Chapter ||14

1.4K 168 377

السلام عليكم ❣

الشابتر الجديد جاهز للقراءة، كالعادة خدوا نفس عميق وادخلوا بقلب جامد 😎

بالنسبة للناس اللي بتاخد ( اقتباسات - Quotes ) يا ريت تعملولها share من الواتباد نفسه متكتبوهاش بنفسكم.. ده هيساعد ف نشر القصة اسرع وشكرا مقدما ^^

متنسوش الـ vote والـ Comments بين الفقرات

متنسوش الـ vote والـ Comments بين الفقرات

Oops! This image does not follow our content guidelines. To continue publishing, please remove it or upload a different image.

كالعادة ابداعات اوني شذا المميتة.. اكتر كلمة معبرة بحسها لوصف حالتي اما بشوف بوستراتها هي " صفنت " رغم انها مش كلمة مصرية بس بتعبر والله + مزع يمزع اليهووود شوووو هااااااد *بصوت ميرال* 😭

كل الحب والشكر لاوني سولميتي الغالية على بوستراتها المميزة + شكرا لغاليتي ميرال على البوستر الرئيسي للرواية ❤

كل الشكر ليكم متابعيني الاعزاء.. بفكر اطلعلكم لقب! هفكر فيه بس ساعدوني... اقتراحااااااات؟

رغيت كتير 😂

الشابتر 👇

~

اختار الألم موطئ قلبه ليحط رحاله، و أقبلت قافلته العظيمة تحمل بضائع من وجع، وأهدت الحياة لرجل من زمنٍ غابر لا يرتدي الساعات، ولا يضع العطور الباريسية ولا البذلات السوداء الرسمية، صمتًا مهيب،

أهدته الصمت ليعوض عنه كل تلك المتع، وكل تلك الكماليات التي تمنح الرجال شيء من جاذبية مزيفة، هو لم يحب الساعات على كلٍ ..!

التحف الصبر، وتوشح بالصمت وعقد قرانه على الحزن، وفي عينيه أشرقت الذاكرة،

يقولون .. أن المتألمين هم أمهر الرسامين والكُتاب .. وأننا لا نكتب ولا نرسم إلا في هذا الوقت الذي نستطيع في رحابه أن نلتفت للخلف ونشاهد طريقًا طويلا مليء بالخيبات والانكسارات طويناه خلفنا في رحلة تقدمنا في الحياة،

وأننا نحكي عنّا عندما نستطيع لمس جروحنا بقلم ولا نتألم، ولاستحالة أمر كهذا .. نحن، نكتب ونرسم ولا نحكي!

العباقرة، ليسوا سوى حفنة من وجع . .

والوجع، أعظم أساتذة مدرسة الحياة، والدنيا أعهر داعية ..!

ولم تفدهُ عبقريته في شيء وهو يتهاوى سريعًا ليسقط فيها ويؤمن بها ثم يؤمن باستحالة كونهما معًا .. دومًا كان شخصًا يسهل إرضاؤه، ويقبل بأقل القليل .. لكن، اليوم فقط ولأول مرة شعر بالقنوط .. وبالخذلان، وبأنه يود حقًا الاعتراض .. يود الصراخ رافضًا، ولو أن يقف ندًا للحياة يناطحها ويكسر شوكتها، قبل أن تكسر هي عظامه ..

بِيْكَاسّوْ || A war of bloodاقرأ هذه القصة مجاناً!