الحلقة الخامسة والستون

7.7K 170 2

: انفجر اثنين من إطارات السيارة التي يقودها أدهم ، فترجل هو ويارا من السيارة و... -يارا: غير الكاوتش ، دي فيها ايه دي -أدهم: لأ مافيهاش حاجة ، انا يدوب أغير واحد ، واستنى الفرج بقى -يارا: ليه ؟ -أدهم: أصل الكاوتشين انفجروا ، شوفتي الحظ -يارا وقد ترجلت من السيارة : الاتنين !!!! -ادهم: نصيبنا بقى ! -يارا : وده ايه اللي خلاهم ينفجروا -شخص ما من بعيد : أنا يا حلوووة ...!!! كان هذا الشخص ملثماً ويبدو من مظهره أنه ينتمي لأحد عصابات قطع الطريق ويحمل في يده سلاحاً .. ارتعدت يارا من شكله ، ثم اختبأت خلف أدهم ، والذي وقف بكل جسده أمامها ليحميها و... -يارا بخوف : يا ماما -أدهم: تعالي ورايا -يارا: اوك -أدهم: انت مين ؟؟؟؟ -الحرامي: إب يا حيلة أمك بالمعلوم -أدهم: نعم ، اتكلم عدل -الحرامي: بقولك اطلع باللي في جيبك ياله بسرعة -أدهم: يعني انت اللي فرقعت الكاوتشات -الحرامي : أه أنا يا روح أمك ، حطيت مسامير ع الطريق عشان أسرق الحلوين اللي زيكم -يارا: ايه ده انت حرامي بقى ؟ -أدهم ساخراً: برافو عليكي ، عرفتيها لوحدك ، لأ ماشاء الله تتحسدي الصراحة -الحرامي: اه ياختي حرامي ، هاتوا كل اللي معاكو !! -يارا مكملة : ولما انت حرامي ينفع اللي عملته ده ، ينفع تفرقع الكاوتشات كده ، طب أنا راضية ذمتك في حد لسه بيستخدم الطرق البدائية دي !! -الحرامي : لأ عندك حق ، المرة الجاية هحط قنابل -أدهم: وانتي مالك باللي بيستعمله ، انتي هتصاحبيه -يارا: الله مش هو السبب في اللي حصلنا -الحرامي: جرى ايه ياض انت وهي ، هتتخانقوا قصادي ، هاتوا اللي معاكو بسرعة -أدهم: اتفضل -يارا: سوري أنا مش هاديك حاجة من بتوعي -أدهم: نعم ياختي ؟؟ هو بيعزم عليكي بحاجة ، ده مجرم يعني تتنيلي تديه اللي معاكي وانتي ساكتة وإلا هيخلص عليكي -الحرامي: اسمعي كلام جوزك يا ست انتي -يارا: ع فكرة ده مش جوزي -أدهم: هو انتي تطولي -يارا: لا أطول ولا أقصر -الحرامي : جوزك مش جوزك ماشية معاه مصحباه ، المهم تطلعي كل اللي معاكي -يارا: ايه ماشية معاه دي كمان ، انت غلطان يا حضرت ، لو سمحت متكلمش عني بالاسلوب ده -أدهم: ما تسيبيه يتكلم ، والمصحف ماهترتاحي إلا لما يطخك -الحرامي: اخررررسي يا بت بدل ما أقطعلك لسانك -يارا: لسان مين ده اللي تقطعهولي -أدهم وهو يكتم فمها بيده : شششش ، اسكتي بقى ، وانت يا عم الحرامي ملكش دعوة بيها ، واتكلم معايا انا -الحرامي: الله يكون في عونك دي بت صداع -أدهم: معلش ، شوف انت عاوز ايه تاني وأناأجيبهولك لحد عندك خلينا نخلص -يارا: عاملي فيها حرامي وهو عارف يسرق ، لأ وانت كمان عاوز تساعده -الحرامي: انا حرامي أه بس محترف -يارا: لأ واضح فعلا -ادهم: اتفضل يا عم الحرامي ، دي كل الفلوس اللي معايا ، وده الموبايل اهوو كمان، واتفضل السندوتشات يعني عشان لو جوعت ولا حاجة في السكة ، أنا هاحطهملك هنا أهوو -يارا: كمان ، بتديله الحاجة كده -ادهم: يعني اعمل ايه -يارا : ولا حاجة !! كفاية انك بتساعده -أدهم: يا بنتي ده معاه سلاح ، يعني ممكن بغباءك ده يتهور ويقتلنا واحنا في الحتة المقطوعة دي -الحرامي: والله لولا الظروف مكونتش سرقت ، بس اعمل ايه مضطر !! -يارا: ليه ؟؟ -أدهم: انتي لسه هترغي معاه وتعرفي قصة حياته -يارا: مش يمكن آآآآ -أدهم: ششششش -الحرامي: العيال وطلبات أمهم قاطمين وسطي ، أعمل ايه يعني عشان أتنيل أجيبلهم كل حاجة ، محدش راضي يشغل واحد زيي معهوش شاهدات ولا صنعة -يارا: اه طبعاً وانت ماصدقت فملاقتش إلا السرقة عشان تجيبلهم طلباتهم بيها -الحرامي: اكل العيش مر -أدهم: فعلاً الحياة بقت غالية أوي -يارا: ومش خايف من ربنا انه يحاسبك ع اللي بتعمله ده -الحرامي بنرفزة : وانتي مالك انتي ، هتحاسبني ولا ايه -ادهم: أبوس أي حاجة فيكي اسكتي !!! -يارا وهي تنظر له : أفندم ؟؟؟ تقصد ايه بأبوس أي حاجة دي -أدهم: مش وقتك !!!! -الحرامي: بقولكم ايييه ، انجزوا في يومكم -ادهم: ايوه صح ، عشان تلحق تشوف حد تاني تسرقه -الحرامي وقد لمح سلسلة في رقبة يارا: اقلعي يا بت السلسلة اللي انتي لابساها دي -يارا: لأ بقى كل الا السلسلة دي ، أنا مش هفرط فيها -أدهم: ماتديهاله بقى وتخلصينا -يارا: ع جثتي لو خدها ، دي بتاعة ماما -الحرامي وهو يصوب سلاحه ناحيتها: يبقى انتي الجانية ع نفسك -أدهم وهو يحاول أخذ السلسلة منها : استنى بس ، هاتي أم السلسلة دي دلوقتي -يارا وهو تمسك بها: لأ مش هيحصل -أدهم: يا بنتي هيموتني -يارا: يموتني لكن مش هاسيبها -ادهم: ده مجرم وقتال قتلة مش واحد عادي -يارا: برضوه !!! -الحرامي: ماتخلصونا بقى ، هات يا بت السلسلة وإلا هقتلك -يارا: موتني -الحرامي وهو يوجه سلاحه ناحيتها : اتشهدي ع روحك -أدهم صارخاً : يا عم استنى ، وانتي ماتفتحيش صدرك أوي كده للحرامي -يارا: لأ .. -أدهم: مش انت عاوز السلسلة يا أخ ؟ -الحرامي : انت شايف ايه ؟ -أدهم: ماشي قام أدهم بخبط يارا في رأسها بـ ( الروسية ) ، فسقطت فاقدة للوعي بين يديه ، فأسندها على الأرض بجوار السيارة ، ثم نزع السلسلة من رقبتها ، ومد يده واقترب من اللص و.. -يارا : انت بتعمل ايه -ادهم وهو ممسك برأسها بين يديه: سامحني يا يارا ، مضطر أعمل كده طاااااااااااااااخ -يارا متآلمة: آآآه -الحرامي باستغراب: انت بتعمل ايه يا جدع انت -أدهم وهو ينزع السلسلة عن يارا: مش انت عاوز السلسلة ؟ -الحرامي: اه -ادهم: وانا بجيبهالك -الحرامي: وماله هاتها اقترب أدهم من اللص ومعه السلسلة وباقي المسروقات ثم مد يده ليعطيها له ، وإذ فجأة قام أدهم بلكم اللص لكمة قوية في وجهه أفقدته توازنه ، ثم التقط منه سلاحه ووجهه نحوه و.. -أدهم وهو يحمل المسروقات: اتفضل خد -الحرامي: هات -أدهم وهو يلقي بالمسروقات في وجهه: خـــــد ! طااااااااااااخ !!! -الحرامي متآلما: آآآآآآآآآآآآآآآآآآه -أدهم وقد التقط السلاح: اتشاهد انت بقى على روحك -الحرامي: آآآ... أنا .. أنا -ادهم: محسوبك أدهم الصياد ، بطل الجمهورية في الرماية ! -الحرامي بخوف: آآآآ... يا بيه بلاش تـ...