CHAPTER29

3.1K 240 128





CHAPTER29

وجهة نظر السيدة هيلمان

لقد عانيتُ مِن الكثير من الاحداثِ الصعبة التي كانت بعضُها اصعبُ مِن الاخر .كُل شيءٍ ابتِداءً مِن ان افقِدَ جرْوي عندما كُنتُ في الثامِنة الى ان اُختُطِفَ واُغتُصِبْ عندما كُنتُ في التاسِعة عشر . ولكِن لم يكُن هُنالك شيء ، مِثل ان ترى ابنكَ الوحيد مَرمياً على الارضِ مُوسعاً بالضَربِ حتى امتلئ جسَدُهُ بالكَدمات ، يكادُ لا يُعرف ، وهو عائِماً في دَمِهُ.امرتُ روزماري ان تأخُذْهُ للمشى حالاً ، ولكِنَني لم ازُرهُ حتى الآن . حاولّتُ ان اكبَح فزعي الشديد وسِلسِلةُ الاسئلة سواءً كانَ حياً ام لا ، لانَهُ قد كانَ علي ان اُدير المشفى . وعليّ ان اجتَهِد لأُحسِن اِدارتها. لأتأكدَ مِن عدمِ حُدوثِ شيءٍ كهذا مُجدداً .عليّ ان اتخلصَ مِن الشغب الذي قد يُفسِد طريقة سير الأُمور وسيُفسِد صونَ وِيكندال.يبدوا انَهُ عليّ ان اُدير هذا المكان كسِجنٍ اكثرَ مِن انَهُ مصحةٌ نفسية مِن الآن فصاعِداً ؛ فهُم قد كانوا مجرمين في النِهاية .

لكِن ، ولاولِ مرة . لم يكُن هذا الامر يتعلَقُ بوكيندال . بل كان يتعلَقُ بولدي . ولدي المُدلل الجميل المُثير للمشاكِل.ولكِنَهُ قد كان يبلُغُ فقط الاحدى وعشرين ،ولِعُمرِه قد كان في غاية الذكاء . وبغضِ النظر عن كُلِ شيء قد كُنتُ فخورةً بِه .هُوّ وذلِكَ الوحش ، الذي ضرَبَهُ هاري حتى الموت تقريباً .لذلٍِك بالطبع عليّ فِعلُ شيءٍ بخصوصه ، شيءٌ سيُبعِدُهُ هو وحبيبتَهُ الصغيرة عني لفترة ، شيءٌ يوقِفُهم مِن اياً كانَ ما يُحاوِلون فِعله . واظُنُ ان الصدمات الكهربائية ادت الغرض. قد كان ما يزالُ بإمكاني تذكُر تِلك اللحظة الثمينة التي عندما اِشعِل الآلم والصدمة في عيّنين ذلِك الفتى ، واشْعِل معها بُكاءُ روز وصرَخاتِها في الجانِب الآخر مِن الغُرفة . تِلك اللحظات مدْتني بالقوة، وذكرتني انَهُ مهما فعلت، لقد كانوا بِبساطة قِطع مُشارِكة باللعبة . وقد كُنتُ انا المُتحَكِمة بِتلك اللعبة .

اودُ ان اقول ان هاري قد استحقَ ذلِك . اودُ ان اقولَ انَهُ هو الذي قد قتل تِلك النساء وازال جلودهم ، ولكِن في اعماقِ نادِرً ما اعتَرِف بالحقيقة ، واعلمُ ان تِلك لم تكُن قضيةً صحيحة.فجيمس قد كان مُختلِفاً دائماً ، وقد كُنتُ اُغطي له دائماً واكذِبُ من اجْلِه بيّنما فعلَ افعاله . لم يُفسِر ما كنت 'افعالَهُ 'ابداً . ولكِن بطريقةٍ ما تحت قِناعِ الانكار ، اعلمُ الحقيقة .تجاهلتُ ذلِك الشعور الغريزي واغلٌقْتُ على تِلك الفكرة ، واضِعةً فوقها الثِقة التامة بأن ابني شخصٌ صالِح.فقد كُنتُ ارفُضُ ان اُصدِق حقيقة ابني مِن اجلِ آمال ابني وآمالي .

ضجةٌ طفيفة صدرت ، مِن سريرِ المشفى سرقت انتِباهي لتُخرِجني مِن عالَمِ افكاري . قد كانَ السريرُ في الجِدار البعيد ، ومكتَبٌ صغير على الجِهة الأُخرى .وقد كانَ هُنالِك طاوِلةٌ مُمتَلِئة بالمُعِدات الطبية بيسارِه مُلحقة بِمُغذي . و كانَ جيمس مُستلقي تحتَ فراشٍ ابيضَ امامي بيّنما كُنتُ اجلِسُ في كُرسياً بلاستيكياً للإنتِظار. لقد كان يرتدي دعامةً حول عُنُقِه ، وضمادة على انفِه المكسور ، وكيسُ ثلجٍ وُضِع على رأسِه عليّهِ ان يُغيّرَهُ بإستِمرار، وجُرحٌ في شَفَتِه العُليى، وعيّنٌ مُورمة بشكلٍ بشع . ولقد كانت هُنالِك ضماداتٍ اُخرى في انحاءِ جسَده، ومُهدِئات آلمٍ في مجرى دَمِه .ولكِنَهُ قد بدى واعِياً ."جيمس " قُلتُها . ولَفَّ وجهُهُ بِفتورٍ وهو يُهمهم كردٍ لي ." هل يُمكِنُكَ سماعي؟"

Psychotic (A Harry Styles Fanfiction) Arabic Translationاقرأ هذه القصة مجاناً!