part 20

1.7K 118 67


تم التعديل


#اوليڤيا

عندما اشعلت الاضاءه ورأيت اللص نظر لي ،،


على الفور ركضت نحو الباب وكنت سوف اصرخ لكنه امسك بي ووضع يده على فمي ويرجع بي للخلف وانا اتلوى بجسدي لكي استطيع الهروب منه لكنه قوي مُمسك بي جيداً وايضاً لا استطيع الصراخ

يده على فمي ظل يسحبني للخلف وهو مُلصقني بجسده وظهري مُقابل لصدره وانا اُعافر بقدمى لكن لا فائده ،رفعني عن الارض وصعد بي السلم، لكن سمعت صوت جرس الباب، وهنا انا اكثرت من حركتي وزدت من همهمتي،لكنه ارتبك وجرس الباب يرن دون توقف

"اوليڤيا افتحي"تحدث شخص بصوت عالي وكان زين،  اكثرت من مقاومتي للص واحاول الهرب من قبضته

"اوليڤيا لقد نسيتي هاتفك معي، حبيبتي صدقيني لن افعل لكِ شيء "صاح بصوته وانا اريد الصراخ بأسمه، زين ارجوك لا تذهب

"اوليڤيا هيا افتحي"تحدث بصوت غاضب ،انا لن انتظره حين يذهب

عضضت بقوه على يد اللص التي فوق فمي ، صرخ وتركني مُمسكاً بيده وانا ركضت بسرعه البرق وصرخت

"زيييييين"صرخت بأسمه لأن اللص استطاع امساكي مره اخرى
"اوليڤيااا"صاح من الخارج وبدأ بدفع الباب بقوه لكي يكسره، بينما اللص مازال يحاول سحبي للأعلى وانا اقاوم

#زين

عندما سمعت صراخها  بأسمي علمت ان هُناك شيء يحدث بالداخل

دفعت الباب بقوه وكسرته، وعندما دخلت وجدت لص مُقنع بشاش اسود ولا يظهر شيء بوجهه الا عينيه، وكان مُمسك ب اوليڤيا وواضع شيء حاد على رقبتها

"اتركها"قلت هدؤ
"زين"قالت اوليڤيا بعيون دامعه

"لا تخافي "امرتها
وهي بدأت بالبُكاء
"اذهب"تحدث اللص ومازال على وضعه
"قلت لك اتركها وسوف اجعلك ترحل"تحدثت بهدؤ
"هل يوجد شخص يرحل وهذه الجميله بين يديه، بالطبع لا"تحدث بسخريه

"قلت لك واللعنه اتركها وخذ اي شئ تريده"صرخت به
"انا اُريد اخذها هي، هل تسمح لي"قال وبدأت اوليڤيا البكاء اكثر، لا استطيع التحمل اكثر


"ما رأيك يا فتاه سوف نستمتع"قال وبدأ بالاقتراب من رقبتها لكي يُقبلها، وانا اشتعلت النار بداخلي

وقفزت عليه وابتعدت اوليڤيا ، جلست فوقه وظللت الكمه بجميع انحاء وجهه، وازلت القناع الذي على وجهه لكي يكون الضرب مباشر له

فجاءه لكمني على وجهي وانا وقعت للخلف وصرخت اوليڤيا بأسمي ولكمني مره اخرى على فمي وبعدها تذوقت طعم الدم

ركض نحو اوليڤيا لكنها ركضت للسلم وهو خلفها وعندما صعدت اول السلم سحبها من قدميها مما جعلها تصتدم بوجهها بالسلم

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!