الحلقة الثالثة والسبعون

7.8K 163 1

: في منزل الجارة سامية بالغردقة ،،، كانت سامية تقوم بتوزيع الطعام على جميع الموجودين و... -علي: عموو -ادهم: ايوه يا حبيبي -علي: هي دي عضلات بجد ولا سيلكون -مهدي: بس ياض ، سيب عمك في حاله -ادهم: احم.. لأ دي مش سيلكون -علي: ولا حتى نفخ يا عمو ؟؟؟ -ادهم: ولا نفخ يا حبيبي ، وبعدين انا مش محتاج انفخ -علي هامساً لاخيه: مطلعش نافخ -محمود: يبقى بيضرب حقن -علي: أها -ادهم: على فكرة أنا سامعكم -سامية: يا واد كل وانت ساكت منك ليه ، وسيب عمك ياكل ويتبسط ، خد الشوربة يا أدهم مني -أدهم: حاضر -يارا محذرة: خلي بالك -أدهم: متقلقيش -يارا: استر يا رب مد أدهم يده ليلتقط طبق الشوربة الساخن ، ولشدة سخونته لم يتحمل أدهم آلم السخونية والامساك به فسقط من يده و... -أدهم متآلما: هااااااح .. ده مولع -يارا: حاااسب -سامية: أصل أحنا بنحب نشرب الشوربة سخنة ومقطوع قلبها من الغلية ، غير كده مايبقاش ليها طعم -علي: طلع طري ، مش بقولك كل ده هوا ، نفخ -محمود: طلعت صح ياض -أدهم في نفسه: الله يحرقكم ، الظاهر ان يارا عندها حق -يارا: انت كويس -ادهم: يعني -يارا: معلش ، ما أنا قولتلك -ادهم: وأنا كنت هاعرف منين -سامية: بتحب يا ادهم تاكل الفخد ولا الصدر ؟؟؟ -أدهم وهو ينظر ليارا : آآآآ... -رقية: ماما أنا عاوزة الصدر عشان كله فصوص ، مش هاخد الفخد المعضم ده -سامية: بس يا بت ، انتي تاكلي اللي ادهولك -مهدي لأولاده : كلوا وانتو ساكتين يا زفايت ، عيب كده -رقية بضيق: الله !!!! -ادهم: خليها يا حاجة سامية تاكل اللي هي عاوزاها ، انا ..أنا مش عاوز حاجة -سامية: لأ ازاي ، لازم تاكل وتدوق اللي أنا عملاه -علي : هي أمك حجت أمتى آحوودة -محمود: ولا أعرف ، هاتلي بس الطُرشي اللي قدامك -علي: طيب -محمود: عارف آعمو -أدهم: ايه -محمود: امي دبحتلك الديك مسعود اللي ع السطح ، وده مش بيحصل إلا في المناسبات يعني -أدهم: امك دبحت مسعود ! الله يطمنك -رقية بصدمة : هو ده مسعود ؟؟ -سامية: اه هو يا بت ! -رقية: موتيه ياماما ؟؟؟ طب ليييه ؟؟ -يارا: خلاص يا رقية ، حصل خير -رقية: كده تقتلوا مسعود ، اوعى يكون أبوصبع حصله -محمود: لأ أبوصبع في الفرن -رقية: عاااااااااااا .. انا مش عاوزة اكل ، قتلتوا أصحابي ، ده انا كنت باكلهم شندوتشات المدرسة ، عاااااااااااااااا -سامية: يا بت اسكتي ، ده كان مسلل وحالته بالبلى الأزرق ، ده انا مصدقت أخلص منه ، هو كان جايبلي غير وجع الدماغ ، عارف يا أدهم مسعود ده لما كان بيتعصب كان بياخد العشة ويجري -رقية: برضوه مش واكلة -سامية: عنك ما كلتي ، شوية كده لما الجوع يقرصك هاتقومي تاكلي والجزمة في بؤك -رقية: اووووف -سامية: كنت بقول ايه أنا بقى قبل ما القردة دي تقاطعنا -أدهم: عن انجازات مسعود الخارقة -سامية: ايوه ، ايوه ، ده كان كل الجيران بيحسدوني عليه ، بس مايغلاش عليكو -أدهم: الله يكرمك -سامية: والله ده