الحلقة التاسعة والثلاثون

7.8K 161 0

: في غرفة يارا ،،،، كانت يارا تحاول منع المياه من الاستمرار في التدفق ، بينما أغلقت شاهي عليها باب الحمام وباب الغرفة حتى لا يسمعها أحد ... -يارا من الداخل: يااااااااا ناس يا اللي عايشة هنا ، الحقووونا ، البيت بيغرق ، أنا محبوسة في الحمام .. حد سامعني ... آآآي ... الصابون عماني ، منك لله يا بعيدة ................. في غرفة خالد ،،، كان جاسر يتصفح هاتفه المحمول ويتابع الأخبار على شبكات التواصل الاجتماعي حينما سمع صوت طرقات وصراخ يأتي من بعيد ، فظن أنه التلفاز و.. -جاسر : ايه الصوت ده ؟؟ الظاهر انه التلفزيون ولا حاجة .. بس لأ .. صوته غريب ، أحسن حاجة اعملها أطلع كده أبص وأشوف الدنيا ماشية ازي خرج جاسر من الغرفة ليجد شاهي تضحك بطريقة هيسترية ، فاستفسر منها عما يحدث و.. -شاهي : ههههههههههههه .. هههههههههههههههه -جاسر: مالك بتضحكي كده ليه -شاهي: هههههههههههه.. مش قادرة ، حاجة فظيعة -جاسر: هي ايه دي اللي فظيعة ومخلياكي كده مسخسخة ع الاخر -شاهي: كنت شوف منظرها هههههههههههههههه -جاسر: هي مين دي ؟؟؟؟ -شاهي: البت الخدامة ، زمانتها الوقتي هههههههههههههههههههه لألألأ هههههههههههههه -جاسر: ما تنطقي يا شاهي في ايه ؟؟؟ -شاهي: أصل الحمام في مشكلة في صرف المياه -جاسر: ما أنا عارف -شاهي : عارف منين -جاسر: مش انتي بتتكلمي عن حمام خالد -شاهي: لأ .. ده الحمام بتاع اوضتنا -جاسر: ماله ؟؟؟ ما تكلمي في يومك -شاهي: المياه طفحت من كل حتة وزمانتها غرقانة جوا -جاسر: اييييه ؟؟؟ -شاهي: ههههههههههههه -جاسر بضيق: وازاي تسيبيها لوحدها كده ، فين صباح ولا مبلغتيش حد من اللي هنا ليه ؟؟؟؟ -شاهي: وأبلغهم ليه وأنا عاوزاها تتبهدل جوا -جاسر: انتي معندكيش دم والله أسرع جاسر إلى غرفة يارا ولكنه وجد الباب موصد فطلب المفتاح من شاهي ولكنها رفضت أن تعطيه اياه و.. -يارا من الداخل : حد سامعني ، المياه مغرقة الدنيا عندي ، يا نااااس يااللي أعدة في البيت ده ، الحقوووونا بنغرق هنا !!! -جاسر بضيق: هاتي مفتاح الأوضة يا شاهي -شاهي : لأ -جاسر: شااااهي ، هاتي المفتاح أنا بقولك ، انتي مش سامعة يارا بتقول ايه ؟؟؟ -شاهي: سمعاها ، وأنا اللي عملت فيها ده ، -جاسر: اييييه -شاهي: ايوه ، وأنا قولتلك لأ مش هديك المفتاح .. -جاسر :شاااااااهي !!! -شاهي : أنا ...أنا أصلا رميت المفتاح -جاسر: بقى كده ، طيب قام جاسر بمحاولة كسر الباب مما جعل من في الفيلا يأتي على آثر صوت الارتطام القوي و... -فريدة : في ايه اللي بيحصل هنا -ناهد: جاسر ، في ايه اللي بيحصل عندك؟؟؟ -يارا من الداخل: افتحوا الباب ده بقى ، حرااااام عليكو أنا تعبت -أدهم بقلق: ده صوت يارا !! ايه اللي بيحصل بالظبط ؟؟؟؟ -جاسر: أنا بحاول أكسر الباب -فريدة : ليييه ؟؟ تكسره ليه -ادهم مسرعاً: في ايه ؟؟ انت بتكسر الباب ليه -جاسر: شاهي عملت كارثة جوا ، و بحاول ألحق الغلبانة اللي محبوسة في الحمام -أدهم: عملت ايه ؟؟؟؟ -جاسر: مش وقتك ، يالا نكسر باب الأوضة -فريدة: شاهي ، في ايه ؟؟ -شاهي: آآآآ.. آآآآ قام كلاً من ادهم وجاسر بكسر باب الغرفة ليرى الجميع المنظر من الداخل ، الغرفة ممتلئة بالمياه والصابون ، كل شيء مبتل تماماً و..... -فريدة بشهقة: مش ممكن ، بيتي -ناهد: يا ساتر يا رب -جاسر: بسرعة ع الحمام -أدهم: اوك -يارا من الداخل : افتحوا الباب ، افتحووووه -جاسر: ابعدي عن الباب يا يارا عشان هكسره -يارا من الداخل: طيب -أدهم : بسررررعة ياجاسر -فريدة: عفشي ، حاجتي اللي جبتها -شاهي : انا.. أنا ماليش دعوة، يــ..يارا هي السبب -ناهد: لا حول ولا قوة إلا بالله -فريدة: برضوه الزفت دي ورا كل مصيبة تحصل هنا قام أدهم وجاسر بمحاولة كسر باب الحمام ، وأمروا يارا بالابتعاد عنه ، فوقفت لداخل البانيو ، وحينما كسروه تفاجئوا بالمنظر في الداخل و.. طااااااااخ .. طاااااااخ -أدهم: ابعدي يا يارا -يارا: انا واقفة بعيد -جاسر بعد كسر الباب: اييييه ده -أدهم: ايه اللي حصل هنا كانت يارا تقف مبتلة تماماً بفعل المياه والشامبو وترتدي بنطالاً من الجينز وفوقه فقط البادي الأسود الداخلي ذو النصف كم ووجهها يعلوه الغضب ، وما إن وجدت الباب مفتوح حتى قفزت من البانيو بسرعة في محاولة منها للفتك بشاهي ، لكن منعها جاسر من الاقتراب منها، بينما اختبئت شاهي خلف أدهم و... -يارا: وربنا ما سيباكي ، والله ما هسيبك إلا لما اجيبك من شعرك ، أنا تعملي فيا كده -شاهي بخوف: يا مااامي ، حشوها عني ، ابعدها عني يا أدهم ، متخليهاش تلمسني -أدهم: مش هاتيجي جمبك ، ابعدي انتي بس عن وشها السعادي -جاسر وقد أمسك يارا: اهدي يا يارا -يارا وهي تحاول الافلات منه : والله ما أنا سيباها -جاسر: خلاص يا يارا -شاهي: امسكها كويس يا جاسر ، اوعى تفلت منك المتوحشة بتاعة البلاليع دي -يارا: أنا متوحشة وبتاعة بلاليع كمان ، والله ما سيباكي ، اوعى كده وسع -جاسر: بسسسسسس -فريدة: انتي السبب ، بوظتيلي بيتي -يارا: لأ مش أنا ، بنت اختك هي اللي عملت كده ، وبدل ما تشكرني اني بساعدها تحبسني -ناهد: شاهي عملتي كده ليه -شاهي: على طول صدقتوها وكدبتوني ، أنا معملتش حاجة ، الخدامة دي هي اللي عملت ده -يارا : انا اللي خدامة ولا انتي اللي متربتيش -شاهي: انا متربية غصب عنك -فريدة: لأ مش قادرة أشوف المنظر ده ، آآآآه ، مش قادرة -ناهد: فريدة ، فريدة لم تتحمل فريدة المنظر وإنما خرجت من الغرفة مسرعة ، ولحقت بها ناهد في خارج الغرفة و... -فريدة: شايفة بنت الخدامين عملت ايه في بيتي ؟؟؟ شايفة بوظت عفشي ازاي ، كده كتير عليا بجد -ناهد: طب اهدي يا فريدة عشان صحتك يا حبيبتي -فريدة: اليت دي ناوية تخلص عليا بدري -ناهد: معلش استهدي بالله -جاسر وقد ترك يارا : اسكتوا انتو الاتنين -أدهم: شاهي ، خلاااااص -شاهي: انتي هتيجي عليا انت كمان ، اه طبعاً ماهي الهانم بتعرف تلم الرجالة حواليها كويس أدهم بحدة: شااااااااااااااااهي !!!!! -يارا : لأ بقى كده كتير ، والله ما سيباكي هجمت يارا على شاهي كالوحش المفترس وأمسكت بشعرها وظلت تجذبها بشدة منه وسط صرخاتها العالية وظلت تركلها وترفسها بقدمها وشاهي كانت تقومها بشدة ، حاول كلاً من أدهم وجاسر تخليص كلتاهما من بعض ، ونجحوا في هذا باعجوبة و... -يارا وهي تجذب شاهي من شعرها : مين دي اللي خدامة -شاهي متآلمة: الحقوووووني ، آآآآآآه -جاسر: سيبيها يا يارا -أدهم: يارا ، البت هيطلع شعرها في ايدك -يارا: مش هسيبها أبدااااا -شاهي بصريخ: عااااااااااا .. ابعدها عني يا جاسر ، سيبي شعري ، آآآآآآه أمسك جاسر بأيدي يارا وحاول أن يخلص