part 15

1.7K 145 81

تم التعديل


علقو ع الفقرات بلييز

#هاري

"زين سأذهب انا و اوليڤيا لشراء الشيكولاته من السوبر ماركت"قلت وانا اقف و اوليڤيا وقفت ايضاً

"انتظرو سوف أأتي معكم"قال زين وهو يقف

نظرت لي اوليڤيا وهي تُخبرني بعيونها انها لا تريد زين يأتي معنا وانا اومأت لها

"لكن نحن... "قلت لكن قاطعني زين
"ها هاري انا اعلم انها تُريد التحدث معك وحدك"قال بفخر

"اوليڤيا انتي سيئه ف الهمس بالأذن"قالها زين و اوليڤيا انزلت وجهها للاسفل بحرج وزين يكتم ضحكته

لكن انا لن استطيع كتم ضحكتي وانفجرت ضاحكاً على شكلها

"سوف افعل مكالمه بالخارج"قال زين وانا متأكد انه لن يفعل مكالمه او شئ هو فقط خرج لكي ينفجر بالضحك هو الآخر وهذا واضح على وجهه لكنه لا يريد الضحك امام اوليڤيا لكي لا تغضب منه

"على ماذا تضحك؟ "سألت اوليڤيا بغضب وانا اهدأ من الضحك تدريجياً
"اسف اوليڤيا لكن يجب ان ترى وجهك"قلت وضحكت مره أخرى

وهي اكتفت بالنظر لي وكانت ستذهب
لكني امسكت بيدها

"اسف، لن اضحك مره اخرى "قلت وهي عادت وجلست على الاريكه
"هيا اخبريني كل شيء، قبل مجئ زين"امرتها
"حسناً"اجابت
.
.
.
.
.
.
.
.
"لكن لما لم تخبريه بأن لوك احتضنك لانه كان سعيد بالخبر"سألتها بعدما قصت لي كل شيء

"هاري هل انت تمزح؟ "سألتني
"ولما امزح"اجبت
"بالطبع اذا اخبرته اني واقعة في حبه وكنت سعيده عندما اخبرني ، هذا محرج جدا "قالت بأنزعاج

"ما هذه التفاهة التي تقوليها اوليڤيا "قلت بسخريه

"انا لست تافهة"قالت وهي تُشبك زراعيها على صدرها بغضب،  طفله

"انا لم اقول انك تافهة انا قلت ان الحديث هو التافه"قلت وهي مازالت غاضبه

"اوه اوليڤيا لا تكوني حساسه هكذا انا لم اقول لكِ شئ "قلت بنفاذ صبر لانها كان وجهها حزين

"حسناً احكي لي عنك"حاولت تغيير الموضوع
"لا اجعل زين يُخبرك انا لا اريد التحدث معك"قالتها بطريقه طفوليه وانا ابتسمت على شكلها اللطيف

"هكذا اذاً،كما تريدين انا سوف اذهب لأرى اين زين"قلت وهي اومأت

ذهبت و كان الباب مفتوح قليلاً فتحته اكثر  وجدت زين واقف خلفه

"زين هل كُنت تنطصت إلينا؟ "سألته بصدمه
"وسمعت كُل شيء "اجابني بنبره لعوبه
"يا احمق لما فعلت ذلك"سألته
"لانني اُريد ان اعرف لما اوليڤيا ذهبت ل لوك البارحه"قال
"والان عرفت"سألته
"نعم وعلمت ايضاً انها واقعه بحبي"قالها بأبتسامه تشق وجهه

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!