أّلَحٌبِ أّلَمََّستّحٌيِّلَ ... أّلَصٌدِيِّقِ أّلَجِدِيِّدِ

96 15 32
                                                  


بيانبه للتاخير اتمنى
ان تستمتعوا

على لسان يسونغ

الان اصبحت هي يون اكثر مرحا تبتسم
كثيرا في بعض الاحيان تكون وحدها لكنها
تبتسم لكن لست انا سبب هذه الابتسامه
هناك شخص اخر ربما ذلك الشخص الذي احبته هو من يظهر امامها ويجعلها تبتسم
اصبحت سو في فريقنا فهي ايضا تجيد
الفنون القتاليه ولديها معرفه بامور الاشباح
حقا اتمنى لو ان ذلك الشخص يختفي من حياتها
ليس لدي حل سوى مراقبتها من بعيد فهي
لا تنظر الي حتى بينما انا استمر بالنظر اليها

Flash Back

كانت هي يون لا تستطيع النوم بسبب
كل ذلك الكلام الذي تسمعه دائما
لماذا لا احد يقدر مشاعري لماذا يفرضون
رايهم يعتقدون انهم دائما على حق ماذا عني
كانت تجلس في الحديقه بهدوء

فجئه ضهر امامها مين يونغ الذي كانت علامات
الحزن باديه علي وجهه ،، كان الصمت سيد المكان
لم ينطقا بحرف كانه الان حديث القلوب
كما يقال. لكن قطع ذلك الصمت

مين يونغ : هي يون لماذا تخفين عني
كل هذا الالم هل تتحملين كل هذا من اجلي
انا لا اريد ان تخسري من هم يحبونك بسببي
وخاصه اختك سو

هي يون : بالتاكيد انت سمعت كل الكلام
الذي دار بيني وبين سو انها حقا قاسيه
كما كانت ولا تستطيع ان تفهمني ابدا

مين يونغ : لا هي يون لا تقولي هذا عن شقيقتك
بالتاكيد هي تفعل كل هذا من اجلك وكلامها صحيح فحبنا محرم في هذا العالم لهذا علينا
ان نفترق وان تعيشي حياتك من جديد

هي يون « بصدمه » : ماهذا الكلام الذي تقوله
لماذا ستتخلى عني مره اخرى
حتى وان كان حبنا محرما لكنه ليس مستحيلا
انت تعلم انك انت حياتي التي اعيشها
ارجوك لا تقول هذا الكلام

بدء مين يونغ بلاختفاء شيء فشيء
وقفت هي يون والدموع تملاء مقلتيها

غَريَبْ آقَتٌحٍـم عآلُميَ " مگتٌملُہ "حيث تعيش القصص. إكتشف الآن