part 5

2.9K 167 18


تم التعديل



"احمق لعيييين"صرخت بها عندما
دخلت منزلي
"ماذا يريد مني هذا الحقيير"صرخت في وجه لوك
"اهدئ يافتاه "قالها وهو يحاول تهدئتي

"ابتعد عني لا اريد رؤيه احد "صرخت بها وانا ادفعه خارج المنزل واغلق الباب،، انا ماذا فعلت له؟! اقسم اني اشعر بأنه يأتي ليتسلىً بي ويذهب انا لم افعل له شئ لما عندما اراه يغضبني هناك الكثير من فتيات لندن ليتسلىً بهم لكن لما انا !، صعدت الي غرفتي وبدلت ملابسي ب بيچامه مريحه جلستُ علي السرير جاعله ظهري مقابل لمسنده الخشبي واخذت اتذكر ما حدث مره اخري

#عودة للسابق


رأيت زين عندما خرجت من المقهي كان جالس بسيارته وينظر لي ويحول نظره للوك  ،ياللهي لما هو هنا الآن، مررت من جانبه انا ولوك لكنه خرج من السياره وامسكني من معصمي ،،اكره عندما يلمسنى فتى


"مرحبا اوليڤيا"قالها لي وترك معصمي ،الحمدلله انه لم يقول مرحبا ايتها الصغيره  
"احم مرحبا"رديت عليه ونظرت للوك وكان مبتسم وطوال الوقت نظره موجه لزين لما يبتسم له هكذا!


"مرحبا"قالها زين للوك وهو يصافحه
"بربك زين ألم تتذكرني؟"سأله لوك وانا عاقدة حاجباي ونظرت لزين وكأنه يحاول التذكر
"اها لوك "قالها له بعد ثواني من الصمت وهو يعانق لوك
"ذاكرتك قويه سيد مالك"قالها  لوك وهو يبادله العناق



"من اين تعرفون بعضكم؟"سألتهم هما الاثنين
"هذا زين مالك الشاب الأكثر شهره بوسامته فى الجامعه"رد لوك  وأنا هنا علمت انهم مع بعض فى الجامعه
"نعم وهذا لوك المغني الروك الأكثر شهره فى الجامعه"قالها زين وهو ينظر للوك ويتبادلو الإبتسامة


"حسنا كيف تعرف اوليڤيا؟"سأل لوك زين
"انا اعرفها لأنها تعمل فىٍ المقهي"اجابه زين وهو يشاور علي المقهي
"وانت كيف تعرفها؟"سأل زين لوك وهو يضيق عينه يتبادلون الحديث علي وأنا فقط انتصت لهم

"هي جارتي"اجابه لوك وزين ابتسم ابتسامه تصل الي اذنه
"حسنا هيا سأوصلكم"قالها زين وهو يفتح لي باب السياره الخلفي كان لوك ذاهب للناحيه الأخري من السياره لكي يصعد لكني امسكته من معصمه
"شكرا لا اريد، استطيع الذهاب سيراً"قلتها ونظري موجه لزين

"هيا اوليڤيا ما مشكلتك"تذمر لوك
"حسنا اذهب انت معه وانا سأتمشى وحدي"قلتها  للوك وذهبت لكن شعرت بيد احد ما امسك ساعدي،، التفت له وكان زين

"هيا ايتها الصغيره الوقت متأخر"قالها لي وهو يسحبني داخل السياره لكنني دفعته
"من انت لتجبُرنى على الرحيل معك؟"قلتها وانا احاول التحرر من قبضته علي
"لما انتي عنيده هكذا"صرخ في وجهي مما جعلني اجفل واغمض عيني بشده ياللهي انه يتحول الى وحش عندما يغضب


حبيبة صديقي اقرأ هذه القصة مجاناً!