OneShot (ByunBaekHyun) +18

8.6K 139 11

استقيظتي من نومك وذهبتي لتناول الفطور
وبعد ذلك ذهبتي واستحممتي ولبستي ملابسك وخرجتي مسرعة الى الجامعة
بعد انتهاء الحصص ناداك أحدهم وكان ذلك الاحمق الشرير بيكهيون الذي يتنمر عليكي دائما ويأخذ اموالك لكنك تحبيه لوسامته وغروره ،لم تعيريه اي اهتمام اكملتي سيرك وبينما تمشين اكثر احدهم قاطع طريقك وهو يركب دراجة نارية وخلع الخوذة وكان ذلك بيكهيون.
بيكهيون: هي انت، لماذا تتغيبين كثيرا؟
انت فقط تجاهلتيه واكملتي سيرك ولكنه مسك ذراعك وشدك للخلف لكنك اصطدمتي بعجل الدراجة وكدت تقعين الا ان بيكهيون امسكك بشدة وضمك اليه
كنت مغمضة عينيكي بيداكي وتتنفسين بقوة ولست مدركة بإنك بين ذراعيه
بعد ذلك بدأتي تفتحين عيناكي ببطء لتري انك في ذراعيه نظتي للاعلى قليلا لتلتقي اعينكما
تلك العيون التي لطالما اردتي النظر اليها والنظرات تلك، انتظر لحظة، هل ينظر الي بنظرة حب؟ اههه لالالا ماذا يدور في عقلي، فجأة دفعكي بيكهيون وقال: هذا عقابك لتجاهلي، لقد كنت سأوصلك الى البيت لكن انت حقا لا تستحقين ذلك
انت: حقا حقا؟ (كنتي منفعلة) اعني، سوف توصلني؟
بيكهيون: كان ذلك قبل ان تتجاهليني
انت: انتظر ، اا اا انن انا ، انا سوف اذهب معك
بيكهيون: إمم حسنا لطالما اردتي ذلك ، انا لم ارد ذلك ولم اكن اريد ان اضغط عليكي لكن حسنا اركبي (علينا يمندلينا)
اخذتي الخوذة وركبتي وراءه
اردتي ان تتشبثي به لكن امسكتيه بخفة من خصريه، بيكهيون بعقله: "ااه تلك النعومة والانوثة ااه انها تقتلني يالله، اجل اجل ستايلي المفضل "
بيكهيون: يا فتاة، امسكيني بقوة فأنا لن اتحمل العبء خاصتك اذا تأذيتي
انت:ح حس..حسنا
بدأتي ترجفين وتحاولين ان تتشبثي اكثر لكن مسك بيكهيون معصميك وولفهما حول خصره بشدة
في تلك اللحظة كدتي تقتربين من الموت فلقد شعرتي بعضلات بطنه الرجولية ..
اوصلك الى البيت ونزلتي
ذهب هو وانت اردتي فتح البوابة لكن فجأة اتى احد ووضع يده على فمك واخذكي بعيداً
عندد بيكهيون..
بيكهيون يلعب بلايستاشيون مع أصدقائه سوهو وتشانيول وكاي وسيهون
فجأة تلقى اشعار على هاتفه
الرسالة: " موقف الجامعة، دراجة نارية، فتاة جميلة، اختطاف، اغتصاب، قتل"
"سيول، امام اشهر مطعم في جانجنام، درج، عصابة، جدران سوداء، بوابة صفراء، جمجمة"
كانت الرسالة كلمات مبعثرة لكن بيكهيون فهم ماذا يحصل
بيكهيون: يا رفاق اكملو انتم انا ذاهب
سوهو: يااا الى اين
لم يجبه بيكهيون وبادر بالذهاب
اخذ دراجته النارية وقاد بسرعة البرق ووصل حيث المطعم
وبدأ يبحث عن درج ، وجد واحدا، نزل الى الاسفل كانت الجدران بيضاء وكان هناك العديد من الناس، صعد مرة اخرى الى الشارع وبحث عن اخر ووجد اخرا، كان مكتوب على الدرج، عصابة .
نزل بيكهيون لم يكن هناك احدا، الجدران سوداء وبشعة وبدأ يمشي فوجد بوابة صفراء عليها بعد ذلك، فتح البوابة.. وكان مستودع فارغ وقذر، اغلقت البوابة فجأة وفتح الضوء فجأة لوحده
نظر بيكهيون الى الاعلى وكان الدور مسلط على مركز واحد بدأ بيكهيون يمشي ويمشي فالتقى بباب عليه جمجمة.. فتح بيكهيون الباب واغلقه، كانت غرفة حالتها قذرة جدا
