حسرة وندم|١١

8.6K 522 17
                                    

...
{عِنْدَمَا يُتَمَكَّنُ مِنَّا الإِحْسَاسُ الدَّائِمُ بِاِفْتِقَادِ شَخْصٍ، أى الم
يُذَكِّرُنَا بِشِدَّةِ الاِحْتِيَاجِ إِلَيْهِ، وَ يُشْعِرُنَا كَمْ نُشْتَاقُ إِلَيْهِ وَ كَمْ نُرِيدُهُ مَعَنَّا}
...

[Pov minah]
..
.
انا لا ارى، لا اشعر، لا اتحرك..اسمع صوت تلك الأجهزة اشعر بهم يلفون ذلك الشاش برفق شديد وانا مستلقية صوت شهقات عميق بجانبي ليتني استطيع ان احرك لساني لأسأل اين انا او ماذا يحدث؟؟ ااه رائحة الأدوية والمستشفى تخترق انفي بقوة لتجعلني انفض اصابعي قليلاً

"ا-ايتها الطبيبة ل-لقد حركت اصابعها"
قالها شخص ما بجانبي شعرت به يقف لصوت احذيته ويقترب قليلاً، هل يعقل انه بيكهيون؟ بكل تأكيد ومن غيره سيكون الآن بجانبي

"امم..آسفة لقد تفقدتها ما زالت في غيبوبة انها مجرد اوهام طبيعية تحدث لك لا اكثر..الا تريد ان ترتاح قليلاً؟"
قالها الصوت الأنثوي بعد ان غرزت في يدي ابرة ذلك المغذي لقد شعرت بألم شديد تباً..اردت ان اصرخ ولكن ليته بأستطاعتي انا نصف حية ونصف ميته

"سأبقى معها شكراً لكي"
قالها بيكهيون لأسمع صوت الباب يغلق، اود ان انهض واعانقه بشدة اقبله لأشعر بأنفاسه الدافئة انا فقط اشعر بالبرد والخوف ولا اتذكر ما الذي حدث لأصل الى هنا اذا كنت مغيبة لماذا عقلي متصلاً بالواقع ولكن جسدي لا يمكنني تحريكه لماذا؟ تلك ليست غيبوبة ابداً انني واعية واستطيع ان افكر واشم واسمع ولكن جسدي مشلول بالكامل
شعرت بيداه تحيطان بخصري من الجهة الأخرى، دموعه الحارة تنساب بدلال لتبلل رقبتي التي دفن راسه فيها يهز راسه كالأطفال ليتوقف عن البكاء

"انا اسف حبيبتي..كان يجب ان اكون مكانك انا آسف"
قالها لأشعر اكثر بدموعه الحارة على رقبتي لتتسلل الى صدري العاري لكن كان الجزء العلوي من جسدي مغطى بالشاش الخشن الذي ينكز جلدي ولا ارتدي سوى ملابسي الداخلية من الأسفل
تباً ذلك الألم الذي بكتفي من الجهة الاخرى يقتلني، ااه..صحيح..مدرسة..رصاصة..بيكهيون..فجوة سوداء وبعدها اتيت هنا
اوه حمداً لله انني اخذتها بدلاً من بيكهيون كانت رؤيته بحالتي تلك اصعب من الم كتفي هذا على الرغم من انني اشعر ببيكيهون يتألم الا انني سعيدة ان جسده بخير ومعافى
..
[Pov baekhyun]
ظللت اعانقها برفق وحرص شديد لن اقترب من كتفها المصاب ابداً، ولكنني احتاج عناقها ابدو كطفل صغير يختبئ بدفئ والدته رايت دموعي الغبية تتسلل على رقبتها مسحتها بأطراف اصابعي بخفة شديدة عنها
غطيتها جيداً بذلك الغطاء الابيض الخفيف هو حتى لا يخفف اي برد عنها وهي عارية هكذا
اغلقت اضواء الغرفة وخرجت برفق لأخرج هاتفي بسرعة، لا اعلم ما الذي قد يحدث لي ولكنني في مرحلة اتقبل بها اي الم جسدي اتعرض له، على كل حال يجب ان اتصل بذلك النيثان الذي اخذت رقمه من هاتفها يجب ان يأتي ويطمئن عليها

Broken hearts | B.BHحيث تعيش القصص. اكتشف الآن