا: الله يسلمك يا صباح -صباح بتردد : ممكن .. آآآ... مكن احضنك وابوسك -يارا وهي تفتح ذراعيها: أكيييييييد طبعاً -صباح بفرحة والدموع تترقرق في عينيها: يا حبيبتي يا بنتي ، والله ربنا اللي عالم انتي غالية عندي ازاي .. حمدلله ع سلامتك -يارا: ربنا يخليكي يااا رب -عمر: أمانة عليكم مش عاوزين عياط ، كفاية نكد لحد كده ، ده انا وشي طلعله تجاعيد من كتر الاكتئاب -خالد: عندك حق والله -جاسر: أنا بقول كده برضوه -خالد وهو ينظر حوله : اومال فين ماما -عمر: مش عارف وبينما كان الجميع منشغلاً بالحديث ، توجه أدهم إلى الداخل ليتحدث مع والدته و... -أدهم: فيروووو -فريدة: أدهم ! -أدهم: ازيك يا ماما -فريدة: كويسة -ادهم برجاء: ماما يارا رجعت البيت خلاص ، أنا عاوزك آآآآ... -فريدة بنرفزة : عاوزني أعمل ايه ؟؟ أفرشلها الأرض ورد ، ولا أجيبلها فرقة حسبالله تزفها -ادهم: لأ مش كده يا ماما ، أنا عاوزك بس تخرجي تضحكي في وشها وترحبي بيها ، دلوقتي يارا بقت مراتي وآآآ.... -فريدة مقاطعة : اه طبعاااا ، ما أنت عملت اللي كنت عاوزه واتجوزتها ، عاوز مني ايه ؟؟ اباركلك ع جوازتك ؟؟ ده مش هايحصل -أدهم: يا ماما أنا عاوزك تكوني فرحانة لسعادتي ، وانا سعادتي وفرحتي مع يارا -فريدة: دلوقتي سعادتك وفرحتك مع يارا ، مش دي اللي كنت مش طايقها ؟؟ مش دي اللي كنت عاوز تنتقم منها عشاني ؟؟ لحقت غيرت رأيك ، ولا هي عملتلك غسيل مخ -أدهم: ماما أنا .. أنا بحب يارا ، ومقدرش أعيش من غيرها -فريدة بتهكم : بتحبها ؟؟؟ وده حصل من أمتى ؟؟؟ انت عاوز تضحك عليا بكلامك ده -ادهم: ماما أنا مش بضحك عليكي ، أنا بقول الحقيقة فعلا ، أنا بحب يارا من كل قلبي ، معرفش ده حصل امتى ، أو حصل ازاي ، بس الأكيد إني بحبها ، بحبها أوي ومستعد أعمل أي حاجة عشانها !! -فريدة: وأنا ؟؟؟ -ادهم: انتي امي وحبيبتي الغالية -فريدة: لأ واضح فعلاً .. أدهم أنا ... -رأفت مقاطعاً: ايه يا فريدة مش ناوية تيجي تسلمي ع يارا -فريدة: هه -رأفت: يالا ، لا تحبي أعمل اللي اتفقنا عليه -فريدة بضيق: اوووف نهضت فريدة من مكانها وتوجهت حيث تقف يارا ، فتعجب أدهم كثيراً من ردة فل والدته بعد حديث والده و... -أدهم: غريبة أوي -رأفت: هي ايه دي اللي غريبة -أدهم: اصل أنا بقالي ساعة عمال أتحايل عليها عشان تخرج تسلم ع يارا ، لكن هي كانت رافضة تماماً -رأفت: اها -ادهم: وحضرتك بكلمة واحدة سمعت الكلام وقامت ! -رأفت بثقة : احم... هي دي السيطرة يا بني -أدهم: حلاوتك وانت مسيطر -رأفت: ولد .. !! أتكلم كويس ، حاسب كده عشان أعدي -ادهم: حاضر يا بابا ، اتفضل .. اتفضل ! .......... -فريدة بقرف: أهلا -يارا: آآآ.. ازيك يا .. يا خالتي -فريدة : اوووف -جاسر ضاحكاً: ههههههههههه بتقوليلها خالتي زيي .. عشان تصدقيني لما أقولك احنا اخوات -عمر: تصدق مكوناش نعرف !! -شاهي: أنطي فريدة مش هاتسلمي ع يارا ؟ أنا عاوزة اقولك هي عملت كتير عشاني ، بجد أنا مكونتش أتخيل ان يارا بالشجاعة دي ولا بالقوة دي -عمر: فعلاً ، ولا سوبر مان في زمانه -شاهي: لأ طلعت أقوى -فريدة: whatever -رأفت من بعيد : ايه يا فريدة ، انتي لسه واقفة عندك ، مش هاتخديها بالحضن وتبوسيها .. ولا آآآآ... -فريدة: اووف ، طيب اقتربت فريدة من يارا ثم جذبتها بقوة إليها وقبلتها بقرف و... -فريدة هامسة : اوعي تفكري انك كده كسبتي كل حاجة ، انتي لسه متعرفنيش -يارا: هه -فريدة بصوت مرتفع: اووه ، حمدلله ع سلامتك ، miss you كتير ! -رأفت: ايوه كده -خالد: أمك دي ولا حد تاني -عمر: لأ طبعاً حد تاني .. أكيد أبوك ماسك على أمك ذلة عشان تعمل كده -خالد: ماتستبعدش ده -ناهد: مش هتسلمي عليا يا فريدة ؟؟ -فريدة: أه طبعاً هاسلم ، ازيك يا ناهد -ناهد: الحمدلله -فريدة: اتمنى انك تكوني عرفتي الغلط اللي عملتبه وآآآ... -ناهد مقاطعة: خلاص يا فريدة مافيش داعي للكلام ده ، أنا عرفت غلطتي وبحاول أصلحه وأكفر عن كل اللي عملته -أدهم بصوت مرتفع: ياااااا جمـــــــــــاعة ، معلش ركزوا معايا شوية -رأفت: خير يا بني -جاسر: عاوز ايه يا عم ادهم -خالد: ها -عمر: أيوه ، إيش تبغي ؟؟ -أدهم: أنا عاوز اطلب ايد يارا من أول وجديد ، واعملها فرح بجد بدل الكروتة اللي احم.. يعني حصلت قبل كده -عمر بسعادة : ايوووه بقى ، عاوزين نفرح كده وننبسط -شاهي: أنا موافقة ع الفكرة دي -ناهد: اه يا ريت فعلا -رأفت: ممم... فكرة حلوة -خالد: أنا معاك في ده -جاسر: وماله اقترب ادهم من يارا ثم مال عليها قليلاً ليهمس لها و... -ادهم: ها يا عروسة قولتي ايه ؟؟؟ -يارا: آآآ.... -ادهم بخبث : انتي عارفة ان لأ معناها ايه عندي ، ها ، فاكرة ؟؟ وأنا أحبك وانتي بتقولي لأ -يارا: اوك -ادهم: اوك على ايه ؟؟ -يارا: أنا موافقة بس على شرط -أدهم: ايه هو ؟؟ -يارا: انك ملكش دعوة بيا لحد ما الفرح يخلص ، يعني احنا اخوات وبسسسس -ادهم: هاه ؟؟ نعم ؟؟؟ -يارا : زي ما سمعت ، بما إني لسه ماعشتش جو العروسة ، فأنا ناوية أعيش كل ثانية فاتتني من أول وجديد -عمر: الله عليكي -ناهد: حقك يا بنتي -شاهي: واو .. وهنعمل ليلة الحنة وحاجات تحفة قبلها -ناهد: طبعاااا .. احنا عندنا كام عروسة غيرها -جاسر بلؤم وهو ينظر لشاهي : احم... قريب ان شاء الله هيبقى عندنا عروسة تانية -ناهد: تقصد ايه يا جاسر ؟ -جاسر مبتسماً: بعدين يا ماما ، خلينا مركزين مع يارا دلوقتي -ادهم: لالالا .. انا مش موافق ع الكلام ده -يارا وهي تعقد ساعديها أمام صدرها: هو ده اللي عندي ، take it or leave it -عمر: بالظبط كده ، ومن اللحظة دي يبدأ الحظر على أدهم -أدهم: نعم ياخويا -عمر: يعني محظور عليك الاقتراب من يارا لحد ما الفرح يخلص -ادهم: ماشي ، يبقى الفرح نعمله بالليل -رأفت: لأ مش بالسرعادي يا حلو .. ع الأقل ادينا اسبوع ولا اتنين -أدهم: نعــــــم ؟ اسبوع ولا اتنين ؟؟ ليه ان شاء الله ، هتخترعوا الذرة ، ده الحكاية كلها فستان وبدلة ولؤمتين جاتوه -عمر: وماتنساش الشندوتشات -ادهم: أه والشندوتشـ... بس ياله -عمر: حاضر -رأفت: هو كده ، لازم العروسة تاخد راحتها -أدهم: لأ أنا مش موافق ، أنا بسحب اقتراحي ، بلا فرح بلا بتاع ، أنا هاخدها ونمشي -خالد: خلاص يا عم أدهم ، الفرح بعد 3 ايام ، ماشي -يارا معترضة : لأ .. -ادهم : نعم ؟؟؟ أنا سمعت كلمة كده آآآآ... -يارا: آآآ.... -خالد: هو في ايه ؟ -أدهم: لأ ده سيم بيني وبينها -خالد: مممم.. بقى كده -أدهم: أينعم -خالد: خلاص يبقى نعمل اللي أنا بقول عليه -جاسر: أناأخوها برضوه ، والمفروض يبقالي رأي ، ولا ايه ؟؟ -خالد: لأ صح .. اتفضل -أدهم: أنا عارف ، أنا اللي جبته لنفسي .. بصوا بقى خير الأمور الوسط ، الفرح بعد 3 أيام بالظبط .. اتصرفوا ، وادعوا ربنا اني أصبر لحد ما يعدوا -خالد: اوك -عمر: أشك انهم يعدوا ع خير -رأفت: وانا موافق ، ها رأيك ايه يا عروسة ؟؟؟ -يارا : آآآآ -ادهم: هاااا ؟؟؟ -يارا: ماشي -ادهم: تمام أوي -فريدة بضيق: اوووف -رأفت: أنا مش سامع ليه أي زغاريط ، سمعينا زغروطة يا صباح -صباح : حاضر يا رأفت بيه ، لوووولووووولي -رأفت: انتو منورينا بقى يا جماعة هنا في الفيلا لحد ما الفرح يخلص -جاسر: احنا فعلاً هنضظر نقعد هنا عشان الوضع في فيلتنا -رأفت: بالظبط -ناهد: شكراً يا رأفت بيه ع مساعدتك وضيافتك -رأفت: احنا عيلة واحدة -ناهد: ده حقيقي -خالد: بصوا بقى ، أنا وجاسر هنام سوا في أوضتي ، وطنط ناهد وشاهي هيناموا مع بعض في أوضة عمر -أدهم: حلو أوي -عمر: وأنا البطة السودة مثلاً .. هنام فين ؟؟؟ -خالد: طبعاااا مع حبيبك أدهم -عمر: لألأ مش موافق -أدهم: اعترض بقى -عمر: أه طبعاً من حقي أعترض -ادهم: اومال عاوز تنام فين -عمر مدعياً الخجل: احم .. مع يارا ! -أدهم وقد جرى خلف عمر: وله ، خد هنا ، انا مش هضربك ، انا بس هاعرفك غلطك ضحك الجميع على تصرفات أدهم وعمر الطفولية ، بينما ظلت فريدة تنظر بازدراء إلى يارا .. ثم صعد الجميع إلى الغرف ليبدأوا مرحلة الاستعداد لزفاف يارا وأدهم المرتقب .. ..................... تناول الجميع الطعام ، ثم صعدوا إلى غرفهم ليرتاحوا قليلاً ، حل المساء وبدأت الأحداث في الاكتمال ..... في غرفة عمر ،،،، كانت شاهي لأول مرة في حياتها تشعر بالسعادة ، لأنها تخلت عن الحقد الذي كانت تشعر به تجاه يارا ، وبدأت تنظر لها من وجهة نظر الاخت و.. -شاهي : عارفة يا مامي ، لأول مرة احس من قلبي اني فرحانة ليارا -ناهد: أها -شاهي: أنا قبل كده كنت بتمنلها كل شر ، لكن دلوقتي حاسة اني مختلفة في كل حاجة ناحيتها ، وخصوصاً من بعد ما أنقذتني من ايدين الحيوان الـ آآآآ.... -ناهد: ششش .. أنا مش عاوزاكي يا شاهي تقفي عند اللي حصل ده كتير ، ومش عاوزاكي تكوني زيي ، عاوزاكي تعترفي لما تغلطي ، ومش تصلحي غلط بغلط .. أنا غلطت كتير ، وعملت حاجات غلط أكتر ، ولازم اكفر عنها وأصلح كل ده .. -شاهي: ممم.... -ناهد: وعشان انتي بنتي عاوزاكي تكوني أحسن مني ، مهما كان الشخص اللي قدامك ، اتعاملي معاه بما يرضي الله ، ده هيريحك كتير -شاهي: انا ناوية اعمل كده ان شاء الله -ناهد: واوعي تزعلي من اللي حصلك ، كلها تجارب علمتك ، ولسه ياما هتشوفي وتتعلمي -شاهي: أها -ناهد: والضربة اللي مش بتموت ، لازم تقوي .. خلي ده مبدأك .. وانوي انك تتغيري للأحسن ، وصدقيني يا حبيبتي ده هيفرق أوي معاكي -شاهي: الحمدلله ........... في غرفة خالد ،،،، كان خالد وجاسر يتحدثان سوياً حول اسلام الذي طلب أن يتعرف على شاهي و.. -خالد: مش معقول ، اسلام وشاهي -جاسر: تخيل انت -خالد: ده هو أصلأص ماشفهاش إلا وهي مبدهلة وآآآآ... -جاسر: اهي الظاهر ان بهدلتها دي عجبته -خالد: ربنا لما بيريد شيء بيحصل ، محدش يقدر يمنعه -جاسر: أه والله -خالد: طب بالمناسبة دي ، كنت عاوز آآآ.. عاوز احكي معاك في حاجة كده -جاسر : حاجة ايه ؟؟؟ -خالد: بصراحة ومن غير لف ودروان ، أنا في بنت شوفتها وعجبتني -جاسر: بنت مين دي اللي شدت انتباه خالد الصياد -خالد: سمر ! -جاسر: مين سمر دي -خالد: دي واحدة صاحبة يارا -جاسر: صاحبة يارا !! و دي لحقت تعرفها امتى ؟ -خالد: أنا كنت شوفتها زمان أول ما يارا جدتها ماتت ، وبعدين رجعت شوفتها تاني يوم ما يارا اتخطفت ، هي ياعيني اتصابت وأنا نقلتها المستشفى والحمدلله بقت أحسن -جاسر: أها .. كمل .. كمل -خالد: بس ددي كل الحكاية -جاسر: ايه الكروتة دي ؟؟ لأ أنا عاوز اعرف امتى حصل الـ link بينكو ! -خالد: مش عارف ، يمكن لما ركزت معاها حسيت انها مختلفة ، وصاحبة كويسة يعتمد عليها ، أهلها كمان طيبين أوي وولاد بلد جداااا -جاسر: ماشاء الله انت كمان عرفت أهلها -خالد: يعني مش أوي ، بس اتعاملت معاهم في المستشفى ، فلاقيت أبوها عنده عزة نفس ، وامها باين عليها ست طيبة -جاسر: على بركة الله ، هتقرى الفاتحة امتى -خالد: حيلك .. حيلك ، فاتحة ايه بس ! ده أنا لسه بفكر في الموضوع وكده -جاسر: ممم.. طب أنا راضي ذمتك ، انت مش البت عاجباك -خالد: أها -جاسر: وشايف ان عيلتها طيبين وكويسين -خالد: أه اوي -جاسر: يبقى ليه العطلة -خالد: مش لما أخد رأي البنت الأول -جاسر: ان شاء الله هتوافق .. طالما انت حطيت حاجة في دماغك الموضوع ده يبقى مش هاتسيب البنت إلا لما توافق بيك -خالد مبتسماً: ربنا يسهل -جاسر: ان شاء الله هيسهل ، عاوزين الفرحة ترجع تنور العيلة تاني -خالد: عقبال ما نتعبلك يا جاسر -جاسر: الظاهر ان هيكون مكتوب عليا أفضل سينجل -خالد: سيبها على الله ! -جاسر: ونعمة بالله ................... في غرفة ادهم ،،،،، كان عمر يتحرك في غرفته ذهاباً وإياباً مما ضايق عمر و... -عمر: ما تقعد بقى يا عم ادهم ، خيلتني ! -أدهم: اووف ، اسكت ياض خليني أفكر -عمر: تفكر في ايه ؟؟ ده انت المفروض تكون ملبوخ زي يارا ، هو انت مش عريس برضوه ولا أنا غلطان !! -ادهم: كل ده شكليات ، انا عاوز أقعد مع يارا نفسها ، ا،ا معرفش لازمته ايه العطلة دي كلها ، يا رتني ما أنسحبت من لساني وطلبت نعمل فرح من اول وجديد -عمر: احسن ، عشان تحرم -أدهم: مممممم.... -عمر: ياما كان نفسي أشوفك وانت كده أعد ع نار ، يااااه ، كان حلم واتحقق -أدهم: اكست ياض ماتفتحش بؤك خالص ، انت فاهم -عمر: طيب ، أديني هاتنيل أسكت أخذ أدهم يفكر في طريقة يقضي بها وقته مع يارا و... -أدهم: وله يا عمر -عمر : ................. -أدهم: انت ياض مش بكلمك -عمر: انت مش قايلي اسكت ! -ادهم: لأ اتكلم دلوقتي -عمر: ......... -ادهم: زفت اتعدل معايا بدل ما اطلعهم عليك -عمر: نعم ، عاوز ايه من زفت -أدهم: قولي انت كنت روحت اوضة يارا ازاي -عمر: عادي يعني ، بخبط الباب وبتفتحلي -ادهم: لأ ياله ، أنا عاوز اروحلها من البلكونة -عمر: نعم ؟؟؟ -ادهم: ايوه ، أنا مش عاوز حد يشوفني وأنا رايحلها، بصراحة كده عاوز أقعد مع مراتي على انفراد شوية -عمر: وملاقتش إلا أنا عشان أساعدك ع الرزيلة -أدهم: رزيلة ايه ياله ، دي مراتي -عمر: مممم... -ادهم: ماهو يا تقول عملت ايه عشان تروح أوضتها من البلكونة يا قسماً بالله ، مش هاخليك تلعبتنس تاني -عمر: أنا أصلاً زهقت منه -ادهم: يبقى هاكسر جسمك كله وآآآ... -عمر: انت ليه عنيف كده معايا ، طب ما تطلب مني ده بأدب وأنا هاقولك -أدهم: يا سلام ! -عمر: اه طبعاً ... جرب كده -ادهم: ماشي ، ممكن يا عمر يا حبيبي تقولي ازاي اروح لأوضة يارا مراتي من البلكونة -عمر: أه طبعااااا .. بص انت تطلع من هنا ، وتمشي ع السور الرفيع ده ، بس اوعى تبض لتحت ! وبعد كده هتلاقيك عند بلكوتنها -ادهم: مممم... -عمر: شوفت الوصفة سهلة ازاي -ادهم: ده أنا هاطلع عينك ، عمال تذلني من الصبحية ، وفي الاخر تقولي امشي ع السور -عمر: دي أخرت المعروف الضرب بالكفوف -ادهم: امشي من وشي -عمر: لأ أنا أعد هنا -أدهم: يبقى أنا اللي ماشي -عمر: رايح فين السعادي -أدهم وهو يتجه للشرفة : وانت مالك ؟؟ -عمر وهو يشير بيده ناحية الباب: ع فكرة الباب من هنا -أدهم: اسكت خالص -عمر: طيب .. طيب توجه أدهم ناحية الشرفة وبدأ يفكر في كيفية تسلق السور الرفيع دون أن يسقط ويتجه ناحية غرفة يارا .. وبالفعل بدأ في هذا -أدهم في نفسه: أنا مش عارف انت يا فرقع لوز اتشعبطت عليه ازاي ؟؟ أكيد انت برص يا سحلية عشان تقدر تعمل كده استمر ادهم في السير على السور الخارجي الرفيع بحذر إلى أن نجح في الوصول إلى شرفة يارا ، ثم قفز بخفية للداخل و... -ادهم في نفسه: الحمدلله وصلت ، يااااه ، اخيرااا .. مم .. يا ترى يارا بتعمل ايه الوقتي كانت يارا في تلك الأثناء جالسة على الفراش تشاهد التلفاز وهي ترتدي قميص نوم قطني قصير و... -أدهم: اه كده .. مش تقوليلي لبس البتاع اللي كنت بشوفه ..