وفجأة هجمت عصابة على بيكهيون وبدأو بضربه ولكن بيكهيون استجمع قواه وبدأ يضربهم حتى قضى عليهم
بعد ذلك بدأ يبحث عنكي فوجدك مرمية على الارض بملابسك الممزقة والتي تبرز جسدك
تناولك عن الارض وركض مسرعا رغب آلام جسده
أخذك الى بيتك حيث تعيشين وحدك
ووضعك على سريرك
بيكهيون في نفسه: ااه بيكهيون إكبت نفسك لا تشتهيها استيقظ هي فتاة لا يجب عليك فعل ذلك
كان بيكهيون مرتبك وكنتما وحدكما في الغرفة
انت بصوت خفيف: لا تقارب مني ابتعد عني اااه ساعدونيييي
بيكهيون: ماذا ماذا ماذا هل انت بخير؟
انت استقيظتي على نفسك ورأيتي بيكهيون ، لم تتماسكي نفسك بعانقتيه
بيكهيون ارتبك اكثر من ذلك
انت: انا خائفة ارجوك لا تدعني وحدي سيغتصبونني ويقتلوني لقد سمعتهم، انا لا اريد ذلك معهم انا حقا خائفة
بيكهيون : اهدأي انا هنا وانت بخير
ابتعد بيكهيون عنك وجلس على الكرسي
كان كل بضع لحظات ينظر اليكي بتلك النظرة الخفيفة نظرة الحب وانت تبادليه اياها
نهض بيكهيون من عن الكرسي وبدأ يقترب منكي ونزل اليكي وبدأ يقترب منك اكثر واكثر حتى قبلك ودفعك لتستلقي على السرير واصبح بيكهيون فوقك ويقبلك أكثر وانت تبادليه وفبعد ان رأي انك تبادليه بدأ ينزل يديه الى قميصك الممزق وبدأ بفتح الازرار واحد تلو الاخر وخلعه كاملاً وهو لا يزال يقبلك ونزل الى رقبتك وبدأ بلعقها وتقبيلها ويترك آثاراً ملونة على رقبته تلك هي آثار الملكية واحاطك بيديه ليبدأ بفتح حمالة صدرك لينزعها كاملةً وليتفاجأ بكبره ليبدأ بتلمسه وعصره وهو مستمتع والشهوة تتملكه فأنقض عليه ليبده بلعقه وتقبيلهن كالرضيع وكان يلعق واحداً ويعصر الاخر بيده وبعدها نزل الى بطنك ليبدأ بتقبليه ولعقه وينزل بعدها ليفتح ازرار الجينس وينزعه عنك ليظهر له سروالك الداخلي فقمتي انت وجلسي على عضو بيكهيون وبدأتي بالتحرك عليه وانتما مستمتعان فعاد بيكهيون عليكي فيبدأ فبتحسس السروال الداخلي وينزله عنك رويداً رويداً فيلتقي بعضوك فيضع يده ليحس بنعومته ويبدأ بفركه ووضع يده عند المنطقة الحساسة فإرتجف جسمك وتلوى الى الاعلى وهبط وكان بيكهيون مستمتعا بذلك ففتح ارجلك وادخل اصبع بعضوك فتآوهتي بخفة بفضحك بيكهيون لذلك ثم ادخل اصبع اخر فآلمك هذا لكنه ممتع ياللجحيم فاصبع بيكهيون يدخل ويخرج اصابعه وانت مستمتعة بذلك بعد ذلك اخرج بيكهيون اصابعه ونزل الى عضو وبدأ بلعقه وادخال لسانه به وأنت مستمتعة وتتآوهين وبعدها وقف بيكهيون وخلع سرواله وبقي بالسروال الداخلي فنظرتي انت بصدمة وقلتي بصوت خافت : اوه كبير فسمعك بيكهيون وقال لك : سوف يكون بداخلك خلال دقائق يا عزيزتي فاندفع بيكهيون نحوك مرة اخرى وبدأ بتقبيلك بشغف وانت تضعين يدك اليمين على رقبته والاخرى تتحسسين عضوه الذي يكاد ينفجر من الانتصاب والشهوة فتبدأي انت بانزال سرواله الداخلي ليكمله هو وترين عضوه هذا وتمسكيه دون خجل فقام بيكهيون بحركته وقبلك ثم نزل الى عضوك ليلعقه مجدداً ويرفع نفسه ويقول لك: هل انت مستعدة؟ بينما انت مستمتعة والشهوة تدب فيكي وتتآوهين بخفة: بيك افعلها ادخله الان اريده الان بداخلي هيا
