الحلقة الحادية والستون

8.6K 198 6

،،، في المستشفى ،،، كانت ناهد تتجادل مع يارا وتتهمها أنها السبب فيما حدث لابنتها ، إلى أن صاح جاسر بحدة و.. -جاسر بحدة وضيق: ماما !!! متتكلميش مع يارا اختي بالشكل ده -الجميع بدهشة وهم ينظرون لجاسر : ايييييه !!! -ناهد: بسسسسس يا جاسر بسسسسس -جاسر: أيوه يارا تبقى اختي الصغيرة !!! -يارا باستغراب : نعم ؟؟ اختك -عمر: هي مين اللي اخت مين ؟؟ -رأفت: انت بتقول ايه يا بني ؟ -ادهم: أفندم !! وده من امتى ان شاء الله !!! -خالد: ايه ! اختك ؟؟ طب تيجي ازاي ؟؟؟ -ناهد: اســـــكت يا جاسر !!!! -جاسر: وأسكت ليييييه ؟؟؟ أنا بقول اللي المفروض الكل يعرفه -ناهد: حرام عليك ، مش شايف بنتي واللي فيها -جاسر: انتي السبب في اللي هي وصلتله !! -رأفت: يا جماعة مايصحش كده ، ده لا المكان ولا الزمان المناسب لده -فريدة: أنا مش فاهمة حاجة !!! -جاسر: وأنا بقى هفهمك يا خالتي ، الست المحترمة ناهد هانم الرفاعي كانت متجوزة رفعت الصياد -فريدة: اييييه ؟؟؟ -رأفت محاولاً اسكات جاسر : بسسس يا جاسر ، مافيش داعي للكلام ده الوقتي -فريدة : انت بتقول ايه يا جاسر ؟؟؟؟؟؟؟؟ -يارا: اييه ؟؟ -خالد: ايه الكلام الغريب اللي بتقوله ده يا جاسر -جاسر: انا بقول الحقيقة ، انتو مش قولتوا اللي عندكو !أنا بكملكم اللي ناقص -ناهد: بس يا جاسر ، بسسسسس -فريدة: حقيقة ايه انا مش فاهمة حاجة -جاسر: تيجي ازاي يا فريدة هانم ؟؟ مش معقول متكونيش عارفة ان ناهد هانم اخت حضرتك كانت متجوزة من رفعت الصياد -فريدة: اييييييه -جاسر : بس جوازة كده كانت ع السريع ، لأ وكانت حامل فيا واتجوزت تاني من غير ما تقول ده لحد ، تخيلي خالفت شرع ربنا عشان تنتقم من رفعت الصياد وتحرق قلبه -فريدة: مش ممكن ، مش ممكن ، انتي يا ناهد تعملي كده ؟؟ انتي !!! -ناهد: بسسسس.. بسسس !!! كفاية بقى -جاسر مكملاً: مكفهاش ناهد هانم ده ، ضحكت ع يسري جوزها وفهمته اني أبقى ابنه ، ولما مات اتجوزت تاني في السر .. بتكمل منظومة الجواز السري -فريدة: لألألألألأ .. مش معقول ، انت اكييييد غلطان -جاسر: يا ريتني كنت غلطان !! ايييه يا ناهد هانم ، ماتكلمي عدلي بيه يجي يشرفنا هو كمان ويأكد كلامي -فريدة: مين عدلي ده كمان ؟؟ -جاسر: ده بقى ليه حكاية تانية لوحده ، هبقى أحكهاليك بعدين -فريدة: الكلام اللي بيقوله جاسر ده صحيح يا ناهد -ناهد ببكاء: اهيء ..اهيء -فريدة: ما تردي عليا !! انتي كنتي متجوزة رفعت ومحدش يعرف ؟؟؟ -رأفت: آآآآ... انا ... أنا كنت عارف ده من اخويا -فريدة بصدمة: نعم -ناهد: هه -جاسر: اييييه ؟؟؟ -خالد: كنت عارف يا بابا -عمر: ده الظاهر ان الفيلم كبير أوي -فريدة: انت بتقول اييييه ؟؟؟ يعني ايه كنت عارف -رأفت: أنا مش حابب احكي قصاد الأولاد بس آآآآ... -فريدة: لأ احكي ، مافيش حاجة خلاص محتاجة انها تستخبى -جاسر: قولي يا عمي ، خلي الفضايح كلها تبان -يارا: اكييييد ده كابوس -فريدة: قول يا رأفت ، انت كنت عارف بده ؟؟؟؟ -رأفت: ايوه ، رفعت الله يرحمه قالي انه اتجوز ناهد لظروف معينة وانفصلوا عن بعض بعدها -فريدة بحدة: ظروف ايه اللي تخلي رفعت أخوك يتجوز اختي ؟؟؟ -رأفت: معرفش -فريدة لناهد: ايييه اللي خلا رفعت يتجوزك يا ناهد ؟؟؟ انطقي ؟؟؟ -ناهد بتردد: كان .. كان آآآآ... -فريدة: قوولي !!! حاولت ناهد أن تجد اجابة سريعة على سؤال فريدة ، فهي لا تريد أن يفتضح أمرها أمام الجميع لذا قالت ... -ناهد: كان بيحبني -فريدة بعدم تصديق: انتي بتقولي ايييه ؟؟ بيحبك انتي -ناهد : ايوه ، كان بيحبني -فريدة: انتي كداية ، رفعت مكنش بيحب حد -ناهد: لأ حبني واتجوزني ، بس انفصلنا -رأفت: يا جماعة مايصحش اللي بيتعمل ده ، الكلام ده كله مكانه البيت مش هنا !! -جاسر: لازم الكل يعرف ان يارا تبقى اختي -يارا: مستحيل اللي انت بتقوله ده ، بابا متجوزش غير ماما وبسسس -فريدة: بنت الخدامة -يارا: بنت الخدامة بنت العفريت الازرق بابا ماتجوزش ولا حب إلا ماما هالة وبسسسس ، وأي كلام تاني غير ده يبقى كدب كدب !!! -ناهد: لأ حصل ، هو اتجوزني ، وعندي الورق اللي يثبت كلامي -يارا: ده أكيد ورق مزورمش حقيقي ، أنا خارجة من هنا ، استحالة افضل واقفة وأنا بسمع كلام زي ده -عمر: استني يا يارا أنا جاي معاكي -رأفت: ايوه خليك معاها يا عمر ، واحنا هنحصلكم -أدهم: أنا رأيي ان أي كلام يخصكم يكون في حتة تانية ، مافيش داعي ليه هنا -ناهد: لأ .. أنا عاوزة الكل يعرف الحقيقة ، انا اتجوزت رفعت ، اه مقولتش ع ان جاسر ابنه، بس أنا كنت مراته !!!! -فريدة: انتي مش ممكن تكوني اختي !! ازاي تعملي كده -ناهد: أنا معملتش حاجة غلطت ، انا حبيت واتجوزت !!! -جاسر ساخراً : اه صح فعلاً ، انتي حبيبتي واتجوزتي ، وبعدها اتطلقتي واتجوزتي وانتي حامل فيا وخالفتي شرع ربنا وآآآ... -ناهد مقاطعة: ايييييه زهقتني بكلامك عن شرع ربنا ، قولتلك أنا كنت مضطرة لده ، وبعدين ربنا غفور رحيم ، ايييه هتعلقلي المشنقة ؟؟؟؟ -جاسر: حرااااام عليكي أصلاً اللي عملتيه وبتقوليه ، ماخوفتيش من ربنا وانتي آآآآ... -رأفت متدخلاً : جاااااسر ! ناهد هااااااانم ، من فضلكم ، احنا في مستشفى، بيتهيألي كده احنا خرجنا عن السبب الرئيسي لوجودنا هنا ، احنا جايين نتطمن على شاهي ، وأي مواضيع تانية مكانها الفيلا مش هنا -خالد: بابا عنده حق -أدهم: وانا موافق ع ده -فريدة بنظرات غضب لناهد: لسه كلامنا مخلصش يا ناهد .. لسه !!! انصرف الجميع من المستشفى وهم غير مصدقين لما حدث .. استغلت ناهد الفرصة وطلبت عدلي هاتفياً وأخبرته بكل ما حدث و.... -عدلي هاتفياً: ازاي كل ده يحصل ومتقوليليش -ناهد: ملحقتش ، كله حصل ورا بعضه -عدلي: انتي نيلتي الدنيا خالص -ناهد: هعمل ايه يعني -عدلي: يعني الكل عرف اني أنا أبقى جوزك ؟؟؟ وجاسر ابن رفعت -ناهد: ايوه ، بس هما يعرفوا اني اتجوزت واحد اسمه عدلي -عدلي بنرفزة : غبية !!! ده ع اساس ان كده مش هيعرفوني ، انتي عبيطة يا هانم ، اوووف !! أتصرف أنا ازاي الوقتي ، كل ما أحل حاجة تتعقد -ناهد: أنا بنتي كانت هتضيع مني عاوزني كنت أتصرف ازاي ؟؟؟ -عدلي: اهو بغباءك ده كل حاجة هتضيع مننا ، تخطيط السنين كله هيروح عشان جنانك اللي عملتيه -ناهد: مكونتش أقصد ، جاسر فاجئني بإنه عارف كل حاجة ، وبعدها شاهي حاولت تموت نفسها ، كنت عاوزني أعمل ايه ؟؟؟ كنت بحاول أدور ع حل سريع -عدلي: ويا ريته نفع !!! سيبني الوقتي أفكر في حل للمصيبة دي كمان -ناهد بضيق: اوووف ، أنا تعبت من كل حاجة ، كله إلا ولادي -عدلي: شششش ، اسكتي شوية ، أنا بفكر في حاجة كده ويا ريت تنفع -ناهد: حاجة ايه ؟؟ -عدلي: قوليلي الأول ، البت اللي اسمها يارا دي عرفت ان جاسر أخوها -ناهد: ايوه -عدلي وهو يفكر في شيئاً ما : ممممم... -ناهد: بتسأل ليه -عدلي: بفكر في حاجة كده -ناهد: طب قولي -عدلي: اصبري عليا !! -ناهد : اوك ظل عدلي يفكر في شيئاً ما ربما سيخدمه في مسعاه و... -عدلي بعد لحظات من التفكير : قوليلي جاسر ناوي ع ايه -ناهد: معرفش -عدلي: طب أنا عاوزك تلعبي ع حتت نلم شمل الأسرة -ناهد: ايه ؟ -عدلي: يعني تقولي لجاسر ابنك انك عاوزة تلمي عيلتك حواليكي وتصلحي غلطتك دي -ناهد: غلطة ايه -عدلي: انتي مش مركزة معايا ليه ، بصي يا ناهد -ناهد: ها -عدلي : عاوزك تفهمي ابنك ان بعد اللي حصل مع شاهي انك ناويتي تغيري حياتك وتصلحي غلطك -ناهد: ازاي -عدلي: هتفهميه انك عاوزة تطلقي مني ، وولادك عندك بالدنيا كلها ، وكل حاجة تهون عشانهم والكلام بتاع الأفلام ده وخصوصاً بعد اللي حصل لشاهي فخلاكي تفوقي ! -ناهد: أها ، بس أنا مش عاوزاك تطلقني !! -عدلي: ده كلام يا غبية -ناهد: اوك -عدلي مكملاً: وتركزي بقى مع جاسر ع حتت انه لازم يجيب اخته يارا تعيش معانا -ناهد: نعم ؟؟ -عدلي: اللي سمعتيه -ناهد: ازاي عاوزني اجيب البت دي تعيش معايا -عدلي: لازم تيجي تعيش معاكي ، لأن بكده هنقدر ناخد حقنا براحتنا بعيد عن عيلة الصياد -ناهد: مممم... -عدلي: رتبي كلامك كويس ، وشغلي مخك معايا -ناهد: اها -عدلي: لو اللي في دماغي ده عملتيه بالنص ، أقدر أقولك ان البت يارا دي مش هتاخد في ايدي غلوة، وخصوصاً انها هتكون تحت ايدينا -ناهد: هحاول -عدلي: مافيش حاجة اسمها هتحاولي ، انتي هتعملي اللي بقولك عليه -ناهد : طيب ................................... في فيلا رأفت الصياد ،،، في غرفة فريدة ،،،، كانت هناك معركة حامية الوسيط بين فريدة ورأفت داخل غرفتهما و.. -فريدة: ازاي تبقى عارف بحاجة زي دي وماتقوليش -رأفت: دي كانت من سنين -فريدة: يعني ايه كانت من سنين ؟؟؟؟ يعني كنت عارف ان ناهد اختي اتجوزت رفعت وفضلت ساكت المدة دي كلها !!! -رأفت: اهوو اللي حصل بقى -فريدة بغضب: وماتقوليش ؟؟؟ -رأفت: احم.. مجاتش مناسبة -فريدة: انتي هتجنني بكلامك ، يعني ايه مجاتش مناسبة كنت مستني يعدي كام سنة عشان أعرف -رأفت: أنا مش عارف انتي مضايقة ليه -فريدة: ايوه مضايقة لأن رفعت... رفعت ده رفض الجواز وراح يتجوز خدامة وفي نفس الوقت بيتجوز اختى وآآآ... -رأفت: لأ عندك ، هو اتجوز اختك بس لسبب خاص بيه هو وهي ، لكن هالة حبها واتجوزها عن حب فعلاً -فريدة: بقى أنا أترفض منه ويتجوز اختي والخدامة !!! -رأفت: نعم ؟؟ -فريدة: اقصد ان أخوك رفض يتجوز من عيلتنا وبعد كده يتضح انه اتجوز اختي من أكتر من 30 سنة !!! -رافت: ما انا قولتلك ظروف -فريدة: لازم اعرف ايه اللي خلاه يتجوز ناهد ، مش هعدي الموضوع ده بالساهل -رأفت: أنا مش عارف انتي هتستفيدي ايه من ده كله ، ماهو اللي حصل حصل ، وخلصنا ! -فريدة: ده اللي حصل بلاوي واللي جاي بلاوي !! -رأفـت: سيبيهاانتي بس على الله ، وكله هيعدي -فريدة: اللي مش مصدقاه ان جاسر يطلع أخو البت دي -رأفت: يووووه ، عمالة انتي تغلطي في بنت اخويا ، وأنا ساكتلك على فكرة -فريدة: سيبني في اللي أنا فيه ، أنا مش مصدقة اللي حاصل ده كله -رأفت: برضوه مش هتريحي نفسك ، أنا عارف هتفضلي تحربي كده وتدوري ع المشكال وتروحيلها !!!! ....................... في غرفة المعيشة ،،،،، -أدهم: يعني جاسر طلع أخو يارا -خالد: حاجة مكانتش متوقعة -ادهم: ايوه -خالد: طب والعمل ايه الوقتي -أدهم: في ايه؟؟؟ -خالد: يعني جاسر هيتصرف ازاي مع يارا ، ويارا نفسها هتتصرف ازاي معاه -ادهم: مش عارف -ادهم في نفسه: أسعد خبر في حياتي النهاردة ، كده ان شاء الله يكون ليا لي فرصة أفضل ... -خالد: سرحت في ايه؟؟؟ -ادهم: هه.. مافيش ! بفكر بس في اللي حصل -خالد: طيب ................. في الحديقة ،،،، -عمر: انا مش عارف أقولك ايه يا يارا ، بجد مش لاقي كلام -يارا: عمر سيبني الوقتي مع نفسي -عمر: أنا بحاول أهون عليكي اللي عرفتيه -يارا: تهون عليا ايه ولا ايه؟؟؟ تهون عليا ان بابا كان متجوز قبل ماما ومش قايل ولا آآآآ.... -عمر مقاطعاً: ماهو طلقها -يارا: طلقها ولا مطلقهاش هو حر ، بس انه يخبي ده علينا حاجة مش سهلة -عمر: ماهو يمكن كان قايل لمامتك أو جدتك -يارا: لأ .. كانت قالتلي ! -عمر: واللي أنا مستغربه ان أبويا عارف ومقالش -يارا: طب ليه مقالش هو كمان ، لأ وجاسر يطلع اخويا ، ده بجد حاجة مش قادرة أستوعبها لغاية دلوقتي -عمر: والله ولا أنا .. ! -يارا: الكلام ده فيه حاجة مش مظبوطة ، أنا مش مصدقاه ، كله كدب -عمر: هو أنا ممكن بس أفهم منك حاجة -يارا: ايه؟ -عمر: ع كده انتي بقى تطلعي اخت البت شاهي -يارا: عمــــــــر !!! أنا مش فايقالك .......................... في المستشفى ،،، توجهت ناهد إلى حيث يجلس ابنها جاسر وحاولت أن تبدو امامه بمنظر الأم المنكسرة النادمة على ما فعلت و... -ناهد ببكاء: جاسر يا بني ، أنا عارفة اني غلطت ، وغلطتي ده أنا متحملاه ، بس اللي مش هاقدر اتحمله انك انت أو أختك يحصلكوا حاجة ، ده أنا عايشة عشانكوا -جاسر: واضح فعلاً انك عايشة عشانا -ناهد: صدقني يا بني ، انتو كل حياتي -جاسر: ناهد هانم أنا عاوزك تعرفي ان شاهي بس تشد حيلها وتخرج من هنا ، وأنا هاسيب البيت وامشي واخدها معايا -ناهد: انت بتقول ايه ؟؟؟ -جاسر: اللي حضرتك سمعتيه ، أنا مش هاقبل أقعد في البيت بعد اللي سمعته وعرفته ! أنا هاخد اختي وأمشي ، وانتي تقدري تعيشي مع جوزك براحتك -ناهد: لألألألأ ... اوعى تعمل كده يا بني ، أنا هاطلب الطلاق -جاسر: تطلبيه أو لأ ، دي حاجة تخصك ، أنا اللي يهمني الوقتي هو اخواتي وبسسس -ناهد: تقصد شاهي و... يارا -جاسر: ايوه -ناهد: طب أنا عندي اقتراح -جاسر: مش عاوز أسمع حاجة منك -ناهد: ده عشان مصلحتك انت وشاهي و..آآآ...ويارا -جاسر: هه -ناهد: ايه رأيك لو يارا تيجي تعيش معانا ؟؟؟ -جاسر: أصلاً يارا وجودها في بيت عمي وأنا موجود غلط ، هي هتيجي تعيش معايا أنا وشاهي ، لكن أسف مش هتعيش مع حضرتك -ناهد: يا بني اسمعني -جاسر: انتي أمي على عيني وراسي ، لكن للأسف مش هاقدر أعيش معاكي بعد اللي عرفته ، أنا حاسس اني كنت عايش مع أم تانية مش انتي ، ازاي أقدر أعدي كل ده ببساطة -ناهد: أنا بعترف اني غلطت ، بس سامحني ، سامحني يا بني !!! -جاسر : ربنا ممكن يسامح ، لكن انا لأ ... أسف مقدرش انسى كل اللي عملتيه والوهم اللي عشنا فيه لسنين وانا مصدق ان يسري ابويا وأمي مضحية بحياتها عشانا ، وهي متجوزة في السر وعندها شغل خاص بيها ، مش يمكن يكون في بلاوي تانية انا معرفش عنها أي حاجة -ناهد: لأ يا بني متقولش كده ، انتو دنيتي كلها، أنا بقولك أنا مستعدة أصلح غلطتي وأجيب يارا تعيش معانا وأعوضها عن اللي فات ، وانت واختك اشيلكوا في عينيا زي الأول وأكتر وآآآآ... -جاسر: كل الكلام ده مالوش لازمة الوقتي يا أمــ... قصدي يا ناهد هانم .. -ناهد: جاسر ، عشان خاطري ، اديني فرصة بسسسس -جاسر: عند اذنك أنا محتاج أروح أشوف أختي واطمن عليها -ناهد: شاهي لسه نايمة ، أنا كنت جاية من عندها -جاسر: أنا أقصد اختي التانية يارا ..!!!!!! انصرف جاسر تاركاً والدته وهي تتوعد بالانتقام من يارا و... -ناهد في نفسها: بنت رفعت هي السبب في كل ده، هي ورا كل مصيبة حصلت وبتحصلي ، كنت أعدة في حالي مش هاممني أي حاجة ، لكن من وقت ما ظهرت والدنيا عمالة تتعقد ، فلوسي مش عارفة أخدها بقالي سنين بسببها ، و بنتي كانت هتبقى متجوزة من ادهم ولا خالد ، بس هي ضحكت ع الاتنين وخليتهم يلعبوا ع بنتي ويسيبوها وتنتحر ، والوقتي هتخلي ابني جاسر يبعد عني بعد ما شغلت باله بيها ،لأ وياخد شاهي كمان .. مش هاسيبك يا بنت الصياد ، مش هارحمك يا بنت رفعت !!!! ..................................... في فيلا رأفت الصياد ،،،، استقل جاسر سيارته ووصل إلى الفيلا ، بحث بعينيه عن يارا فوجدها تجلس بمفردها في الحديقة ، فتوجه ناحيتها و.... -جاسر: يارا -يارا: هه -جاسر: تعالي معايا -يارا: على فين -جاسر: أنا مش هاسيب أختي نعقد لوحدها بعيد عني -يارا: نعم ؟؟ انت بتقول ايه -جاسر وهو يمسك ذراعها : يالا يا يارا ، كفاية انك بعدتي عننا السنين دي كلها ، لازم اعوضك عن اللي فات -يارا وهي تبعد يده : انت اتجننت ، اختك ايه والكلام الفارغ اللي بتقوله ده -جاسر: أنا بقول الحقيقة -يارا: حقيقة ايه اللي عاوزني أصدقها ، أنا ماليش اخوات ! أنا طول عمري وحيييييدة ، ماليش لا أخ ولا أخت ، فجأة كده طلعلي أخ معرفش منين -جاسر: يارا -يارا بحدة : بلا يارا بلا زفت ،أوعى كده -جاسر: أسف أنا مش هاسيبك هنا ، انتي لازم تيجي مع أخوكي -يارا بصوت عالي: اخ مين ؟؟؟ انا معرفكش -جاسر: لأ يا يارا لو متعرفيش يبقى لازم تعرفي ، وأنا مش هاسيبك -يارا: انتو هتكدبوا الكدبة وتصدقوها -جاسر: دي مش كدبة -يارا: لأ كدبة وملعوب جديد بيتعمل عليا ، أنا مش هصدق أي كلام يتقالي بعد كده ، أنا خلاص اتعلمت كويس من للي حصلي قبل كده -جاسر: يارا لمح ادهم من شرفة غرفته ما يحدث من صدام بين يارا وجاسر في حديقة الفيلا ، فقرر أن ينزل على الفور إليهم ، بينما حضر عمر من الداخل على أثر صوت يارا العالي و... -عمر من بعيد: ازيك يا جاسر ، هو في حاجة جديدة حصلت لشاهي ؟ -جاسر: لأ -عمر: الحمدلله ، اومال ايه صوت الزعيق ده ؟؟؟ -جاسر: مافيش حاجة يا عمر ، أنا بتكلم مع اختي -عمر: اختك -يارا: قولتلك أنا مش اختك !!! -جاسر : يارااااا، بصي بقى من الأخر كده أنا مش همشي من هنا إلا ورجلي على رجلك ، تصوتي تصرخي تزعقي للصبح ، أنتي هتيجي معايا -أدهم: جاسر !! في ايه -جاسر: أنا جاي أخد اختي -أدهم: بس آآآ... -عمر: هي مش عاوزة تيجي معاك -يارا: أنا مش همشي من هنا -جاسر: لأ هتمشي ، غصب عنك هتمشي معايا -أدهم: ايه يا عم جاسر ، بالراحة شوية -يارا: أنا أصلاً ايه اللي مخليني واقفة أتكلم معاك ، أنا ماشية قررت يارا أن تبتعد عن جاسر ، وتصعد إلى غرفتها ، ولكن جاسر دفع ادهم عن طريقه وأمسك بذراع يارا بشدة وجذبها إليه وهو غاضب و... -جاسر وهو يدفع أدهم بقوة: اوعى يا أدهم -أدهم متآلم : آآآه ! -جاسر وهو يمسك بذراع يارا : استني هنا ، انتي رايحة فين -يارا متآلمة : سيب دراعي ، آآآآه -جاسر: لأ مش سايبك وهاتيجي معايا -يارا وهي تقاومه : لأ -عمر متدخلاً: سيب يارا يا جاسر -جاسر وهو يدفع عمر بيده: خش جوا انت يا عمر ومتدخلش !!! -عمر: لأ مش هادخل -أدهم وقد وقف في وجه جاسر: سيب يارا يا جاسر -جاسر: ادهم ابعد عن سكتي ، يارا هتيجي معايا -ادهم: لأ مش هاتجي -عمر: انا هنادي بابا يجي يشوف حل لده -جاسر: نادي للجن الأزرق حتى ، يارا هتمشي معايا يعني هتمشي معايا -يارا: لألألألأ -ادهم: وأنا بقولك يارا مش هاتمشي من هنا يا جاسر -جاسر: يبقى انت هتخليني أتعامل معاك ترك جاسر يد يارا وتشاجر مع أدهم ، تبادل الاثنين اللكمات والركلات