الحلقة الحادية والسبعون

8.4K 171 1

: وصل أدهم ويارا إلى الغردقة ، كانت يارا ترغب في أن تغير ملابسها وهيئتها المزرية ، فطلبت من ادهم ان يوصلها إلى منزلها ، كانت تلك هي المرة الأولى لأدهم التي يزور فيها منزل يارا و... -يارا: بقولك ايه -أدهم: ايوه -يارا: أنا عاوزة أخد شاور ، وأغير هدومي -أدهم بخبث : عاوزاني أساعدك ؟ -يارا: لأ ، متشكرين ، أنا أقدر أعمل كدع بنفسي -أدهم: يا خسارة ، وأنا اللي كنت عاوز أعمل خير -يارا: وصلني من فضلك بيتي ويبقى كده عملت فيا معروف -ادهم: ماشي انت تؤمر يا ... يا خد الجميل -يارا: برضوه -ادهم: حلاوتك وانت متعصب ! أوصل ادهم يارا إلى منزلها ، ثم ترجل من السيارة و... -يارا: انت رايح فين ؟؟ -ادهم: طالع معاكي -يارا: نعم ؟؟ طالع معايا فين ؟؟؟ -ادهم: فوق -يارا: ده اللي هوا ازاي يعني -أدهم : زي الناس -يارا: لأ معلش ، انت تستنى هنا ، وأنا هاطلع لوحدي -ادهم: ودي تيجي برضوه -يارا: لأ تيجي ونص ، انت عاوز الجيران تتكلم عليا وتقولي مين ده ؟؟ -ادهم : وفيها ايه لما يتكلموا -يارا: فيها كتير ، دي سمعتي -أدهم: وانتي جايبة حد من الشارع ، ده أنا جوزك -يارا: أها ... قولتلي بقى ! التمثلية السخيفة دي مافيش داعي نتمادى فيها ، احنا كنا مضطرين لده ، ولا أنت نسيت ؟؟؟ -أدهم: آآآ.. أنا مانستش ، بس برضوه يعني -يارا: لولا ان المأذون مش موجود كان زمان الموضوع انتهى -ادهم بصوت هامس: وان شاء الله مش هيبقى موجود -يارا: بتقول ايه -ادهم: بقول أنا ...أنا ..أه .. أنا مزنوق ومحتاج أخش الحمام ضروري -يارا: اتصرف في اي حتة ، وانا مالي ! -أدهم: وده يصح برضوه ؟؟ انتي ترضهالي -يارا: معاك ... أه أرضى أوي -ادهم : اخص ! -أحد الجارات من بعيد: مش معقول يارا ! -يارا بتوتر: هه ... آآآ... ازي حضرتك يا طنط سامية -الجارة سامية سامية: ازيك يا بنتي ، وحشانا كتير ، فين أراضيكي ؟؟؟ -يارا: انا الحمدلله تمام -الجارة سامية : أعدة فين دلوقتي ؟؟ أنا سمعت انك روحتي أعدتي عند عمك باين -يارا: أها -الجارة سامية: ها رجعتي تاني هنا ؟؟ ولا ناوية تقعدي هناك ؟؟ -يارا: لسه مش عارفة -الجارة سامية: ربنا يصلح حالك يا بنتي ، بس مال شكلك مبهدل كده -يارا: آآآ... الطريق وكده -الجارة سامية: ايوه يا حبيبتي ، تلاقيكي محتاجة ترتاحي -يارا: ايوه -ادهم متدخلاً في الحوار: فعلاً ، والله كلنا محتاجين نرتاح يا حاجة -الجارة سامية وهي تنظر لأدهم : مين ده ؟ -يارا: ده .. ده ..آآآ .. ابن عمي -الجارة سامية وهي تتفحصه من رأسه لأخمص قدميه : أهـــا .. ابن عمك ! مممم... قولتيلي -أدهم مصافحاً إياها: أنا أدهم الصياد ابن عم يارا -الجارة سامية: أها .. أهلا بيك -ادهم مضيفاً: وجوزها كمان -يارا بدهشة: هاااه -الجارة سامية بفرحة وهي تقبلها من وجنتيها : بجد ؟؟ ايه ده انتي اتجوزتي يا بنتي ، ألف ألف مبروووووك ، والنعمة فرحتلك من قلبي -يارا: آآآ.... -أدهم: شكراً يا حاجة -الجارة سامية: بس اتجوزتي امتى ؟؟ -أدهم: احنا اتجوزنا امبارح وجايين نقضي شهر العسل هنا -ارا: نعم ؟؟ شهر عسل مين ؟؟؟ -الجارة سامية: يا طعامتكم يا حبايبي ، معنى كده انكو لسه عرسان جداد -يارا: أها -ادهم: اه والله ، لسه عرسان طازة -الجارة سامية: ربنا يهنيكم يارب -أدهم: أمين -الجارة سامية : أكيييد انتي يا بنتي صاحبة فكرة انك تيجي هنا صح ؟ -يارا بصدمة: آآآ.. أنا ..آآآ -ادهم وهو يضم يارا بذراعه : لأ أنا الصراحة صاحب الفكرة ، أصلي عارف أد ايه يارا كانت مرتبطة بالمكان ، فقولت نيجي نقضي يومين هنا -الجارة سامية: فيك الخير يا ابني والله ، أصيل بن اصول -أدهم: شكراً ياحاجة -الجارة سامية : لازم تيجوا تتغدوا عندي بقى -ادهم: مافيش داعي والله -الجارة سامية: لا والله مايصحش أبداً ، ده انتو عرسان جداد ، والحاجة نجاة الله يرحمها كان خيرها ع الكل ، وده ندر عليا من زمان ، يوم ما يارا تتجوز أنا أحضرلها أكل العرسان بنفسي -أدهم: أها -يارا: خلاص يا طنط، احنا أصلاً مش هنطول هنا كتير -الجارة سامية : كده يا بنتي ، عاوزة تزعليني منك -ادهم: لالالا يا يارا ، مايصحش تكسفي الحاجة ، ده كله إلا الندر -الجارة سامية: قولها يا ابني -ادهم: خلاص احنا جايين ، بس خليها ع العشا -يارا: عشا ؟؟؟ -ادهم: ايوه ، نكون ارتحنا من السفر -الجارة سامية: صح ، ده انتو جايين من مشوار يهد الحيل -أدهم: ايوه -الجارة سامية: أنا هستناكو بالليل تنوروني ، اوعوا ماتجوش -ادهم: لأ ازاي ، واحنا نقدر ، صح يا يارا ؟؟ -يارا: أها ... -الجارة سامية: ماشي يا ولاد ، مش هعطلكم ، بس متنسوش ، مستنياكوا بالليل -أدهم: ان شاء الله -الجارة سامية : مع السلامة يا ولاد وما إن انصرفت الجارة سامية حتى انفجرت يارا في أدهم و... -يارا: ايه اللي انت هببته ده -أدهم: عملت ايه ؟؟؟ -يارا: ازاي تقول لطنط سامية اننا متجوزين ؟؟ -ادهم: اومال اقولها ايه ؟؟ احنا متصاحبين -يارا: برضوه مكونتش تقولها كده ، اهو زمانت مصر كلها عرفت -ادهم: يعني هاوقف سوقك لا سمح الله ! -يارا : اوووف ، انت عارف انت عملت ايه دلوقتي -أدهم: عملت ايه ؟؟؟ -يارا: انت فضحتني في المنطقة كلها -أدهم: ليه بس ؟؟؟ مش احسن ما تظن فيكي السوء -يارا: ياريتها كانت ظنت السوء ، كان هيبقى أرحم ، لكن ملاقتش إلا طنط سامية دي وتقولها -ادهم: خلاص بقى ، أهو اللي حصل ، وبعدين ما أنا بقولك تاني مش أحسن ما كانت طلعت عليكي كلام بطال -يارا: ياريتها كانت قالت عني أي حاجة ولا طلعت البلى الأزرق -ادهم: في ايه لكل ده -يارا: أصلك لو تعرف طنط سامية زي ما كل الناس تعرفها هتعذرني -ادهم: مالها يعني -يارا: بجانب انها رويتر ونقالة كلام ، فهي الله اكبر حسودية -ادهم: يا ساتر يا رب -يارا: استلقى بقى وعدك يا حلو معاها -ادهم بقلق: حسودية -يارا: ده اقل حاجة عندها -ادهم: عادي ، هو أنا بيهمني حاجة -يارا: والنصيبة انك صممت اننا ناكل عندها كمان -ادهم: اهوو اللي حصل -يارا: افلت انا منها ازاي دلوقتي -ادهم: عزومة تفوت ولا حد يموت -يارا: تعلالي هنا صحيح ، انت ازاي أصلاً تحدد ان العزومة ع العشا -ادهم: احم.. أصل أنا تعبان ، و...