شعر شاهي من بين أصابعها ، وما إن نجح في هذا حتى كتفها وابتعد بها للخلف ، بينما ظلت يارا تركل بقدمها في الهواء كمحاولة لإصابة شاهي ... -جاسر: خلاص يا يارا ، سيبها ، ماينفعش كده ، اهدي طيب -يارا بعصبية: لألألألأ... أنا بتعمل فيا كده ، والله ما هسيبها -جاسر وقد نجح في ابعادها: تعالي بس -يارا: سيبني عليها ، سيبني -شاهي متآلمة: آآآآآه .. شعري يا متخلفة ، شعري طلع في ايدك -يارا وهي تركل بقدمها : والله لو سابوني عليكي لأخليكي قرعة خالص -شاهي ببكاء : ابعدها عني يا أدهم ، دي متوحشة -أدهم: اهدي بس ، ومتعيطيش -يارا: ايوه ايوه ، خشي علينا بدور أمينة رزق -شاهي: اهيء .. اهيء ، أنا مش قادرة ، نفسيتي تعبت منها -ناهد من الخارج : خرج يارا من هنا يا جاسر دلوقتي -يارا: لأ مش همشي إلا لما أخد حقي بايدي -جاسر: تعالي معايا يا يارا -يارا: لأ اضطر جاسر لرفع يارا قليلاً عن الأرض ليتمكن من اخراجها وابعادها عن الغرفة وشاهي ، ولكنها كانت تقاوم بكل شدة وتصرخ وارتطمت بطرف الباب فجرح كتفها، كان أدهم يشعر بالضيق لأن جاسر ممسكاً بيارا وكأنه يحتويها مما دفع أدهم للنهوض و مساعدته و.. -يارا وهي تركل وترفس : لأ مش طالعة من هنا ، مش هسيبها إلا لما أعرفها غلطها -جاسر وهو يحكم قبضته عليها : شششش ، اهدي بس .. -ادهم في نفسه : ده انت ماصدقت بقى ، هاتك يا حضن وتفعيص وأل ايه بتحوشها عن اختك .. انا مش هفضل اتفرج كده كتير -ادهم: يالا يا يارا أمسك أدهم يارا من قدمها ليمنعها من الركل في الهواء ، وخرج بها هو وجاسر من الغرفة -يارا: سيبوني انتو الاتنين -أدهم: لأ -جاسر: بس اهدي -ادهم: هاتها بسرعة ع اوضتي -جاسر : طيب نزل عمر من السطح بعد أن ظل جالساً به لمدة ليستفسر عما حدث و... -عمر من بعيد : في ايه اللي بيحصل هنا ؟؟؟ الله يارا !!! ماسكينك كده ليه ؟؟؟ استنووووني ................ في غرفة ادهم ،،،،، -يارا :انتو فكركم لما تبعدوني عنها أنا مش هوصلها ، وربنا ما هيحصل -عمر: ايه اللي حصل -ادهم: اسكت دلوقتي -جاسر: اهدي بس يا يارا ، شوفلنا فوطة عندك يا أدهم ليارا -أدهم: فوطة ؟؟؟ -جاسر: ايوه -أدهم لعمر: خش يا فرقع لوز هات واحدة من الحمام -عمر: طيب -يارا بعصبية : أنا مش عاوزة فوط ولا غيره ، أنا عاوزة أعرفها غلطها -جاسر: طب اهدي بس -عمر: اتفضلي الفوطة -يارا: لألألألأ -جاسر: هاتها يا عمر -عمر: خد قام جاسر بالاقتراب من يارا ومد يده بالمنشفة إليها و... -جاسر بصوت هاديء: ممكن بس اخدي الفوطة الأول تنشفي نفسك وبعدين نتكلم -يارا: قولتلك مش عاوزة حاجة -جاسر: معلش عشان خاطري أنا .. خديها الأول -يارا: يوووه -أدهم بانفعال : ماتخدي أم الفوطة وخلصينا -جاسر: بالراحة يا أدهم مش كده -أدهم: في ايه يا عم انت التاني ؟؟؟ -جاسر : هو ايه ده اللي في ايه ؟؟ ما تتكلم كويس يا أدهم -عمر بخضة من خلف يارا : يارا !! ايه ده ؟؟ -يارا وهي تلتفت لعمر : ايه ؟؟؟ -عمر وهو يشير بيده لكتف يارا: بصي ! نظرت يارا إلى كتفها فوجدت أنها جرحت وتنزف دماً من منطقة الترقوة ، لم تتحمل يارا منظر الجرح المفتوح فسقطت مغشية عليها على عمر الذي أمسك بها واحتضنها و... -عمر بصريخ: يارااااااااااااااااا ..................... !!!!!!

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!