الجزء الرابع

30 5 8

وفِي المساء بعد ان استحمت كايدا وعندما ارتدت ملابسها سقطت على فراشها وهي مغمرة بالبكاء وتخاطب نفسها : لماذا تفعلين هذا بـ ياتو فانتي تحبينه ، اجل لكنه لم يأبه لمشاعري ولكن...

يقاطعها صوت رنين هاتفها برسالة من هاروني تقول : مرحباً كايدا انا اعرف انك مستاءه من ياتو لكن أعطيه فرصة اخرى انه يحبك

ثم تاتيها رسالة من احدى صديقاتها في نادي الطبخ : مرحباً كايدا مارأيك ان تأتي غدا الى نادي الطبخ وسوف نطبخ لياتو الكعك الذي يحبه

ثم تأتيها رسالة من ماكي : مرحباً كايدا سينباي لم يرجع ياتو اليوم للمنزل ان اتصل عليك اخبريني

ثم تأتيها رسالة من ياتو تقول : ارجوكي اعطيني فرصة اخرى انا في مكان ذكرياتنا

فقامت كايدا تبكي ثم قامت بصفيف شعرها ثم تركض ذاهبة الى حديقة هيراتو لتراه واقفاً ينتضرها وكان ولَم يكن ينظر الى البوابة بعدها سمع صوتاً وقال : لم تأخذي وقتاً طويلاً لكي تأتين

بعدها بدأ وجه كايدا يحمر وقالت : هاه ، كيف عرفت انها انا

التفت اليها ياتو وقال : ومن سيأتي غيرك

بعدها قال : هيا اجلسي

ثم بدأت كايدا تنضر تتأمل وقالت : هذا المكان يحمل الكثير من الذكريات

رد عليها ياتو قائلاً : كيف يمكن ان أنسى المكان الذي لقينا به بعضنا البعض

+=-قبل 10 سنوات-=+

كانوا هناك ثلاث فتيان يصرخون على كايدا وهي تبكي ويقولون : هيا اذهبي نحن لا نرحب هنا بالفتيات

وعندما رآهم ياتو وقف بينهم وبين كايدا وقال : هِاي يا أنتم لماذا تصرخون على هذه فتاة وهي تبكي

ردو عليه : لان الفتيات ماكرات لا ما شأن لك بالموضوع

قال ياتو : هذا شأني لأنكم تصرخون على هذه الفتاة هيا

بعدها صرخ ياتو : هيا ارحلو من هنا أيها الحمقى

ثم رحلوا قائلين : تباً لك أيها الاحمق

ثم نظر ياتو الى كايدا وقال بابتسامة عريضة : مرحباً اسمي ياتو

فردت عليه : كـ..كايدا اسمي كايدا

فمد يده لها : إسمكي جميل

بعدها اصبحا يتأملان اعين بعضهما البعض وقال ياتو : هل ستظلين جالسة على الأرض أم ماذا

كايدا : هاه ، حـ..حسناً

بعدها اصبحا دوماً يلعبان سوياً ولاكن بعد ثلاث شهور كان ياتو يلعب كرة السلة مع كايدا ولكن حين مرر ياتو الكرة لكايدا رماها بقوة وضربت صدرها بعدها سقطت على الأرض بعدها صرخ ياتو : كايدا

كايدا : لاتقلق لم يحدث شيء هيا لنكمل اللعب

ياتو : في الحقيقة لا أريد ان العب معكي مجدداً

كايدا : ها ولكن لماذا الم تعد تحبني

ياتو : لا فقط انا لا اريد ان...

كايدا : كاذب

بعدها يقاطع ياتو كايدا وهي تتذكر وبعدها يقوم

بعدها قالت كايدا : ياتو معلاً الى أين انت ذاهب توقف

وقف ياتو وقال : انا لن أحبس اي شعور عنكي ثانيةً

كايدا : ماذا تقصد

ياتو : انا لن اترككي يوماً أبداً

كايدا : حقاً

ياتو : اجل

بعدها تقفز كايدا على ياتو وتضمه وقد اسقطته على الأرض بعدها عندما رآها ياتو تبكي قد ضمها

وبعدها قاطع ذلك الموقف المؤثر اتصال ماكي على ياتو فرد على الهاتف غاضباً : ماكي ماذا تريدين ان وقت اتصالكي خاطئ

ماكي : ماذا ان أمي وأبي خائفين عليك لم يرونك اليوم كله هيا تعال الى المنزل

ثم تغلق الاتصال

بعدها نهضت كايدا ومدت يدها لياتو وقالت : مارأيك ان نذهب الى الشاطئ غداً

ياتو : حسناً تبدو فكرة جيد غداً في الثالثة عصراً نجتمع هنا ونذهب معاً

عندها رأتهم ماكي وقالت : كنت اعلم انك هنا

ياتو : كيف عرفتي انني هنا

ماكي : هذا بسيط كلما كنت حزيناً دائماً أجدك هنا مع كايدا

ياتو : حسناً كايدا الى اللقاء

كايداج : حسناً لا تنسى غدا عند الشاطئ

ماكي : ماذا ماذا تقصد بكلمها اوي ياتو اخبرني ماذا تقصد

ياتو : سوف نذهب غداً انا وكايدا الى شاطئ

ماكي : ماذا هل انت في موعد مع كايدا

ياتو : لا انه ليس موعداً

ماكي : بل انه كذلك

في اليوم التالي....

يتبع...

الحب المظلوماقرأ هذه القصة مجاناً!