لقد عدت

1.4K 152 43

وطأت اقدام التوأم أرض القصر لأول مرة ، كادت افواههم ان تصل إلى الأرض , ولكن ارتعب كلٌ منهما شعروا بقوة ضعف قوتهم ب ١٠٠ مرة ، لقد احسوا بشيء يكتم انفاسهم ، همس روز باذنه وقالت:"أ... أشعرت ..بتلك...." قبل ان تكمل كلامها اومأ رأسه وقام باسكاتها:"اششش" ، و من ثم امسكت ذراع اوز  بقوة.

قام كبير الخدم بالانحاء لتحيتهم ، لم يعرف التوأمان ما عليهم فعله سوى الابتسام على الرغم من خوفهم ، و من ثم قام بارشادهم إلى غرفة الضيوف .

دخلت آن إلى الغرف و قد انقبض صدرها ، احست بالضيق ، عيناها تحولت إلى اللون الأحمر ، قامت بحبس دموعها قبل ان تفضحها.

جلس الجميع ، وقد كانت روز متشبثه باوز ، لم تفلته منذ وصولهم، اما  آن فلم تتحدث بأي شي ، ولكن اخبرتهم بان يلتزموا الصمت فقط عليهم تحيه والدهم.

عم الصمت أرجاء الغرفة ، لا يسمع فيها سوى صوت دقات الساعة .

بعد خمس دقائق من الانتظار ......

فتح الحارس الباب ، و دخل ديون ، توسعت اعين التوأم عند رؤيتهم له ، ولكن روز تشبثت بقوة أكبر من ذي قبل، في ذلك الوقت كانت هاله قوية تنبعث من ديون ، فقط اوز و روز احسوا بقوته العظيمة ، بامكان ديون ان يدمر مدينة كاملة لوحدة ، فلو بامكانه هالته ان تتشكل لأصبحت على هيئة تنين يفوق حجم القصر بأضعاف ومن ثم قال اوز بصوت منخفض لم تسمعه سوى روز:"م..مرعب"

ظهر شبح ابتسامه على وجه ديون ، و بعدها أصبحت عيناه حمراء مليئه بالدموع، وضع يده على فمه وقال بسعاده:" اااه وأخيرا..... لقد طال انتظاري،  خمسة عشر سنه و وكأنها ٥٠ سنه ، طفلاي و زوجتي قد عادا إلي."

آن لم تتحدث كانت تنظر تبتسم حتى لا تخرج دموعها ، أما اوز و روز لم تكن لديهم ذلك الشعور ، وهو شعور الاشتياق لوالدهم ، فبدلا من ذلك ظهر شعور الخوف والارتياب،

وقفت آن لتحيه ديون بابتسامه :" مرحبا ديون لقد...لقد عدت"
نزلت دمعه على خد ديون وقال:" اه...اهلاً بعودتك ، لقد اطلتِ الغيبة؟ "

كان مساعد ديون في حيرة من أمره ، وذلك لأنه لأول مره يرى سيده يبكي طوال سنوات خدمته له.

مر وقت طويل لم يتكلم احد،  كان ديون جالس على مكتبة مع زوجته وابنائه لأول مرة ، كان ينظر لهم ويبتسم ، لا يعرف كيف يصف شعوره، كسرت روز الصمت وقالت:" هل انت حقاً والدنا الحقيقي "

أجابها ديون قائلاً باستهزاء:" وما رأيك ؟أنا لن اغضب منك ، اذا ظننتي بأني لست والدتك ، لك كل الحق ، ولكن!"

استغرب كل من التوأم:"لكن؟!"
أكمل ديون كلامه:" أجل، لكن سأجعلكما تغيران من قولكما سيد #هنا يقصد فب كلامه ان روز و اوز ينادونه بالسيد #الى والدي في اقرب وقت"

وقف ديون وذهب أمام الطفلان ومن ثم جلس على قدميه ، ومن ثم قام بأمساك يديهما وقبلهما، قائلا بصوت يرتجف:"أنا لن اسمح برحيلكم مره أخرى ، اتعلمون؟ كم طال انتظاري لهذه اللحظه ، ان احتضن طفلي بهاتين الذراعين ، كنت سأذهب للبحث عنكما ولكن بسبب كلام امكم لم استطع البحث ، وانتظرت بصبر طوال ١٣ عام "

the last dragon and dark moon/ التنين الأخير و القمر المظلماقرأ هذه القصة مجاناً!