part 13

2K 140 102

تم التعديل

لصوره 👆ملابس اوليڤيا بس نسيت احطها البارت اللي فات

#هاري

عندما رأيتها ذاهبه مع اوستن حبيبها استأذنت من الرفاق وذهبت خلفهم
وقفو عند سياره وانا اراقبها من بعيد اقترب منها اوستن ثم قبلها لكن الصدمه انها بادلته وانا هنا اشتعلت النار بداخلي واتجهت لها

"روكا اريد التحدث معك" قلت وهما ابتعدو عن بعضهم

"امم حسناً تحدث"قالت وهي متوتره
"اريدك بمفردك"قلت وانا انظر ل اوستن "تحدث هُنا روكا لن تُخفي عني شئ "قال اوستن بوقاحه

"لا اظن ان الحديث الذي سوف اقوله سيُعجبك"قلت  رافعاً حاجباي

"امم حسناً اوستن انتظرني عند خزانتي"قالت روكا له وهو اومأ وذهب
"ماذا تريد هاري؟"سألتني بأنزعاج

"روكا لما تركتيني"سألتها بصوت حزين
"هاري هذه المره العاشره التي تسألني بها هذا السؤال واللعنه قلت لك انا لا اُحبك"قالت بغضب

"لكنني احبك"قلت
"وما شأني، انا حاولت ان اُبادلك نفس الشعور لكن لا استطيع"قالت وهي عابثه

"هل استطعتي نسياني"قلت وانا اقترب منها
"هاري انا الان امتلك حبيب"قال بخفوت

"لكنه لن يحبك مثلما انا افعل"قلت واقتربت منها اكثر

"لكن.... "قاطعتها عندما الصقت شفتي بخاصتها(اخيراً في حد اتباس ف ام القصه دي 😂)

(يارب لوك يجي يفصلكو ها)

بادلتني القُبله وانا اتذكر طعم شفتيها التي كدت  ان انساها، ابتعدت عني لكن مازلنا قربين من بعضنا

"هاري ارجوك ابتعد عني"قالت
وانا نظرت بعيونها وبدأت بزرف دموعى  ،، احتضنتي وانا على الفور بادلتها العناق بقوه لانني اعلم ان هذه اخر مره سوف احتضنها

"لا تبكى ارجوك"قالت وهي تبكي ايضاً ،ثم ابتعدت عني

"علي الذهاب "قالتها وتركتني وذهبت

هل بهذه السهوله نستني لقد احببتها كثيرا، اعطيتها قلبي دون مُقابل اي شيء منها ،كنت افعل كل شيء تأمُرني به، لا اجعلها تنام حزينه عندما كُنا معاً لكن هذه النتيجه ذهبت لشخص آخر وتقول لي انا لا ابادلك الشعور

حسناً روكا استطيع نسيانك مثلما فعلتي قلت لنفسي ومسحت دموعي وذهبت للرفاق

#اوليڤيا

"كيف علمت انها كانت في منزله جاستن؟"سأل زين

"لقد ذهبت للوك  كان باب منزله مفتوح وعندما دخلت رأيته مُحتضنها" قال جاستن الاحمق

"اكمل "قال زين
"وكان رافعها عن الأرض ويدور بها وهي تتضحك بشده"قال وزين زادت قبضته على يدي اكثر

حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!