الاقطاعية (1)

1.5K 137 52

حل الصباح
بدء الناس بالذهاب إلى أعمالهم
كان صوت تحركات الخدم داخل القصر مزعجة جداً
.....

"....ز .....روز روز استيقظي"
استيقظت روز ، كان اوز ينظر إليها سائلاً " هل انت بخير؟"

استغربت اوز منه :"لما تسأل؟" بعدها قامت بمسح عيناها:"دموع؟ لماذا؟"

نظر لها اوز وقال:" هل رأيت كابوس ؟ كنت تصرخين بأسم غريب وتبكين ، قائلةً لا تأخذوه...من هو ؟"
" لا أعلم اوز ، ذاكرتي مشوشة"
اتجه اوز نحو الباب ، و قبل ان يخرج التفت وقال :" حفلة الليلة قد ألغيت..."
نظرت اليه روز باستغراب :" هااا.."
أكمل اوز كلامه وقال:" هذا ما اخبرني به والدي ليلة امس، وايضا اخبرني بأنه سيأخذنا في جوله حول الاقطاعية،، ولكن أظن ان السبب هو كرهه للنبلاء وايضا لديك حديث معه حاولي ان تتكلمي معه ، فهو بالنهايه والدك .."

نظرت روز إليه بنظره استغراب :" اووه منذ متى اصبحت علاقتكم قوية.." خرجت روز من السرير واتجهت نحو اوز ، بعد ان اصبحت امامه لا يفرقهما سوى( ٢٠ سم )، رفعت رأسها لتنظر له ،وقالت :" متى استطعت ان تتحدث معه ، نحن وصلنا في الأمس ، وهو لم يترك جانب امي " ، ابتعدت روز بعد ان قامت بلم شعرها ، ونظرت إليه وقالت:" لا تثق به !" ،ابتسم اوز :" واذا اخبرتكِ بشيء ،هل ستثقين به ؟ "
التفت روز بسرعه وقال:" ماذا؟ هيا اخبرني" ،ضحك اوز :" هههههههه " ، تغيرت ملامح للغضب روز :" لما تضحك؟ هل قلت شيء غريب؟"
بعد ان كتم ضحكته :" لا ... لا تقلقي، فقط شخصيتك تغيرت بسرعه، بفففف"
نظرت اليه روز :" غبي ، احمق" ، اقترب اوز بغضب نحوها وقبل ان يتكلم، جلست روز على الارض وانحت رأسها :" أنا آسف سيدي ، لن اكررها مره آخرى"

تنهد اوز وقال:" حسنا اذا سأخبرك بأختصار وانتي قومِ بأختيار الثقة به او عدمها"
بعد ان اخبرها اوز بكل شي أخبره به ديون ، عدا جزء كونها مخطوبه ، لم تستطع روز الحديث، قبل ان يخرج اوز اخبرها بأنهم سيذهبون للمدينه لذلك عليها ان تتجهز بسرعة ، عندما خرج اوز كانت آن قادمة باتجاهه بملامح قلقة ، قامت باحتضانه حالما رأته :" اوز اين اختفيت لقد قلقت عليكما عند استيقاظي"
حاول اوز ابعادها :" أمي.. أمي لا استطيع التنفس"

قامت آن بالابتعاد عنه :" اذا اين روز هل لا زالت نائمه "
" لا إنها مصدومه لذلك تركتها ، اذا مالذي تفعلينه هنا لوحدك"
" ..." قبل ان تتكلم ظهر رجل بجانبنا ، فزعت آن وكادت ان تسقط ، لكنها استندت على الجدار ، اما أوز فقد قام بتحويل عينيه و جهز قبضته موجهها نحو الرجل ، ولكن ذلك الرجل قام بتفاديها ، ولكن اوز استمر بضربة بعد ان اوقف الرجل جميع قبضات اوز وقال :" سيدي الصغير توقف!" .

بعد ان سمع اوز ذلك توقف :" من أنت ؟" قام ذلك الرجل بتعديل بذلته وقام بالانحناء لآن :" صباح الخير سيدتي ، صباح الخير سيدي الصغير ، أنا ايثان ، الحارس و المساعد الأيمن لسيدي ديون ، اعتذر عن طريقه لقائنا"

the last dragon and dark moon/ التنين الأخير و القمر المظلماقرأ هذه القصة مجاناً!