فمباشرة بدأ بيكهيون بأدخال عضوه بعضوك بخفة ليدخله كله فصرختي انت : ااااااااههههههه
فدبت القشعريرة ببيكهيون من ذلك الصوت فزاده شهوة اكثر فبدأ بتحريك عضوه داخلك وبدأ بادخاله واخراجه وادخاله واخراجه وانت مستمعة وتتآوهين: ااااه بيككك اسرعععع اسرعععع هيااا اههههه اسرع اههههه اههههه بيككك
وبيك يسرع اكثر والحرارة بينكما تشتعل وصرختي: اااههه بيكهيوون انا قريبةةةة
وبعدها احسستي بسائل دافئ ومنعش يفرغ داخلك وبعدها اخرج بيكهيون عضوه منك لتري دمائك على عضوه وايضا سائل ابيض فيمسحهما بيكهيون بمنديل ويبدأ بمسد عضوه فوقك ليبدأ سائله بالخروج على صدرك وبطنك وانت مستمتعة بهذا فبعد ذلك يستلقي بيكهيون بجانبك من التعب فتقومين انت بدورك بقلب الوضعة فتصبحين انت فوقه فتبدأين بتقبيله وتنزلين لتحسس عضلات بطنه وتقبيلها ومن ثم مباشرةً الى عضوه لتبدأي بتمسيده واللعب به وبدأتي بلعقه كحبة حلوى لذيذة تتلذذين بها وبيكهيون يتآوه : اعع اعع وهو مستمتع ويمسك بخصلات شعرك فبعدها تنضهي وتبدأين بالنزول رويداً رويداً وانت ممسكة عضو بيكهيون لتضعينه داخل عضوك وتجلسين عليه وتبدأي بالتحرك الى اعلى واسفل وانت وبيكهيون تتآوهان والشهوة لا تنتهي ومستمتعان كالجحيم ولازلتي تتحركي وبيكهيون يمسك صدرك ويعصره لانه كان يتحرك بقوة وبعدها تستلقين على بيكهيون بتلك الوضعية ولا تزالين تتحركي على عضوه وانتما تقبلان بعضكما
وبعد دقائق انتهيتم ، واستلقيتما بجانب بعضكما ، انتي فقدتي عذريتك وبيكهيون فقد شهوته
بيكهيون: لكن كيف قبلتي؟ الم تقولي انك لا تريدين ذلك؟
انت: انا قلت ليس معهم
بيكهيون: هل تتزوجيني؟
انت: م مم مااذاا؟؟؟
بيكهيون: ماذا؟ هل سأفقدك عذريتك بلا زواج؟
انت: بالطبع لا، لن ارفض ليس بسبب عذريتي لكن بسبب انني احبك
بيكهيون: اا اا اااه ح حح حسنا، لقد اعتقدت انني الاحمق الوحيد الذي يحبك من طرف واحد.
انت: حقااا؟؟؟؟
بيكهيون: ممم انه حسنا ، اجل اجل انا احبك وكنت اتنمر عليكي فقط لكي لا اخسر رؤيتك كل يوم وبالنسبة لنقودك فإنني أخبئها للمستقبل لاني اعتقدت انكي لن ترفضيني ان طلبتك يوما ما
انت في نفسك : ااااهههه يا امممممي فارس احلاممممييي واخيرااا، لقد تحقققق حلمممميييييي
انت: ممم حسنا، لنتزوج
بعد سنتين،.....
بيكهيون: ايها الامير الصغير هل تعرف اين هي ملكة المنزل؟
الولد: اجل يا ابي الملك اني امي الملكة خلفك
نظر بيكهيون وراءه
بيكهيون : اووه مولاتي الملكة خلفي
انت: اجل سيدي الملك ونزلتي وقبلتيه
بيكهيون: اوه ان الملكة منحرفة ، يجب ان لا يرى الصغار ذلك، حسنا يا رفاق لنذهب الى مدينة الملاهي اليوم

المذكرات"العنوان: حياتي واحلامي تحققت "

انهى ابنك الذي اصبح يبلغ ال48 عاماً قراءة هذه المفكرة القصيرة التي كتبتها امه قبل وفاتها.
نظر ابنك الى السماء وهو يدمع وقال: امي وابي شكراً لكما على حسن تربيتي، اشتاق لكما ، امي "اسمك" وابي بيكهيون ❤.

اتمنى يكون عجبكم 💕
فولو عشان اكمل روايات طويلة وتخيلات وحسب طلباتكم مو دايماً مني💖

EXO Fanfictions.اقرأ هذه القصة مجاناً!