ممم .. طيب أفاجئها أنا ازاي ؟؟ ماهو لو أنا دخلت عليها كده ، هتصوت وتلم البيت كله وتبقى فضيحة بجلاجل واللي ما يشتري يتفرج .. مم .. أعمل ايه بس ، الله دي قايمة اهي من مكانها ، رايحة فين دي ؟؟ اشطا ، دي داخلة الحمام ، فرصة أدخل أنا وأستناها أما تخرج ..!! ................. دلفت يارا إلى الحمام ، فاستغل أدهم الفرصة وفتح باب الشرفة ودلف إلى الداخل واختبأ خلف باب الحمام ، وانتظر يارا التي ما إن خرجت من الحمام حتى أمسك بها أدهم من الخلف و... -أدهم وهو يمسك بها : حبيبة قلبي -يارا بفزع: عــ....مممممممممممممم -ادهم وهو يكممها : اهدي ، اهدي أنا ادهم -يارا: مممممم -ادهم: ششششش.. اسكتي هتفضحينا ، أنا هاشيل ايدي من ع بؤك ، وانتي ماتصوتيش ، ماشي -يارا وهي تهز رأسها بالايجاب: مممم...ممممممممممم -ادهم: اوك أزاح أدهم يده عن فم يارا لتبدأ في معاتبته و... -يارا: انت اتجننت عشان تيجي اوضتي السعادي ؟؟ -أدهم: لأ .. أنا لحد الوقتي عاقل ، لكن ممكن أتجنن في لحظة -يارا: انت أصلاً دخلت ازاي هنا ؟؟؟ ده أنا قافلة الباب بالمفتاح -ادهم: الله يباركلها البلكونة ، بتعمل شغل حلو -يارا: البلكونة -ادهم: فاكرة ! -يارا: طب لو سمحت ممكن تمشي الوقتي ، أنا عاوزة أقعد في الأوضة براحتي وأرتاح -ادهم: طب ما أنا عاوز أقعد معاكي شوية -يارا: لأ معلش -ادهم: أنا سمعت حاجة كده -يارا بعدم فهم : حاجة ايه دي ؟؟ -أدهم: ده أنا حلفان ومش هاصوم 3 ايام الصراحة -يارا: حلفان ع ايه ؟؟ أمسك أدهم برأس يارا بيديه ثم قبلها في شفاها ، فتفاجئت هي بما فعل و... -أدهم: مووووووووه -يارا بعد أن تركها : آآآ.... انت ازاي تعمل كده -ادهم: مش انا قايلك لو سمعت كلمة لأ مش هايحصل غير بوس وبس -يارا: يووووه -ادهم: هيييييح .. نفسي أسمعها بقى كتيررررر -يارا: امشي بقى -ادهم: تؤ -يارا: ياباي ثم فجأة سمعت يارا صوت طرقات على باب غرفتها ، فارتبكت واحتارت ما الذي يجب عليها أن تفعله و... طق .... طق .... طق -يارا برعب هامسة : ده ... ده ... الـ ... الباب بيخبط -أدهم: أها -يارا: انت عارف ده معناه ايه ان حد يشوفك عندي السعادي -أدهم: وفيها ايه ، ما أنا وانتي متسجلين أوض قبل كده -يارا: نعم ؟؟؟ -ادهم: أقصد يعني ان احنا ممسوكين سوا قبل كده -يارا: أدهم أنا مش فايقة للكلام ده طق .... طق .... طق -يارا بقلق : يالهوي ، أعمل انا ايه الوقتي -ادهم ببرود: يا بنتي عادي ، افتحي الباب وخلاص -يارا: لأ طبعاً مش عادي -أدهم بخبث : برضوه لأ ... -يارا وهي تضع يدها على فمها : اياك -أدهم: أل يعني ايدك دي اللي هاتحوش -شاهي من خارج الغرفة: يـــارا .. يااااارا ! ( طق...طق ...طق) -يارا: دي .. دي شاهي -أدهم وهو يجلس ع الفراش : وماله -يارا: انت هاتقعد السرير ، قوم امشي من هنا -أدهم: لأ انا مبسوط هنا ، سريرك مريح ، وبصراحة أنا عاجبتني القعدة هنا -يارا: انت مش هترتاح إلا لما تفضحني -أدهم: افضحك ايه بس ده احنا متجوزين -يارا: لأ لسه -أدهم: يا بنتي أنا عملت اعادة للفرح بس عشان المنظر العام ، لكن مافيش أي حاجة هتمنعني منك -يارا: يا عم البت خللت ع الباب -أدهم: ما تخلل ، وايه يعني ؟ -شاهي: يارا ؟؟ انتي نايمة -يارا : آآآآ... لأ يا شاهي ، أنا صاحية ، ثواني وهافتح -شاهي: اوك -يارا: الله يخليك ، امشي بقى -ادهم: كده حاف -يارا: عاوزني يعني ألفهالك في ورقة مثلاً ولا أحشيهالك مهلبية -أدهم : وليه تحشيها مهلبية وانتي موجودة -يارا: كده كتير بجد ، امشي بقى -ادهم: أنا رجلي فيها شد عضلي وبصراحة كده مش هأقدر أتشعبط وأمشي ع السور -يارا وهي تدفعه: طب خش استخبى في الحمام -أدهم: نعم ؟؟ -يارا: يالا بسرعة خبأت يارا أدهم بداخل حمام غرفتها ، ثم أسرعت ناحية باب الغرفة لتفتح لشاهي و... -شاهي: ايه يا يارا كل ده عشان تفتحي ؟ -يارا بتوتر: آآآ... معلش -شاهي : انا كنت سامعة صوت دوشة عندك -يارا: هه .. ده .. ده تلاقيه التلفزيون -شاهي وهي تشير إلى التلفاز : بس آآآ... هو مقفول -يارا: هه .. بجد ؟ .. يبقى أنا قفلته -شاهي: لأ ده انتي مش مركزة خالص -يارا: معلش ما انتي عارفة من التعب وكده -شاهي: أها ... ولا يهمك .. المهم أنا كنت جاية عشان أقعد معاكي شوية -يارا: نعم ؟؟ -شاهي: بصراحة كده مش جايلي نوم ، فقولت أعد معاكي نرغي شوية -يارا: هه .. مش جايلك نوم -شاهي: اه ، بصراحة أنا عاوزة اكون أنا وانتي اصحاب ، يعني بعد اللي حصل ده كله آآآ.... -يارا: احنا ممكن نخلي كلامنا ده وقت تاني -شاهي: ليه ؟؟ -يارا: أصل آآآ... اصل أنا يعني .. أه كنت داخلة أستحمى وكده -شاهي وهي تمسك الريموت: اوك ، خشي خدي شاور وأنا هستناكي -يارا: ايه ! هتستنيني ؟؟؟ -شاهي : أه طبعاااا ... أنا مش ورايا حاجة ، وعاملة حسابي اني هأقعد معاكي الليل بطوله -يارا في نفسها: طب أخلص منها ازاي أنا بقى دلوقتي ؟؟؟ والتاني اللي قاعدلي في الحمام ده هاعمل معاه ايه -شاهي: يالا يا يارا خشي خدي شاور -يارا: بس .. آآآ... بس أنا ممكن يعني اطول وانت تزهقي -شاهي : لأ مش هازهق ، أنا هتفرج ع الفيلم ده لحد ما تخلصي -يارا: أمري لله كانت يارا تفكر في حل ما حتى لا تلفت انتباه شاهي لوجود أدهم بداخل حمام غرفتها و... -يارا قبل أن تدلف للحمام: علي الصوت شوية يا شاهي عشان أسمع معاكي -شاهي: أوك اضطرت يارا أن تدعي أنها على وشك أن تأخذ دشاً ساخناً ، ثم أخذت بعضاً من ملابسها ومنشفة ، ودلفت لداخل الحمام .. بينما انتظرتها شاهي في الخارج و... -يارا وهي تدلف للحمام : أعوذو بالله من الخبث والخبائث ، أل أنا كنت ناقصة -أدهم بصوت هامس : صح ، احنا مش عاوزين حد غريب معانا هنا -يارا بضيق : شايف الورطة اللي وقعتني فيها -ادهم: دي أحلى ورطة يا قلبي -يارا: اوووف -أدهم: مش يالا -يارا: يالا ايييه ؟؟ -أدهم: تستحمي ! -يارا: نعم ؟؟ -أدهم: اصل أنا سمعت حوارك كله مع شاهي ، وعاجبني اوي انك هاتخدي شاور ، فيالا بقى -يارا بصوت مرتفع قليلا: لأ انت بتستهبل -أدهم: ششش .. وطي صوتك -شاهي من الخارج: في حاجة يا يارا ؟؟؟ -يارا بصوت مرتفع: آآآ.. مافيش يا شاهي ، بس السخان طلع معندهوش دم قصدي مياه سخنة -شاهي: أها .. مش مشكلة ، خد راحتك -أدهم: ايوووووه بقى ، أنا لو أمي دعيالي مش هتتسهل أكتر من كده -يارا: وهي من أمتى فريدة هانم بتدعي لحد ، دي طول عمرها بتدعي ع الناس -أدهم وهو يقترب منها : هاتي بقى أما أساعدك -يارا: لألألألألأ -أدهم: وجالك قلب كده تقوليها ، أنا لازم اخد حقي -يارا: لألألألأ -ادهم: تاني ، طيب اقترب أدهم من يارا وأمسك بها في أحضانه وحاول أن يقبلها وهي تحاول التحرر منه ، فلم تجد أمامها مفر لكي تتخلص من قبضته سوى بفتح أقرب صنبور لها ، وبالفعل مدت يدها وفتحت صنبور الدش ، وإذ به يطلق مياه ساخنة ، صرخ كلاهما على اثرها وابتعدا عن بعض و... طشششش .. طششششششش -أدهم متآلماً : آآآآه -يارا: هااااااه -شاهي من خارج الحمام: في ايه يا بنتي ؟؟ -يارا: آآآ .. مــ...مافيش يا شاهي -شاهي: اومال بتصوتي ليه ؟؟؟ -يارا: آآآ.. أصل السخان عملها معايا وآآآ... ما انتي عارفة بقى -شاهي: اوك .. كملي كملي .. -أدهم: ايه النار دي ، ده انتي لو عاوزة تسلوقينا مش هايكون بالشكل ده -يارا: وأنا اعمل ايه ما أنت اللي ماسك فيا ومش عاوز تسيبني -أدهم وهو يمسك بها مرة اخرى : والله لو فاتحتي نار جهنم حتى علينا ، برضوه هافضل ماسك فيكي -يارا: انت مش هترتاح إلا لما تطلع بعاهة من هنا -أدهم: حبك ليا أكبر عاهة -يارا: ابعد بقى -ادهم: بس تعرفي شكلك حلو وانتي مبلولة كده ، وكل حاجة تقريباً ... آآآ.. احم باينة -يارا وهي تلف المنشفة حول نفسها : قليل الأدب -أدهم: وانتي عاوزاني أبقى مؤدب وأنا معايا خد الجميل -يارا: بطل الاسم ده ، انا مش بحبه -أدهم: عشان خاطرك بس -يارا: اوووف ، أنا مش عارفة هافضل هنا لحد امتى ؟؟ لازم أخرج وإلا شاهي هاتشك -أدهم: صح -يارا: ممم... طب أعمل ايه ، أخرجلها ازاي ولا أقولها ايه -ادهم: أنا عندي الحل -يارا: حل ايه ؟ -أدهم: انك تقلعي !!! -يارا: نعـــــم !!!!!!! -ادهم: مش المفروض تطلعي لشاهي وانتي مغيرة هدومك ، ولا هتخرجيلها كده -يارا: المفروض -أدهم: وأنا ناويت والنية لله إني أساعدك -يارا: لألألأ -ادهم: برضوه لأ -يارا: احرمني شوية -أدهم: مش لما ترحميني انتي الأول وتقربي البعيد -يارا وهي تتجه لباب الحمام : أقولك ع حاجة أنا هاخرج كده اياكش تعرف كل حاجة -ادهم : مجنونة ....... خرجت يارا من الحمام وملابسها مبتلة تماماً ، فاندهشت شاهي من هيئتها وحاولت أن تستفسر منها عن السبب و... -شاهي: في ايه يا يارا ؟؟ مال شكلك عامل كده ليه -يارا : آآآ... اصل السخان .آآآ .. بـ... بـ... -شاهي: يا بنتي ده انتي مبلولة خالص -يارا: ما أنا كنت بحاول أظبط الدش فالمياه ضربت من كل حتة -شاهي: طب استني أنا ادخل أظبطهولك -يارا وهي تمسك شاهي من يدها: لالالا .. مافيش داعي ، هابقى أستحمى بكرة -شاهي: اها .. طيب خشي غيري -يارا: هه .. لأ .. قصدي كنت عاوزة اطلب منك طلب يا شاهي -شاهي: ايه ؟ -يارا : ممكن تجيبلنا عصير فريش من تحت نشربه واحنا بنتفرج ع الفيلم ده -شاهي: ممم... -يارا: معلش يا شوشو هاتعبك -شاهي: لا عادي ، ده أنا بفكر أعمل فشار بالمرة ناكله واحنا بنتفرج -يارا: اه يا ريت -شاهي: اوك ، أنا هاروح أعمله وأجيب العصير .. مش هتأخر -يارا: تسلميلي يا شاهي -شاهي: it's not a big deal ( عادي مش مشكلة ) خرجت شاهي من غرفة يارا ، فتنفست يارا الصعداء ، ثم فتح أدهم باب الحمام قليلاً فوجد يارا بمفردها، فخرج بهدوء وأحتضن يارا من الخلف و... -أدهم: البت شاهي دي بتفهم -يارا بخضة: انت .. -أدهم: أيوه أنا يا روح قلبي -يارا: اوعى بقى ، ده أنا مصدقت انها نزلت عشان أنت تمشي من هنا قبل ما ترجع أرخى ادهم يديه عن يارا ، ثم دار حولها ليقف أمامها ويحدثها بـ... -أدهم: دي بتقولك هتعمل فشار ، يعني لسه في زيت ودرة هتطأطأ في الحلة وحركات كده -يارا: ده مش بياخد ثواني -أدهم: كنتي اطلبي منها كيكة ولا أي حاجة من اللي بتاخد ساعات -يارا: الله يخليك امشي بقى قبل ما ترجع -ادهم: والله ع عيني إني امشي ، بس عشانك يا قمر هاعمل اللي انتي عاوزاه -يارا: اخيرااااا ريحتني -ادهم وهو يميل على خدها ليقبلها : وانا يهمني ايه في الدنيا دلوقتي غير اني أريحك يا عمري اللي جاي -يارا: كفاية بقى ! -ادهم: ع فكرة كل ده ولا حاجة ، لسه التقيل جاي ورا -يارا وهي تدفعه ناحية باب غرفتها : أما يبقى يجي وقتها يبقى يحلها ربنا -ادهم: هانت ، مش فاضل إلا يومين ، صحيح هما هيعدوا عليا سنتين لكن أنا مش هافوتهم كده ، كل شوية هتلاقيني فوق دماغك ، وفي أي وقت هتلاقيني داخل عليكي من الباب من الشباك من الحمام ، مش هاسيبك -يارا: امشي بقى البت زمانتها طالعة -أدهم: طب هاتي بوسة عشان أمشي -يارا: لأ طبعااااا -ادهم بخبث: أه يا أروووبة .. بتحبي اني أنا اللي ابوسك صح -يارا : خلاص بقى .. خليها بعدين -ادهم: ممممم... بس كده أنا هطالب بفوايد -يارا: ماشي ماشي .. بس امشي بقى الوقتي -ادهم: طيب ، بس أنا فوايدي 100% يعني البوسة بـ 100 ولو معجبتنيش ممكن أعيد لحد ما تعجبني -يارا: لأ احنا نتمسك أسهل -أدهم: أنا أحب الاتقان في الشغل اوي -يارا: انت هتقولي -ادهم وهو يرسل لها قبلة في الهواء: هاسيبك بقى يا قلبي ، وارجعلك وقت تاني -يارا وهي تغلق الباب : ان شاء الله -ادهم وهو يفتحه مرة اخرى: نسيت اقولك ، انك حلوة أوي وانتي مبلولة كده -يارا وهي تغلق الباب مرة أخرى : يا بني امشي بقى -أدهم وهو يفتح الباب مرة اخرى: يا بنتي ما تخليني أساعدك واغيرلك الهدوم، ده انا حتى هابص بعين واحدة بس -يارا: متخلنيش أتعصب -ادهم: أموت فيك وانت عصبي ... آآآخ شِرِس ! -يارا وهي تغلق الباب : بارد -ادهم وهو يفتحه : لأ أنا سخن مولع ع فكرة -يارا وهي تدفع الباب وتسنده بظهرها: يوووووووه -أدهم: تصبحي وانتي في حضني يا... يا خد الجميل انصرف أدهم إلى غرفته بينما ظلت يارا واقفة للحظات خلف باب الغرفة وهي تبتسم وتشعر بشيء غريب يسعدها ... ثم فتحت شاهي باب الغرفة و... -يارا: انت برضوه .. آآآ... شاهي ! -شاهي: في ايه ؟؟ هو انتي كنتي بتكلمي حد ؟؟ -يارا بارتباك : هه .. آآآ... لأ طبعاً -شاهي: انتي لسه مغيرتيش هدومك -يارا وهي تنظر لنفسها: هه .. آآآآ.. معلش كنت ملبوخة وكده -شاهي وهي تبتسم: اوك يا عروسة ، غيري يالا عشان ناكل الفشار -يارا: اوك .......... في غرفة أدهم ،،،، عاد أدهم إلى غرفته ويعلو وجهه السعادة ، تعجب عمر من حال أخيه و... -عمر: ماشاء الله ، الضحكة هتفط من وشك -أدهم: اها -عمر: عملت ايه هناك ؟؟ عرفت توصلها ؟؟ -ادهم: اها -عمر: وهي عملت ايه لما شافتك ؟؟ اكيد اتفاجئت صح ؟؟ -ادهم: اها -عمر: هو ايه اللي أها ، أنا عاوز details -ادهم: بس ياض .. اتلم -عمر وهو يشير لملابس أخيه : وبعدين انت ايه اللي بل هدومك كده -أدهم وهو يتأمل ملابسه : السخان -عمر باستغراب: السخان ؟؟ -ادهم: اها -عمر: أنا مش فاهم منك حاجة ، بس الأكيد انك مش طبيعي -ادهم: أها -عمر: واضح كده اني مش هاعرف منك حاجة ، خليني أنام أحسن -ادهم: اها -ادهم في نفسه : يااااه ، دي ليلة ولا كل الليالي يا .. يا عمري وكل حياتي .. ربنا يجمعنا ع خير ! ........................... في صباح اليوم التالي ،،،، اجتمعت كل العائلة على مائدة الطعام ليتناولوا الافطار سوياً ويتناقشوا حول استعدادات الفرح ما عدا فريدة التي فضلت البقاء في غرفتها و... -رأفت: كلوا يا لاد ده احنا ورانا حاجات كتير ومحتاجين كل الطاقة اللي ممكنة -عمر: اه والله -خالد: اومال فين ماما؟ -رأفت: احم... امك بتعمل دايت -يارا في نفسها : ايوه يدوب عشان سوستة الفستان تقفل -أدهم: بقولك يا بابا -رأفت: ايه يا عريس -ادهم: انا أخد أجازة من الشغل ، انت عارف أنا عريس وكده -خالد: وانت من امتى بتيجي أصلاً -أدهم: معلش أصل اليومين دول مشغول ورايا يارا ..آآآ... قصدي عندي حاجات كتير -خالد: قولتلي بقى -رأفت: سيب أخوك ع راحت -جاسر: ماما ! -ناهد: ايوه يا حبيبي -جاسر: كنت عاوزك في كلمتين كدا بعد الفطار -ناهد : اوك يا حبيبي -شاهي: هنعمل ايه يا يارا النهاردة ؟ -يارا: مش عارفة والله -شاهي: المفروض تشوفي الفستان اللي هاتلبسيه وكده -رأفت: فستان يارا عندي، أنا خلاص اتفقت مع سمير صاحب الاتيليه يجيب تشكيلة حلوة من الفساتين -يارا: كويس أوي يا عمي -رأفت: ومانستكيش يا شاهي -شاهي: ثانكس يا أنكل -رأفت: أسيبكم أنا بقى عشان أروح أشوف أكل العيش -عمر: مع السلامة يا بابا -يارا: سلام يا عمي -شاهي: باي أنكل -خالد: أنا شوية وهاحصلك يا بابا -رأفت باستغراب: ممم... غريبة الحكاية دي ، انت عادة يعني بتروح قبلي الشغل -خالد: معلش يا بابا ، بس ورايا حاجة مهمة هأعملها واحصلك -رأفت: طيب يا بني .. مع السلامة -خالد: الله يسلمك يا رب كان رأفت على وشك الانصراف حينما رأى أدهم يصعد لغرفته فطلب أن يحدثه لبضع دقائق فقط في المكتب و... -رأفت بصوت مرتفع: ادهـــــم -أدهم: ايوه يا بابا -رأفت: معلش يا بني عاوزك شوية -أدهم: خير يا بابا -رأفت: تعالى جوا في المكتب -ادهم: اوك ................ في غرفة المعيشة ،،، جلس جاسر مع والدته ليتحدثا سوياً بشأن موضوع شاهي و... -ناهد: بجد والله ؟؟ يعني اختك جايلها عريس -جاسر: اها ... وهو عاوز يقابلها برا في وجودنا طبعاً عشان يشوف رأيها ايه -ناهد: وهو كويس يا بني ؟؟؟ -جاسر: اسلام الدفعة اللي بعدي بس هو كويس واخلاقه عالية ومحترم -ناهد: طب الحمدلله -جاسر: قبل ده كله ياماما ، رأي شاهي -ناهد: صح .. وأنا مش هأغصب عليها في حاجة -جاسر: بالظبط.. احنا بس عاوزين نرتب مقابلة كده ع الماشي في النادي ولا أي حتة يقعدوا مع بعض ، ولو حصل القبول نتوكل على الله ونكمل -ناهد: خلاص يا بني ، اتفق معاه ع الميعاد اللي يناسبه واحنا نروح نقابله -جاسر: خلاص ، أنا هاكلمه ، وان شاء الله خير -ناهد: يا رب ان شاء ، وعقبال ما أفرح بيك انت كمان -جاسر: سبيها على الله يا ماما ............... في غرفة المكتب بالفيلا ،،،، -ادهم: خير يا بابا ؟ حضرتك كنت عاوز ايه ؟؟؟ -رأفت: بص يا بني ، انت عارف ان وجودك انت ويارا في حياتنا مهم وآآآ.. واحنا منقدرش نستغنى عنكم -أدهم: أها -رأفت: فيعني يا بني .. أنا .. أنا كنت عاوز اطلب منك طلب -أدهم: ايه هو يا بابا -رأفت: انك بعد الجواز تقعد معانا انت ويارا -ادهم: هه -رأفت: انا عارف ان كل واحد فيكو ليه شقته الخاصة ، بس .. بس أنا عاوزكم حواليا .. أنا ملحقتش اشبع من يارا ولا منك -ادهم: والله يا بابا انا آآآآ.... -رأفت: أنا عاوزك تفكر كويس ، وماتشلش هم أمك أنا هاعرف ازاي أتعامل معاها ، بس خليكوا أعدين معانا -أدهم: أنا معنديش مانع يا بابا اني أفضل هنا ، بس الأهم هو رأي يارا -رافت: طبعا يا بني ، خد رايها وبلغني ، واوعى تشيل هم أي حاجة ن انا هوضب الأوضة اللي هتقعدوا فيها هنا بأحسن حاجة وآآآ... -ادهم: عادي يا بابا ، كده كده لو أعدنا هنا هنقعد في أوضتي وآآآ ... -رأفت: مافيش مشكلة أنا هضم أوضتك ع أوضة يارا ويبقى المكان كله خاص بيكو -ادهم في نفسه: ايوه حتى عشان أترحم من الشعبطة ع السور في نص الليل -رأفت: ها يا بني قولت ايه؟؟؟ -ادهم: أنا بالنسبالي موافق ، هسأل بس يارا وان شاء الله نعيش معاكو هنا -رأفت بارتياح : بأمر الله .. ربنا يكرمكم يا بني بالخير كله -ادهم: يا رب .............. في غرفة يارا ،،،، صعد خالد إلى غرفة يارا ليطلب أن تحدث معها في امر هام ، طرق باب غرفتها ثم ... طق ....طق .... طق -خالد : يارا ! -يارا من داخل الغرفة: أيوه -خالد: ممكن أتكلم معاكي شوية يا يارا -يارا: اوك يا خالد -خالد: طب بصي أنا هستناكي تحت في الصالون ، يا ريت تجيلي على هناك ، وانا مش هعطلك -يارا: حاضر يا خالد ........ وبينما كان خالد في طريقه إلى غرفة الصالون وجد والدته وهي تخرج من غرفتها و... -خالد: ماما -فريدة: خير يا خالد -خالد: في ايه يا ماما مالك ؟ منزلتيش ليه ع الفطار ؟؟ -فريدة: بعمل دايت -خالد: لأ بجد يا ماما ، لو في حاجة مضايقاكي قوليلي -فريدة: ولا حاجة .. عادي يعني -خالد: اوعي تكوني لسه شايلة من يارا -فريدة في نفسها: ده أنا لو أطول أولع فيها كنت عملت -خالد: ماما !! سرحتي في ايه؟؟ -فريدة : هه .. ولا حاجة -خالد: طيب عاوزة حاجة أعملهالك ولا أجيبهالك -فريدة: لأ ميرسي يا خالد ، أنا هاقعد في الجنينة شوية -خالد:اوك .. أشوفك بعدين يا ماما -فريدة: ان شاء الله ............. في غرفة الصالون ،،،، انتظر خالد يارا في غرفة الصالون ، وما هي إلا لحظات حتى نزلت إليه و... -يارا: أيوه يا خالد ، كنت عاوزني في ايه ؟ -خالد: احم .. أنا .. أنا كنت عاوز اسألك عن آآآ... -يارا: قول يا خالد ع طول انت عاوز تسألني عن ايه -خالد: بصراحة كده كنت عاوز اسألك عن آآ... عن سمر صاحبتك -يارا: هه .. سمر ! -خالد: أصل من ساعة اللي حصلها ، وموضوع المستشفى وآآآ -يارا مقاطعة وهي تخبط يدها بجبهتها : اوووبا ، ده أنا اتلبخت في اللي حصلي ونسيت أطمن عليها خالص -خالد: اطمني هي كويسة -يارا: انت عرفت منين ؟؟ -خالد: أنا أخر مرة لما كنت عندها في المستشفى كانت كويسة ، والدكتور طمني عليها -يارا : الحمدلله ، أنا لازم أكلمها وأسأل عليها -خالد: اه يا ريت ، وتطمنيني آآ.. قصدي وتطمني عليها -يارا: اه طبعاً -خالد: وبالمرة اعزميها هي وعيلتها على الفرح -يارا: صح -خالد: وماتخليهمش يشيلوا هم ، أنا هاحجزلهم عربية مخصوص توصلهم وتجيبهم -يارا: اوك -خالد: يعني أعتمد على الله ثم عليكي في انك تعزميها -يارا: طبعا ً اطمن ، دي صاحبتي الانتيم ، يعني لازم تحضر -خالد بفرحة : ان شاء الله ، يالا اسيبك انتي بقى تشوفي وراكي ايه واروح أنا ع الشغل -يارا: اوك ............. انصرف خالد إلى عمله ، بينما توجهت يارا إلى الحديقة لتتفاجيء بوجود فريدة فيها و... -يارا في نفسها: أعوذو بالله ، هي الولية دي أعدة هنا ، طب أقف ولا أمشي ولا أعمل ايه -فريدة في نفسها : اوووف ، ياباي ، مش طايقاها ، أنا عارفة أدهم عجبته فيها ايه بنت الخدامين دي -يارا في نفسها : اما أسلم عليها وخلاص ، ردت ردت ، ماردتش يكون احسن -يارا : ازيك يا .. يا طنط -فريدة وهي تهمهم : هه .. خدامة -يارا: ممم.. -فريدة: اووووف ، الجو كاتمة اوي -يارا: اه فعلاً ، تحسي ان في حاجة في الجو بتطبق كده ع الصدر -فريدة: ربنا يخلصني منها -يارا: يا ريت ، وخصوصا انها بتصيب العواجيز ، قصدي الناس الكبار الي زيك -فريدة: نعم !! -يارا: آآآ... قصدي يعني لازم تاخدي بالك من صحتك .. انتي عضمة كبيرة وكده ، مش هاتستحملي الكتمة دي -فريدة: أنا قايمة -يارا: ليه بس ؟؟ ماتخليكي أعدة شوية يا .. يا طنط ، شوفتي بقولك طنط أهو عشان متزعليش لمح ادهم يارا ووالدته يتحدثان سوياً من نافذة غرفة المكتب ، فقرر أن يستغل الفرصة ليتقرب اكثر من يارا و... -أدهم وهو يتجه للدولاب الخاص بالأسلحة : ايوووه ، هو ده اللي هيخليني أقرب منها ، بالظبط ، أنا هاعمل كده ... ! ......................... خاتمة الجزء الرابع والأخير من الحلقة الثانية والثمانون : أخرج أدهم أحد الأسلحة الخاصة بالتدريب على الرماية ، وأحضر بعض الطلقات الخاصة به ، ثم توجه إلى حديقة الفيلا -فريدة: ابعدي عني أحسنلك -يارا: ليه بس ، ده أنا حتى ببقى هطرشأ من الفرحة وانتي جمبي -فريدة: اوووف -ادهم من بعيد: حبايب قلبي -فريدة وهي تتصنع البسمة: اووووه ، أدهووومة -أدهم: فيروووو .. ماشاء الله انتو أعدين من بعض -يارا: اه طبعاً ، ودي حاجة من عجائب الدنيا اليبع -أدهم: فعلا -فريدة: عاوز ايه يا حبيبي -أدهم: أنا ..