وآآآ.. محتاج ارتاح شوية -يارا وهي تتجه لمدخل العقار: أنا طالعة أغير هدومي ورايحة المؤتمر ، وماليش دعوة بيك ، عاوز تصرف امورك ، صرفها براحتك بعيد عني !!!! -أدهم وهو يتبعها : ماشي -يارا: انت رايح فين ؟ -ادهم: طالع معاكي -يارا: نعم ؟؟؟ -أدهم: مش بقولك عاوز أرتاح -يارا: ما ترتاح بس بعيد عن هنا -أدهم: نعم ؟؟؟ -يارا: اللي سمعته -ادهم:اهــــا .. قولتيلي ، بصي يا يارا ، أنا كده كده طالع معاكي فوق ، توافقي بقى ولا ترفضي ، أو حتى تتشقلبي في مكانك ، أنا طالع يعني طالع ، فمن الأخر كده يا نطلع سوا بهدوء ، يا برضوه هنطلع سوا بس بفضيحة ، وأنا مش هيهمني ، الكرة في ملعبك واختاري ! -يارا: يا رب أخلص منك يااااا رب -ادهم بهدوء: ان شاء الله ... مش هيحصل ! ............................. في ألمانيا ،،،،، في المشفى الخاص ،،، استعاد جاسر وعيه ، ودلف إليه خالد ليطمئن عليه و... -خالد : ألف حمدلله ع سلامتك يا جاسر -جاسر: الله ..الله يــ...يسلمك -خالد: أنا كنت هاموت من القلق عليك ، الحمدلله انها عدت ع خير -جاسر: الـ...الحمدلله -خالد: في أخبار كتير كويسة حصلت ، وان شاء الله قريب نمسك الزفت عدلي ونخلص منه القديم والجديد -جاسر: اها .. خير -خالد: وبالنسبة لورقك فهو معايا ، وان شاء الله أما تشد حيلك كده وتقوم بالسلامة نكمل بقية موضوعك -جاسر : تــ..تمام ... خالد ! -خالد: ايوه -جاسر: أنا ...انا متشكر أوي ..ع ..ع وقفتك معايا -خالد: متقولش كده يا جاسر ، ده أنت أكتر من اخويا -جاسر: ربنا..يخليك .. بس... بس انت شكل في حاجة مــ...مضايقاك -خالد: هه.. لأ عادي -جاسر: في..ايه .. حصل يا خالد ؟؟؟ -خالد: مافيش يا جاسر -جاسر: مــ...ماتخبيش عليا لو أنا... أنا فعلا زي أخوك -خالد بحزن: اصل .. أصل..آآآآ... يارا -جاسر بخضة : مال يارا ؟؟ مالها ؟؟؟ حصلها حاجة ؟؟؟ الكلب عدلي..آآآ... اتعرضلها -خالد: لألألألأ ، اطمن يارا محصلهاش حاجة -جاسر: اومال -خالد: أصل ...آآآ... هي اتجوزت -جاسر بدهشة: اييه ؟؟ اتجوزت -خالد: ايوه -جاسر: طب..ده ..ده حصل امتى وازاي ؟؟؟ ومين أصلاً ده اللي اتجوزته -خالد: هي .. اتجوزت .. آآآ.. أدهم -جاسر: مين ؟؟؟ أدهم !!! -خالد: اها ! -جاسر: مش معقول -خالد: ده اللي حصل -جاسر: طب لييييه ؟؟؟ -خالد: معرفش ، بس .. بس بابا قالي انهم اضطروا لكده -جاسر: ايه اللي خلاهم ...يــ...يعملوا كده -خالد: معرفش -جاسر: اكيد في حاجة حصلت وهما مش عاوزين يقولولنا ، طب وانت محاولتش ..تــ...