Two Can Play at This Game

1.3K 86 229

علقوا علي الفقرات
...........................

#Elise 

تنهدت براحة عندما سمعت صوت الجرس معلناً أنتهاء اليوم الدراسي. كنت سعيده جداً ومتشوقة للعودة للمنزل, أنتهي من الواجبات المنزلية التي أخذتها بالمدرسة, ثم أرتاح و أشاهد الأفلام طوال الليل . 

خرجت من الصف, أخذت واجب علم النفس, ثم أخذت طريقي لخزانتي, انا محظوظة لحصولي علي تلك الخزانة التي بجانبها خزانات غير مستعملة.  لا يوجد أي رائحة, لا معلمين ليراقبوا كل تحركاتي, و عدد الخزانات المستعملة هنا قليل فلا يوجد ازعاج, تصرفات غير ناضجة, او فتيان مراهقين مثيرين للأشمئزاز. يوجد فقط ستة فتيان و احدي عشر فتاة في ذلك الممر. أقل من أي ممر أخر بالمدرسة.

فتحت خزانتي و أخرجت حقيبتي. أخرجت كل الكتب التي أحتاجها أيضاً. ألتفت وبدأت أبحث بنظري عن جوسيلين, قالت أنها قد تقابلني هنا, بينما كنت ألتفت مرة أخري لخزانتي لفت نظري فتي يقف امام خزانته بجانبي. كان ينظر إلي بطريقة قذرة. لذلك, قررت أن أبادله نفس النظرة.

ربعت يداي, لكي أتفحصه. بدأت برأسه, تحديداً خصلات شعره. 

كان شعره بني, مقارب للأسود قليلاً. يبدو أنه لم يتعب نفسه بفرشه لأنه كأنه أستيقظ من النوم. لكن بطريقة أخري شعره جيد جداً لقد أعجبني, نقلت نظري لعيناه; لكن ليس بطريقة مباشرة. عيناه زرقاء. ليست داكنة, لكن ليست فاتحة أيضاً. أفضل درجة من درجات اللون الأزرق. نقلت عيناي لشفتاه. كانت شفتاه ناعمة جداً.

نقلت عيناي للأسفل تحديداً لملابسه. كان يرتدي سترة زرقاء و جاكيت أسود و حقيبة ظهره كانت سوداء و زرقاء أيضاً, نقلت نظري لبنطاله و كان يرتدي بنطال جينز ثم نظرت لقدماه, كان يرتدي حذاء رياضي أسود. كل شئ رائع, كان جذاباً بمعني الكلمة.

"هل ستظلين تحدقين بي هكذا بدون الأعتذار عن فتح خزانتك بتلك الطريقة و عدم أستطاعتي لفتح خزانتي ؟ "قال بوقاحة

بصراحة شعرت بوجهي يحترق ولم أستطع التفوه بشئ غير أغلاقي لخزانتي بسرعة "أعتذر, لم أقصد. هذا لن يحدث مرة أخري . "

في العاده انا أرد علي الوقاحة بوقاحة لكني كنت محرجة جداً و مخطئة فلم أستطع التفوه بأي شئ .

"نعم أياً يكن"قال و أغلق خزانته عندما أنتهي و رحل بعيداً

"أسمي أيليز، ماذا عنك ؟ "تسائلت.

لا أعرف لما, لكني أردت التعرف عليه. ربما نكون أصدقاء. هو يبدو فتي جيد بغض النظر عن وقاحته. فأنا فتاة جيده, لكني وقحة اذاً نحن متشابهان.

"ديمتريوس. ديمتريوس كارتر بارك. "قال و هو يقترب ويمد يده ليصافحني. 

صافحته بأبتسامة.

"حسناً, انا لم أراك هنا من قبل, "قلت متعجبة.

"حسناً, لقد أتيت العام الماضي هنا. " قال هو, بينما مازال يصافحني.

My Ex is My Teacher (Luke Hemmings) *translated to arabic*اقرأ هذه القصة مجاناً!