تضيع نفسك عشان كلب زيي مايسواش -أدهم: انت فعلاً ماتسواش ، واللي هعمله فيك هاخد مكافأة عليه !!! ضرب أدهم الحرامي بمقدمة السلاح في وجهه ، ثم انهال عليه بالضربات ، وما إن تأكد أن الحرامي لا يقدر على شيء حتى قام بتقييده بواسطة حبل كان موجود في حقيبة السيارة وتركه على جمب ، واتصل بالشرطة ليبلغهم بما حدث وبمكانهم ، ثم توجه ناحية يارا الفاقدة للوعي ، وحاول افاقتها و... -أدهم وهو يلقي ببعض الماء على وجها: يارا .. يارا ! -يارا وهي تفيق: هــه -أدهم: فوقي يا يارا ، مافيش حاجة خلاص -يارا وهي تمسك رأسها : آآآه ، دماغي ! -ادهم: متقلقيش يا يارا ، انتي كويسة والله -يارا وهي تحاول النهوض: الحرامي ، هو فيييين ؟؟ فييين ؟؟ -أدهم: اهدي ، خلاص أنا ظبطته -يارا: سيبني عليه -أدهم وهو يمسكها : أنا عاينك للتقيلة -يارا وهي تتحس رقبتها : سلسلتي ! راحت فين ؟؟ انت خدتها خاف أدهم أن يخبر يارا بأنه أخذ السلسلة منها وأضاعها وهو يضرب اللص حتى لا تجن عليه و... -أدهم بتردد : آآآ... لأ -يارا: اومال مييين ؟؟ أكيييد الحرامي -ادهم: هه.. مش عارف ، يمكن وقعت منك -يارا: وقعت مني !! طب ازاي ؟؟ انا أخر حاجة فكراها انك كنت ماسك دماغي ، وبعدين الدنيا ضلمت فجأة -ادهم: يمكن النور قطع -يارا: انت هتهزر -أدهم: أنا هعمل ايه ؟؟ ما أنا كنت ملبوخ بالحرامي ، هبقى فايق لسلسلة ولا لغيره -يارا وهي تضع يدها في رأسها: طب هاتكون راحت فين -أدهم: احم.. مش عارف -يارا: أنا لازم أدور عليها -أدهم: هتدوري عليها فين بس -يارا: هنا ، مكان ما وقعت ! -ادهم: براحتك ............................ في مكان ما ،،،، كان عدلي يجري اتصالاً دولياً بأحد الأشخاص يطلب منه التوجه على الفور إلى فيلته والتحقق من عدم وجود أي شخص بداخلها و... -عدلي هاتفياً: Go to my home now and make sure that none is there -المتصل: ................................. -عدلي: I am waiting your call -المتصل: ................................ -عدلي: If you found someone, just get rid of him ( لو وجدت أحد ما تخلص منه فوراً) -المتصل : ............................ -عدلي: اوك ، باي -عدلي في نفسه: اه يا جاسر لو طلعت فعلا موجود هناك ، هيبقى اخر يوم في عمرك ...!!!!!! ......................... عودة مرة أخرى إلى أدهم ويارا ،،، ظلت يارا تبحث عن سلسلتها ، ولكن دون جدوى ، بينما وقف أدهم مستنداً على السيارة ، منتظراً قدوم الشرطة إلى حيث مكانهم و... -أدهم: ها ! لاقيتيها -يارا بحزن: لأ -ادهم: معلش -يارا: ماهي لو كانت سلسلة عادية مكونتش سألت ، بس دي من ماما اللي يرحمها ، أعمل أنا ايه الوقتي -أدهم: نصيبها بقى انها تضيع هنا -يارا: اوووف !!! ....................... في ألمانيا ،،،، في فيلا ناهد وعدلي هناك ،،، ظل خالد وجاسر يبحثان في أرجاء الفيلا عن أي شيء يفيدهم ، كانت معظم الأوراق الموجودة باللغة الألمانية وبالتالي تعذر عليهم فهمها ، بينما كان مستر شرودر يقرأ ما يقع تحت يده من أوراق إلى أن ... -شرودر: يالك من لص حقير مستر آدلي -خالد: ها لاقيت حاجة يا مستر شرودر -شرودر: بلى ، لقد وجدت بعض الأوراق