تعرف يا خالد السبب -خالد: بصراحة أما سمعت خبر جوازهم مكنش عندي أي رغبة اني أسمع أي حاجة -جاسر: اها -خالد: وفي حاجة تانية عاوز أقولهالك -جاسر: ايه هي ؟؟؟ -خالد: مامتك -جاسر: ناهد هانم ! مالها هي كمان ؟؟؟ -خالد: هي بتسأل عليك وهتموت وتعرف أي حاجة عنك ، أنا وصيت بابا ميقولهاش عن اللي حصلك -جاسر: وانت ليه تقوله يا خالد ، كده هتقلقهم بزيادة علينا -خالد: ماكنش ينفع مقولهمش -جاسر: ممم... -خالد: المهم امك كانت عاوزة تطمن عليك وتسمع صوتك -جاسر: اها -خالد: معلش يا جاسر ، عشان خاطري أنا كلمها -جاسر: بعدين -خالد: يا عم الست هتتجنن عليك ، ريحها الله يكرمك -جاسر: اوووف ، ماهي السبب في كل اللي احنا فيه -خالد: معلش ، عشان ربنا يرضى علينا ويسهلنا الأمور ، برضوه مهما عملت وغلطت هي هتفضل أمك .. وهي ملهوفة ع أخبارك ، بلاش تكون قاسي عليها ، كفاية اللي هي فيه -جاسر مستسلماً : لا حول ولا قوة إلا بالله ، هات موبايلك -خالد: اتفضل يا جاسر طلب جاسر والدته هاتفياً و... -جاسر هاتفياً: الووو -ناهد بلهفة: جــ... جاسر -جاسر: ايوه يا ...يا ناهد هانم -ناهد: حبيبي يا بني ، يااااااه ، كنت مشتاقة أوي اني اسمع صوتك ، طمني عليك انت كويس ؟؟ عامل ايه ؟؟ صحتك تمام -جاسر: الـ..الحمدلله -ناهد: جاسر يا حبيبي ، أنا.. أنا عاوزاك ترجع تاني مصر ، سيب كل اللي في ايدك وتعالى ، أنا ...انا خايفة عليك اوي -جاسر: متخافيش عليا ، أنا ..انا بخير -ناهد: أنا عارفة اني غلطت ، واني استاهل كل حاجة تجرالي ، لكن يا بني مقدرش أستحمل أي حاجة تجرالك انت ولا اختك .. عدلي ده انسان جبان وواطي ممكن يعمل اي حاجة عشان مصلحته -جاسر: والله حضرتك السبب في ده ، مش انا ! وأنا يدوب بحاول آآآ... -ناهد مقاطعة: سيبك من أي حاجة وارجع ! ارجع عشان خاطر اختك لو حتى مش عشاني -جاسر: اخواتي يا ناهد هانم ... شاهي و...و يارا !! -ناهد: اخواتك الاتنين محتاجينك -جاسر: وأنا عشان خاطر اخواتي محتاج اثبت اني أخو يارا -ناهد: أنا.. أنا خايفة عليك ، مش عاوزة حاجة تحصلك -جاسر: اطمني ، عمر الشقي بقى -الممرضة بصوت مرتفع : ناهد هانم ، ميعاد الدوا بتاع حضرتك جه ، والدكتور منبه يتاخد عشان هنروح نعمل الأشعة -ناهد: حاضر -جاسر مستفهماً: دوا ايه ، وأشعة ايه اللي بتكلم عنها الست دي ؟؟ -ناهد: آآآآ... ما... مافيش حاجة يا بني -جاسر: انتي فين بالظبط ؟؟ -ناهد: أنا ... آآآآ... -جاسر: لوسامحتي يا ماما من غير ما تقولي أي حجج ، من فضلك قوليلي دوا ايه اللي الست دي بتكلم عنه ، وأشعة ايه اللي المطلوب تعمليها -ناهد: أصل أنا ................................................ قصت ناهد على جاسر ابنها ما حدث مع عدلي و... -جاسر بغضب: ابن الـ ....... الجبان ، والله ما هسيبوه -خالد: في ايه ؟ -ناهد: اهدى يا ابني ، محصلش حاجة ، أنا كويسة -جاسر: والله ما هيعدي اللي عمله ده ع خير -ناهد: يا حبيبي اطمن أنا والله بخير ، فداك انت واختك اي حاجة -جاسر: عملتي فيه محضر ؟؟؟ -ناهد بتردد: آآآ.... -جاسر: عملتي فيه محضر يا ماما -ناهد: لأ -جاسر: ليييييييييييه ؟؟؟ كده انتي ضيعتي حقك !!! -ناهد: مش مهم أنا ، المهم عندي انت واختك يا جاسر ، أنا خايفة عليكو أوي ، وعدلي ده ايده طايلة ، وأنا... انا خايفة -جاسر: خلاص يا ماما ! أنا هتصرف -ناهد: هتعمل ايه -جاسر: هتصرف وخلاص -ناهد: يا جاسر اوعى تضيع نفسك عشانه لمح جاسر الممرضة ومعها الطبيب يأتيان من الخارج ، فأنهى المكالمة مع والدته حتى لا تعلم بأمر اصابته و -جاسر: ماما أنا هقفل الوقتي -ناهد: استنى يا بني -جاسر: معلش هبقى اكلمك بعدين عشان بخلص في شوية حاجات -ناهد: طيب يا جاسر يا حبيبي ، خلي بالك ع نفسك -جاسر: ان شاء الله ، سلام ............. بعد أن انتهى الطبيب والممرضة من فحص جاسر والاطمئنان على صحته ، تحدث خالد مع جاسر و... -خالد: في ايه اللي حصل ؟؟؟ -جاسر: الكلب الجبان اللي اسمه عدلي ده مد ايده على أمي -خالد: اييييييييييه .؟؟؟ طب وهي عاملة ايه الوقتي -جاسر: في المستشفى متبهدلة -خالد: والله ما أعرف بده يا جاسر ، ده بابا مقاليش لما كلمته -جاسر: اكيد مش عاوزنا نعرف حاجة -خالد: هانت يا جاسر ، قريب أوي هناخد حقنا منه -جاسر : ده انا مش هاسيبه إلا متعلق ع حبل المشنقة -خالد: مستر شرودر هيبلغنا بأخر الأخبار ، وان شاء الله مش هنسيبه -جاسر: أنا بس أشد حيلي واخرج من هنا ، ومش هارحمه -خالد: كلنا مش هنرحمه ..!!! .................... في منزل يارا بالغردقة ،،،، دلفت يارا إلى داخل منزلها ، ظلت واقفة للحظات تتذكر حياتها مع جدتها في ذلك المكان ، وقف أدهم صامتاً يشاهدها ، بدأت الدموع تتجمع في عيون يارا حينما أدركت انه هذا المكان اصبح حالياً بلا حياة بعد وفاة جدتها نجاة و... -ادهم: يارا ! -يارا والدموع تترقرق في عيونها : البيت من غيرها ميت ، مالوش حياة -أدهم: ادعيلها بالرحمة -يارا: كل حاجة هنا فيها ريحتها ، فيها روحها -ادهم: هي في مكان أحسن دلوقتي -يارا: وحشتني أوي يا نوووجة ، نفسي أبقى في حضنك تاني جلست يارا على ركبتيها باكية ، فجلس ادهم بجوارها ثم أحاطها بذراعيه و... -يارا ببكاء : ليه يا نووجة سيبتيني لوحدي -ادهم وهو يحضنها : انتي الوقتي مش لوحدك ، أنا معاكي -يارا: كان نفسي تشاركيني كل حاجة ، تفرحي لفرحي ، تشوفيني وأنا بثبت نفسي في شغلي وبحقق كل احلامي -ادهم: هي أكيييد حاسة بكل ده -يارا: ليييه؟؟؟ ليييه سيبتيني -أدهم وهو يربت على ظهرها : خلاص يا يارا ، متعمليش في نفسك كده يا حبيبتي -يارا: انت بتعمل ايه -أدهم مدعياً البراءة : عيطي يا يارا ، كملي يا حبيبتي -يارا وهي تحاول أن تتحرر منه : اوعى كده -ادهم: كملي ، انتي وقفتي ليه -يارا: انت قافش فيا كده ليه ، اوعى -أدهم وهو يحكم قبضته : أنا الصدر الحنين ، عيطي يا شابة ، فضفضي وطلعي كل اللي جواكي -يارا بعد أن دفعته بكل قوة : اوعى