part 45

1.3K 104 76

لا اُصدق ما تراه عيني ،هل هذا حقيقي ام أتخيل
نظرت لزين وكأنني اُخبره هل فعلت ذلك من أجلي، لكن هو كانت عيونه تلمع كالبريق وأبتسامته تجعل القمر يغار منه

شبك اصابعه بخاصتي وتقدمنا نحو الطاولة المليئة بالورد الأبيض وتُغطى بالمفرش الحرير ،سحب زين كرسي لي ليجعلني أجلس عليه مثل الأميرات، جلس على الكرسي الآخر بجواري، حولت نظري له وكان ينظر لي بتمعن

"جميلة كعادتك صغيرتي"مدح بي وأنا أنزلت رأسي للأسفل بخجل بينما هو أبتسم على تصرفي الطفولي
"لما لا ترتدي هديتي لكي بعيد مولدك السابع عشر "سأل ويلمس رقبتي بأطراف أصابعه

"أي هدية زين، أنا حتى لم اعلم انك على قيد. الحياة حينها"رديت بقشعرة وجهي
"السلسة ،الا تتذكري"سأل وأنا استوعبت ما يقوله، نعم لكن لقد ظننت أنها من برهان

*لو تفتكرو محتوى الرسالة -كل عام وانتي بخير صغيرتي
امضاء
زوجك المُستقبلي* لو تلاحظو ان مفيش حد بيقول ل اوليڤيا صغيرتي غير زين بس، سو مش برهان اللي بعت الهدية

"لكن ك. كيف ذلك"سألت بتعلثم، هل هذا يعني أنه كان قريب مني هذه الفترة
"لقد أخبرتك سابقاً أنني لن اُجيب عن اي اسئلة"رد وهو ينحني بجذعه ليستند به على الطاولة ويضع رأسه على كفه وبيده الأخرى ترفع خصلات شعري الساقطة على عيني

"واللعنة كيف أتحمل ذلك ها! اراك حي امامي ولا تجيب على اي اسئلة تبعث لي هدية ولا تُجيب على اي اسئلة تجلبني الى قصرك عن طريق الخطف ولا تُجيب على اي اسئلة، اذاً على ماذا سوف تُجيب"قلت بنفاذ صبر، هذا حقاً شئ لا يُطاق

"اوليڤيا توقفي عن التفاهات ولا تُفسدي اللحظة"رد بأنزعاج وانا اشحت نظري عنه ثم شبكت ذراعاي على صدري
"اوه صغيرتي لا تغضبي"قال وزفر الهواء بضيق، بعدها وضع أصبعه السُبابة والأبهام ليمسك بذقني ويجعلني أستدير له

"انظري لي"امرني بصوته الدافئ حين لاحظ انني اتجنب النظر لعينيه
نظرت له وهو بعث لي قُبلة بالهواء بطريقة لطيفة مما جعلني اُقهقه على شكله، هل الذي اراه امامي الآن هو زين ام شخص آخر لقد تغير كثيراً

"هيا كُلي"امرني وهو يعتدل بجلسته مُقابل للطعام الذي يمتلئ الطاولة بأكملها

حين أخذت ملعقة وملئتها بحبات الأرز الشهي رفعتها لفمي لكن لم استطيع ادخالها، لن يوجد بي شهية للطعام الذي اي شخص يراه يأكله اذا كان حتى ليس جائع، لكنني اشعر بشخص أفتقده، شخص لم اعتاد على غيابه، شخص لم استطيع النوم إلا بحضنه وأتأمل ملامحه، هاري

"هييي زين مالك يتحدث من كوكب الأرض هل تسمعينني"قال زين وهو يلوح بيده امام وجهي جعلني اخرج من شرودي
"ماذا زين"قلت وانا اجعل الملعقة تدور بالصحن الذي لم أتذوق منه شئ
"لما لم تأكلي "سأل ونظره موجه للصحن
"انا لستُ جائعة "اخبرته بما اُشعر به من داخلي

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!