كان عفي وصحته قوية ، زيك كده بالظبط -أدهم ليارا: أنا بتحسد صح -يارا: اها ... بتتحسد وش ، استلقى بقى وعدك -ادهم: استر يا رب قطم محمود قطعة من ورك الديك ، ثم اعطى العظم لأدهم و... -محمود: خد أعمووو مصمص -أدهم بقرف: نعم -محمود: ايه مش بتحب التمصمصة !!! -ادهم: لالالا .. -يارا: أصل عمك ادهم مش بياكل لأحسن عنده دود في بطنه -ادهم: نعم ، دود -يارا: اه -علي: ايه ده عندك دود ولسه عايش -أدهم: حكمة ربنا -محمود: عارف الرز ده يا عمو من بتاع التموين -سامية: وماله بتاع التموين يا حيلة امك ، ده اجدع رز الحكومة بتعمله -علي: أصل ده اللي بيبقى فيه سوس وزلط -سامية: وايه يعني ، كله مع الطبيخ والغلية بيروح ، مش صح يا يارا ؟ -يارا: احم... أه طبعاً -علي: فاكر لما جبنا كيس الشيبسي ولاقينا فيه بورص ميت أحووودة -محمود: اه يومها فضحنا الدنيا على الفتيس -أدهم: برص في الشيبسي ! -علي: اه يا عمو ، كان كبير أوي أد الكف كده ، بس محمر بقى وقدد من كتر الزيت -يارا: الله يقرفك -ادهم بقرف: خلاص يا حبيبي كفاية ! -مهدي: بس ياض يا علي ، احنا بناكل يا وله ، بلاش قرف جتلك القرف انت واللي جابوك -أدهم ليارا: الحاج مهدي أخلاق -يارا: اها -محمود: انت عندك فتيس آعموو -ادهم: فتيس ! -محمود: اه الفيتس بوك ، انا بحب ادلعه ،قولي عندك اكاونت ؟؟ -أدهم: لأ -محمود: يا خسارة كنت هاعملك طلب اضافة ، ملكش نصيب تشوف اللي بشيره -ادهم: الحمدلله -محمود: ده انا كنت هاوريك صورة البروفيل -ادهم: مش مشكلة -محمود: لعلمك ده انا أعجبك أوي في الكامبايوتر والنيت -ادهم: كامبايوتر .. احم .. ماشاء الله انت بتعرف في الحاجات دي؟؟ -محمود: اه اوي -سامية: بلا خيبة ، ده متنيل على عينه ساقط وبيجيب كحك في الشهادة ، ومش فالح غير في قلة الآدب -محمود: الله آماما .. ده هما اللي مستأصدني -سامية: اتوكس مطرح ما انت اعد ، الله ! مش بتاكلوا ليه ، فسخي يا يارا الفرخة وكلي -يارا : آهااا.. ده مسعود ؟؟؟ -سامية: لأ ده أبوصبع ! -يارا: المسلل -سامية: هههههههههههههه ، اه هو بس عامل شوية شوربة إنما ايييه -يارا: ميرسي يا طنط ، بس أنا ماليش تقل ع الأكل -سامية: ليه بس ، ده انتي المفروض عروسة لام تاكلي كده وتملي عشان تعجبي جوزك وتملي عينيه -يارا: احم.. هو مبسوط بيا كده ، صح يا أدهم -أدهم: ايوه -محمود: ماما أنا عاوز لمون ع الشوربة -سامية: يقطعني ، هو انا مجبتش اللمون -مهدي: لأ .. أنا شربت الشوربة كده اورديحي من غير لمون -سامية: طب معلش هاروح اجيب اللمون بسرعة وأرجع -أدهم هامساً: هو احنا ماينفعش نخلع -يارا: أنا بقول برضوه كده -ادهم: خلاص أما الولية دي تيجي نستأذن ونمشي أحضرت سامية الليمون من المطبخ وأعطت ابنها محمود واحدة ليعصرها ، ثم عرضت على ادهم ويارا أن يأخذا ،ولكن كلاهما رفض و... -سامية: خد يا واد الليمونة اهي -محمود: انا عاوز الكبيرة ، اصلها مليانة مياه -سامية: يا واد كله زي بعضه -مهدي: عارف يا أدهم كيلو اللمون وصل كام دلوقتي ؟ -ادهم: لأ الصراحة معرفش -سامية: يا ريتها جت ع اللمون وبس ، ده كل حاجة بقت مولعة ، مافيش حاجة رخيصة إلا الني آدم كان محمود يحاول أن يعصر الليمونة ، ولكنه فشل فانزلقت من يده وطارت لتسقط في طبق الخضار المقابل لأدهم ، فتناثر حساء الخضارعلى جلباب أدهم ووجهه و... -محمود: لامؤاخذة -ادهم: ايييه ده -سامية: مش تفتح يا واد -يارا: معلش يا أدهم -محمود: مكونتش أقصد الله ، هتعلقولي المشنقة !!! -سامية: يخربيت لسانك ، تربية زبالة -أدهم: اه والله .. انا قايم اغسل ايدي -سامية: ده انت ماكلتش حاجة -ادهم: كتر خيرك ، انا شبعت -سامية: العيال قرفوك أنا عارفة ، بس انت لما يبقى عندك عيال هتعذرني -ادهم في نفسه : ده انا لو عندي عيال بالشكل ده هاقتل نفسي قبل ما أجيبهم وأبتلي البشرية بيهم -يارا: استنى أنا جاية معاك -سامية : الله وانتي كمان يا يارا -يارا: معلش يا طنط ، ماينفعش أسيب جوزي لوحده -ادهم وهو يلتفت لها : بجد ؟؟ -يارا: احم... يالا يا أدهم ع الحمام ، عشان تغسل ايدك -أدهم بغمزة: وماله ، احنا مش في بيتنا ! اصطحبت سامية أدهم ويارا إلى حمام المنزل ، ولكن كانت رقية بالداخل ، فطرقت سامية الباب عليها لتخرج و... -سامية: انتي يا بت، خلصي عشان الضيوف -رقية: الله! مش باعمل حمام -سامية: اطلعي الوقتي ، وكملي بعدين -أدهم: سبيها ع راحتها يا حاجة -سامية: ده انا لو سبتها مش هاتطلع أبداً ، أنا عارفة يا خويا بتهبب ايه كل ده جوا ، انتي ياااااااااااا بت -رقية: اوووف ، الواحد مايعرفش ياخد راحته في البيت ده خرجت رقية من الحمام ، وكان للأسف رائحته كريهة و.. -أدهم: اعوذو بالله ع الريحة يارا: يا مغيث يا رب -سامية: انتي يا بت مش تفتحي الحمام بعد ما خلصتي وتهويه -رقية: هو أنتي سيبتني أكمل أصلاً -سامية: جتك ضربة !! مش عارفة والله اقولكم ايه ، ده أنا وشي في الأرض منكم -أدهم: حصل خير -سامية: عاوزة أقولك ان الحنفيات هنا مش زي أي حنفيات ، دي ايطالي ، بتعييش ، ده احنا مغيرنهاش يجي من 20 سنة -ادهم وهو يفتح الصنبور: ماشاء الله وما إن فتح أدهم الصنبور حتى انخلع في يده ، مما جعل الماء يتناثر عليه بشدة وعلى يارا و... طشششششششششش -يارا: اييييه ده -ادهم والصنبور في يده : ده اللي حنفيات ايطالي وبتعييش -سامية : يادي النيلة -ادهم وهو يحاول منع المياه من التدفق: اهوو على حظي أنا الحنفيات هتتغير -يارا: اقفل المياه دي اللي غرقت الدنيا -أدهم: اقفلها ازاي -سامية: يا واد يا حودة ، هات المفتاح الفرنساوي واقفل القلب بتاع الحنفية -ادهم وهو يبحث بعينيه عن محبس للماء : هو مافيش هنا محبس للمياه ؟؟؟؟ -سامية: بايظ يا ضنايا -ادهم: طب والعمل -مهدي من الخارج: في ايه اللي حصل -سامية: إلحق يا حاج ، الحنفية اتكسرت -مهدي: يعني كان لازم يا بني تتعافى عليها -أدهم: هو أنا لحقت ، ده انا يدوب لسه بمسكها -مهدي: مكنش لازم تتك اوي عليها -يارا: خلاص يا جماعة احنا هنصلحها ع حسابنا ، شوف هتتكلف كام يا حاج مهدي وندفعه -مهدى : مممم... دي تقطعلها بتاع.. آآآآ... بتاع 200 جنية -يارا: ليييييييييييه 200 جنية ؟؟؟ انت هتركب طقم حنفيات ؟؟؟ -ادهم: خلاص يا يارا -مهدي : دي ايطالي -يارا: ايه يعني ايطالي ، لألألألأ ، كده كتير -أدهم: بس يا يارا ، أنا هدفعهم ،وخلينا نمشي من هنا .. -يارا: يا أدهم بس آآآ -أدهم: خلاص أنا قولت كلمة ، اتفضل يا حاج الفلوس ، ويالا بينا -سامية: يا بني استنى ، يا يارا قولي لجوزك يستنى -يارا: آآآ... -ادهم وقد سحب يارا من يدها: معلش احنا مش فاضيين ، ومتشكرين العزومة ، عن اذنكم ...... انصرف ادهم ويارا ، بينما عاتبت سامية الحاج مهدي زوجها على ما دفع و... -سامية: كده برضوه يا حاج تكسفني قصادهم -مهدي: اكسفهم احسن ما ادفع أنا تمن الحنفية ، هو انا لاقي أصلا فلوس -سامية : زمانتهم دلوقتي هيروحوا شقتهم ويهيصوا هناك ، هههههههههههه ، فاكر يا حاج ليلة فرحنا -مهدي بقرف: لأ مش فاكر ، ولا عاوز أفتكر ن حاسبي بقى اما اكلم السباك يجي يصلح الحنفية اللي باظت دي -سامية: دايماً منشف ريقى ع الكلمة الحلوة ، يا بختك يا ياراااا ، معاكي واحد انما اييييييه ...!! ........................ في نفس التوقيت كان أدهم يصعد السلم إلى الشقة حينما تعثر وسقط على وجهه و... -أدهم : آآآآه -يارا: خلي بالك -ادهم: رجلي -يارا: ايه اللي حصلك -ادهم: مش عارف ، فجأة رجلي لفت تحتي -يارا: طب قادر تقف عليها -أدهم متآلما: آآآه ... لآ مش قادر خالص -يارا: اكيد الولية سامية الحسودية دي جابت في سيرتك -ادهم: انا مش مصدق أصلاً إني خرجت من عند العيلة الغريبة دي -يارا: عسان تعرف أما أقولك ان الولية دي وحشة وعيالها فظاع -ادهم: هما دول عيال ، دول شياطين -يارا: الحمدلله اننا خرجنا على رجلنا من هناك -أدهم: انتي بس ، أنا رجلي خلاص مش قادر منها -يارا: طب اسند عليا كده لحد ما نوصل شقتنا -ادهم بسعادة : ماشي استند أدهم على يارا ، وكان في قمة ساعدته ، وتعمد أن يلقي بمعظم ثقله عليها حتى يضم أنها تتمسك به جيداً و... -يارا: ياااه ، ده انت تقيل أوي -ادهم وهو يستند بذراعه على كتفها : تقيل ايه بس ، ده انتي اللي سوفيفة -يارا : طب ماتريحش أوي عليا -ادهم: اجمد يا وَحَش وصل كلاً من أدهم ويارا إلى الشقة بعد أن أخذا وقتاً طويلاً في الصعود ، والذي أرهق يارا كثيراً لأنها معظم الوقت كانت تحاول أن تتحمل ثقل وزن ادهم على كتفها ، وهو كان يحاول ألا يضيع الفرصة هباء ، فتحت الباب ثم استمرت في سند أدهم إلى أن داخلوا للشقة و.. -أدهم: آآآآه -يارا: اصبر قربنا نوصل -أدهم: مش قادر -يارا: ده أنا كتفي خدل -ادهم: وأنا مبسوط -يارا: نعم -ادهم: قصدي أنا مكسور ، آآآآه يا رجلي -يارا: اسند بس الحيطة لحد ما أفتح الباب -أدهم: لأ أنا ممكن اقع -يارا: انا كده مش هاعرف أفتح الباب -أدهم: طيب بسرعة -يارا: حاضر ، اتفضل -ادهم: اسندي بسررررعة لأحسن هاقع -يارا: يالا -ادهم: الله يكرمك اسنديني لحد الكنبة اللي هناك دي -يارا: ماشي -أدهم: ايوه .. يا سلااام -يارا: نزل ايدك من عليا واقعد -ادهم: طيب خليني ألف بس الأول ، عشان مش عارف ألف لوحدي -يارا: ماشي ، أما نشوف أخرتها ايه معاك -ادهم: كل خير اقترب أدهم من الأريكة ثم أدار ظهره ليجلس عليها ، وفجأة باغت يارا وجلس ثم جذبها إليه واجلسها فوق ركبتيه ،وتمسك بها جيداً و... -يارا: الله ! انت بتعمل ايه -أدهم: هعملك مساج لكتفك -يارا وهي تحاول النهوض : كتف ايه اللي عاوز تعمله مساج ، اوعى كده خليني أقوم -ادهم: لأ مش هوعى -يارا: يوووه ، دي اخرت اللي يعمل معاك جميلة -أدهم: وأنا بقى أحب أرد الجمايل أول بأول ، وبعدين أنا ورايا ورشة عمل عاوز أشتغل عليها -يارا: يا بااااي .. سيبني بقى -ادهم: يا قوي يا رب نهض ادهم من الأريكة وهو يحمل يارا بين ذراعيه و... -يارا: ايييه ده ، انت رجلك سليمة ؟؟ -أدهم: الحمدلله -يارا: يعني كنت بتضحك عليا -أدهم: بصراحة آه -يارا: نزلني -ادهم: مش قبل ما أبدأ أول ورشة عمل ..........!! ........................... في ألمانيا ،،، -خالد: جاهز يا جاسر -جاسر: اها -خالد: معلش أنا عارف انك لسه قايم من تعب بس مكنش ينفع ان نزولنا القاهرة يتأجل -جاسر: ربنا المعين -خالد: ان شاء الله توصل بيتك وترتاح ، وانا هكمل بقية اللي ورانا -جاسر: تمام -خالد: طب يالا بينا -شرودر: هل أنتم الآن مستعدون للذهاب -خالد: ايوه -شرودر: لا تقلق مستر خالد بشأن الأوراق والمعاملات هنا ، سأرسل لك بالفاكس نسخة عن كل ما أتوصل إليه -خالد: شكراً يامستر شرودر ، احنا تعبناك معانا -شرودر : لا تقل هذا مستر خالد ، وحمدلله على سلامة مستر جاسر -جاسر: الله يسلمك -خالد: احم..احنا مضطرين نستأذن عشان نلحق ميعاد الطيارة -شرودر: اوك .. أراكم على خير -خالد: ان شاء الله ، مع السلامة ... .......................... في شقة يارا بالغردقة ،،، -يارا: بقولك نزلني -أدهم: تؤ .. انا عاوز ابدأ العملي بقى -يارا: عملي ايه ونظري ايه ده اللي بتكلم عنه -أدهم: الله مش احنا جايين هنا عشان المؤتمر -يارا: وده خلاص اتكنسلنا منه -أدهم: ده المؤتمر الفكسان التاني ، لكن أنا بتاعي لسه شغال -يارا: ده مش هيحصل -أدهم وهو يضعها على الفراش : هيحصل وقريب أوي -يارا: اها .. لأ انسى !! دي اوهام ، لو كنت نسيت أحب افكرك ان بينا اتفاق ، وبكرة هينتهي ، المأذون اللي كتب الكتاب هيطلقنا ، ماشي -ادهم: اوووف -يارا: ولو سمحت اطلع برا أوضتي -ادهم: ماشي ، هطلع ! أنا بس عاوزك تعرفي حاجة واحدة أخيرة -يارا: ها ، ايه ايه ؟ -ادهم: مسألة الطلاق دي بالنسبالي آآآ..... -يارا: ايه ؟؟ -أدهم: بصي من الأخر كده أنا مش هاطلق - -يارا بصدمة : بتقول اييييييييييييييه ...........................؟؟؟

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!