بيكهيون العبقري ردّ على كيونغسو

"اسمع ، أنت صدّقني ستنجح في جعل جونغ ان يتوقّف عن التّصرفات التي يقوم بها الآن ، ستراه يجلس على ركبتاه أمامك و يطلب منك السماح ، الحظاء بالملل في علاقتكما الزوجية ليس شيئاً يمضي هكذا إن لم تتزحزح عن صمتك."

كيونغسو بملامح جادّة فكّر بحالهما هو و جونغ ان ، كلّا بل جونغ ان وحدَه ، هو يبدو كمن يشعر بالملل ، ستكمِل السنة الخامسة لزواجهما الآن ، هذا مبكّر جداً للشعور بالملل ، على الأقل بالنسبة لشخصين خططا البقاء على حبهما الشغوف حتى يذهبان لدار العجزة سوياً

كيونغسو يتذكّر رغم ذلك حين ركع جونغ ان أمامه و طلبه أن يتزوج به ، بعينيه كانت تحمِل الكثير من الشغف ، و كيونغسو رأى ذلك و بكى ، هو وافق

جونغ ان ألبسه الخاتم و احتضنَه بدفء ، قبّله بحب كذلك ، الجميع حولهم صفّق و كيونغسو كان أكثر من سعيد ، حتى قدميه كانت ترتجف و لكنه كان يملك جونغ ان يحتضنه بقوّة من الجانب لذا هو لن يقع

حفل زفافهما كان الأروع و الأفضل ، الجميع كان سعيداً ، والديّ كيونغسو و والديّ جونغ ان و الاصدقاء و الاقرباء و الحضور

لكن كيونغسو و جونغ ان كانا الأسعد ، يستطيع كيونغسو تمييز السعادة الغامرة في عينيّ جونغ ان التي كانت معلّقة عليه كل دقيقة

كيونغسو الآن بعد خمس سنوات ، جونغ ان لم يعد يعلّق عينيه عليه كثيراً ، هما يحظيان بتواصل بصري طويل نادراً جدّاً

زفر كيونغسو و تحدّث على الهاتف

"سأذهب لتحضير المائدة لجونغ ان ، ألقاك حين تتفرّرغ أيها الطبيب بيون"

بيكهيون قهقه

"حسناً ، لكن ألا يمكنك لمرّة رفض تحضير الغداء له؟"

"و لُمَ؟"

"سأخبرك هذا حين تقوم بتنفيذ خطـ.."

كيونغسو قطع الخط حين أدرك هراء بيكهيون الذي سيتفوّه به مجدداً ، بيكهيون الذي يظنّ نفسه يعمل مستشاراً للعلاقات الزوجية ما هو إلا طبيب أطفال في عيادة ما

كيونغسو ضحك مع نفسه و رمى الهاتف يستقيم متّجهاً للمطبخ ، عليه تسخين الغداء لجونغ ان










"هذا شهي"

جونغ ان قال قبل أن يبدأ بالتهام الطّعام ، كيونغسو يجلس مقابلاً له بينما يراقبه يفعل

Come back kyung!حيث تعيش القصص. إكتشف الآن