الحلقة الحادية والثلاثون

8.7K 172 0

: في فيلا رأفت الصياد ،،،،، كان أدهم يشعر بالغيظ لعدم وجود يارا بالفيلا وذهابها للعمل بصحبة خالد و... -أدهم في نفسه : طبعاااا البيه خالد ماهيصدق يترسم ويعمل فيها الراجل المهم ، خبير الشركة الأول ومدير المجموعة اللي مالوش زي، طبعاااا وتلاقيه كل شوية تعالي يا يارا ، عاوزك يا يارا ، خلصيلي الورق ده يا يارا ، وكل ده على عينك يا تاجر ومحدش هيقدر يقوله تلت التلاتة كام ، طيب وماله ، ده أخر يوم ليك معاها يا خالد ، ومن بكرة انا اللي هاقوم بدور المدير عليها .. وزي ما انت شوفت نفسك معاها يومين ، أشوف أنا كمان نفسي عليها .. بص أنا هفضل أعد كده دماغي تودي وتجيب ، وليه أستنى لبكرة ، طب ما أنا أروح الوقتي وأشوف بنفسي ايه اللي بيحصل هنا !!! وبالفعل ارتدى أدهم ملابسه بسرعة ، ثم اخذ سيارته وانطلق بها نحو الشركة ..................... في شركة الصياد ،،، قاربت يارا على الانتهاء من عملها و... -يارا: ياااااه ، مش مصدقة ، انا قربت أخلص ، الحمدلله -منير: برافووو -يارا: بص كده يا استاذ منير وقولي رأيك -منير وهو ينظر لشاشة الحاسوب: مممم.. فعلاً القوائم شاملة كل حاجة مطلوبة -يارا: أنا سمعت كلامك يا استاذ منير وكل شوية اتأكد اني عملت save للشغل بتاعي -منير: الله ينور يا بنتي -يارا: الحمدلله ، ربنا مش بيضيع تعب حد -منير: بالظبط .. ثم فجأة دخل خالد المكتب و... -خالد: سلامو عليكم -يارا: انت ؟؟ -منير: أهلا يا بشمهندس خالد ، اتفضل -خالد: أنا جاي بنفسي أشوف الشغل ماشي ازاي -يارا: هه -منير: الشغل ماشي كويس يا بشمهندس ، والآنسة يارا عاملة مجهود الصراحة تشكر عليه -خالد بابتسامة: عظيم أوي .. احم... اخبار رجلك ايه الوقتي -يارا وهي تنظر باستغراب للأستاذ منير : هه.. آآآ... الحمدلله -خالد: طيب تسمحيلي أجي اشوف انتي عملتي ايه -يارا: أه أكيد ، ثواني بس أقوم وتقعد مكاني -خالد: لأ خليكي أعدة ، متقوميش من مكانك ، أنا جاي جمبك -يارا: نعم ؟؟؟ ..................... في نفس الوقت تقريباً وصل أدهم إلى الشركة ، واستعلم من الاستقبال عن مكان يارا و.. -موظف الاستقبال: أدهم باشا ، منور الشركة يا فندم -أدهم: شكراً ، بقولك اومال يارا الصياد شغالة فين ؟ -موظف الاستقبال : مع الاستاذ منير يا فندم -أدهم: وفين مكانه ده كمان ؟؟؟ -موظف الاستقبال : في الدور التالت -أدهم: اوك توجه أدهم إلى المصعد ليستقله إلى الطابق الثالث حيث توجد يارا .... ............... في مكتب يارا ،،،، اقترب خالد من مكتب يارا ووقف ورائها ، ثم مال قليلاً ليرى ما كتبته يارا على شاشة الحاسب الآلي ، فشعرت يارا بالاحراج لاقتراب خالد منها بتلك الطريقة و.. -خالد : ممم.. ده اللي عملتيه ؟؟ -يارا: آآآ... هه .. اه -خالد: واضح فعلاً انه خد منك مجهود -يارا: آآ... أها -خالد: بس الطريقة اللي انتي عملتي بيها القوايم دي سهلة ومبتكرة -يارا: اها .......... وصل ادهم إلى الطابق الثالث واستعلم عن مكان المكتب ، وتوجه إليه ، وما إن دلف إلى الداخل حتى رأى خالد وهو مائل على يارا و يتحدثان سويا فـ.... -ادهم: اثبت مكــــــانك -خالد وقد اعتدل في وقفته: أدهم !!! -يارا بدهشة: ايه ده ، انت ؟؟ -أدهم: الظاهر اني جيت في وقت مش مناسب ولا حاجة -خالد: لأ عادي ، احنا كنا بنشتغل -ادهم: ماهو واضح فعلاً الشغل -خالد باستغراب : بس قولي انت ايه اللي جابك هنا ؟؟؟ -أدهم: الله مش الشركة ليا فيها أنا كمان ولا محرمة عليا -خالد: أه طبعاااا ليك فيها ، أنا بس مستغرب وجودك فيها -ادهم وقد جلس على الكرسي المقابل ليارا : ما أنا قررت انزل أشتغل في الشركة ، ماهو مش معقول أسيبلك انت الشغل كله ، ده حتى مايرضيش ربنا -خالد: بجد ؟؟؟ ناوي تشتغل معانا -ادهم: طبعاااااا -خالد: ده خبر حلو أوي يا أدهم ، والله أنا مش عارف أقولك أنا فرحان بيك أد ايه -أدهم: اه طبعااااا .. ازيك يا يارا؟ -يارا: كويسة -ادهم: مش هتوريني بتعملي ايه بقى -يارا: بعمل العادي بتاعي -ادهم: مممم... قولتيلي بقى -خالد: طب يالا بينا يا أدهم احنا ، ونتكلم في المكتب بتاعي فوق -ادهم: وماله .. ما احنا لازم نتكلم ونتفق -خالد: طبعااااا... ومنور شركتك يا أخويا ، ها قولت لبابا ولا لسه -أدهم وهو ينظر ليارا : لأ لسه ، ده انت أول حد جاي أبلغه بده -خالد: والله العظيم أنا مش مصدق وداني ، ادهم بنفسه جاي يشتغل معانا ، ده الدنيا أكيد حصل فيها حاجة -ادهم: متستغربش من اي حاجة بعد كده -خالد: طب يالا بينا احنا ونسيب يارا تكمل اللي وراها -أدهم: وماله ، نسيبها الوقتي وبعدين نرجع تاني -خالد: هه.. -ادهم: ماتخدش في بالك ، يالا كانت نظرات أدهم ليارا تقلقها كثيراً ، كانت تشعر في قرارة نفسها أن وجود أدهم في الشركة سوف يتسبب في المزيد من المشاكل لها و... -يارا في نفسها: أنا مش مرتاحة لوجود أدهم هنا ، بصاته ليا مش مريحة ع الأخر ، هو مش جاي يشتغل هنا صدفة ،أكييييد العقربة أمه بعتاه هنا ليا عشان يكمل ع اللي ناقصني ، لازم أخد بالي من تصرفاته ، وربنا ينجيني من شرهم كلهم ... .......................... في مكتب خالد ،،،،، جلس خالد ليتحدث مع أخيه بشأن عمله في الشركة و... -خالد: بص يا أدهم ،أنا هجهزلك المكتب اللي جمبي ، عشان تقدر تتواصل معايا لو في أي حاجة انت عاوز تعرفها ، كمان هجيبلك طقم سكرتارية ع الفرازة ، فاهمين شغلهم كويس و.. -ادهم مقاطعاً: أنا عاوز يارا تشتغل معايا -خالد: نعم ؟؟؟ بتقول ايه -ادهم: اللي سمعته يا خالد ، بقولك عاز يارا تشتغل معايا -خالد: ليه ان شاء الله ؟؟؟ -ادهم: هو كده -خالد: مافيش حاجة اسمها هو كده ، في انها لسه جاية جديد وبتتعلم و..آآآ -ادهم مقاطعاً: وانت بقى اللي بتعلمها ؟؟؟ -خالد: أه طبعاً ، ومعايا كمان الاستاذ منير و.. -أدهم: وليه أنا كمان ما أعلمهاش ولا ادربها حتى زيك -خالد: لإن انت لسه جديد في الشغل ، لما تتودك فيه ، ابقى درب اللي انت عاوزه ثم دلف رأفت إلى داخل مكتب خالد ليتفاجيء بوجود أدهم بداخله ، فظن أن هناك مشكلة ما و... -رأفت: خالد بقولك انا عاوزك تعملي آآآآ.... ايه ده أدهم ؟؟ -أدهم: أهلا يا بابا -رأفت: خير يا بني ؟؟ ايه اللي جابك هنا ؟؟ في حاجة حصلت في البيت ؟؟؟ أمك كويسة وعمر كويس ؟؟؟ -ادهم: اه يا بابا ، مافيش حاجة حصلت ، كلنا بخير -رأفت: الحمد لله ، بس انت جاي ليه هنا ؟؟ عاوز فلوس ؟؟؟ -أدهم: لأ .. -خالد: مش هتصدق يا بابا أدهم جاي ليه -رأفت: ليه -خالد: أدهم قرر انه ينزل يشتغل معانا في الشركة -رأفت بفرحة : انتو بتتكلم جد -أدهم: ايوه يا بابا ، وأنا جيت بنفسي أقولك ده -رأفت وهو يحتضن ابنه: حبيبي يا أدهم ، والله فرحتني أوي ، ده أنا كنت مستني اليوم ده من زمان ، يااااااه ، اخيرااااا .. نورت شركتك يا بني -أدهم : شكراً يا بابا -خالد: بس أدهم يا بابا عاوز يارا تشتغل معاه -رأفت: وماله -خالد: نعم ، طب ازاي ؟؟ -رأفت: الله مش بنت عمكو -خالد: يا بابا دي لسه بتتعلم ، وادهم لسه جديد ع الشغل ، وآآآ... -رأفت: وماله يتعلموا سوا -أدهم بفرحة: الله يخليك يا بابا -خالد: ده هي مبقالهاش يومين بتتدرب وآآآ -رأفت مقاطعاً: خلاص يا خالد زي ما بتدرب يارا درب رأفت بالمرة -أدهم: اهو ده الكلام -خالد: اوووف -أدهم: يا سلااااااااام ، اهو كده الواحد يجي ونفسه مفتوحة عليه -خالد: طيب ماشي يا بابا ، أنا هدرب الاتنين سوا بس من أول الأسبوع -رأفت: اوك -أدهم: وليه مش من الوقتي ولا من بكرة حتى ؟؟؟ -خالد: اكون جهزت المكاتب ليك وليها وظبطت الدنيا ، وبعدين احنا اليومين الجايين مش فاضيين عندنا اجتماع الوفد الألماني وده مهم جدا -رأفت: ماشي يا بني ، اللي تشوفه مناسب أعمله -ادهم: وماله ، وانا لحد ما تجهز المكاتب هاقعد معاك هنا -خالد: هنا فين ؟؟ -أدهم: في مكتبك ده .. !!!! -خالد:كمان -رأفت: وماله ، انتو الاتنين واحد .. شوفوا ايه المناسب واعملوه ، انتو مش متخيلين فرحتي النهاردة أد ايه وعيلتي كلها بتشتغل معايا في الشركة -أدهم: اها -خالد: ربنا يجمعنا دايماً -رأفت: يا رب أمين .. امكم اكيد هتفرح الوقتي -أدهم: من جهة هتفرح هتلاقيها عاملة بارتي -خالد: تريقة دي ولا ايه -أدهم: طبعاااااا .. دي اتجننت لما عرفت اني نازل اشتغل -رأفت: ليه ، مش هي كان نفسها تنزل تشتغل معايا من زمان ؟؟؟ -أدهم:أه ، بس مش في وجود آآآآ... يارا ! -رأفت: يوووه ، برضوه يارا ، أنا مش عارف عملالها ايه يارا -خالد: هي ماما مش من النوع اللي بيتقبل أي تغيير بالساهل -رأفت: يارا مش مجرد تغيير ، دي انسانة وبنت أخويا اللي ضحى بنفسه عشاني وآآآ... -خالد: مش فاهم ؟؟ -رأفت: هه آآآآ أنا أقصد يعني آآآ.. يعني مش معقول هرمي بنت أخويا في الشارع عشان فريدة مش عاجبها ده -أدهم: أها ... -رأفت: المهم قولي يا خالد ، يارا عاملة ايه الوقتي ؟؟؟ -أدهم: ليه هو مالها -خالد: الحمدلله أحسن ، الدكتورة طمنتني عليها -ادهم: ماحد يفهمني في ايه -رأفت : اتزحلقت وهي جاية لخالد ، فكتر خيره عملها اسعافات أولية في رجلها وآآآ... -أدهم: اسعافات أولية ، ماشاء الله ، وايه تاني ؟؟ -خالد: يا بابا أنا معملتش حاجة -أدهم: كماااان ليه معملتش ، وماخفي كان أعظم طبعاً -رأفت: بس برضوه ، انت اهتميت بيها وده شيء كبير عندي -خالد: أي حد في مكاني كان عمل كده ، ويارا غالية عندي آآآ...قصدي عندنا كلنا -ادهم: يا حنين -رأفت: تسلميلي يا بني ، أنا مروح ها هتيجوا معايا ولا أعدين ؟؟؟ -خالد: أنا أعد شوية ، لسالي كام حاجة عاوز أخلصها -رأفت: تمام .. شوف يارا لو خلصت ابقى هاتها معاك -خالد: اوك -رأفت: سلام يا ولاد خرج رأفت من المكتب بينما ظل أدهم وخالد يتحدثان قليلاً عن العمل ثم قرر أدهم الانصراف و... -خالد: ها فهمت هتعمل ايه -أدهم: مش أوي -خالد: واحدة واحدة وهتتعلم ، متقلقش -أدهم وقد وقف في مكانه : ان شاء الله -خالد: انت هتعمل ايه الوقتي ؟؟ -أدهم: أنا ماشي ، كفاية عليا كده النهاردة -خالد: أوك، بكرة ان شاء الله نكمل -أدهم: اه بالمناسبة .. -خالد: ايه؟ -أدهم: أنا هوصل يارا في طريقي -خالد: نعم ؟؟؟ -ادهم: يعني البنت رجلها وجعاها ، هسيبها تتبهدل في المواصلات -خالد: لأ .. بس انا كنت آآآآ... -ادهم : سلام يا اخوياااااا............................

الفريسة والصياد اقرأ هذه القصة مجاناً!