بقى -أدهم: مالك بس -يارا: انت ايه ما بتصدق ! -ادهم: ده أنا بحاول بس أهون عليكي ، بس الظاهر ان تعاطفي لوحده مش كفاية -يارا: تهون عليا ولا مصدقت أنا بعيط فقولت تستغلني وأنا مش واعية -ادهم: بلاش الكلام ده ، عشان أنا لو عاوز أستغلك كنت استغليتك من بدري ، ماشي ! -يارا: ربنا يهون باليوم ده كمان ، خليني أخلص بقى -ادهم: طب وسعي شوية ، خليني أخش الحمام -يارا: ع فكرة ده بيتي أنا -ادهم: وبيتي انا كمان -يارا: من امتى ان شاء الله ؟؟ -ادهم: والله طول ما احنا متجوزين ، فكل حاجة بالنص بينا ، ماشي يا ... يا خد الجمييييل -يارا: بطل بقى ! -أدهم: هاتقوليلي فين مكان الحمام هنا ولا أكتشفه بنفسي ؟ -يارا: ع ايدك الشمال -ادهم: شكراً ................... خرج ادهم من الحمام بعدأن اغتسل ، -يارا: خلصت -ادهم: الحمدلله ، ده الواحد حاسس انه كان معفن ، وبقاله سنين ماستحماش -يارا: ماشي ، اتفضل بقى انزل شوفلنا حاجة ناكلها -ادهم: انا جسمي مكسر ومحتاج اريح ، وبعدين خلينا خفاف خفاف عشان عشا بالليل عن الست الحسودية -يارا: وأنا هفضل كده جعانة لحد بالليل ، انزل هات اي حاجة من المطعم اللي قصاد البيت -أدهم: عشان خاطرك بس يا قمر -يارا: يا ريت متتأخرش ، أنا عاوزة أكل وألحق البس عشان أروح المؤتمر اللي مش مكتوبلي أحضره ده -أدهم: حاضر ، أنا نازل ............... دلفت يارا إلى الحمام ، كان ادهم على وشك النزول للأسفل حينما تذكر أنه نسى محفظته بداخل الحمام ، لذا قرر أن ينتظر يارا لحين خروجها من الحمام ثم ينزل ليشتري الطعام -أدهم: اوووبا !! ده انا نسيت المحفظة جوااا ، يالا بقى ، خلاص هاستنى يارا أما تخلص ،وأخدها لما تخرج ........... .. ظل أدهم يتجول في المنزل ليشاهد محتوياته ... أعجب أدهم كثيراً ببساطة البيت ، وشعر أن في هذا المنزل كانت توجد حياة حقاً ، حياة يفتقدها في فيلتهم الكبيرة ، ثم رأى غرفة يارا ، فقرر أن يدخل ليرى ما بها و.. -أدهم: دي بقى أوضتك يا خد الجميييل ، ممممم... لأ بسيطة ورقيقة زيك .. وده سريرك ، ممم.. دي صورتك بقى مع جدتك ، الله ! دي صورة عمي رفعت أهي ، كان فيه شبه من بابا ، ممم انتي طالعة بقى شبه مامتك ، ليه حق عمي رفعت يحب مامتك ، أما أشوف بقى ايه اللي في دولابك ، ويا ترى ذوقك ايه ! فتح أدهم دولاب الملابس الخاص بيارا ، ظل يتأمل ما به من ملابس عادية وقطنية وملابس ... عرائس و... -أدهم: ممم.. كله كده قطن قطن ، اكيد انتي بتحبي القطن طويل التيلة ههههههههههه ، الله ! اومال ايه الأكياس دي .. ممم... اييييه ده ، ده احنا عندنا لبس مداري أهوو .. أما أشوف اذواقك فيه ايه .. يا دين النبي ، ايه الحاجات الخطيرة دي ، لالالالا .. ده احنا بنعرف ننقي حاجات تشيب العقل ، مممم.. احسن حاجة اعملها اني أخبي كل هدومها واسيبلها بس دول ، أما أشوف هتعمل ايه هي قام ادهم بتجميع كل ملابس يارا العادية