part 19

1.9K 125 69


تم التعديل

#اوليڤيا

"لوووووووك"صرخنا انا وهاري ودفعنا الباب مما جعل لوك يقع على الارض وهاري فوقه وانا فوق هاري

اغلق هاري الباب بقدمه وسمعنا نباح الكلاب من خلفه

"ابتعدو سوف اختنق"قالها لوك ودفع هاري مما جعلني انا على الأرضية وهاري فوقي

"ابتعد عني"قلت بصعوبه وانا ادفع هاري من فوقي ،انه ثقييل

"الآن تقولي لي ابتعد"قال هاري وهو متسطح بجانبي على الأرض
"ما الذي يحدُث؟ "سأل لوك ويعدل ملابسه

"اسأل هذه العنيده"قال هاري بجديه وهو يقف ويرتب ملابسه
"هاري لا تنعتنى بالعنيده"امرته وأنا جالسه على الأرض وارفع رقبتي لكي استطيع النظر له

"بلى انتي عنيده، من الذي كان يركض كالمجنون بالشارع وعندما ناديته عاندني ولم يعود ...ها؟ "سأل هاري وهو ينظر لي بينما انا صامته

"اوليڤيا الن تتوقفي عن التصرف مثل الأطفال"سألني لوك
"ها انت الآخر، هيا حاسبني وقول لي انتي عنيده، اتعلم شئ هيا اذهب لزين واخبره لكي يغضب علي هو الآخر"قلت بغضب ونهضت من على الأرضية واتجهت للباب لكي اخرج

"الى اين ذاهبه؟"سألني لوك ووقف امامي لكي لا اذهب
"ابتعد لوك"حاولت دفعه عن الباب
"لا لن ابتعد، اووف حسناً ،اوليڤيا انا اسف "اعتذر لوك وهو يتصنع ابتسامة

"هاري اعتذر لها"امر لوك وانا نظرت ل هاري وكان ينظر لي بغرابه
"لا يجب علي الأعتذار لانني لم اُخطئ بشئ، لكنني سأفعل "قال واقترب مني

"اوليڤيا انا اعتذر"قال واصبح امامي مباشرةً
"من الجيد ان زين لم يكن هنا الآن، لانه سوف يقول سأعتذر بطريقتي الخاصه "قلت بنبره سخريه على جُمله زين

وهما بدأو بالقهقهة وانا شاركتهم، لانني فعلاً استغرب الأمر فهو يعتذر بالقُبلات

سمعنا صوت رنين هاتف واتضح انه لهاري،

"مرحباً"اجاب
"ماذا،حسناً حسناً انا آتي الأن،لا تذهب نايل انتظرني"قال واتضح انه نايل غريب الاطوار

"ماذا هُناك؟"سأل لوك
"لا شئ فقط زين ثمل ولا يستطيع الذهاب"اجاب هاري
"ماااذا، ثمل "سألته بصدمه
"نعم هو في بعض الأوقات يذهب للبار مع اصدقاءه ويثمل حد اللعنه"اجاب بأسف

"لكن هل انت ذاهب له الآن؟"سألته
"نعم، هيا انتي اذهبي لمنزلك"امرني
"لالا انا سوف ااتي معك"قلت بجديه
"اوليڤيا بحق الجحيم تأتي معي لملهى ليلي"قال بأنزعاج

"نعم فأنا اُريد الاطمئنان عليه "قلت بقلق
وهو نظر لي بغضب، ياللهي شكله يصبح مُخيف عندما يغضب، مثل زين

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!