part 29

1.4K 99 77


تم التعديل


عندما دق جرس الباب نهض هاري من مكانه
"اوليڤيا لا تقولي له اي شئ عما حدث الآن"حذرني وانا اومأت له بينما هو يمسح دموعه واتجه للباب

وانا ايضاً مسحت دموعي سريعاً واعتدلت بجلستي ،لكن عندما جاء هاري ظللت انظر خلفه ولا يوجد احد
"اين زين"سألته
"لم يكن زين، لقد كان شخص ما اعطاني هذا الظرف ويقول انه لكي"تحدث وهو يُعطيني الظرف وانا عقدت حاجباي

اخذته منه وبدأت بفتحه ،كان بداخله صور وليتني لم اراها
نظرت بأول صوره وكانت ل زين مع فتاه ما بالفراش

نظرت بالثانيه وسالت الدموع من عيني اقلب ف الصور وكل واحده اصعب من التي قبلها، شعرت بألم في قلبي من هذا المنظر البشع وهي مُستلقيه على ظهرها وهو فوقها، لكن تألمت اكثر عندما دققت في وجه الفتاه وكانت هي نفس الفتاه التي رقصت مع زين ف الملهى الليلي

نعم زين كان مُحق عندما قال سوف اعوضها لكي، والآن هو فعل

اخذ هاري الصور من يدي فجاءه وعندما رأهم توسعت عيناه وفتح، فمه بدهشه

"هل هذا الشاب الذي امتلك قلبك اليس كذلك"سخر هاري وانا احدق بالفراغ وشهقاتي تتعالَِ ودموعي تنزل بغزارة

القى هاري بالصور على الأرض وتقدم وجلس بجانبي
"اوليڤيا، هو لن يستحقك"قال بأسف وانا حتى لم انظر له
"لقد رأيتيه بعيونك وهو مع فتاه اخرى وبحضنها ايضاً،انتي نقيه عزيزتي وهذا لم يكن نوعه المفضل فهو يحب العاهرات "قال بينما دموعي لن تتوقف عن التساقت

سمعنا جرس الباب يُقرع وحينها علمت انه زين، نهض هاري من مكانه وذهب لفتح الباب ولم يمر ثواني ورأيت زين امامي

نظرت له وكان يبتسم

"اشتقت لكِ"تحدث واقترب مني ثم احتضني وانا لم اُبادلهنظرت الى هاري وكان يتكأ بكتفه على الحائط وشبك زراعيه على صدره ونظره لم يبتعد عن زين الذي ما زال يُعانقني

اوووه! هذه الصورة لا تتبع إرشادات المحتوى الخاصة بنا. لمتابعة النشر ، يرجى إزالته أو تحميل صورة أخرى.

"اشتقت لكِ"تحدث واقترب مني ثم احتضني وانا لم اُبادله
نظرت الى هاري وكان يتكأ بكتفه على الحائط وشبك زراعيه على صدره ونظره لم يبتعد عن زين الذي ما زال يُعانقني

"مابكي صغيرتي، هل كنتي تبكين"قال عندما ابتعد وكوب وجهي بين يديه وانا بكيت اكثر، وهو احتضني مره اخرى

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!