انا كنت عاوز اعلم يارا الرماية -فريدة: نعم ؟؟؟ -يارا: يارا مين ؟؟ -أدهم: انتي يا بيبي -فريدة: ليه ان شاء الله -أدهم: احم .. اجراء احترازي -يارا: أفندم ؟؟؟ -ادهم: أقصد يعني عشان ينفعك لو لا قدر الله حصل حاجة -فريدة : لالالا .. ما تتعبش نفسك معاها يا حبيبي ، اللي زي دي مش بتفلح في حاجة -يارا بتحدي: والله ؟؟ وحضرتك عرفتي منين يا .. يا خالتي -فريدة: خالتي !!! تاني؟؟ -يارا وهي تتعمد اغاظة فريدة : بقولك ايه يا أدهووومتشي .. أنا حابة أوي أتعلم منك الرماية ، اوووه ، وياريت لو خالتي فيروو تشوفنا واحنا بندرب -أدهم: حلوة خالتي فيروو دي -فريدة: نعم ؟؟؟ -يارا: ايوه عشان تحكمي بنفسك ان كنت اعرف أتعلم ولا لأ -ادهم: صح يا ماما -فريدة: اوووف -يارا: يالا يا أدهم علمني -أدهم بسعادة : من عينيا -يارا: تسلم عيونك يا قلبي -ادهم: ايه ؟؟ قولتي ايه ؟؟؟ -يارا: آآآ... ولا حاجة -ادهم: لالالالا انتي قولتي حاجة -يارا : بلاش بقى تكسفني -فريدة: هطأ من الأعدة -يارا: يالا بقى مش عاوزين نضيع وقت -أدهم: حاضر وبالفعل بدأ أدهم في توجيه يارا نحو كيفية تعلم الرماية و.. -يارا هامسة: اياك تفكر تعمل حركة نص كم من بتوعك -أدهم: ليه بس ؟ ده انتي كنتي كويسة -يارا: اه كويسة ، بس مش عاوزة تجاوزات -ادهم: اطمني ، ده انا مش هاعمل أي حاجة غير .. آآآ... غير التجاوزات وقفت يارا أمام ادهم ، ثم وقف هو خلفها وبدأ يمسك بذراعها ويعلمها كيفية التصويب على شيء ما ، وبين الحين والأخر يتغزل بها ، أو يهمس في أذنها ، وأحيانا يقبلها في خدها وفريدة تشاهد كل هذا و... -أدهم وهو يقبلها في خدها : بصي انتي بتمسكي السلاح كده ، وبتسنديه على ، موووووووه -يارا: الله !! -ادهم: مش قادر اقاوم بصراحة -يارا: نتلم شوية ،وخلينا نركز -ادهم: احم... حاضر .. المهم تبصي ع الهدف من سن نملة الدبانة -يارا: اييه ، ايييه ؟؟؟ -ادهم وهو يهمس في اذنها : يعني تبصي من هنا كده بتركيز -يارا وهي تحاول تقليد أدهم بصوت هامس: كده يعني -أدهم وهو يحتضنها من الخلف: الله ينور عليكي -يارا: لأ بقى ، انا كده مش هاعرف أركز -ادهم: مش مهم ، المهم انك في حضني وعلى مرآى ومسمع من فريدة هانم -يارا: اه ، انت هتقولي ، وانت مستغل الفرصة ع الأخر -ادهم: طبعااااااااااااا .. وبعدين تعليم الرماية فن مش هواية !! -يارا ضاحكة : ههههههههههههه سيدي يا سيدي ع الحكم -فريدة بضيق: كفاية كده ، احنا مش هانقضي اليوم كله تعليم ، ورانا حاجات تانية -يارا متصنعة الرقة: صح يا خالتي ، عندك حق ، ورانا شغل كتير -أدهم: ليه بس ، ده أنا لسه مبدأتش أول درس ، ده كل ده التمهيد اللي قبل الدرس -يارا: بعدين نبقى نكمل يا .. يا بيبي ، سلام -ادهم وهو يرسل لها قبلة في الهواء: سلام يا قلب أدهم انصرفت فريدة من الحديقة وعلى وجهها علامات الضيق ، ولحقت بها يارا وهي مبتسمة مما فعلته ، بينما كان أدهم في قمة سعادته مع يارا ... -أدهم: ربنا يديم الحال على كده ، ومايحصلش اي كوارث في الأيام الجاية ....................... في ردهة الفيلا ،،، وبينما كانت يارا على وشك الصعود إلى غرفتها ، استوقفتها ناهد وطلبت منها أن تذهب معها هي وأيضاً أدهم وجاسر وشاهي إلى النادي لتوزيع كروت الدعوة للفرح على المدعوين و... -ناهد: يارا حبيبتي ! -يارا: ايوه يا طنط -ناهد: معلش عاوزاكي تيجي معايا النادي نوزع كروت الفرح ع حبايبنا اللي هناك -يارا: بس أنا .. آآآ... يعني مش فاضية وكده -ناهد: مش هاينفع نروح من غيرك يا يارا ، لازم تكوني موجودة ، وخصوصاً عشان تقطعي أي ألسنة كانت بتكلم عنك انتي وادهم -يارا: بيتكلموا عني ؟؟ ليه ؟؟ -ناهد: مش مهم ليه ، المهم عاوزاكي توري الناس انك واقفة على رجلك بعد اللي حصلك ، وانك هتجوزي ادهم برضاكي وتوريهم الفرحة اللي بجد -يارا: مممم... -ناهد: وبعدين أنا هاجي معاكي ، وكمان جاسر وشاهي جايين -يارا: اها -ناهد: وأدهم هيحصلنا ع هناك برضوه -يارا: ممم... -ناهد: لازم تروحي ، أنا هلبس واستناكي هنا -يارا: اوك ، وأنا هاغير هدومي واجي معاكي يا طنط -ناهد: تسلميلي يا حبيبتي -يارا: العفو يا طنط -ناهد في نفسها بعد أن انصرفت يارا : كده احسن ، حتى عشان أما يجي اسلام يشوف شاهي يبان الموضوع كأنه عادي وشاهي ماتتحرجش ولا هو كمان لو محصلش نصيب .. أنا مش عاوزة اجرح أي حد ، أنا خلاص اتعلمت من غلطي ، ولازم اراعي غيري قبل ما أراعي نفسي ................. ارتدى أدهم وجاسر وشاهي ويارا وناهد ملابسهم ، واستعدوا للذهاب إلى النادي ، نزلوا إلى الردهة و.... -ناهد: ها يا ولاد جاهزين -شاهي: تمام يا مامي -أدهم: انا تمام -جاسر: وانا خلاص جاهز -يارا: انا خلاص لبست وجهزت -ناهد: حلو اوي ، عاوزين نوزع الدعاوي ع كل الحبايب ، ومتنسوش الضحكة في وش الناس -أدهم: اطمني يا طنط ، الضحكة هتكون من الودن دي للودن دي -جاسر: ايوه خليك فاتح بؤك كده -شاهي: طب يالا عشان نلحق -يارا: أنا بقول كده برضوه -ناهد: اوك ....................... في النادي ،،،،، وصل الجميع بالسيارات إلى النادي ، وبدأوا في توزيع دعوات حفل الزفاف على من في النادي ، استغل جاسر فرصة انشغالهم بالتوزيع ، ثم أخرج هاتفه المحمول وطلب اسلام و... -جاسر هاتفياً: انت فين يا بني ؟؟ -اسلام: انا موجود -جاسر: موجود فين ؟؟ انا مش شايفك -اسلام: خلاص أنا شوفتك وجاي عندك -جاسر: طب بسرعة يالا -اسلام وهو يصافح جاسر ويقبله : ازيك يا جاسر عامل ايه -جاسر: الحمدلله ، أنا بخير -اسلام: ها كله تمام -جاسر: طبعاً ، وحسب الخطة الموضوعة -اسلام: طب مش نبدأ التنفيذ بقى -جاسر: اوك -جاسر بصوت مرتفع: ماما -ناهد مبتسمة : ايوه يا جاسر -جاسر: ده اسلام صاحبي عاوز يسلم عليكي ويطمن ع يارا وأدهم بعد اللي حصل -ناهد: اه طبعا ً ، أهلا بيك يا اسلام يا بني -اسلام: اهلا بحضرتك يا طنط -ناهد: يا يارا .. يا أدهم .. -أدهم: ايوه -يارا: نعم -ناهد: تعالوا سلموا ع اسلام ، ده الظابط اللي كنا مسئول عن موضوع خطفك يا يارا ، جاي بنفسه يطمن عليكوا -أدهم: اها .. اهلا بيك -يارا: ازي حضرتك -اسلام: حمدلله ع السلامة -شاهي من بعيد: مامي ، أنا خلاص وزعت الدعاوي بتوعي -اسلام مبتسماً: ازيك يا شاهي -شاهي: هاي -ناهد: احنا هنفضل واقفين كده ، تعالوا نقعد شوية -ادهم: احنا لسه موزعناش بالباقي -جاسر: محبكتش يعني ، بنقولك عاوزين نقعد ، افهم بقى -ادهم: هه -يارا وقد فمت ما يرمي إليه جاسر: أه صح ، احنا مستعجلين ليه -ادهم: يا بنتي لسه ورانا حاجات كتير -يارا وهي تدوس فوق قدمه : لأ مش الوقتي -ادهم: آآآه .. بتدوسي على رجلي ليه -يارا: فعلاً مش اي حد يفهمها وهي طايرة -ادهم مائلاً على يارا: ع فكرة أنا فاهم من بدري بس عاوز أشتغل جاسر ، والحركة اللي انتي عملتيها دي هتكلفك زيارة ليلة تاني -يارا : يوووه جلس الجميع على طاولة واحدة وبدأوا يتحدثون عن مواضيع عدة إلى أن طلب جاسر من والدته أن يذهبا لتوزيع بقية الدعاوي ، ولحق بهم أدهم ويارا ، وتركوا شاهي واسلام بمفردهما ليتحدثا سوياً و... -جاسر: تعالي يا ماما نوزع الدعاوي دي كمان ، شايفة الناس اللي هناك دول ، انتي عارفاهم صح -ناهد: اه يا بني ، تعالى اسندني بس لاحسن رجلي شادة عليا شوية -جاسر: اوك -يارا لأدهم: قول تعالى معايا -ادهم: ليه؟ -يارا: آآآ... عاوزين نجيب حاجة ناكلها -ادهم: شوية كده -يارا: يا عم قوم -ادهم: حاضر.. عشان خاطرك بس -شاهي: هما كلهم قاموا فجأة كده ليه -اسلام: بيفهموا .. آآآ.. قصدي بيخلصوا اللي وراها -شاهي: أها -اسلام: احم.. أنا .. قصدي انتي بتحبي ايه ؟ -شاهي: مش فاهمة ؟؟ -اسلام: يعني بتحبي تعملي ايه في حياتك ، بتفكري في مستقبلك ازاي وكده يعني -شاهي : أها .. أنا .............................. !! بدأت شاهي في الاسترسال بالحديث مع إسلام الذي شعر بتفاهم كبير مع شاهي ، وبدأ هو الأخر في الحديث عن نفسه وعن اهتماماته الشخصية ، واستمروا في الحديث سوياً بينما وقف الباقيين يراقبوهم من على بعد و.... -ناهد: باين عليهم منسجمين -جاسر: اها -ناهد: ربنا يجعل في وشهم القبول -جاسر: يا رب -يارا: عمالة اغمزك وأدوس ع رجلك عشان تفهم ، وانت مصمم تعاند -أدهم: اصلي بحب اشتغل الناس اوي -يارا: مش في المواقف دي -ادهم: يا سلام بقى لو أخد فرصتي معاكي واشتغلك ، ده أنا بأمر الله هاعمل أحلى شغل -يارا: بعدين .. بعدين -ادهم: اديني مستني بعدين ده بفارغ الصبر .................... في اليوم التالي ،، كانت الاستعدادات النهائية لحفل الزفاف على وشك الانتهاء ، صارحت ناهد شاهي ابنتها برغبة إسلام في التقدم لخطبتها ، ورحبت شاهي بذلك .. -ناهد: ها ايه رأيك ؟؟؟ -شاهي: موافقة يامامي ، هوبصراحة باين عليه جدع أوي وكويس -ناهد: مش بس كده متربي ومحترم وابن ناس طيبين ، و المهم انه هيراعي ربنا في معاملته ليكي -شاهي: اها -ناهد: يبقى نخلي بقى جاسر يكلمه يطمنه ، وبعد فرح يارا نحدد احنا ميعاد لقراية الفاتحة والخطوبة -شاهي : اوك -ناهد وهي تحتضن ابنتها : حبيبتي يا بنتي ، ربنا يسعد قلبك ويفرحك ، ويعوضك خير ياااا رب .......... طلبت يارا صديقتها سمر لتدعوها للحضور إلى حفل زفافها وتبلغها أيضاً بأنه تم توفير كل شيء لها ولأسرتها حتى تنتقل وتعود من الغردقة للقاهرة بسهولة ويسر -يارا هاتفياً : هاتيجي ، هاستناكي -سمر : والله آآآ... -يارا: بصي مش هأقبل أي أعذار ... خالد جهز كل حاجة عشان تيجي انتي وعمو وطنط -سمر: خالد ! -يارا: أه يا ستي ، هو اللي عامل كل حاجة ، فمش معقول بعد ده كله هتكسفيه ومش تيجي فرحي -سمر: طيب ربنا يسهل -يارا: ان شاء الله هيسهل وتيجوا ، هاتي بقى طنط تيسير أما اكلمها وأكد عليها بنفسي -سمر: اوك وبالفعل دعت يارا والدة سمر السيدة تيسير للحضور إلى حفل زفافها ، ورحبت تيسير كثيراً بهذا .. -تيسير: طبعاً يا بنتي هانيجي -يارا: حبيبتي ياطنط -تيسير: هو احنا عندنا كام يارا ، هي واحدة بس -يارا: ربنا يخليكي ليا يا طنط -تيسير: مبروك يا بنتي وربنا يسعد قلبك ويفرحك ياااااا رب -يارا : اللهم أمييين ...... أنهت تيسير المكالمة مع يارا وقلبها يرقص فرحاً و... -تيسير: وربنا حصل -سمر : هو ايه اللي حصل -تيسير: اللي قولتلك عليه قبل كده -سمر: مش فهماكي يا ماما -تيسير: يا بت ، مش فهماني برضوه ، وخالد ؟ -سمر باحراج : هه .. يا ماما بتكسف ، الله ! -تيسير: مش بقولك حصل ، ربنا يسهلكوا يا حبايبي ويسعدك يا سمووورة -سمر : يا رب يا ماما يااااااا رب ....................... فرح خالد كثيراً حينما علم من يارا بموافقة سمر وأهلها على المجيء لحفل زفافها و... -خالد: بجد ، جايين ؟؟ -يارا: اه -خالد: حلو أوي عشان أكد ع العبية اللي هتوديهم وتجيبهم -يارا: تمام -خالد: شكراً يا يارا ع تعبك -يارا: أنا معملتش حاجة ، دي صاحبتي ، ده أنا حقي أشكرك ع اللي عملته معاها ومع عيلتها -خالد: الشكر لله .. أسيبك انتي بقى تشوفي وراكي ايه يا عروستنا القمر -يارا: ميرسي يا خالد -خالد في نفسه: الحمدلله انها جاية ، كده أقدر اتكلم معاها وهعرف منها قبل ما أخد أي خطوة رسمية هي رأيها فيا ايه وفي مسألة الارتباط سوا .. وربنا يجعلي في الخير نصيب ....................... يوم الزفـــــاف ،،،،، جاء اليوم محملاً بالكثير من السعادة والفرح والبهجة والسرور ، حيث تم حجز قاعة أفراح كبيرة وتم تزيينها بأفخم الديكورات ، وقام رأفت بحجز جناح العرائس في نفس الفندق لأدهم ويارا ، وتم حجز غرفة ليارا لتتزين بها ، ورافقتها كلاً من شاهي وناهد وأيضاً تواجدت صباح معها لتساعدها ، وكذلك تم حجز غرفة اخرى لأدهم ليستعد بها ، كما حجز رأفت لهما تذاكر لقضاء شهر عسل حقيقي في مدينة شرم الشيخ .. في غرفة أدهم بالفندق ،،، -أدهم: كده شكلي حلو -خالد: تمام يا عريس -جاسر: مية مية -عمر: حاجة فخيمة الصراحة -أدهم: عقبالكو كلكم -عمر: يا رب أنا بعدكم ، انا موصي يارا تحدفلي البوكيه عشان أتجوز بسرعة -خالد: يا أخي اتلهي في مذاكرتك أحسنلك -عمر: أووف ، دايماً كده مكسرين مأديفي -جاسر: بقولكم ايه أنا نازل تحت اشوف الدنيا ماشية ازاي -أدهم: اشطا عليك -جاسر: وماتنساش ترفع راسنا يا عريس -ادهم: عيب عليك -جاسر: حبيبي يا ادهوم ............ في غرفة يارا بالفندق ،،، -ناهد: ماشاء الله زي القمر -صباح: لووولوووولي .. الف مبروك يا ست يارا ، ربنا يفرحك يا بنتي ويكرمك .. لوووولووولي -شاهي: you look so beautiful -يارا: شكراً ليكو كلكم ،والله مش عارفة اقولكم ايه -ناهد: متقوليش حاجة ، اتبسطي بحياتك مع أدهم ، وربنا يكفيكم شر العين -يارا: يا رب ................... في قاعة الفرح ،،،، كان رأفت وفريدة يستقبلان المدعوين ، كانت فريدة تتصرف بتعالي وقرف ، مما دفع رأفت لـ ... -رأفت: بقولك ايه ، افردي بوزك ، وإلا قسماً بالله ماهتشوفيإلا الوش الهباب -فريدة: انا كده ، ووشي كده -رأفت: طب اعملي حسابك أنا قررت أهادي يارا وادهم بفيلا -فريدة: نعم ؟؟؟ -رأفت: قليل صح .. أنا برضوه قولت كده ، ايه رأيك اديهم فيلتنا -فريدة: لأ كله إلا كده -رأفت: لو أنا عاوز اعمل كده هأعمل وآآآآ... -احد السيدات مقاطعة : مدام فريدة -فريدة: ايوه -سيدة ما : حضرتك أنا عضوة في النادي ، ومسئولة النشاط الاجتماعي في الجمعية -فريدة: أها -سيدة ما: أنا كنت عاوزة أبلغ حضرتك ان في قرار هيطلع بفصلك قريب من الجمعية بعد ما كنتي مرشحة لرئاستها -فريدة بفزع: ايييه ؟؟؟ -سيدة ما: تصرفات حضرتك الأخيرة والغير أخلاقية مع قريبتك خلت الكل يشك في مدى انسانيتك وآآآ... -فريدة مقاطعة : لألألأ ، كل ده كدب -سيدة ما: حضرتك في ناس حضرت الحفلة الأخيرة اللي اتعملت في فيلتك وكانت قريبتك مخطوفة ، وده خلاهم ياخدوا فكرة عن انك مش بتقدري الظروف وبالتالي انتي غير أهل للثقة وآآآ... -فريدة: لأ انا مش كده .. تقدري تشوفي بنفسك -سيدة ما: والله أنا جيت أبلغ حضرتك باللي هايحصل ، ارجو انك تفهمي عواقب التصرفات الغير مسئولة -فريدة: معلش أنا كنت عاوزة أوضحلك آآآ -سيدة ما: تقدري توضحي للمسئولين عن الجمعية مش ليا ، عن اذنك -رأفت: شايفة نتيجة تصرفاتك -فريدة: أعمل ايه يا رأفت دلوقتي ؟؟؟ ده معناه اني كده هاخسر كل حاجة عملتها -رأفت: ومش بعيد يطردوكي من النادي كمان -فريدة: ايه ؟؟ هي حصلت -رأفت: طبعاً ، و الأعضاء عملوا عليكي رباطية مش هتلاقي حد يقف معاكي -فريدة: مش ممكن -رأفت: أنا غلبت أقولك من بدري غيري في نفسك وفي تصرفاتك ، بس انتي اللي مصممة تعيشي في جو السيد والعبيد ، استحملي بقى -فريدة: انت هاتسبني يا رأفت ؟؟ -رأفت: والله كل واحد يتحمل نتيجة اخطائه ، وانا عن نفسي مش هاسكت عن أي حاجة غلط تعمليها بعد كده .. والجزاء من جنس العمل .. وخليني بقى أروح أسلم ع المعازيم -فريدة: يا رأفت .. يا رأفت !!! ................... وبينما كان جاسر في طريقه إلى القاعة اصطدم دون قصد بأحد الفتيات و... -جاسر: معلش أنا أسف مخدت بالي والله -نهى: ولا يهمك ... الله أنا بشبه عليك -جاسر : هه -نهى: انت.. انت جاسر صح ؟ -جاسر: ايوه -نهى : مش معقول معرفتنيش ؟؟ -جاسر: أسف مش واخد بالي -نهى : انا نهى -جاسر : نهى مين ؟؟ -نهى : لالالالا مش ممكن تكون نسيتني ، ده احنا كنا صحاب زمان اوي في المدرسة وتدريب الكاراتيه -جاسر: آآآآ... -نهى : يا جاسر أنا نهى اللي كنت قصيرة وبضفرتين وآآآ... -جاسر مكملاً: وتخينة ومبعجرة في الأرض ، وكنت بقول عليكي شبه كعبول -نهى : ايوه ، اديك افتكرت اهوو -جاسر: مش معقول ، ده انتي اتغيرتي تماماً -نهى: يعني مابقتش شبه كعبول ؟ -جاسر: كعبول مين ، ده انا اللي شبه ! بس ايه الحلاوة دي -نهى: ميرسي أوي -جاسر: انتي فينك من زمان ، اختفيتي بعد الاعدادية خالص -نهى: اه سافرت مع دادي الـ UK واعدنا هناك فترة -جاسر: فعلاً الغربة بتغير -نهى: للأوحش ولا للأحسن -جاسر: للأجمل طبعاً -نهى : طب انت مقولتليش بتعمل ايه هنا ؟؟؟ -جاسر: فرح اختي وابن خالتي على بعض النهاردة -نهى: بجد ، الف الف مبروك -جاسر: وانتي ؟؟ -نهى: أنا كنت جاية بعمل حجز لفوج سياحي جاي هنا في الفندق -جاسر: انتي بتشتغلي -نهى: طبعااااا -جاسر: بصي احنا مش هاينغع نتكلم كده ع الطاير ، لازم نقعد سوا -نهى : اكييييد ، بص ده رقمي ، خلينا بقى نتكلم ونتقابل -جاسر: تمام -نهى: ومبروك مرة تانية لأختك -جاسر : الله يبارك فيكي يا كعبول ، قصدي يا نهى -نهى ضاحكة : ههههههههههههه هتفضل زي ما انت يا جاسر مش هاتتغير -جاسر: طبعااااا انصرفت نهى ، بينما ظل جاسر متابعاً لها بعينيه وهو يقول في نفسه ... -جاسر: اتغيرت كتير يا كعبول ، لأ ادورت واحلويت وبقيت اوووف حاجة تهبل ................... في القاعة ،،،، توجه أدهم إلى غرفة عروسه يارا ليصطحبها إلى القاعة حيث حفل زفافهم المنتظر ... أعجب أدهم كثيراً بجمال يارا ورقتها في الفستان الذي ارتدته ، ثم نزل الاثناء سوياً إلى القاعة ، وقام جاسر بايصال اخته وتسليمها إلى عريسها أدهم ، ثم دلف الجميع إلى القاعة لتبدأ مراسم حفل الزفاف ... -ادهم : زي القمر .. قمر ايه بس ، ده انتي غلبتيه بجمالك -يارا: احم ... كفاية عشان بتكسف -أدهم: تكسفي ايه، ده اللي جاي كله مش عاوز كسوف -يارا: شششش لأحسن الناس واخدة بالها مننا -أدهم: ما ياخدوا بالهم ، المهم انتي عندي وبسسسسس ........ حضرت عائلة سمر ، وجلس خالد معهم بعد أن رحبت بهم عائلة يارا ، ثم طلب خالد من الحاج عبد الجواد والد سمر أن يتحدث معه في أمر خطبته من ابنته سمر ووافق على طلبه ، واتفقا على تحديد الميعاد في أقرب وقت و... -خالد: اتفقنا يا عمي -عبد الجواد: بأمر الله يا بني ، شوف المعاد اللي يناسبك وبلغني بيه -خالد: على بركة ان شاء الله ، هاظبط مع والدي وأكلمك ان شاء الله -عبد الجواد: ان شاء الله ............ انتهى حفل الزفاف بعد أجواء جميلة وممتعة ، ثم صعد أدهم مع يارا إلى الجناح الخاص بهم في الفندق حاملاً إياها بين ذراعيه ليبدأ سوياً حياتهما الجديدة و... -أدهم: أخيراااااا -يارا: أخيراً ايه ؟؟ -ادهم : بصي بقى أنا جبت أخري وصبرت كتير ، عاوز أتجوز وأتستت كده معاكي -يارا: هههههههههههههه -أدهم: أموت انا في الضحكة دي -يارا: بس أنا .. أنا تعبانة وعاوزة أنام -أدهم: ماكلنا تعبانين ، بس أنا مش هاضيع وقت أكتر من كده اقترب أدهم من يارا وبدأ يقبل يدها برقة ويتغزل في جمالها وفجــــــــــأة طرق شخص ما باب غرفتهم و... -أدهم بنرفزة : ده مين الرزل اللي جاي الوقتي -يارا: احسن -ادهم: استغفر الله العظيم يارب ، هما مش عارفين ان في ناس بتتجوز هنا ولا ايه -يارا: روح شوف مين بس فتح أدهم باب الغرفة ليتفاجيء بخدمة الغرف وهي تقدم لهم الوجبة الخاصة بالعرائس فأخذ أدهم العربة منه ، وأعطى الرجل بقشيشاً و... -خدمة الغرف: الف مبروك يا فندم -ادهم: متشكرين مش عاوزين حد يقاطعنا تاني -خدمة الغرف: حاضر أغلق أدهم الباب ، ثم توجه ناحية يارا و... -أدهم: الأكل جه يا قمر ، بس مش وقته ، احنا وقفنا لحد فين -يارا: آآآآ.... -ادهم: ايوه ، أنا هبدأ من أول وجديد ، أصلي بحب الاتقان في الشغل -يارا: مممم... اقترب ادهم من يارا مرة أخرى وبدأ في تقبيل كلتا يديها ثم ملامستها برومانسية، وبدأ في نزع الفستان عنها برقة ولكن قاطعه طرق أخر على الباب و... طق ... طق -ادهم بضيق: لأ كده كتير وربنا ، أنا مش عارف أركز الصراحة -يارا: هههههههههه -ادهم: انتي بتضحكي ، طيب ماشي -يارا: روح شوف مين -ادهم بضيق : ده انا هطلع عين اللي بيخبط توجه أدهم إلى الباب ليفتحه ليتفاجيء بمدير الفندق بنفسه وهو يحمل باقة ورد متمنياً السعادة الزوجية لأدهم ويارا و... -مدير الفندق: ألف مبروك يا أدهم باشا -ادهم بنفاذ صبر : متشكر -مدير الفندق: الورد ده هدية من الفندق ليك وللمدام -ادهم: شكراً ، في حاجة تانية -مدير الفندق: لأ -أدهم وهو يغلق الباب في وجهه بنرفزة : ماشي ، مع السلامة -يارا : مين تاني -ادهم وهو يلقي بباقة الورد على الأرض: ماتخديش في بالك ، المهم تعالي بقى نفتكر أنا وقفت لحد فييييين -يارا بدلع : تؤ -ادهم: ولا أقولك ... أنا هاعيد من الأول -يارا: تاني !!! -أدهم: تاني وتالت ورابع وعاشر ان شاءالله مليون مرة حتى وفجأة رن هاتف الغرفة ليجن جنون أدهم و... -تررررررررررن .. تررررررررررن -أدهم: لألألألألأ .. حــــــــــرام اللي بيحصل ، أنا كده هولع في أم الفندق ده -يارا: معلش شوف مين -أدهم : لأ أنا مش هاشوف ، أنا عرفت هاعمل ايه -يارا بعدم فهم : هتعمل ايه ؟؟؟ -ادهم: تعالي معايا -يارا: هانروح فين السعادي ؟؟ -ادهم وهو يسحبها من يدها : هأقولك واحنا في الطريق -يارا وهي تسير خلفه: استنى بس -أدهم: يالا بدل ما أرتكب جناية هنا ركب أدهم سيارته التي كان خالد قد صفها له في جراج الفندق ليسافر بها مبكراً إلى شرم الشيخ و... -يارا: احنا هنروح فين -أدهم وهو يقود السيارة : هنبدأ شهر العسل -يارا وهي تنظر لتذاكر الفندق بشرم الشيخ: ايه ده احنا هنروح شرم الشيخ -ادهم: هه -يارا: بقولك هانروح شرم الشيخ دلوقتي ؟؟؟ -أدهم: لأ -يارا: أومال فين ؟ -أدهم: ع حتة احسن من شرم الشيخ -يارا: ايه هي الحتة اللي أحسن من شرم الشيخ ؟؟ -ادهم: حتة هاخد فيها راحتي وأعمل اللي أنا عاوزه بدون مقاطعة من حد ولا رزالة أو غلاسة من اللي معندهومش دم دول -يارا: يعني هانروح فين ؟؟؟ -ادهم وهو يبتسم ليارا: هانروح لوكاندة الحـــــــــاج يونـــــــس ..!! -يارا بصدمة : لألألألألألأ -ادهم وهو يغمز لها : آآآخ .. ده أنا هأعمل أجدعها شغل هنـــــــــــاك ، جايلك يا حاج يونس ، جايلك يا مدعم الشباب .............................................. !!! تمت بحمد الله

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!