5.الكلمات لا تقتل

6.2K 174 20
                                    

 5 - الكلمات لا تقتل 

كان لسان كريستبال إير خلال العشاء أكثر حدة ولذاعة ، أما كارول فكانت تتكلم بسرور وسعادة غير مدركة للجو المشحون ، فقد شعرت بالراحة لأن سيليا ترعى أباها ولكن سيليا ودَّت لو يكون عندها الثقة نفسها ، فلم تكن تعرف كيف تواجه برودي على أساس مهني بحت بعدما جرى بينهما .

ظهرت مدبرة المنزل بباب غرفة الجلوس أثناء احتساء القهوه , تقول مبتسمة :

- لك اتصال آنسة هالام .

لحقت سيليا بمدبرة المنزل إلى حيث الهاتف .

- آنسة هالام ؟كان المتكلم رجلاً .

- أجل .

- أنا جوناثان هال سيليا . . . هل أقدر على مناداتك سيليا ؟

- أوه . . طبعاً . .
حرت في هوية المتصل .

- قطعت عليك عشاءك ؟

- أبداً . لقد أنهيته منذ برهة .

- وأنا كذلك . . وهذا أفضل . . لأنني . . ما أحاول قوله . . أنني أحب مقابلتك الليلة .

 - اوه .. لكنني

- علينا التحدث عن مشكله برودي .

- طبعا .. اين نلتقي ؟

- سأترك المستشفي حالا وأوفيك في منزل ال بادجر بعد عشرين دقيقه .. حسنا ؟

- عظيم .

- كيف تشعرين بعد يومك الاول ؟

- كما تتوقع تماما .. مجهده .

ضحك قبل ان يقفل السماعه .. كانت سيليا جالسه في المقعد حين نزلت الانسه ويل تحمل صينيه عشاء بردوي .

فسألتها :- كيف حاله ؟

- ليس جيدا . سأل عنك .

- كنت سأصعد اليه .

ارتقت السلالم ببطء غير تائقه الي مواجههته ، لكنها لم تعد سيليا هالام الخجوله بل اصبحت ممرضه ذات خبره لذا قررت معامله برودي كما تعامل اي مريض اخر .

ولكن المنظر الذي واجهها في غرفته ابعد عنها تصميمها وعزمها هذا ..

فقد كان برودي خارجا منذ برهه من الحمام مبتل الشعر مرتديا بنطلون بيجاما فقط.. توقف فاجأه عندما شعر بها فرفع رأسه .

- من هنا ؟

رطبت شفتها استعدادا للرد ولكنها وجدت صعوبه .. فقال ساخرا :

- سيليا ادخلي .. بالله عليكي ماكنت اريد ان تعود الانسه ويل فتصدم .

- وانا اتراني لا اصدم؟

- اشك في هذا فانا لست اول رجل تشاهدينه هكذا .

- لا .. لقد اعتنيت برجال كثر في السنوات التي عملت فيها ممرضه .

طائر الظلام... {روايات احلام }حيث تعيش القصص. اكتشف الآن