ويارا تحاول أن تبعد بينهما ، أحضر عمر أبيه من الداخل وكذلك لحق به خالد حينما سمع صوت الشجار العالي و... -رأفت : جاااااسر ، ادهم ، ايه اللي بتعملوه ده -جاسر: أنا مش هاسيبك ، هموتك يا أدهم -أدهم: وأنا مش هاخليك تاخد يارا من هنا إلا ع جثتي -جاسر: يبقى انت الجاني ع نفسك -يارا: بسسسسس ، كفاااااية !! أمسك خالد بجاسر وحاول منعه من الاقتراب من أدهم، بينما حاولت يارا وعمر الامساك بأدهم ومنعه من التشاجر مع جاسر ، ووقف رأفت حائلاً بينهما و.. -خالد: جاااااااسر ، مايصحش كده -جاسر: أنا مش هسيب اختي تبعد عني -يارا: أنا مش أختك -أدهم: مش هتاخدها -رأفت: بس انتو الاتنين ، محدش هياخد حد من هنا -جاسر: لأ يا عمي ، أنا أسف مش هاقبل ان اختي تعيش بعيد عني -يارا: ده كدب ، أنا مش اختك -خالد: اهدى يا جاسر ، خلاص يا يارا -رأفت: يا بني الأمور دي ماتتحلش بالطريقة دي -جاسر: أنا عاوز أختي تيجي تعيش معايا -يارا: مش هيحصل ، أنا ماليش اخوات -رأفت: بس يا يارا ، جاسر أخوكي -يارا: لأ مش اخويا !! ايه اللي يثبتلي كلامه ده ؟؟ أنا مش هاصدق أي حاجة تتقالي ، أنا مش هبقى عبيطة زي الأول واصدق أي حاجة -رأفت: يعني انتي عاوزة ايه يا يارا -يارا: ان كان هو بيقول انه اخويا ، يبقى يثبتلي الكلام ده -ادهم: يثبتهولك ازاي ، وانتو أبوكو مات من سنين -خالد: أها -عمر: كلام منطقي -جاسر يعني هي دي مشكلتك -يارا: ايوه -جاسر: ماشي وانا هثبتلك اني أخوكي سواء بالورق بتحليل الـ DNA ، بأي وسيلة هثبتلك كلامي ، وساعتها هتيجي تعيشي معايا ومع شاهي ! -يارا: أما تثبت اللي بتقوله يبقالنا كلام ساعتها -جاسر: وأنا مش هرتاح إلا لما أعمل ده -رأفت: خشي انتي يا يارا الوقتي جوا -يارا: اوك أمتثلت يارا إلى أوامر عمها ودلفت إلى داخل الفيلا ، بينما ظل الحوار دائراً و... -جاسر: لأ هخليها واقفة ، ماتمشيش -رأفت: يا جاسر يارا أعدة في بيت عمك مش في بيت حد غريب -جاسر: على عيني وراسي ، بس خلاص طالما الحقيقة ظهرت للكل يبقى نصلح الوضع ده كله -رأفت: ممممم -خالد: طيب لحد ما ده يحصل ، يارا هتفضل هنا -أدهم: ايوه -عمر: وأنا أتفق معهم -رأفت: سيبها بس يومين يا بني ، الموضوع صدمة بالنسبالها برضوه ، خليها بس تستوعب اللي بيحصل ده كمان -جاسر: اووووف ، هو يعني صدمة بالنسبالها ، وكان عادي بالنسبالي ، بس أنا مش هاقبل بأي غلط -رأفت: كله يتحل بالعقل والهدوء ! -خالد: أيوه يا جاسر ، الحاجات دي ماينفعش تتاخد قفش كده ،لازم نفكر بالعقل -أدهم في نفسه : بتقول حكم يا خالد ، يا سلااااااااام ع المواعظ والدرر اللي بنسمعها ، اه لو تبقى البت يارا اختك انت كمان ان شاء الله في الرضاعة ، يبقى الموضوع اتحل من عند ربنا ، والسكة ابتدت تفضالي أنا وحدي عشان أكون مع .. مع يارا .......................................... !!

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!