والمحتشمة بسرعة رهيبة ، ثم ظل يبحث عن مكان ما ليضعها فيه ، فلم يجد إلا دواليب المطبخ ليخبئهم فيها ، وترك لها فقط الملابس الخاصة بالعرائس ... -ادهم بخبث: اما نشوف هتعملي ايه لما تخرجي يا عروسة ............. قضت يارا وقتاً طويلاً بالحمام ، حيث حاولت أن تسترخي في بانيو الحمام لفترة بعد أن ملأته بالماء الساخن ، لتنفض عن نفسها ارهاق اليومين الماضيين ، وتستعد للقادم ، وما إن انتهت حتى خرجت منه وهي ترتدي ( البورنس ) الخاص بها ، ثم توجهت إلى غرفتها لتتفاجيء بوجود أدهم بالداخل و... -يارا بصدمة: انت... انت بتعمل ايه هنا في اوضتي ؟؟ انت .. انت المفروض تكون تحت -ادهم: اصل نسيت محفظتي جوا في الحمام ، فقولت استناكي لما تخلصي -يارا: يا سلاااام ،وملاقتش إلا اوضتي وتستناني فيها -أدهم مدعياً الجهل: ايه ده ، هي طلعت دي اوضتك ، مكونتش أعرف -يارا: ليه مش باين عليها ! -أدهم: لأ أنا قولت دي بتاعة عيلة صغيرة -يارا: طب اتفضل لو سمحت أنا عاوزة ألبس -أدهم بابتسامة : حاضر خرج أدهم من الغرفة ووقف في الصالة ينتظر ردة فعل يارا بعد أن ترى ما فعل بملابسها و... -يارا بصريخ: أدهـــــــــــــــم !!! -أدهم: احم .. ايوه ، في حاجة فتحت يارا باب غرفتها بعصبية وهي تمسك في يدها قطع من الملابس و... -يارا: ايه دول ؟؟؟ -ادهم: معرفش ، قوليلي انتي -يارا: انت فتحت دولابي ولعبت فيه؟؟؟ -أدهم: ان شاء الله يا رب آآآ... آآآ... أنا أعمل كده ؟؟ لالالا ... هذه ليست أخلاقي -يارا: لأ دي أخلاقك كويس ، أنا فهماك ، انت استغليت اني كنت في الحمام وفتحت دولابي ولعبت فيه -أدهم: أنا ! -يارا: أيوه انت ، فين هدومي يا أدهم -ادهم: ماهي في ايدك -يارا: لأ مش دول ، أنا أقصد هدومي التانية، راحت فين -ادهم: الله اعلم -يارا: انا الدولاب بتاعي كان مليان هدوم ع أخره ، راحوا فين ؟؟ -أدهم: العلم عند الله -يارا: أدهم أنا مابهزرش -ادهم: يمكن كالتهم العتة -يارا: والله !! وهي العتة بتاكل الهدوم بالشكل ده ؟؟؟ -ادهم: اكيييييد ، لو كانت جعانة -يارا: انت بتستعبط -ادهم: لأ -يارا بنرفزة : اطلع بالهدوم يا أدهم -أدهم: فتشيني ، ولو لاقيتي معايا حاجة يبقالك الكلام -يارا: والله العظيم أنا عارفة انك ورا الحكاية دي ، فهمني أنا هلبس ازاي الهدوم دي ؟؟ لأ وقصادك كمان !!! -أدهم بفرحة: وفيها اييييه ؟؟؟ ده انا حتى مش غريب دلوقتي -يارا: احترم نفسك ، وقولي وديت الهدوم فين -ادهم: مممم... مش هاقولك -يارا: يعني انت اللي خدتهم -أدهم: ايوه -يارا وهو تحاول أن تأخذ نفساً طويلاً: بص أنا مش هتعصب ولا حاجة ، انا عاوزاك تقولي حطيتهم فين ! -ادهم محاولاً اغاظتها : تؤ ، مش هاقولك ، أصل الصراحة أنا .. أنا كبرت في دماغي اني أتجوز بجد .................................................................. !!!!!

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!