بارت١٨.

1.7K 31 8

يوم جديد على شلتنا..
ولاننسى الشخص الي دخل على الشلة..

صح ميش من الصباح باكر مثل ماهو متعود بس ذا مو طبع الشلة طبعًا نزل لقى المكان هادئ..
دخل المطبخ عمل لو كوفي..
شرب و استلقى ع الكنب و مشغل اغاني بصوت خافت..
بعد ساعتين ع الحال ذا نزل فهود..
ميش بدور تردد حضن فهود اكثر من ١٠ دقايق..
فهود:اوه تصحى بكير.
ميش:كذا متعود.
فهود:ارتحت بالنوم؟
ميش:اي تمام؛متى راح يصحو؟
فهود:فاء تتروش ونازلة وبقية الشلة الساعة١٢.
ميش:وشذا النوم.
فهود ضحك.
ميش طبعًا على نظراتة المتبلدة..
فهود:لية م حاول تبتسم حتى؟
ميش ابتسم ابتسامة خيبة وكانت واضحة تماما فهودفهم انها ابتسانة خيبة..
فاء نزلت:انا جيت
ميش حضنها وطول بالحضن.
فاء:اجمل من يحضني
ميش نزل راسة.
فهود:وين بوستي؟
فاء قربت و باستة بشفايفة..
ميش ابتسامة الخيبة والانكسار صارت بوجها باينة تمام التمام منها مفر..
فاء:ميشي؟
ميش ناظرها..
فاء:لية هالتبلد؟
ميش ابتسم زي الابتسامة الي شافها فهود ودخل ع المطبخ ونزل فيسهه وكتم شهقاتة..

فاء:فهودي
فهود:قلبة
فاء:ودي اكون قريبة منة حيل ودي اكون جنبة واللع حاسة داخلة انسان ثاني.
ميش وهو منزل راسة:إنسان مختلف تماما عن الي تشوفينة إنسان داخلة طفل إنسان ظاهره تبلد و برود متملكة..
فهود:عارف إنك كذا بس ل..
قاطعة ميش:عندكم سلك يشبك الجوال مع التلفزيون؟
فاء:موجود راح اجيبة
ميش هز راسة بايجاب
جابت فاء السلك وصار ميش يشبك جوالة بالتلفزيون..
نزلت الشلة بذا الوقت..
ميش ناظرهم للحظة و فهود هز راسه لهم بالصبر.
بعدها شبك السلك بالتلفزيون..شغل ميش الصور على الذكريات
كان فية صور كثير مع بنت و فيديوات كثير وصارت تنعرض ورا بعض.
فهود:احس وكاننا انا وفاء بس على هيئة ميش و
ميش:و سارة.
وجات على اخر صورة بالضبط شكل سارة المتعب..
ميش نزل راسة..
فاء حضنت ميش:وين سارة؟
ميش بإنكسار وشاد عليها علشان يكتم شهقاتة..
ميش:ماتت
فهود هينا الصدمة م مسكتة وراح فك ميش من فاء و حضن ميش بقوة وكانة يقول له بحتويك بغنيك عن الي راح.
هينا بانت شهقات ميش.

-اكمل؟

فقدتك ي اغلى من سكن قلبي.اقرأ هذه القصة مجاناً!