لصفقات وهمية وتحويلات من البنوك لحساب خاص بمستر آدلي في أحد البنوك السويسرية -جاسر: الحرامي النصاب -شرودر: والعجيب أنه يضع أوراق توضح أن شركته على وشك الافلاس -خالد: طبعاً عشان الضرايب -شرودر: لا ، ليس الأمر هكذا ، هو يحاول أن يخفي شيئاً ما وراء ذلك الاعلان ، وأنا سأحاول كشفه -خالد: اها -جاسر: المهم الوقتي انا عاوز ورقة الجواز اللي كانت بين أمي ورفعت الله يرحمه -خالد: أنا بدور عليها -جاسر: اوك -شرودر: أنا أريد أن أخذ تلك الأوراق -خالد: خد اللي انت عاوزه يا مستر شرودر ، احنا الوقتي بس بندور على ورق يخص خالد -جاسر: ايوه ............................ حضرت سيارات الشرطة بعد فترة ، ثم ألقت القبض على اللص ، وطلبت من يارا وأدهم الذهاب معهم إلى القسم التابع للمنطقة لتحرير محضر و... -الضابط: اتفضلوا حضراتكوا معانا عشان نعمل محضر -أدهم: اوك -يارا معترضة: بس كده احنا هنتأخر ع المؤتمر اللي هنروحه ، وده لسه في الغردقة مش قريب من هنا حضرتك -الضابط: يا مدام آآآ... -يارا: آنسة من فضلك -الضابط: يا آنسة لازم نعمل محضر باللي حصل ، وبعد كده حضراتكو أحرار تروحوا في المكان اللي عاوزينوه -يارا: يا فندم أنا بقولك آآآ... -أدهم مقاطعاً : خلاص بقى يا يارا ، ده شيء ضروري ، ماشي يا حضرت الظابط ، احنا جايين معاك -يارا: بس كده آآآ... -ادهم: يالا بقى -يارا: طب والعربية -الضابط: المرور هيجيي يقطرها ويسلمها لحضراتكو في القسم -أدهم: ماشي -يارا: طب واحنا هنركب فين ع كده ؟؟ -الضابط: في البوكس -يارا: مع الحرامي !!! -الضابط: والله يا آنسة مافيش مكان إلا فيه ! -ادهم: اوك ، مافيش مشكلة -يارا معترضة: لأ في !!!!!! سحب أدهم يارا من ذراعها ليتحدث معها على انفراد وبعيداً عن الضابط ويقنعها بالموافقة على الركوب في سيارة الشرطة و... -أدهم وقد سحبها من يدها: ثواني بس يا حضرت الظابط -يارا: في ايه ، بتشدني من دراعي كده ليه -أدهم: اسمعي بقى ، الظابط مش فاضيلنا ، ولا فايق لخناقتنا ، احمدي أصلاً ربنا انهم جوم ع طول ومتأخروش -يارا: انت ماسمعتش بيقول ايه ، ده عاوزنا نركب البوكس مع الحرامي -أدهم: وماله ، كان عندنا بديل وقولنا لأ -يارا: بس آآآ... -أدهم: طب قوليلي في حد السعادي تاني يوصلنا للقسم غيرهم ؟؟؟ -يارا : آآآ... لأ -أدهم: احنا مقدمناش حل تاني إلا ده ، فيالا بقى لأحسن الظابط اتخنق مننا ، والجو أصلاً حر ومحدش طايق نفسه !! بالفعل ركبت يارا وأدهم سيارة الشرطة ( البوكس ) وجلس معهم الحرامي وبعض المخبرين ، ثم توجهت السيارة نحو قسم الشرطة التابع للمنطقة .. -يارا هامسة : شايف الأشكال اللي احنا راكبين معاها -أدهم: أهي أحسن من الوقفة في الشمس -يارا: ع أخر الزمن نركب البوكس مع النشالين والحرامية -أدهم: نصيبك بقى -يارا: انت السبب -أدهم: وانا مالي ؟؟ هو انا يعني اللي كنت قولتله والنبي لاتيجي تسرقنا يا أخ -الحرامي متدخلاً في الحوار : محسوبك عطوة ! -ادهم: قولها يا أخد مطوة ، أنا قولتلك تيجي تسرقنا -الحرامي: اسمي عطوة يا بيه -ادهم: عطوة ، مطوة ، مفرقتش كتير ، قولها بس أنا قولتلك تعالى اسرقنا -الحرامي: الشهادة لله لأ ! -ادهم: سامعة بودانك -يارا: اووف -أدهم: طب أقولك ع حاجة حلوة تبسطك ابقي اعملي منشور ع الفيس بوك واكتبي فيه " أنا في البوكس مع الحرامية ، غطيني يا ولية وصوتوا عليا ،و Feeling excited " ومتنسيش تعمليلي منشن ان انا معاكي -يارا: بايخة ع فكرة ! -الحرامي: الله يكون في عونك يا بيه -ادهم: اه ادعيلي ربنا يعني فعلاً .. -المخبر: ششششش ، صدعوتنا بقى -يارا: سامع ! اديك جبتلنا الكلام من عمو المخبر ! -أدهم: عمو المخبر! والله لو سمعك بتقوليله عمو لـ...آآآآ احم.. ولا بلاش ، استرها على ولاينا يا رب ....................... في فيلا ناهد الرفاعي ،،،، كانت ناهد تعاني من اصابات بالغة نتيجة اعتداء عدلي الوحشي عليها ، حاولت ناهد النهوض والاتصال باختها فريدة لتنجدها و... -ناهد متآلمة: آآآآآه .. منك لله يا عدلي ، ربنا ياخدك .. آآآه ، مش قادرة ، جسمي كله مكسر ، ربنا يحرقك .. لازم اكلم حد يجي يلحقني -ناهد هاتفياً: الو... فــ...فريدة -فريدة: الوو ، ايوه يا ناهد -ناهد: الحقيني يا فريدة .. آآآه -فريدة بخضة: ناااااهد ! مالك في ايه ؟؟؟ ايه اللي حصلك ؟؟؟ -ناهد: آآآه.. عدلي ضــ.. ضربني -فريدة: ضربك ، الحيوان الجبان ، طب انتي فين الوقتي ؟؟ -ناهد: فـ....في الفيلا بـ..بتاعتي -فريدة: انا جيالك حالاً ... وهطلبلك الاسعاف ، امسكي نفسك لحد ما نجيلك انهت فريدة المكالمة الهاتفية مع أختها ناهد ، ثم طلبت رأفت في الشركة لتبلغه بما حدث و... -فريدة هاتفيا: الوو ، الحقني يا رأفت -رأفت: في ايه يا فريدة ؟؟ -فريدة: ناهد اختي عدلي موتها من الضرب وخلصانة في فيلتها -رأفت: اييه ، بتقولي ايه ؟؟؟ طب انا رايحلها ، و هطلبلها الاسعاف -فريدة: اوك ، وأنا هسبقك ع هناك -رأفت: خدي عمر معاكي -فريدة: طيب ..!! ................................ في ألمانيا ،،، في فيلا ناهد وعدلي ،،،، وصل بعض الأشخاص الملثمين إلى حيث توجد الفيلا ، ثم اعطاهم شخصاً ما يبدو أنه قائدهم بعض الاشارات للتحرك والاحاطة بالفيلا ، ومن ثم باقتحامها دون أن يشعر بهم أحد .. وبالفعل تسلل هؤلاء الملثمين للداخل بهدوء ، كان جاسر وخالد مشغولين بالاطلاع على الأوراق التي بحوزتهم وفجأة سمعوا دوي طلقات النيران ، فأنبطحوا على الأرض و... -جاسر وهو يطالع أحد الأوراق: هي دي الورقة اللي كنت عاوزها -خالد: دي ورقة جواز امك من عمي رفعت صح -جاسر: اه هي -خالد: طب بص كده في تاريخ الجواز -جاسر: مكتوب آآآ... بوووم ... بوووم ... -شرودر بفزع : ماهذا ؟؟ -جاسر: ايه اللي بيحصل هنا ؟؟؟ -خالد وهو يختبيء خلف المكتب : وطي يا جاسر بسرعة -جاسر وهو ينحني للأسفل : خد بالك ، ده ..ده رصاص -خالد وهو يبحث بعينيه : مستر شرودر فين ؟؟؟ -جاسر: مش عارف ، الظاهر اننا مستهدفين -خالد بصوت مرتفع : جااااااااسر ، خد بالك .................................... !!! ..............................................

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!